موقع الو محمد مرعي - أماني/صالون مس ون - محامي ندي سليمان محامي واتس - احمدانو - ابو جمعان المدير - د.عبد الرحمن الرويمي - ام عبدالله علاج العقم - ع دكتور طلال عويد المحيسن الشمري - المديرة سارة - استاذ مؤمن انجليزي - فلاح بن محمد العاصمي القحطاني*مستثمرعقاري - ابو خيرالله مسند - د/صهيب الصمدي /موبايل - دكتوره نور كنامه الرحمه - مركز اليمامة - المحجم ابوجاسم - دكتور معن زعيم - عبدالوهاب الكندري ( د.س.ص ) - عصاير جوسكا - المحاميه عذراء الرفاعي - عبداللطيف صباح المالك 39 - حجز دكتور علي فالح الاسدي - 2002 اسود G500 - بدر عبدالله الدهام - سوسن المستشفى - سفاح ابراهيم / العقيد - حنان اليمن - الدملوج - خلف محمد السويلمي - د. ابراهيم الجمعان زوج نهى نبيل - اسحاق وكيل مساعد بالديوان الاميري - صفاء مجلي / صنعاء - د واصل سبيتي - رداده ام عايد - عايشه حماده - خديجة مهدي - معتز سراج قرنفلة - د وضاح الدرويش - عبدالرحمن الهوسا رئيس التموين - احمد العمودي فوزيه الجفالي - سليمان الميمني - ماجد العصيمي - دكتور ريشار زلعوم - Dr Amal Alya7ya - المعالج/عبدالرحمن الحربي/تبوك - Dr Abdul Motaal Mohammed Ahmed Al Bakhit - الدكتور محمد القحطاني - البنك الاهلي فرع مجمع بهبهاني - ام عبدالله المعالجه - ابو فهد ستلايت ره -
الجديد سامسونج جالاكسي راوند الخصائص - يفاعة (الظهار) مراجع وروابط خارجية - حوايج ذياب جزيرة (دير الزور) - فور رانسوم الموقع الجغرافي - إيرينا شايك - درعون معنى الاسم - منافسات كرة السلة في الألعاب الأولمبية الصيفية 2008 لائحة الميداليات - خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود حرب الخليج الثانية 1991 -
آخر المشاهدات جيمس دين (ممثل إباحي) حياته المبكرة - متحف القاطرات البخارية المكشوف (تركيا) صور بعض القاطرات - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج منتجات الألبان - مجدي رشوان عن حياته - طريقة عمل السابليه للشيف حسن - حدسية abc محاولات لحلحلة حدسية أوسترلي - ماسر - إدارة النوادي والفنادق للقوات المسلحة (مصر) دور القوات المسلحة - بولنت ارسوي طفولتها ونشأتها - هاتف وعنوان مستشفى غسان نجيب فرعون - السلامه, جدة - ريتشارد راميرز نشأته - تحليل الخطاب التحليل - نوف طلال نبذه - وصفة لعلاج الربو و حساسية الصدر بالاعشاب الطبيعية - روكو سيفريدي مسيرته الفنية - موظف الصحة المجتمعية واجبات موظف الصحة المجتمعية - حديد المصريين نبذة عن تاريخ المجموعة - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث لغة عربية doc , نماذج بحوث عربية doc - - برنامج غذاء كامل للاطفال في الشهر الثامن لكبار اطباء الاطفال - هاتف وعنوان مستوصف المحيميد الوطني - بريده, القصيم - الجامعة التقنية الوسطى كليات الجامعة التقنية الوسطى - اسا اكيرا الحياة المبكرة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - كيف ازرع النعناع في المنزل ؟ - آغار ماكونكي المكونات - الكثيري قبيلة آل كثير همدان - هاتف مركز وادي فيق الصحى بالباحة و معلومات عنه بالسعودية - كريم حكيموف نشأته - وادي بن هشبل السكان - هواتف مؤسسة السعاده للمقاولات العامة ومعلومات عنها بالسعودية - قائمة أمثال حجازية أمثال الحب والكراهيه - صباح الخير يا وطنا (أغنية) كلمات الأغنية - زاك إيفرون نشأته والتعليم - محمد طارق الوديع السيرة الذاتية - هاتف وعنوان مصنع خليل عبد الله حمودة - المرسلات, مدينة الرياض - طريقة تحضير الكانيلوني من الشيف منال العالم - طريقة تحضير طاجين الدجاج بالجلبانه والبطاطا من المطبخ المغربي خطوة بخطوة - هالي جويل أوزمنت حياته الفنية - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - قائمة أحياء الدار البيضاء القائمة - ربيعة بن مكدم الكناني نسبه - قائمة أشهر المحسنين شخصيات بارزة في العمل التطوعي - نظرية القيادة الظرفية أساليب القيادة - هاتف وعنوان مستشفى علوي تونسي وإخوانه - العزيزيه, مكة المكرمة - ماجدة عبد الوهاب المشوار الفني - لهجة جزائرية التنوع اللّغوي واللّهجات في الجزائر - وريد رئوي الأوردة الأربع - جامعة قاردن سيتي الكليات - شروط استخراج بطاقة مدنية كويتية لغير الكويتي - أوقطاي خان الحكم - جذام (قبيلة) نسب جذام - المعابد اليونانية نشأة المعابد اليونانية - مترو (فيلم 1997) بطولة - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمى حول مادة الرياضيات - - ملعب بول براون صور من الملعب - طريقة عمل مشروب عصير كوكتيل صيفي بطعم لذيذ - تابالوغا التنين الأخضر القصة - عائلة الحاج متولي (مسلسل) الشخصيات - نايف بن خالد الوقاع المؤهلات العلمية - نزف تحت العنكبوتية العلامات والأعراض - ماريا دل كارمن (مسلسل) القصة - عرقة نبذة تاريخية - للاستعلام عن رقم هاتف بالكويت عن طريق الانترنت - هان جي هاي حياتها - هاتف و عنوان مستشفى حريملاء و معلومات عنها بالرياض بالسعودية - مزايا وعيوب شركات التوصية البسيطة وهل تصلح للمشروعات الصغيرة - ردبة دوغلاس الأهمية السريرية - هاتف وعنوان مشغل وردة للخياطة النسائية - البلد, المدينة المنورة - ملف شامل عن البارانويا - قائمة شخصيات طوكيو غول الشخصيات الرئيسية - الجسيمات الكوندرية - نافتيفين الاستعمال الطبي - قائمة منظمات تقنية النانو منظمات حكومية - وكالة سفر تعريف وكالة السفر - عصام رجي من أشهر أغانيه - روضة رمان - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية السودان ومعلومات شاملة عنها - أسرار أودولفو - هند (اسم) في الشعر - روزا من ليما نشأتها - هاتف وعنوان السيف غاليري - طريق خريص, مدينة الرياض - علي الطالقاني (الولادة) - محصرات قنوات الكالسيوم آلية فعلها الدوائي - محمد زنيبر مؤلفاته - أشيقر سكان وقبائل بلدة أشيقر - كلام جرايد (فيلم) قصة الفيلم - كيس البزوغ الصفات السريريّة - بلدية الرغاية الموقع الجغرافي - لينا باتع أعمالها - خلل التنسج الليفي المعظم المترقي الأعراض والعلامات - قاعدة سمبسون استنتاج القاعدة - طريقه معرفة نوع الجنين وترجيح المولود القادم بأذن الله - نعيم الشيخ - جوني سنس العمل - محمد بن ابراهيم الغساني - تصوير بالرنين المغناطيسي تاريخ الرنين المغناطيسي - الفيوم (محافظة) اصل التسمية - هيتومي تاناكا الحياة و المهنة - هاتف وعنوان شركة الربيع السعودية للأغذية - النزله, جدة - نيوز كوربوريشن تاريخ الشركة - صمت القبر ملخص الرواية - داء ريفسام - هاتف وعنوان مستشفى عبيد التخصصي - الملز, مدينة الرياض - اتصال ذو اتجاهين الاتصالات ذات الاتجاهين في العلاقات العامة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النتؤات او الثؤلول او الثلول بالاعشاب - نصر آل مذكور احتلال البحرين - سعود بن هذلول بن ناصر الثنيان آل سعود تعريف - دراسة جدوى مفصلة لمشروع مصنع إنتاج جوارب - شجرة عائلة الآلهة اليونانية ملاحظات - هل نزول الدم عند فض غشاء البكارة ضروري لمعرفة العذرية من عدمها؟ - [بحث جاهز للطباعة] ملخص علوم اول متوسط مطور الفصل الدراسي الثاني - - ميعاد عواد حياتها ومشوارها المهني - وداعا للسلاح (فيلم) القصة - دراسة جدوى مفصلة لمشروع صناعة الطوب الأسمنتي من المخلفات - عويذران من أنواعه نبات واطن الواطنة في الوطن العربي - نايف البدر الالبومات الرسمية - متلازمة انعدام الحافز الأعراض - مراد علمدار تطور الشخصية - معلومات هامة عن سلالة دجاج الفيومى - نبيذ أنواع النبيذ - كتلة حقيقية أنظر أيضاً - شحوح نسب الشحوح - طريقة عمل بونبون الفاخروصفة رمضانية لذيذة من منال العالم - هواتف مكتب مكتب م/ فيصل المهدي للاستشارات الهندسية ومعلومات عنه بالسعودية - علوم شرعية أقسام العلوم الشرعية - هاتف وعنوان مشغل سلطانة النسائي - ينبع - النداهة (فيلم) ملخص القصة - ناقلية حرارية جدول قيم الناقلية الحرارية لبعض المواد - فرجيوة الموقع الجغرافي - أكاذيب بريئة القصة - كلية ابن سينا رسوم الكلية - السلته اصل السلته - نرجس كاذب ثنائي اللون الموئل والانتشار - نص السردي (أدب) الفرق بين الكاتب والشخصية والسارد - طريقة عمل مندي سمك الهامور مثل المطاعم بالصور - وصفات اكلات طبخات كويتية - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - العلاج الفعال لمرض جرثومة المعدة ونصائح طبية للمرضى - هاتف وعنوان مستشفى سعود بن جلوي - المبرز, الاحساء - هاتف وعنوان مستوصف العيساوي - البيبان, مكة المكرمة - هاتف وعنوان المستوصف الخليجي الطبي - السويدي, مدينة الرياض - طريقة عمل كعك العيد على الطريقة اللبنانية لا تفوتك - توزيع باسكال توزيع باسكال (توزيع ذي الحدين السالب) - طريقة علاج الشرخ الشرجي في اسبوع واحد بإذن الله - مستذئبو تيارسوليو وصف - هاتف وعنوان مطاعم البتك - الفيصليه, نجران - المحارمة (قبيلة) ومن ابرز رجالات وشيوخ المحارمة - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن الكواكب - - طريقة تحضير المقبلات سناسل عجل - باديهات بناتى روشة على الاخر - فحص سريري خطوات الفحص السريري - تجربة رائعه من 130 الى 69 - رجيم ورشاقة و تنحيف وانقاص الوزن - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النحافه و فقر الدم وضعف الجسم بالاعشاب - هاتف وعنوان مستوصف العزيزية الطبي - مشرفه, جدة - الساعة الإستراتيجية لبومان - هاتف وعنوان مستوصف الفرائضي الأهلي - النسيم, مدينة الرياض - طريقة تحضير معبوج كويتي حار خطوة بخطوة - نيسان 300 زد إكس زد أكس شيرو 300ZX Shiro 1988 - هيدروكسيد الكالسيوم الخواص - كوردج الجبان القصة - النوم في العسل (فيلم) قصة الفيلم - هواتف شركة الخليفة لأصحابها محمد وعبدالعزيز الخليفة للتجارة ومعلومات عنها بالسعودية - الزوايا الشمسية أوضاع الشمس بالنسبة للأرض - هاتف و عنوان السفارة السعودية في الجزائر و معلومات عنها - سقلاتي (لون) درجات السقلاتي - طريقة عمل هريسة لحم بطعم لذيذ لا تفوتك - دوال زوجية ودوال فردية الدالة الزوجية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الأكزيما بالاعشاب - عمر الشادي - وصفات خبير الأعشاب يوسف الشرفا - إرشادات هامة للسعوديين قبل السفر الى موريتانيا - فينيثايلين كبتاجون - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج القولون بالاعشاب - طريقة تحضير سلطة جافورداكي التركية - لوحات تسجيل المركبات في تونس أصناف سلاسل التسجيل في تونس - هاتف ومعلومات عن شركة ابن معمر للنقل والسفريات بالرياض - هاتف وعنوان مطعم ومبي - المجمع, جدة - مدفع هومل - باريش فلاي - هاتف وعنوان مستوصف حامد التخصصي - محايل, عسير - وصفة لعلاج الغدة الدرقية بالاعشاب الطبيعية من وصفات الدكتور عادل عبد العال - سجن الحراش - الأمير عفاس بن محيا - مجرد ومادي في الفلسفة - هاتف وعنوان مستوصف الفارابي - السويدي, مدينة الرياض - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع تصنيع الجلاش الآلي - طريقة عمل بتر تشكين من منال العالم - ساشا جراي نشأتها - طريقة عمل القهوة العربية على طريقة منال العالم - ما هى وظائف الدهنيات ؟ - علي لابوانت حياته - السائح علي حسين مؤلفاته - اسباب وجود كيس دهني على الرحم وطرق العلاج - شخصيات مسلسل باب الحارة الشخصيات - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج مشاكل الدوره الشهرية و الحيض بالاعشاب - خوان الغول (مسلسل) القصة - قبيلة الجوازي نسب القبيلة - دمي ودموعي وابتسامتي (فيلم) قصة الفيلم - الثمانيات المجنونة - طريقة عمل حلى السيجارة لا تفوتك - تعريف النص الوصفي -
اليوم: الاربعاء 18 سبتمبر 2019 , الساعة: 2:42 ص / اسعار صرف العملات ليوم الاربعاء 18/09/2019


اعلانات
محرك البحث


[بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث لغة عربية doc , نماذج بحوث عربية doc -

آخر تحديث منذ 4 سنة و 4 شهر 3003 مشاهدة


نموذج مقدمة بحث لغة عربية doc , نماذج بحوث عربية doc
نموذج مقدمة بحث لغة عربية doc , نماذج بحوث عربية doc
اللغة العربية هي إحدى اللغات العالمية الخمسة، وتتجلى عظمتها أنها لغة القرأن الكريم التي قال فيها: (إنَّا أنزلناهُ قرآناً عربياً لقومٍ يعقلون). وهيَ لغة الضاد التي قال فيها المتنبِّي في معرض الفخر بأجداده:
وبهم فخر كل من نطق الضــا **دَ وعوذ الجاني وغوث الطريد
ولكنَّ اللهجة العامية طغت على ألسنِ الناسِ، حتَّى أنَّنا وجدنا البعض ممن هو من بني جلدتنا قد دعا البعض إلى إلغاء التكلم باللغة الفصحى.
إنَّ ما يميز اللغة العربية عن اللغات العالمية الأخرى هو قدرتها على التعبير بمخارج حروفٍ ليست موجودة في لغات عالمية أخرى مثل حرف الضاد، وهي التِي وحدتِ العرب عبر تاريْخهم الطويل، وكانت قديماً لغة الحضارة عبر الأزمانِ والآبادِ. ورغم كل مميزات اللغة العربية الفصحى وأهميتها فإننا نجد البعض مازال مصراً على إلغاء التكلم باللغة العربية الفصحى أو الكتابة بها، وبل يدعو مراراً وتكراراً إلى التحدث عبر شاشات التلفاز باللهجة العامية، بدعوى أنها لغة التراث والأصالة، وهذه الدعوات المشبوهة انتشرت بشكل كبير في لبنان ومصر والجزائر.
إن اللهجة العامية ليست لغةً بل هي طريقة شعبية أو أسلوب للتعبير عند الشعوب، أو لهجة تطورت مع الزمن واختلاط الشعوب العربية بغيرها نتيجة التجارة أو نتيجة استعمار بعض الدول للشعوب والدول الأخرى، حيث دخلت العديد من المصطلحات الأجنبية عند هذه الشعوب حتى غدت لغة التداول اليومية، كما يرجع أيضاَ تشكل اللهجة إلى تطور المجتمعات البشرية عبر العصور.
رغم كل هذه المبررات للهجة المحلية، لكنها لا يمكن أن تحلَّ - ولا بشكلٍ من الأشكالِ - مكان اللغة الأم، لأن اللهجات أشبه بفروع الشجرة التي تنتهي بالشجرة الأصلية وهي اللغة الأم الأصلية، التي يجب أن نحتفظ بها ونصونها لا أن ندعو إلى إلغائِها كما يحلو للبعض أن يتفوه ويتشدق، ففي الوقت الذي نلاحظ فيه تمسك الأوربي الشديد بلغته الأم رغم تعلمه عدة لغات نجد أن البعض من العربِ يدعو إلى إلغائِها وجعل اللهجة العامية مكانها، ومما زاد الوضع سوءاً هو أستخدام اللهجة العامية في دبلجة المسلسلات الأجنبية المستوردة مثل المسلسلات التركية المدبلجة باللهجة السورية والمسلسلات الأخرى المدبلجة باللهجة اللبنانية أو المصرية، وما إلى ذلك من لهجاتٍ.
ومن المستغرب تمسك البعض باللهجات العربية بحجة أنها دليل الأصالة والتراث، إلى حد أن البعض أعتبرها دليل القومية والوطنية والذين بالغوا في مدح لهجاتهم وإضفاء المصطلحات الغربية، حتَّى أخذ بعضهم يطالب بإلغاء الكتابة بالحروف العربية والكتابة بأحرف لاتينيةٍ، ناسين أو متناسين أن العربي هو من تكلم اللغة العربية وآمن بالوحدة العربية سبيلاً لتقارب العرب، وهل تنهض الوحدة إلا بلسانٍ عربيٍّ مبينٍ. وطبعاً من المعروف أن سبب شيوع اللهجات العامية التي دخلت فيها المصطلحات الأجنبية، هو ضعف أهتمام الحكومات العربية باللغة العربية الفصحى وعدم توجيه أبنائِها إلى الاهتمام بتلك اللغة وعظمتها وأصالتها ووجوب تعليم قواعدها للأجيال، باستثناء بعض الدول والحكومات العربية مثل الجمهورية العربية السورية التي وصل اهتمامها باللغة العربية أنها جعلت اللغة العربية هي المادة الوحيدة التي ترسب وحدها في الفصول الانتقالية والشهادات في المدارس والمعاهد. إنَّ لغتنا العربية في خطرٍ، ويتوجب على الحكومات العربية أن تعي هذا الخطر وأن تسعى للاهتمام باللغة العربية الفصحى، ووجوب التكلم بها والكتابة في المدارس وفي الجامعات وفي المراكز الرسمية وفي برامج التلفاز لتعزز الاهتمام بتلك اللغة الأصيلة وتمنع تسرب الأفكار والمصطلحات الغربية لدى شبابنا والتي تهدد بزوال لغتنا إلى الأبد.
- نشأة اللغة العربية هنالك العديد من الآراء والروايات حول أصل العربية لدى قدامى اللغويين العرب فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانه وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمه، ورد في الحديث الشريف أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام أول من فتق لسانه بالعربية المبينة، وهو ابن أربع عشرة سنة بينما نسي لسان أبيه، أما البعض الآخر فيذهب إلى القول أن العربية كانت لغة آدم في الجنة2، إلا أنه لا وجود لبراهين علمية أو أحاديث نبوية ثابتة ترجح أي من تلك الادعاءات.[5] ولو اعتمدنا المنهج العلمي وعلى ما توصلت إليه علوم اللسانيات والآثار والتاريخ فإن جل ما نعرفه أن اللغة العربية بجميع لهجاتها انبثقبت من مجموعة من اللهجات التي تسمى بلهجات شمال الجزيرة العربية القديمة. أما لغات جنوب الجزيرة العربية أو مايسمى الآن باليمن أجزاء من عمان فتختلف عن اللغة العربية الشمالية التي انبثقت منها اللغة العربية، ولا تشترك معها إلا في كونها من اللغات السامية، وقد كان علماء المسلمين المتقدمين يدركون ذلك حتى قال أبو عمرو بن العلاء (770م) : "ما لسان حمير بلساننا ولا عربيتهم بعربيتنا." - فروع اللغة العربية ღ النحو والصرف
ღ البلاغة والنقد
ღ الأدب والنصوص ღ
ღ المطالعة - القراءة
ღ الإملاء ღ
ღ الخط ღ


================
اضافة للبحث بعد اذنك غاليتي
العربية أكثر لغات المجموعة السامية متحدثينَ، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة،1 ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي السنغال وإرتيريا. اللغة العربية ذات أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة مقدسة (لغة القرآن)، ولا تتم الصلاة (وعبادات أخرى) في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها. العربية هي أيضا لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، كما كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى. وأثّر انتشار الإسلام، وتأسيسه دولاً، في ارتفاع مكانة اللغة العربية، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون، وأثرت العربية، تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر على كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية. كما أنها تدرس بشكل رسمي أو غير رسمي في الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي.
العربية لغة رسمية في كل دول الوطن العربي إضافة إلى كونها لغة رسمية في تشاد وإريتيريا وإسرائيل. وهي إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة.
تحتوي العربية على 28 حرفًا مكتوبًا. ويرى بعض اللغويين أنه يجب إضافة حرف الهمزة إلى حروف العربية، ليصبح عدد الحروف 29. تكتب العربية من اليمين إلى اليسار - مثلها اللغة الفارسية والعبرية وعلى عكس الكثير من اللغات العالمية - ومن أعلى الصفحة إلى أسفلها.
اسمائها :
"لغة القرآن" بما أن القرآن قد نزل بها، فسمّيت باسمه.
"لغة الضاد" هو الاسم الذي يُطلقه العرب على لغتهم، فالضاد للعرب خاصة ولا توجد في كلام العجم إلا في القليل.[4][5][6] ولذلك قيل في قول أَبي الطيب المتنبي:
وبِهِمْ فَخرُ كلِّ مَنْ نَطَقَ الضَّادَ وعَوْذُ الجاني وغَوْثُ الطَّريدِ
حيث ذهب به إلى أنها للعرب خاصة.[4]
غير أن الضاد المقصودة هنا ليست الضاد التي تستخدم اليوم في الفصحى التي هي عبارة عن دال مفخمة، أما الضاد العربية القديمة فكانت صوتاً آخر مزيجاً بين الظاء واللام، واندمج هذا الصوت مع الظاء في الجزيرة العربية. ولأن الظاء هي ذال مفخمة، أي أنها حرف ما - بين - أسناني، فقد تحولت بدورها في الحواضر إلى دال مفخمة كتحول الثاء إلى تاء والذال إلى دال، وصارت هذه الدال المفخمة هي الضاد الفصيحة الحديثة. فالدال المفخمة ليست خاصة بالعربية، بل هي في الواقع موجودة في لغات كثيرة. وهي ليست الضاد الأصلية التي كان يعنيها المتنبي وابن منظور صاحب لسان العرب وغيرهم
تصنيفها:
تنتمي العربية إلى أسرة اللغات السامية المتفرعة من مجموعة اللغات الأفريقية الآسيوية. وتضم مجموعة اللغات السامية لغات حضارة الهلال الخصيب القديمة، كالأكادية) والكنعانية والآرامية واللغات العربية الجنوبية وبعض لغات القرن الإفريقي كالأمهرية. وعلى وجه التحديد، يضع اللغويون اللغة العربية في المجموعة السامية الوسطى من اللغات السامية الغربية، فتكون بذلك اللغات السامية الشمالية الغربية (أي الآرامية والعبرية والكنعانية) هي أقرب اللغات السامية إلى العربية.
والعربية من أحدث هذه اللغات نشأة وتاريخًا، ولكن يعتقد البعض أنها الأقرب إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها اللغات السامية الأخرى، وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب فلم تتعرّض لما تعرَّضت له باقي اللغات السامية من اختلاط.[9] ولكن هناك من يخالف هذا الرأي بين علماء اللسانيات، حيث أن تغير اللغة هو عملية مستمرة عبر الزمن والانعزال الجغرافي قد يزيد من حدة هذا التغير حيث يبدأ نشوء أي لغة جديدة بنشوء لهجة جديدة في منطقة منعزلة جغرافيًا.
1لغات سامية┤───────────────────┌2سامية شرقية3سامية غربية┐─────────├4وسطى5جنوبية
تاريخها و نشأتها :
هنالك العديد من الآراء حول أصل العربية لدى قدامى اللغويين العرب فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانه وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمه، وورد في الحديث النبوي أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم أول من فُتق لسانه بالعربية المبينة وهو ابن أربع عشرة سنة بينما نَسِي لسان أبيه، أما البعض الآخر فيذهب إلى القول أن العربية كانت لغة آدم في الجنة،2 إلا أنه لا وجود لبراهين علمية أو أحاديث نبوية ثابتة ترجح أيًا من تلك الادعاءات.[10]
ولو اعتُمد المنهج العلمي وعلى ما توصلت إليه علوم اللسانيّات والآثار والتاريخ فإن جلّ ما يُمكن قوله أن اللغة العربية بجميع لهجاتها انبثقت من مجموعة من اللهجات التي تسمى بلهجات شمال الجزيرة العربية القديمة. أما لغات جنوب الجزيرة العربية أو ما يسمى الآن باليمن وأجزاء من عُمان فتختلف عن اللغة العربية الشمالية التي انبثقت منها اللغة العربية، ولا تشترك معها إلا في كونها من اللغات السامية، وقد كان علماء المسلمين المتقدمين يدركون ذلك حتى قال أبو عمرو بن العلاء (770م): "ما لسان حمير بلساننا ولا عربيتهم بعربيتنا."

شاهد قبر امرئ القيس بن عمرو ملك الحيرة.3

وقد قام علماء الآثار بتصنيف النقوش العربية الشمالية القديمة المكتشفة حتى الآن إلى أربع مجموعات هي الحسائية (نسبة إلى منطقة الأحساء) والصفائية والديدانية والثمودية، والأخيرة لا علاقة لها بقبيلة ثمود وإنما هي تسمية اصطلاحية. وقد كتبت جميع هذه النقوش بالخط المسند (أي الخط الذي تكتب به لغات جنوب الجزيرة)، وأبرز ما يميز هذه اللهجات عن اللغة العربية استخدامها أداة التعريف "هـ" أو "هنـ"، ويعود تاريخ أقدمها إلى عدة قرون قبل الميلاد. أما أقدم النقوش باللغة العربية بطورها المعروف الآن فهما نقش عجل بن هفعم الذي عثر عليه في قرية الفاو (قرب السليل) في المملكة العربية السعودية، وقد كتب بالخط المسند ويعود إلى القرن الأول قبل الميلاد، ونقش عين عبدات في صحراء النقب، ويعود تاريخه إلى القرن الأول أو الثاني بعد الميلاد، وقد كتب بالحرف النبطي. ومن أشهر النقوش باللغة العربية نقش النمارة الذي اكتشف في الصحراء السورية، وهو نص مؤرخ بتاريخ 328م ومكتوب بنوع من الخط النبطي القريب من الخط العربي الحالي، وهو عبارة عن رسم لضريح ملك الحيرة امرئ القيس بن عمرو وصف فيه بأنه "ملك العرب".[11][12][13]
لم يعرف على وجه الدقة متى ظهرت كلمة العرب؛ وكذلك جميع المفردات المشتقة من الأصل المشتمل على أحرف العين والراء والباء، مثل كلمات: عربية وأعراب وغيرها، وأقدم نص أثري ورد فيه اسم العرب هو اللوح المسماري المنسوب للملك الآشوري شلمنصر الثالث في القرن التاسع قبل الميلاد، ذكر فيه انتصاره على تحالف ملوك آرام ضده بزعامة ملك دمشق، وأنه غنم ألف جمل من جنديبو من بلاد العرب، ويذكر البعض - من علماء اللغات[14] - أن كلمة عرب وجدت في بعض القصص والأوصاف اليونانية والفارسية وكان يقصد بها أعراب الجزيرة العربية، ولم يكن هناك لغة عربية معينة، لكن جميع اللغات التي تكلمت بها القبائل والأقوام التي كانت تسكن الجزيرة العربية سميت لغات عربية نسبة إلى الجزيرة العربية.
اللغة العربية من اللغات السامية التي شهدت تطورًا كبيرًا وتغيرًا في مراحلها الداخلية، وللقرآن فضل عظيم على اللغة العربية حيث بسببه أصبحت هذه اللغة الفرع الوحيد من اللغات السامية الذي حافظ على توهجه وعالميته؛ في حين اندثرت معظم اللغات السامية، وما بقي منها عدا لغات محلية ذات نطاق ضيق مثل: العبرية والأمهرية (لغة أهل الحبشة، أي ما يعرف اليوم بإثيوبيا)، واللغة العربية يتكلم بها الآن قرابة 422 مليون نسمة كلغة أم، كما يتحدث بها من المسلمين غير العرب قرابة العدد نفسه كلغة ثانية.
فصل اللغويون اللغة العربية إلى ثلاثة أصناف رئيسية، وهي: التقليدي أو العربي القياسي، والرسمي، والمنطوقة أو لغة عربية عامية. بين الثلاثة، العربي التقليدي هو الشكل للغة العربية الذي يوجد بشكل حرفي في القرآن، من ذلك اسم الصنف. العربية القرآنية استعملت فقط في المؤسسات الدينية وأحيانا في التعليم، لكن لم تتكلّم عموماً. العربية القياسية من الناحية الأخرى هي اللغة الرسمية في الوطن العربي وهي مستعملة في الأدب غير الديني، مثل مؤسسات، عربي عامي "اللغة العاميّة"، يتكلّمها أغلبية الناس كلهجتهم اليومية. العربية العامية مختلفة من منطقة إلى منطقة، تقريبا مثل أيّة لهجة مماثلة لأيّة لغة أخرى. انحدارها من اللغات السامية

يقول البعض أن اللغة العربية هي أقرب اللغات السامية إلى "اللغة السامية الأم"، وقد أصبحت هذه النظرية هي أكثر النظريات قبولاً لدى الباحثين. وذلك لأنها احتفظت بعناصر قديمة تعود إلى اللغة السامية الأم أكثر من أي لغة سامية أخرى. ففيها أصوات ليست موجودة في أيّ من اللغات السامية الأخرى، بالإضافة إلى وجود نظام الإعراب والعديد من الصيغ لجموع التكسير والعديد من الظواهر اللغوية الأخرى التي كانت موجودة في اللغة السامية الأم.[15] الأهمية والوضع الحالي

تعتبر اللغة العربية أكثر اللغات السامية تداولاً واستخداماً في العصر الحالي، وإحدى أكثر اللغات انتشارا في العالم. وللغة العربية أهمية كبرى لدى المسلمين لأنها اللغة المقدسة للديانة الإسلامية، فهي مصدر التشريع الأساسي في الإسلام (القرآن، والأحاديث النبوية)، حيث لا تتم الصلاة (وعبادات أخرى) في بعض الأحيان إلا بإتقان بعض كلمات من هذه اللغة. وتعتبر العربية أيضا لغة الشعائر لعدد كبير من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، مثل كنائس الروم الأرثوذكس، والروم الكاثوليك، والسريان، وبعض الكنائس البروتستانتية، كما كتبت بها الكثير من الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى. يتحدث العربية أكثر من 422 مليون نسمة،1 ويتوزع متحدثوها بشكل رئيسي في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة له كالأهواز وتركيا وتشاد ومالي والسنغال وإرتيريا.
وأثّر انتشار الإسلام، وتأسيسه دولاً، في ارتفاع مكانة اللغة العربية، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون، وأثرت العربية، تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر على كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والأوردية والألبانية والهندية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى، وبعض اللغات الأوروبية كالروسية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية. كما أنها تُدرّس بشكل رسمي أو غير رسمي في الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي.
اللغة العربية الفصحى:
تطورت اللغة العربية الحديثة عبر مئات السنين، وبعد مرور أكثر من ألفي سنة على ولادتها أصبحت - قبيل الإسلام - تسمى لغة مضر، وكانت تستخدم في شمال الجزيرة، وقد قضت على اللغة العربية الشمالية القديمة وحلت محلها، بينما كانت تسمى اللغة العربية الجنوبية القديمة "لغة حمير" نسبة إلى أعظم ممالك اليمن آنذاك، وما كاد النصف الأول للألفية الأولى للميلاد ينقضي حتى كانت هناك لغة لقريش، ولغة لهذيل ولغة لربيعة، ولغة لقضاعة. وهذه تسمى لغات وإن كانت ما تزال في ذلك الطور لهجات فحسب، إذ كان كل قوم منهم يفهمون غيرهم بسهولة.
اللهجات العامية والفصحى
تعدد اللهجات كان موجوداً عند العرب من أيام الجاهلية، حيث كانت هناك لهجة لكل قبيلة من القبائل. وقد استمر الوضع هكذا بعد مجيء الإسلام.
ومن الآراء الواردة أن الازدواجية اللغوية كانت موجودة عند العرب من أيام الجاهلية، حيث كانت هناك لهجة لكل قبيلة من القبائل. وبالإضافة إلى هذه اللهجات فقد كانت هناك لغة واحدة مشتركة تكوّنت من مزيج من لهجات وسط وشرق شبه الجزيرة العربية بتأثير من التجارة والحج وغيرها. وقد كان التواصل بين أفراد القبيلة الواحدة يَتم بواسطة لهجتها الخاصة، أما عندما يَخطب شخص ما أو يَتحدث إلى أشخاص من قبائل أخرى فيستعمل حينها اللغة الواحدة المشتركة. وقد استمر الوضع هكذا بعد مجيء الإسلام. ويُرجح أن العامية الحديثة بدأت حين الفتوحات الإسلامية، حيث أن المسلمين الجدد في بلاد الأعاجم (والتي أصبح العديد منها اليوم من البلدان العربية) بدؤوا بتعلم العربية لكنهم - وبشكل طبيعي - لم يَستطيعوا تحدثها كما يتحدثها العرب بالضبء وبالتالي فقد حرّفت قليلاً. وفي ذلك الوقت لم يَكن الفرق واضحاً كثيراً، لكن بالتدريج حرفت العربية وتغيرت صفاتها الصوتية وتركيب الجمل فيها إلخ.. حتى تحوّلت إلى اللهجات العامية الحديثة. [عدل] الثنائية اللغوية ونتائجها


مزيج من العربية الفصحى واللهجة التونسية والفرنسية في ملصق مزود خدمة الإنترنت تونسي.

الثنائية اللغوية هو مصطلح يُطلق على تحدث أحد الشعوب لأكثر من لهجة (كالعامية والفصحى) في آن واحد. أما الازدواجية اللغوية فهي أن يتحدث شعب ما أكثر من لغة، وقد اختلف الباحثون بشأن تصنيف وضع العامية والفصحى في البلدان العربية كازدواجية لغوية أو ثنائية لغوية، فبعضهم يرى أنهما مختلفتان كثيراً وبعضهم يرى أن الفرق ليس جذرياً في النهاية وبالتالي يَجب ألا يُصنفا كلغتين منفصلتين (وبالتالي أن يُقال عن وضعهما "ازدواجية لغوية"). وبعض الباحثين يرون أن الثنائية اللغوية هي أمر جيد وبعضهم الآخر يرى أنها كارثة ويَجب أن تزول، حيث أنه من المُتعب للطفل أن يتعلم في المدرسة لغة غير التي يتحدثها في حياته اليومية، وأيضاً فإن وقت تعلمها سوف يؤخر تعلمه كله.[15]
يختلف الباحثون حول مستقبل الثنائية اللغوية في الوطن العربي، فيقول بعضهم أن اللغة العربية الفصحى سوف تغلب العامية وسوف تُصبح تُستخدم بشكل عام حتى خارج المعاملات الرسمية، وذلك بزيادة المادة الصوتية الفصيحة التي يتم الاستماع إليها يومياً. بالإضافة إلى الرسوم المتحركة التي سوف تساعد الأطفال على تعلم الفصحى قبل دخول المدرسة. وهناك اقتراحات بتبسيط قواعد العربية الفصحى قليلاً لتسهيل تعلمها.
بينما يرى باحثون آخرون أن اللهجات العامية سوف تتطور أو سوف تندمج في لهجة عربية واحدة، وبهذا تُشكل معاً لغة عربية واحدة كالفصحى. وهناك الكثيرون ممن يؤيدون دمج العامية والفصحى معاً بحيث تتكوّن لغة جديدة بين الاثنتين. لكن هذا الاقتراح لا يحظى بالكثير من التأييد نظراً لأن الفصحى هي لغة القرآن والأدب.[16]. وقد تطورت اللهجة الصقلية المحكية في مالطا، فقد استبدلت المفردات العربية بأخرى إنجليزية وإيطالية وتعتبر في وقتنا الحالي لغة منشقة عن اللغة العربية ولغة رسمية في مالطا والإتحاد الأوروبي [عدل] الكتابة العربية


نوع من أنواع الكتابة في الخط العربي، "الرقعة" و"الفارسي".


مثال على تطور نظام الكتابة العربية منذ القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر، (1) البسملة كتبت بخط كوفي غير منقط ولا مشكّل. (2) نظام أبي الأسود الدؤلي المبكر ويَعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تكتب فوق الحرف (الفتحة) أو تحته (الكسرة) أو بين يديه (الضمّة)، وتُستعمل النقطتان للتنوين. (3) تطور النظام بتنقيط الحروف. (4) نظام الخليل بن أحمد الفراهيدي المستعمل إلى اليوم، وهو وضع رموز مختلفة للحركات فيما تبقى النقاط لتمييز الحروف.


مثال على الخط العربي.

اللغات العربية القديمة كانت تكتب بالخطين المسند والثمودي، ثم دخل الخط النبطي على اللغة العربية الحديثة - وقيل أنه نسبة لنابت بن إسماعيل - فأخذ ذلك الخط مكان الخط الثمودي في شمال الجزيرة، وأصبح الخط المعتمد في "لغة مضر العربية الحديثة" (نسبة إلى قبيلة مضر). أما لغة حمير "العربية الجنوبية" فحافظت على الخط المسند. هذا بينما أخذ الخط النبطي - الذي هو أبو الخط العربي الحديث - يتطور أيضًا، وكان أقدم نص عربي مكتشف مكتوبًا بالخط النبطي وهو نقش (النمارة) المكتشف في سوريا والذي يرجع لعام 328م. وفي الفترة السابقة للإسلام كانت هناك خطوط أخرى حديثة للغة مضر مثل: الخط الحيري نسبة إلى الحيرة، والخط الأنباري نسبة إلى الأنبار. وعندما جاء الإسلام كان الخط المستعمل في قريش هو الخط النبطي المطور، وهو الخط الذي استخدمه كتّاب النبي محمد في كتابة رسائله للملوك والحكام آنذاك. ويلحظ في صور بعض تلك الخطابات الاختلاف عن الخط العربي الحديث الذي تطور من ذلك الخط. وبعض المختصين يعتبرون ذلك الخط النبطي المطور عربيًا قديمًا، وأقدم المكتشفات المكتوبة به "نقش زبد" (568م) و"نقش أم الجمال" (513م)، وأما النقوش السبئية فهي أقدم النقوش العربية والتي يرجع بعضها إلى 1000 ق.م. [عدل] الخط العربي الحديث

كان الحجازيون أول من حرر العربية من الخط النبطي، وبدأ يتغير بشكل متقارب حتى عهد الأمويين حين بدأ أبو الأسود الدؤلي بتنقيط الحروف. ثم أمر عبد الملك بن مروان عاصمًا الليثي ويحيى بن يعمر بتشكيل الحروف، فبدؤوا بعمل نقطة فوق الحرف للدلالة على فتحه، ونقطة تحته للدلالة على كسره، ونقطة عن شماله للدلالة على ضمه. ثم تطور الوضع إلى وضع ألف صغيرة مائلة فوق الحرف للفتح، وياء صغيرة للكسر، وواو صغيرة للضم. ثم تطور مجدداً للشكل الحالي في الفتح والكسر والضم. كما تنوعت الخطوط العربية وتفشت في البلاد والأمصار. [عدل] الأرقام

تُستخدم الأرقام العربية الغربية أو الغبارية (0، 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9)، التي طورها العرب قديمًا من الأرقام الرومانية، في معظم دول شمال أفريقيا الناطقة بالعربية وكذلك في الدول الأوروبية والأمريكية. أما في مصر والدول العربية الواقعة شرقها، فتُستخدم غالبًا الأرقام العربية الشرقية ‏(en)‏ (۰، ۱، ۲، ۳، ٤، ٥، ٦، ٧، ۸، ۹) التي أُخذت أساسًا من الفرس الهنود خلال العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية.[17] وعند رسم أي رقم بالعربية، يوضع العدد صاحب القيمة الأقل على جهة اليمين، وذلك حتى يبقى اتجاهه المكتوب مماثلاً لأسلوب الكتابة ولطريقة النطق. وهناك حالة شاذة عن هذه القاعدة، هي مسألة ترقيم الهاتف، إذ أن أرقام الهاتف تُقرأ بالعربية من اليسار حتى اليمين. تتشابه قراءة الأرقام بالعربية مع قراءة بضعة لغات أخرى مثل اللغة الألمانية، فالعدد 24 مثلاً يُلفظ: "أربعة وعشرون"الألمانية: vierundzwanzig)، وفي بعض الأحيان يصح لفظ قيمة العدد الأصغر قبل الأكبر على الرغم من أن قواعد الرياضيات والعادة جرت على أن يُلفظ العدد الأكبر أولاً، مثلاً العدد 1975 يُلفظ: "ألف وتسعمائة وخمسة وسبعون" في الأساس، لكن يصح القول: "خمسة وسبعون وتسعمائة وألف .
علوم العربية

النحو

النحو العربي هو علم يبحث في أصول تكوين الجملة وقواعد الإعراب. فغاية علم النحو أن يحدد أساليب تكوين الجمل ومواضع الكلمات ووظيفتها فيها كما يحدد الخصائص التي تكتسبها الكلمة من ذلك الموضع، سواءٌ أكانت خصائص نحوية كالابتداء والفاعلية والمفعولية أو أحكامًا نحوية كالتقديم والتأخير والإعراب والبناء، والنحو - أي الصرف والإعراب - هو أهم العلوم العربية (يسمى "جامع الدروس العربية"). وهو أيضاً علم يُعرف به كيفية التركيب العربي صحةً وسقماً وما يتعلق بالألفاظ من حيث وقوعها فيه؛ والغرض منه الاحتراز عن الخطأ في التأليف والاقتدار في فهمه. نشأة النحو

من الروايات الشائعة حول نشأة النحو أنه عندما اختلط العرب بالفرس والروم والأحباش وغيرهم، وبدأ الناس في البلدان المفتوحة بالدخول إلى الإسلام وتعلم العربية دون إتقانها تمامًا،[18] أصبحوا يرتكبون الأخطاء ويَلحنون. وكان قد أخذ اللحن في الظهور منذ حياة نبي الإسلام محمد بن عبد الله، فقد روي أنه سمع رجلا يلحن في كلامه فقال: "أرشدوا أخاكم فإنه قد ضل".[19] وعن أبي الأسود الدؤلي أنه دخل على الإمام علي بن أبي طالب يومًا فوجد رقعة سوداء في يده فسأله عنها فقال: "إني تأملت كلام العرب فوجدته قد فسد، فأردت أن أضع شيئا يرجعون إليه". وبعد ذلك ألقى الرقعة إلى أبي الأسود فوجد أنه مكتوب فيها: "الكلام كله اسم وفعل وحرف، فالاسم ما أنبأ عن المُسمّى، والفعل ما أُنبئ به، والحرف ما أفاد معنى". ثم قال علي: "انحُ هذا النحو (ويُقال أن التسمية جاءت من هنا) وأضف إليه ما وقع لك". ومن هُنا بدأ أبو الأسود يُضيف إليه حتى اكتمل جزء كبير من النحو المعروف اليوم.[19][20]
ويَذهب البعض إلى أن أبا الأسود ليس من وَضع النحو بل بعض تلامذته، فبعضهم يقولون أن من وضعه هو عبد الرحمن بن هرمز، وآخرون يقولون أنه ابن عاصم، وهناك أقوال أخرى. وهناك شخص واحد يقول أن علم النحو نشأ قبل أبي الأسود، وهو ابن فارس حيث يقول: "إن هذين العِلمين قد كانا قديماً وأتت عليهما الأيام وقُلا في أيدي الناس ثم جَدّد - أي أبو الأسود - هذين العلمين". لكن هذه الآراء لا تلقى قبولاً كبيراً، فمؤرخون قلائل هم من قالوا بأن تلامذة أبي الأسود هم واضعو علم النحو (وبعض هؤلاء حتى قالوا بأن الرأي الراجح هو أن أبا الأسود هو واضع النحو)، ورأي ابن فارس لا يَستند إلى دليل تاريخي ولا يؤيده أحد من المؤرخين والباحثين القدماء.[21]
على أن هناك حقيقتين دامغتين تثبتان أسبقيته:[19]
الأولى: كثرة الروايات التي جاءت بنسبة النحو إلى أبي الأسود، حتى قاربت الإجماع.
الثانية: ما ذكره النحاة في كتبهم من ذكر اصطلاحات نحوية وقواعد عرفت بالنقل عن البادئين الأولين، والناقلون هم أوثق الثقات كالخليل بن أحمد وأبي عمرو بن العلاء، فقد درس هؤلاء على الرجال الطبقة النحوية الثانية الذين أخذوا من تلامذة أبي الأسود، ونقلوا الرواية عنه.
يضاف إلى هاتين الحقيقتين أن كتاب سيبويه يروي عن السابقين، فإذا روى عن بعضهم فقد يصل السند إلى أبي الأسود وينتهي عنده، وهذا يدل على أنه كان واضع علم النحو الأول. البلاغة

الشعر العربي والنثر الذي يضم السجع وطباق الجناس المقابلة التشبيه.البلاغة في اللغة العربية كما جاء في المعجم الوسيط، هي حسن البيان وقوة التأثير. وعلم الاشتقاق هو تأدية المعنى بكلام صحيح فصيح، حسن الوقع في النفس مع مراعاة للمناسبة وللأشخاص الذين يوجه إليهم الكلام. علم الاشتقاق يهتم بمعرفة دلالات الألفاظ وارتباطها ببعض، وذلك بالرجوع إلى أصول معانيها المستنبطة من قياس دلالات الألفاظ المتماثلة المادة. الاشتقاق في اللغة أخذ شيء من شيء.
علاقة الفصاحة بالبلاغة: تكون الفصاحة في المفرد والمركب، وتكون البلاغة في المركب وحده، فلذلك قيل "كل بليغ فصيح، وليس كل فصيح بليغاً". ويعد قول أبي تمام في مدح المعتصم عندما فتح عمورية مثالا للبلاغة: السيف أصدق إنباء من الكتبفي حده الحد بين الجد واللعبعلم الاشتقاق

قال ابن منظور: "اشتقاق الشيء: بنيانه من المرتجل، واشتقاق الكلام: الأخذ به يميناً وشمالاً، واشتقاق الحرف من الحرف: أخذه منه". فهو أخذ صيغة من أخرى مع اتفاقهما معنىً ومادة أصلية، وهيئة تركيب لها؛ ليُدَلَّ بالثانية على معنى الأصل بزيادة مفيدة؛ لأجلها اختلفا حروفاً أو هيئة. وعرف بأنه عملية استخراج لفظ من لفظ، أو صيغة من صيغة أخرى، أو استخراج لفظ من لفظ آخر متفق معه في المعنى والحروف الأصلية. وعرف بأنه أخذ كلمة من كلمة أخرى أو أكثر مع تناسب بينهما في اللفظ والمعنى.
أما طريقة معرفته فتكون من خلال تقليب تصاريف الكلمة حتى يرجع منها إلى صيغة هي أصل الصيغ دلالة اطراد، أو حروفاً غالباً. كضرب فإنه دال على مطلق الضرب فقط. أما ضارب ومضروب، ويضرب، واضْرب فكلها أكثر دلالة وحروفاً. وضَرب الماضي مساوٍ حروفاً وأكثر دلالة، وكلها مشتركة في (ض ر ب) وفي هيئة تركيبها. [عدل] الإعراب


إعراب نص قرآني.

الإعراب هو مصدر "أعْرَب" والتي تعني تبيين الشيء أو توضيحه، والإعراب في اللغة العربية هو تغيير الوظائف النحوية للكلمات ضمن جملة ما والذي يَترتب عليه تغيير لفظ آخرها (آخرها ربما لا يَكون آخر حرف فقء فمثلاً إذا نُصب جمع المذكر السالم فسوف يتغير آخر حرفان فيه). ويُقابل الإعراب البناء، حَيث أن الكلمات تُقسم إلى مَبنية ومُعربة. فالمبنية نطق آخرها هو نفسه دائماً (مثل الفعل الماضي)، أما المُعربة فيتغير نُطق آخرها حسب موضعها في الجملة وما يَسبقها من كلمات (مثل الفعل المضارع والأسماء). وتأتي أهمية الإعراب في فهم قواعد اللغة والكيفية التي يَجب أن تُكتب بها الكلمات، فأحياناً يُختلف حول نُطق كلمة ما ويَكون الإعراب هو الحل لمعرفة نُطقها الصحيح. وبالتالي فالإعراب هو وسيلة لمعرفة نُطق الكلمات ولذلك فله فائدة وأهمية كبيرين، فبالأحرى هو "قواعد اللغة العربية" وتعلمه ضروري لتعلم اللغة. وهذا بالرغم من أن البعض لا يَعتبرون الإعراب هاماً.[22]
فوائد الإعراب:
يعطي صلة قوية بالمعاني ويوضحها.
به يعرف الخبر الذي هو أصل الكلام.
به يُميز الفاعل من المفعول.
حركات الإعراب تقدم ضرباً من الإيجاز.
الإعراب يتيح للكتّاب والشعراء التصرف في مواضع ألفاظهم.
الترادف والتضاد

المرادف في اللغة العربية هو كلمة لها نَفس معنى كلمة أخرى لكن نُطقها مُختلف، مثل الأسد والسبع والليث وغيرها. والعربية من أغنى اللغات بالمترادفات إن لم تكن أغناها، فمثلاً للسيف أكثر من ألف اسم وللأسد خمسمئة وللثعبان مئتين وللعسل أكثر من ثمانين. قال ابن فارس، أحد علماء اللغة العربية الذين عاشوا في القرن الرابع الهجري:
وإن أردت أن سائر اللغات تبين إبانة اللغة العربية، فهذا غلء لأنا لو احتجنا أن نعبر عن السيف وأوصافه بالفارسية لما أمكننا ذلك إلا باسم واحد، ونحن نذكر للسيف بالعربية صفات كثيرة، وكذلك الأسد والفرس وغيرهما من الأشياء المسماة بالأسماء المترادفة، فأين هذا من ذاك؟ وأين لسائر اللغات من السعة ما للغة العرب
لكن في نفس الوقت يقول الكثير من علماء اللغة أن هذه ليست مترادفات تماماً، حيث توجد فروق دقيقة بين الكلمات لا يَعرفها الكثير من الناس مما يجعلهم يظنون أن معناها واحد. وقد كان يَقول أبو العباس أحمد بن يحيى، الملقب ثعلبا، أن ما يظنه بعض الناس من المترادفات هو من المتباينات. ويروي أن أبا علي الفارسي قال:
كنت بمجلس سيف الدولة بحلب، وبالحضرة جماعة من أهل لغة ومنهم ابن خالويه، فقال ابن خالويه: أحفظ للسيف خمسين اسما، فتبسم أبو علي وقال: ما أحفظ له إلا اسما واحدا وهو السيف. فقال ابن خالويه: فأين المهند والصارم وكذا وكذا؟ فقال أبو علي: هذه صفات.
وقد كان لابن فارس نفس رأي معلمه "ثعلب"، حيث قال:
ويسمى الشيء الواحد بالأسماء المختلفة نحو: السيف والمهند والحسام. والذي نقوله في هذا أن الاسم واحد هو السيف، وما بعده من الألقاب صفات. ومذهبنا أن كل صفة منها فمعناها غير الأخرى.. وأما قولهم أن المعنَيَين لو اختلفا لما جاز أن يُعبّر عن الشيء بالشيء، فنقول: إنما عبر عنه عن طريق المشاكلة، ولسنا نقول إن اللفظتين مختلفتان فيلزمنا ما قالوه، وإنما نقول: إن في كل واحدة منهما معنى ليس في الأخرى.[22] التعليم

تواجه اللغة العربية وتعليمها العديد من المشاكل حالياً. تسبب الثنائية اللغوية في الوطن العربي مُشكلة في تعليم اللغة العربية، فهناك بواق من لغات قديمة في العديد من البُلدان العربية[23]. مثل "النوبية" في شمال السودان وجنوب مصر و"الأثورية" (من بقايا الآشورية) و"الكردية" في العراق و"الأرمنية" في بلاد الشام و"الأمازيغية" في شمال إفريقيا. ومن الصعب للناس تعلم لغتين في آن واحد، لذلك فتعلم سكان تلك المناطق لهذه اللغات في بداية حياتهم يَجعل تعلم العربية لاحقاً أمرا صعبا.[24] وهذا عدا عن مشكلة اللهجات العربية، فالسكان المحليون يُفضلون تحدث اللهجات العامية ولا يحبون الفصحى. وقد بدأت الكتابة العامية بالانتشار خاصة على الإنترنت والمواقع الاجتماعية، مما أصبح يُشكل تهديدا حقيقيا للغة العربية الفصحى.[25] وبالإضافة إلى هذا فقد بدأت المدارس العالمية التي تُدرّس باللغة الإنكليزية بالانتشار بشكل واسع مؤخرا في الوطن العربي، مما يُشكل أزمة إضافية للغة العربية وتهديدا آخر لها. وغير المدارس العالمية، فالجامعات هي مُشكلة أخرى، فاللغة العربية تواجه ضعفا شديدا في توفير بدائل عربية للمصطلحات الحديثة. ولذلك فقد أصبحت المواد في الجامعات تُدرّس باللغة الإنكليزية، وهذا أيضا يُسبب مشكلة للغة العربية.[26]
في النصف الثاني من القرن العشرين بدأت معاهد تعليم اللغة العربية بالظهور، لكن واجهت هذه المعاهد مُشكلة، فيجب استخدام مناهج مُختلفة لتعليم الكتابة العربية لغير الناطقين بها عن تلك التي تُستخدم لتعليم الكتابة للعرب، ولم يَكن هناك خبراء لإعداد المناهج المناسبة، وقد استمر الوضع هكذا حتى بدأت معاهد جديدة تُفتح في أواسط السبعينيات لحل هذه المُشكلة، مثل "معهد الخرطوم الدولي للغة العربية"، وقد نجحت المعاهد بعلاج المشكلة نوعا ما في البلدان العربية، لكن تعليم العربية خارج الوَطن العربي ما زال يواجه المشكلة نفسها.[27]
وتبرز أمام تعليم اللغة العربية في أوروبا عدة تحديات، أولها ضعف المستوى التعليمي العام مع أن الإقبال على تعلم العربية في ازدياد، ولكن قلة المؤهلين للتدريس تأهيلا مناسبا يؤدي إلى ضحالة في التحصيل العام.[28] وثانيها تشتت جهود كثير من القائمين على تعليم اللغة العربية وغياب التعاون على مستوى المناهج وانعدام التنسيق وتبادل الخبرات في إطار عمل مؤسساتي، رغم محاولات جادة وإيجابية تظهر أحيانا في بعض المشاريع. وثالثها تهميش وقلة اعتبار للغة العربية في أوروبا، مع تقهقر تدريجي وخطير في استعمالها.[29] وفي الولايات المتحدة، ارتفع عدد الطلاب الدارسين للغة العربية من سنة 2002 حتى سنة 2006 بنسبة 126.5% ليصل إلى 23974 طالب وهي اللغة العاشرة الأكثر طلباً في المستوى الجامعي.[30]

كلمات مرتبطه: نظم المعلومات المحاسبية الجامعة السويسرية المفتوحة مجلة واجبات الطبيب دسر العربية طبية الخرسانة ذاتية الدمك بحث اجرائي طبيب عيون بحث علمي جاهز ومفصل عن السمنة كريمة الزبدة الرابية للإستشارات الهندسية بيت الخبرة للاستشارات الهندسية نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة العربية انابيب شركة الجيل الطبية العهد العثماني علي جمعة أبو العباس أحمد التيجاني غابرييل أغبونلاهور ستيليان بيتروف محمد علي جمعة الصناني راديك بيبل عمر تيترادزه محمد علي بن جمعة عادل فورتية خالد حبيب ممدوح العبادي ناصر العثمان طالبية بالهواري سلامة العبد الله عازار حبيب طلعت رسلان بحث تخرج سيدي بلعباس جامعة حلب يان تينبرغن بيتر مدور إليزابيث باريت براونينغ كارل بيترز حبيب السكاكيني كاميليا المغربية إليزابيث باوز ليون ولاية كامبيتشي بيتر بروغل الأكبر جامعة العلوم والتكنولوجيا محمد بوضياف قلعة سانتا كروز بيترو طراد أبو العباس بن ولاد أبو سعيد عبيد الله بن بختيشوع يوحنا بن بختيشوع بختيشوع بن جبريل أبو العباس المرسي هشام المعتد بالله وزارة التعليم العالي والبحث العلمي (السودان) تيبيريوس سامبرونيوس غراكوس الثاني أبو زمعة البلوي عبد الله بن المعتز أيوب بن حبيب اللخمي ليليا العبيدي مذهبية مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي قلعة براغ قلعة فادوز قلعة المنتفورت قلعة صحار قلعة جعبر السيلة الحارثية كعبية عمار سبينة تيبيريوس لونجيوس الصبيبة نمرود عين التينة سوق لبدة الكتيب بيت يافا كمال حبيب الشهابية (قصبة الكرك) الشونة الجنوبية الزبابدة زبدة (جنين) اشرثيثن بحث حول علم الكيمياء التركيبية التربية الجمالية للطفل أضرار تأديبية سي إن بي سي عربية بيت لقيا بيتين بيت سيرا بيت عور الفوقا قناة أهل البيت الفيزياء الطبية حلبية العباسية (تونس) بيتيرهوف قلعة الجلالي قلعة الرفصة القوة الجوية الكويتية بيت إكسا
 
التعليقات (3 تعليق)

(اضيف قبل 1 سنة و 10 شهر)
تبليغ عن اساءة

انسخ الارقام تحتهم


جبار     طلب حذف التعليق
عاشت ايدكم
 
(اضيف قبل 1 سنة و 10 شهر)
تبليغ عن اساءة

انسخ الارقام تحتهم


جبار     طلب حذف التعليق
عاشت ايدكم
 
(اضيف قبل 2 سنة و 6 شهر)
تبليغ عن اساءة

انسخ الارقام تحتهم


اميره     طلب حذف التعليق
بحث مفيد لدراسي اللغه العربيه
 


بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الحقن المجهري الصين معلمات معلومات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم