موقع الو مكتب المجد حماه - الدكتور ابراهيم جان - رهف باهديله - د. غسان - احمد نوعيم - راشد المري بوسالم - د/مشعل المنصوري - محمد طاهات - ماني كوبر - فندق رؤيا كربلاء - مكتب / النقيب خليفة البدواوي - مطعم فاهيتا - غنيمه ام مشعل - د جمال مرجان رئيس قسم البحر - مطعم كشري السوهاجي مهبوله - البيت - مجبل الرشدان (بو محمد) - د.اسامه التيناوي - وضحى القحطاني M3 - عبدالرحمن الهوسا رئيس التموين - احمد الحمدان ضابط مطار رفيج احمد - ترفه - ابوعبدالعزيز - امارات قواده لولو ابوظبي - ام سعد البقمي - د/هشام عون - ام جمال - احمد الجروزي أبو جواهر شيخهم انور الركان - مطعم هيا الرقعي - لينا مساج - د يوسف ابو اللبن المركز الامريكي - هدى / وابل - مركز غنيمه الغانم - الصباح - مستشفى الولاده .عيادة الوراثة د احمد العقيل - جراح الشمري رئيس المجموعه - انفال عبد المحسن (ميك اب ارتست) - د/ يوسف ياسين - الدكتور حسن قطرميز - ام فريح الشمريه معالجه - حلويات فينكس حلو السمبوسة - عيادة مونيا فتان تقويمي - دكتور ابراهيم 7 - بوهادي مساعد - دوا شعر - عبدالله الجلهمي - دكتور حمد النومس - ام صالح تعالج - جيهان الخروف - سكرتير الدكتور حسن الشمري - كباب الحربي - ي.. مكتب خدم الحملي -
الجديد هاتف وعنوان مستوصف الكرامة الأهلي - النسيم, مدينة الرياض - ملاقي البطاح (حزم العدين) مراجع وروابط خارجية - طريقة المقايضة في تحليل المعمارية خطواتها - كولمينار الديموغرافيا - أكويلا طالع أيضا - 87 أحداث - [بحث] النصائح العشرون للسان الموزون - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - [طبخات] وصفة السمك الشهية كما يقدم في أطباق جامايكا - معلومات الطبخ -
آخر المشاهدات محمد الرشيد (ممثل) أعماله - الانتخابات التشريعية التونسية 2019 سبر آراء - قبيلة الصلبه نسب القبيلة - محمد بن حمد الشرقي نسبه ومولده - حمض الأديبيك الخواص - الحصاحيصا التاريخ - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج ملح الطعام المكرر - معلومات هامة عن سلالة دجاج الفيومى - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الروماتيزم أمراض العظام والمفاصل بالاعشاب - سلمان المقيطيب نبذه عنه - هيروكي ياسوموتو أدواره في الأنمي - معركة هدان معلومات أخرى - شايلا ستايلز جوائز - آراء فريدريك نيتشه عن المرأة المواقف العامة والخاصة - طريقة عمل كعك العيد على الطريقة اللبنانية لا تفوتك - إيمان ظاظا حياتها ومشوارها المهني - طرق علاج الشذوذ الجنسي - وصفة طبيعية من الطب البديل لعلاج قرحة المعدة وحموضة المعده بالاعشاب - الشروط المطلوب استيفائها للحصول على ترخيص نقل البضائع والمهمات بأجر بالسعودية - كراك (كوكايين) الشكل والخصائص - عجلان بن محمد العجلان مقتله - هاتف وعنوان مستوصف الدوسري - بقيق, الدمام - شركة روتانا لتأجير انواع السيارات , خدمة التأجير 24 ساعة - لهجة زهرانية الكلمة ومعناها باللهجه الزهرانية - [بحث جاهز للطباعة] أروع بحث علمي شامل عن الروماتيزم - - اسباب وجود كيس دهني على الرحم وطرق العلاج - جان دو لافونتين سيرته الذاتية - سحر العيون (فيلم) قصة الفيلم - هاتف وعنوان مؤسسة السديري التجارية للأجهزة الكهربائية والإلكترونية - حائل - سكة السلامة 2000 (مسرحية) طاقم العمل - بشير حمد شنان حياته - [نسائيات] توزيعات مواليد انستقرام بنات باتشي اولاد غريبه - منوعات مفيدة - لطفي مزيد عياد وكالة ناسا - تقطير بالتفريغ استخدامات معملية - هاتف وعنوان مطعم المزيد - عرعر - تعلم كيف تقرأ التحاليل الطبية - اسباب الاستسقاء الكلوي و تضخم الكليتين عند الجنين و عند الطفل - عنتر مسلم فقدان البصر - خليل تقي الدين نبذة - مشروع تخرج لطلبة كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية جاهز للطباعة - [بحث] شرح اعراب واما بنعمة ربك فحدث - ملخصات وتقارير للباعة - see light die &quot 3��1�� - عقيل بن محمد البدر - ينبعاوي أهم فنانين اللون الينبعاوي - لوحة باختان تاريخ اللوحة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - نص السردي (أدب) الفرق بين الكاتب والشخصية والسارد - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - هاتف وعنوان مكتب عبد الرحمن الحديثي للإستقدام - الحره الشرقيه, المدينة المنورة - [بحث جاهز للطباعة] أجدد بحث تربوي عن الهدر المدرسي - - عدد السعرات الحرارية في سندويش شاورما الدجاج والطاقة والقيمة الغذائية - الفرق بين الصور الجوية والصور الفضائية التعريف - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج محاسبة جاهزة doc , مشاريع تخرج محاسبة بكالوريوس - - عبد المجيد راجخان زملاء الفريق - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - الفيمدوم - كيف تكون رجل مبيعات ناجح للدكتور ابراهيم الفقي - العندليب حكاية شعب (مسلسل) الممثلون - شعبية سرت أهم المناطق - هاتف وعنوان مستشفى الملك عبد العزيز الجامعي - الملز, مدينة الرياض - محمد بن هندي محمد بن هندي بن حميد - قحطان (قبيلة) قبائل قحطان - نخالية حزازية وجدرية حادة التشخيص - قبيلة المشاييخ نسب المشاييخ - هاتف وعنوان مشغل ذكرى النسائي - الخرج, محافظات الرياض - طريقة تحضير خبز التنور الساخن خطوة بخطوة - إسماعيل بن موسى منك السيرة الذاتية - [بحث جاهز للطباعة] أهم وأروع بحث علمي عن حقوق الجار - - هاتف وعنوان مشغل دار الموضة للخياطة النسائية - الشرفيه, جدة - ناهض مستقبلات بيتا 2 استخدامات - زينب الضاحي عن حياتها - ملائكة في جهنم (فيلم) تمثيل - ماء التونيك معلومات تاريخية - سعدون حمادة نبذه عنه - إدارة النوادي والفنادق للقوات المسلحة (مصر) دور القوات المسلحة - أليتا أوشن - هند (اسم) في الشعر - أولاد حريز أصل وتاريخ القبيلة - هواتف إدارة شؤون المتقاعدين بالسعودية و معلومات عنها - عضلة جناحية وحشية منشأ العضلة - هواتف و معلومات عن جوازات منفذ الرقعي بالسعودية - ملهم (حريملاء) - تخثر السائل المنوي يوثر على عملية الاخصاب - علم طبائع البشر - هيلين الطروادية (فيلم) القصة - هواتف و معلومات عن جوازات مطار الملك عبد العزيز بالسعودية - معركة الحاير اطرافها - كلوريد الذهب الثلاثي الخواص - طريقة تحضير كيكة الدخن بدون بيض بالذ طعم خطوة بخطوة - إمارة قرمان اصل بني قرمان - تمثال بيتتا - هافا ناجيلا نص الأغنية مع ترجمة عربية - - اسباب وجود ماء خلف الرحم - هاتف و عنوان مستشفى ميسان و معلومات عنها بالطـــائـف بالسعودية - وصفة تساعد على التئام الجروح: بسرعة بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - هاتف وعنوان مكتب المحضار للإستقدام - البلد, المدينة المنورة - حاجز بن عوف الأزدي أشد و أسرع عدوه - هاتف و معلومات عن مجمع عيادات د.نهاد سنبل بالمدينة المنورة - دراسة جدوى مفصلة لاقامة مشروع محل تعبئة وبيع اسطوانات غاز بالسعودية - غش الزوجية قصة الفيلم - يا حلوة مع السلامة (أغنية) Bella Ciao - منيرة القبيسي أنظر أيضا - بهجة المعرفة (موسوعة) - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - قاعدة لوبيتال مبدأ نظرية اوبيتال - سامبو (محتج) معركة البالون - طريقة عمل برودو (broudou) بالخضرة شوربة تونسية بالصور - حي النسيم الشرقي (الرياض) أهم الشوارع الرئيسية - هاتف مركز العمران الصحى بالاحساء و معلومات عنه بالسعودية - هاتف وعنوان مستوصف المغلوث الطبي - المبرز, الاحساء - متباينة برنولي برهان المتراجحة - تندغه - دارمندرا ديول حياته - جينكس مايز الحياة المبكرة - هاتف وعنوان عبدالغفور أمين للأحذية - البطحاء, مدينة الرياض - ثوبان بن بجدد مواقف من حياته مع الرسول - علاج الجلطة الدماغية و الشلل النصفي - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - المئة قصة المسلسل - أبو بشت (قرية) طالع أيضا - مالك بن فهم هجرة مالك بن فهم - طاهر الأحسائي بدايته - طريقة تحضير إنجلش كيك على طريقة منال العالم خطوة بخطوة - شحوح نسب الشحوح - طريقة عمل باذنجان عروق اشهى وصفات رمضان من منال العالم - طريقة عمل إيدام الدبه اوالقرع الأخضر بطعم لذيذ لا تفوتك - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - مينيسكا الموقع الجغرافي - رحلات غوليفر ملخص القصة - خلطة مجربة لعلاج تاخر الحمل وهرمون الحليب وتكيس المبايض - اسباب وعلاج صغر محيط الرأس او صغر حجم رأس عند الاطفال - مقياس غلاسكو للغيبوبة عناصر الجدول - أليس لم تعد تعيش هنا (فيلم) طاقم التمثيل - حمض ميفيناميك آثار جانبية - بعيدا عن صخب الناس (فيلم) القصة - المير اصول وقبائل - دالة زيتا لريمان تعريف - بانشي (مسلسل) القصة - العائلات الكيماوية القلائيات - هاتف وعنوان مستشفى الملك فهد - ابو عريش, جازان - هواتف الخطوط الجوية العربية السعودية في المملكة المغربية - نشوة (مزاج) تاريخ اليوفوريا - عائذ نسبها - [بحث جاهز للطباعة] بــحـــثــــ عن أمير الشعراء احمد شوقي - - طريقة عمل السلطه الشيرازيه بالصور - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج مشاكل الدوره الشهرية و الحيض بالاعشاب - أسلوب التعجب أنواع التعجب - [طب بديل ] رجيم ينزل الوزن 20 كيلو بالشهر للدكتور أسامة حمدي - مواضيع صحية - هواتف مكتب مكافحة التسول بالدمام ومعلومات عنها بالسعودية - عصر الإباحية الذهبي الخلفية - تابينتادول التاريخ - عدد أزواج الأقطاب مقدمة - هاتف و معلومات عن مستشفي د. حامد سليمان الأحمدي بالمدينة المنورة - وصفة لعلاج التهاب المفاصل و آلام العضلات بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - خواص العلاقات على المجموعة أولا خاصية الانعكاس - [طب بديل ] فوائد عشبة السذاب أو الفيجن في الطب البديل - مواضيع صحية - شوكة رنانة استخدامها في الطب - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الأكزيما بالاعشاب - نايتكيل القصة - مضغة التنبول مكونات المضغة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج علاج الجروح بالاعشاب - قبيلة يام فروع قبيلة يام - سرجون الأكدي أصله ونشأته - مصمودة (قرية) دواوير الجماعة - الليل وآخره (مسلسل) قصـة المسلسل - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج صلصلة الطماطم والكاتشب - هاتف وعنوان مستوصف الكرامة الأهلي - النسيم, مدينة الرياض - أمديست فروع الأمديست - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم النفس اللغوى - - أبو الطيب المتنبي (مسلسل) فريق العمل - هاتف وعنوان مستشفى النساء والولادة بحائل - حائل - دراسة جدوى مفصلة لمشروع صناعة المنتجات الجلدية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج فقدان شهية الطعام وفتح الشهيه للاكل بالاعشاب - كفر رحتا الموقع - صبغة الهيماتوكسيلين والأيوزين - متعة الجنس (كتاب) - سامحيني الممثلون - يحي المازوني الدرر المكنونة في نوازل مازونة - خليف بن دواس وفاته - أرقام طوارئ الكهرباء بالمملكة العربية السعودية - أزرق البروموثيمول الخواص - باروكسيتين دواعي الاستخدام - تضخم الطحال للمراة الحامل وطرق الكشف عنه - طريقة تحضير كوكتيل السانجريا"Sangria" بطريقة سهلة - جيش الدلتا 2 القصة - عثمان زرتي نشأته وبداية حياته - سور القران لكل شهر من شهور الحمل - هاتف وعنوان مستشفى الملك خالد المدني - تبوك - هاتف وعنوان مستشفى العميس الأهلي - صبيا, جازان - رأفت الهجان (مسلسل) شخصيات المسلسل - أردشير الأول السنوات الأولى - هاتف وعنوان مستوصف منبر الهدى الطبي - الجامعه, الاحساء - تحليل الأعمال تحليل الأعمال-التخصصات الفرعية - تعرف على فوائد الخروب - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث ادبي , نماذج بحوث ادبية - - هواتف مكتب شركة مدارات وشركاه للاستشارات الهندسية ومعلومات عنه بالسعودية - نايف بن خالد الوقاع المؤهلات العلمية - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن صعوبات التعلم واسبابها - - اسباب مرض تشنج العمود الفقري -
اليوم: الاثنين 23 سبتمبر 2019 , الساعة: 2:35 ص / اسعار صرف العملات ليوم الاثنين 23/09/2019


اعلانات
محرك البحث


«وحش» التلفزيون يفترس الأطفال

آخر تحديث منذ 9 سنة 7 مشاهدة

شاركنا رأيك بالموضوع

«وحش» التلفزيون يفترس الأطفال

أكدت العديد من الدراسات الأمريكية أن الطفل اليوم أصبح يشاهد أكثر من 200 ألف ‏فعل عنف و16 الف جريمة قتل على التلفزيون قبل بلوغه الثامنة عشرة، ومن هذه ‏الدراسات واحدة شملت أكثر من 700 عائلة، واستغرقت نحو 17 عاما في مراقبة ‏هذه العينة.
وقد اتضح من خلالها ان للتلفزيون علاقة وثيقة في تعميم ثقافة العنف ‏لدى الشباب، حيث أظهرت الأرقام انه مع ارتفاع عدد الساعات، التي يخصصها ‏الفرد للتلفزيون يرتفع ميله الى العدوانية. ففي حين اقتصرت نسبة الذين ارتكبوا ‏اعمالا عدائية على 5.7 في المائة في صفوف الشباب، الذين تتراوح اعمارهم بين ‏‏16 و22 سنة والذين دأبوا منذ طفولتهم على مشاهدة التلفزيون أقل من ساعة يوميا، ‏ارتفعت النسبة نفسها الى 22.5 لدى الذين يشاهدون التلفزيون بين ساعة وثلاثساعات يوميا.
أما الذين يتسمرون أكثر من 3 ساعات يوميا امام الشاشة من الفئة ‏نفسها فنسبة العنيفين منهم تصل الى 28.8 في المائة. لكن العدوانية ليست الاثر ‏السلبي الوحيد الذي يلحقه التلفزيون بالاطفال والشباب، فقد توصلت الدراسات الى ‏ان الاطفال الذين يواظبون على التسمر أكثر من 4 ساعات يوميا امام الشاشة هم ‏أكثر عرضة من غيرهم للاصابة بالكسل والبدانة والبرو وغير ذلك.‏
كما تؤكد دراسة نشرتها جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية شملت مائة ‏طفل في عمر ما قبل المدرسة ممن أخضعوا للمراقبة قبل مشاهدة التلفزيون وبعدها. ‏ففيما شاهد بعضهم رسوماً متحركة تحتوي على مشاهد عنف وعدائية، شاهد البعض ‏الآخر برامج لا تحتوي أي شكل من أشكال العنف.
وقد أظهرت الدراسة أيضا فوارق ‏واضحة ما بين الفئتين، فالأطفال الذين شاهدوا مناظر عنيفة كانوا أكثر عرضة ‏للنزاع في ما بينهم أثناء اللعب، وأقل طاعة للمسؤولين عنهم، كما كانوا بالكاد ‏يصبرون للحصول على ما يبغونه من ألعاب أو حلويات وغيرها.‏
عداء طويل الأمد‏
أظهرت دراسة جديدة أيضاً أن ممارسة الأطفال لألعاب الكمبيوتر العنيفة تؤثر في ‏الجزء التنفيذي في المخ. هذا الجزء من المخ يدعم التركيز الذهني في الوظائف ‏الصعبة والقدرة على التخطيط وتجاهل الإزعاج واستخدام التجارب الماضية للتحكم ‏في التصرفات.
وبينت دراسة أخرى أن مشاهدة العنف التلفزيوني في عمر الثماني ‏سنوات هي أدق مؤشر للعنف بعد 22 سنة! ووُجد أن الرجال الذين كانوا مدمنين ‏لمشاهد العنف التلفزيوني أثناء الطفولة هم أكثر احتمالاً بمرتين لأن يضربوا ‏زوجاتهم مستقبلاً وبثلاث مرات لن تقبض عليهم الشرطة لجنحة ما في العشرينيات ‏من أعمارهم.
ووُجد أن النساء من الطراز ذاته هن أكثر احتمالاً بمرتين من النساء ‏الأخريات ليضربن أزواجهن وبأربع مرات ويشتركن في مصارعة أو عنف جسدي ‏مع أي كان.‏
وقد لاحظ الباحث جوزفسون أن الأطفال العدوانيين يظهرون عدوانا أكثر من غيرهم ‏بعد مشاهدتهم للعنف التلفزيوني، وبخاصة عندما يتعرضون لمواقف مثيرة مسببة ‏للعدوان، أي عند استفزازهم أو إهانتهم مثلا، وهم يختلفون في هذا عن الأطفال غير ‏العدوانيين الذين يميلون إلى قمع سلوكهم العدواني حيث يتسمون بانخفاض في ‏مستوى عدوانهم.

وفي هذا الاتجاه أجرى الباحث سيلفيرن ويلامسون دراسة عن آثار ألعاب الفيديو ‏المتصفة بالعنف على العدوان، وافترض أن تعريض الأطفال من سن 4 إلى 6 ‏سنوات لألعاب الفيديو المتصفة بالعنف يؤدي إلى ازدياد العدوان لديهم، ولم يجد ‏الباحثون أي اختلاف بين ألعاب الفيديو والتلفزيون في هذا الصدد، فكان الأطفالأكثر عدوانية، سواء بعد ممارستهم لألعاب الفيديو الخاصة بالعنف أو تعرضهم ‏لمشاهد العنف التلفزيوني، وتشبه هذه النتائج السلوك الذي يعقب كثرة مشاهدة ‏الأطفال للعنف في أفلام الكارتون بالتلفزيون.‏
‏ ويتنوع مستوى الإثارة مع طبيعة نوع الألعاب، ويحدث هذا مثلا فيما إذا كان الفرد ‏يلعب ضد شخص آخر بدلا من اللعب ضد الآلة نفسها، وفيما إذا كانت الألعاب يمكناستخدامها لموازنة مستويات الإثارة، أي انخفاض الدافع نحو العنف وهو ما يعرف ‏بالتنفيس الانفعالي.
‏وفي تقرير متعمق لخمس وثلاثين دراسة بحثية أجريت على 4612 شخصًا كانت ‏أعمارهم تقل عن 18 سنة، تؤكد الفرضية التي تفيد بأن التعرض لألعاب الفيديو ‏خطر على الأطفال والمراهقين بمن في ذلك الأفراد الذين هم في المرحلة الجامعية. ‏
وقد تحول المراهقون ذوو الميول العدوانية إلى أشخاص يحبون العنف والقتال بعد ‏أن مارسوا ألعاب الفيديو الخاصة بالعنف فترة من الزمن، وكان ميلهم إلى العراك ‏والتحدي أضعاف زملائهم الذين لم يمارسوا هذه الألعاب.
وقد ارتبط التعرض ‏لمشاهد العنف سواء في ألعاب الفيديو أو في التلفزيون وفي كل من الجنسين سلبيا ‏بالسلوك المقبول اجتماعيا، كما ارتبط هذا التعرض إيجابيا بالتهيؤ المعرفي العدواني ‏الذي هو العامل الرئيسي الخاص بالآثار طويلة الأمد لمشاهد العنف، وارتبط ‏التعرض لمشاهد العنف كذلك إيجابيا بالإثارة الفيزيولوجية التي تصحب الرغبة في ‏العدوان.‏
ووجد الباحث أندرسون ودل أن ألعاب الفيديو الخاصة بالعنف ترتبط إيجابيا بالسلوك ‏العدواني والجنوح وبخاصة عند الأفراد ذوي الشخصيات العدوانية من الرجال، كما ‏ارتبط الوقت المستغرق في ممارسة ألعاب الفيديو سلبا بالتحصيل الدراسي.
أي أنه ‏كلما ازدادت ساعات ممارسة ألعاب الفيديو انخفض مستوى التحصيل الدراسي عند ‏التلميذ، كما أن هذا يؤدي أيضا إلى أن تصبح هذه الألعاب أكثر خطورة في توليدالعنف عند الأطفال من مشاهد العنف في السينما والتلفزيون، وبخاصة كلما كان ‏العنف في ألعاب الفيديو مجسما ومشابها للواقع.‏
‏ويرى دارسون في هذا الموضوع أن هناك آثارا عدوانية تتولد عند اللاعبين سواء ‏كانت ألعابهم لفترات قصيرة أو طويلة، فهذه الألعاب تعلم النشء أن الحلول المتسمة ‏بالعنف هي أفضل الحلول للمشكلات وهذا أثر معرفي لهذه الألعاب، فهي على المدى ‏القصير قد تفجر الأفكار العدوانية عند الفرد.
أما على المدى الطويل فهي تشكل عنده ‏مايعرف بالقائمة المعرفية للتصرفات العدوانية التي توجهه نحو العنف في مواقف ‏الصراع. وقد لاحظ الباحثون أن استمرار التعرض لمضمون وسائل الإعلام ذات ‏الطابع العدواني يؤدي إلى مايعرف بـ "التكوينات العقلية العدوانية" مما يزيد من ‏عداء الفرد وكراهيته للآخرين.
وقد نبه الباحث جريفسز إلى أن الأولاد الذين ‏يفضلون ألعاب الفيديو الخاصة بالعنف ربما يكونون ذوي طابع عدواني، وبخاصة ‏أنه قد اتضح هذا في بعض الدراسات حيث قدرهم زملاؤهم بأنهم أكثر عدوانية من ‏غيرهم.
وعموما فإن التعرض المتكرر لهذه الألعاب يؤدي إلى آثار سلبية خبيثة ‏طويلة الأمد، وإطلاق الشخص لردود أفعاله العدوانية، وعدم إمكانه منعها أو كفها.
‏كما تشير بعض الدلائل إلى ازدياد حجم الأثر الناتج عن هذه الألعاب مع ازدياد ‏السن، فليس هناك انخفاض في هذا الأثر مع ازدياد السن كما يتوقع البعض. لهذا ‏ينبغي أن ننظر لهذه "الألعاب" ليس كمجرد ألعاب، بل مدارس يدخلها الصغار ‏وبعض الكبار بمحض إرادتهم، وموافقة ذويهم أو على الأقل عدم ممانعتهم، لكنهم ‏يتخرجون منها على نحو مغاير لما بدأوا به. ‏
وفي دراسة أخرى قامت بها جامعة "كولومبيا البريطانية" من بداية السبعينيات ‏تناولت نسبة العدائية لدى طلاّب الصفّين الإبتدائي الأول والثاني من مدينتين ‏كنديتين، الأولى كانت تتوافر فيها أجهزة التلفزيون، أما الثانية فلم يكن قد وصل إليها ‏بعد الإرسال التلفزيوني نظراً لموقعها الجبلي. وكانت النتيجة مستوى عالٍ من ‏العدائية لطلاب المدينة الأولى. ولكن ما إن وصل التلفزيون إلى المدينة الجبلية في ‏فترة لاحقة حتى ارتفعت نسبة العدائية لدى أطفالها بمعدل 160في المئة.‏
المراحل الأكثر خطورة
جامعة ميشيغين الأميركية قامت بدورها بدراسة حول نتائج العنف التلفزيوني، ‏رافقت خلالها 800 طفل من سن الثامنة وحتى الثلاثين من العمر.‏
بدأت الدراسة في الستينيات، وتبيّن خلالها أن الأطفال الذين شاهدوا العنف ‏التلفزيوني لساعات طويلة كانوا أكثر عدائية في قاعة الصف وفي ساحة اللعب أيضاً.
‏بعد مضي 11 عاماً ومن ثم 22 عاماً، تبيّن أن هؤلاء الأطفال العدائيين الذين تحوّلوا ‏الى بالغين في سن التاسعة عشرة ومن ثم في الثلاثين قد ارتفع لديهم مستوى العدائية ‏التي شملت العنف المنزلي ومخالفات السير وردّات الفعل العنيفة تجاه الآخرين ‏بشكل عام.

من هنا يشدّد عدد من علماء النفس على أن الأطفال ما بين السادسة والثامنة من ‏العمر هم في مرحلة دقيقة وحساسة جداً من مراحل نموّهم، فخلال هذه الفترة ‏يكتسبون العادات والتصرفات الإجتماعية التي ترافقهم طوال حياتهم. وهنا تكمن ‏أهمية حمايتهم من مشاهد العنف بكل ما تحمله من آثار سلبية.‏
وفي هذا الإطار قام أحد الباحثين في جامعة واشنطن ويدعى براندون سنتروال، ‏بإحصاء شمل عدداً من المساجين الذكور ممن ارتكبوا جرائم عنيفة، وقد اعترف ‏حوالي ثلث هؤلاء أنهم اعتمدوا في جرائمهم تقنيات شاهدوها على شاشة التلفزيون ‏وحفرت في مخيلتهم منذ الصغر.‏
ويؤكد علماء النفس أن ما يساهم في التأثير السلبي للعنف التلفزيوني هي الرسائل ‏المضلّلة التي يبعث بها الإعلام الى عقول الأطفال عبر مختلف صور العنف.
من بين ‏تلك الرسائل نذكر ما يلي:‏
‏- تبرير أعمال العنف: بما أن معظم العنف التلفزيوني الذي نشاهده عبر الشاشة ‏الصغيرة يرتكبه "البطل" أو "الرجل الصالح"، فهو دائماً مبرّر ومسموح به. وقد ‏يذهب النص الى أبعد من ذلك بحيث يعتبر العنف عملاً بطولياً يستحق التقدير.‏
‏- إيهام الطفل بأن العنف جزء طبيعي من حياتنا اليومية، وفي هذا الإطار يروي أحد ‏الباحثين أن طفلة في الرابعة من عمرها علمت بوفاة والد صديقتها، فكان السؤالالأول الذي طرحته: "من قتله؟" مفترضة بذلك أن العنف هو السبب الطبيعي للموت.‏
‏- تصوير العنف بصورة مضحكة، لا سيما في الرسوم المتحركة حيث نسمع قهقهة ‏الأطفال حينما تبدأ عمليات الضرب والصراخ والمكائد بين الشخصيات التلفزيونية ‏التي يحبّونها.‏
‏- إفلات المجرم من العقاب: في دراسة قامت بها شركة "ميديا سكوب" الأميركية ‏خلال التسعينيات، تبيّن أن 73 في المئة من مشاهد العنف التلفزيوني تتجاهل تماماً ‏موضوع عقاب المجرم.‏
ويشير الإختصائيون في علم النفس التربوي الى أن الطريق الأسهل قد يكون في منع ‏الأطفال من مشاهدة صور العنف التلفزيوني، إلا أنهم يؤكدون في الوقت نفسه أن هذا ‏الحل شبه مستحيل، طالما أن العنف يدخل في غالبية الأفلام والمسلسلات التلفزيونية ‏وفي نشرات الأخبار التي تحتوي على مشاهد دمار حقيقية ومناظر دماء تقدمها ‏القنوات لمشاهديها من دون ان تكلف نفسها عناء التحذير من بشاعة هذه المشاهد، ‏والتي بدون شك تترك اثراً بشكل او بآخر في نفسية المشاهد، سواء كان طفلاً او ‏راشداً رجلاً او امراة، هذا الاثر قد يكون نشاطاً عنيفاً يتضرر منه المجتمع مستقبلاً.
‏وفي هذا الشأن يقول أخصائي الامراض النفسية الدكتور فهد اليحيا "ثمة إجماع عام ‏بين الباحثين ان لهذه المشاهد ،اي مشاهد العنف التلفزيونية، اثرا سلبيا على نفسية ‏المشاهد وكذلك على شخصيته خصوصاً الاطفال لانهم في طور تشكل الشخصية".‏
ويستدل الدكتور بدراسة اجراها الدكتور فيكتور كلاين من جامعة يوتا الاميركية التيتؤكد ان الاطفال يميلون إلى السلوك العدواني إذا ما اكثروا من مشاهدة الاحداث ‏العنيفة.‏
بينما يذهب الدكتور عبد الله باخشوين استاذ علم الاجتماع إلى ان الطفل الذي يتعود ‏على مشاهدة العنف بشكل مستمر، يحتاج إلى مرحلة تأهيل ليكون فرداً صالحاً في ‏مجتمعه.‏
وحذرت دراسة اجتماعية أعدها المجلس الوطني لشؤون الأسرة في الأردن حول ‏البرامج الموجهة للاطفال من اثار العنف المتلفز على شخصياتهم ومستقبلهم وعلى ‏امن واستقرار مجتمعاتهم.‏
واعتبرت الباحثتان اماني تفاحة ولارا حسين ان العنف "تجاوز للسوية في السلوك ‏ينعكس سلبا على أمن المجتمعات واستقرار وفرص التنمية والازدهار الاقتصادي".
‏وأكدتا ان "للعنف المتلفز تأثيرات كثيرة على شخصية الطفل ومستقبله" وأضافتا أن ‏‏"الطفل المشاهد للتلفاز دون رقابة أو انتقائية يصبح اقل احساسا بآلام الآخرين ‏ومعاناتهم واكثر رهبة وخشية للمجتمع المحيط به وأشد ميلا الى ممارسة السلوك ‏العدواني ويزيد استعداده لارتكاب التصرفات المؤذية".‏
وتفيد الدراسة المعنونة "مواد وبرامج الأطفال في القنوات الفضائية العربية" أن ‏ذروة المشاهدة في الفترة المسائية تعرض خلالها مشاهد عنيفة بمعدل خمسة مشاهد ‏في الساعة "وهذا يعني أن الطفل في عمر 11 عاما يكون قد شاهد نحو 20 ألف ‏مشهد قتل أو موت واكثر من 80 ألف مشهد اعتداء".‏
وأكدت دراسة اجرتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" ‏لمعدلات مشاهدة الاطفال العرب للتلفزيون أن الطفل وقبل أن يبلغ الـ18 من عمره ‏يقضي أمام شاشة التلفاز 22 ألف ساعة مقابل 14 ألف ساعة يقضيها في المدرسةخلال المرحلة نفسها مشيرة الى انه مع بدء القرن ال21ـ زاد المعدل العالمي لمشاهدة ‏الطفل للتلفزيون من ثلاث ساعات و20 دقيقة يوميا الى خمس ساعات و50 دقيقة ‏نتيجة الانتشار الواسع للفضائيات التلفزيونية.‏
وتؤكد الدراسة أن مشاهدة الأطفال لبرامج التلفزيون لفترات غير محددة ودون رقابة ‏وانتقائية "تفرز سلوكات ابرزها السلبية والأنانية وعدم التعاون مع الآخرين وعدم ‏الاحساس بمشاعرهم بل والسخرية منهم الى جانب التقليد الاعمى للآخرين في ‏الملبس والمأكل والمشرب والسلوك الاجتماعي وتطوير نمط حياة استهلاكي".‏
كما تؤدي مشاهدة الاطفال برامج التلفزيون بإفراط ودون ضوابط الى تأثيرات سلبية ‏عليهم تتمثل بالعجز عن ضبط النفس واللجوء الى العنف بدل التفاوض والافتقار الى ‏الأمان والشعور الدائم بالخوف والقلق وترسيخ صور نمطية في عقل الطفل حول ‏المرأة والرجل والمسنين والطفل وأصحاب المهن والمسؤولين ورجال الأمن ‏وغيرهم اضافة الى قتل روح الانتاج والابداع لدى الاطفال.‏
لكن الدراسة لا تغفل عن اثار التلفزيون الايجابية على الاطفال باعتباره "ثنائي ‏التأثير" فهو من جهة اخرى يحفز الطفل لادراك مفاهيمه وتصوراته وطموحاته ‏ويعزز لديه قيم الاستقلال في الرأي والرغبة في الحوار والميل الى التفكير النقدي ‏وانتهاز فرص التعلم الذاتي كما يوسع مدارك الطفل وينمي خياله ويرفع مستواه ‏الثقافي والعلمي".‏
كما ان مشاهدة التلفزيون باعتدال "تزيد قدرة الأطفال على الاستيعاب والتذكر ‏لاعتمادها على حاستي السمع والبصر ولجاذبيتها في الحركة والصورة" طبقا ‏للدراسة.‏
وتضمنت الدراسة تحليلا لفرضية تأثيرات التلفاز على نمو دماغ الطفل وأولها ‏تخفيف حفز نصف الدماغ الأيسر المسؤول عن نظام اللغة والقراءة والتفكير التحليلي ‏وثانيها تقليل الأهلية الذهنية وقوة الانتباه عبر خفض مستوى التواصل بين نصفي ‏الدماغ وثالثها اعاقة نمو النظام الضابط للانتباه والتنظيم والدوافع السلوكية.‏
وفيما يتعلق بالنمو الجسدي قالت الدراسة ان الاطفال الذين يشاهدون التلفاز ‏ويتصفحون الانترنت اكثر من نظرائهم يميلون عادة الى البدانة وقلة الحركة "مما ‏يؤكد فرضية وجود علاقة عكسية بين زمن المشاهدة والنمو البدني المتوازن للطفل".‏
وحثت المعنيين على تبسيط اللغة في البرامج والمسلسلات الموجهة للأطفال لافتة ‏الانتباه الى "الحاجة الى اشراف فريق متخصص في علم تربية الأطفال على اعداد ‏البرامج الموجهة لهم كي يضع الفريق الأنظمة العامة للنص ليلائم ثقافة الطفل
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الحقن المجهري الصين معلمات معلومات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم