موقع الو الدكتور سليمان الحبيب - طبيب عرعر تنسيم - الشيخ احمد الورقان - مطعم كناري خيطان- - مطحنه معرض زماني بهارات ومكسرات بالديره المباركيه - كمبيوتر جمعية الزهراء تصليح - مشغل حواء سكاكا - مطوع ابو مشعل - سالب 2 - خالد العبيدلي 2 - صالون سونا الشوامخ - ام فواز السحيب الداعيه - فيصل خلف جلعود الجذع - نصر النقيب دكتور - الشيشاني معالج ظهر بالزرقا - معمل تحاليل. د. عادل زلطه. المنصوره - رائد الشايجي - ادفانس امريكا - اشوا جاندا - ثامر العليان الشمري - مطعم العشرى ابوكبير سوارس 1 - مطوع بو يوسف - صالح علي المنسلح - مكتب بجاد المشعان - مطعم هيا الرقعي - مجيب ق - بشير زين العابدين - نقيب/علي البناو - تجاري/ خالد العجمي ، يسأل ، مكتبه 63 - دكتور ابراهيم نجمه - ح زمزم - صيدلية تمنيات - مطعم هيه صباح الناصر - محامي فهاد ابومحمد ال مصره العجمي - سيد زلزله - مطعم أسماك سعد العبد الله - جباتي راشد قطعه 8 - مكتب المحامي فهاد العجمي - لندن طبيب الرسمي جراح لعظام هارون مان - الراقي ابوفهد - لولوة الكويت خدم - لانوازيت مطعم فطاير - تركي لاستقدام شغالات فلبينيات مسلمات - دكتوره دلال - د سامي البير عظام - الملك للصرافة الحساوي - دكتور فيتوسي - حلا هانوفر - مجدي - عيادات دكتور قاضي منظور -
الجديد سامسونج جالاكسي راوند الخصائص - يفاعة (الظهار) مراجع وروابط خارجية - حوايج ذياب جزيرة (دير الزور) - فور رانسوم الموقع الجغرافي - إيرينا شايك - درعون معنى الاسم - منافسات كرة السلة في الألعاب الأولمبية الصيفية 2008 لائحة الميداليات - خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود حرب الخليج الثانية 1991 -
آخر المشاهدات هواتف وأرقام إدارة الفتوى والتشريع بالكويت - عروب صبح حياتها - سبخة أم السميم - هاتف وعنوان مستشفى العميس الأهلي - صبيا, جازان - هاتف وعنوان شركة حمد العيسى وأولاده - الرويس, جدة - كبريتيد الذهب الأحادي التركيب و التحضير - [بحث جاهز للطباعة] موضوع كامل عن ارشادات الحج - - المسارحة (قبيلة) الموقع الجغرافي - تملح المياه في سلطنة عمان - [مواضيع صحية] مستوصفات جدة لفحص العمالة , مستوصف فحص العمالة الوافدة بجدة - طب بديل وطب عام - هاتف وعنوان مستوصف العقيق الطبي - حطين, مدينة الرياض - مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر (إيتوزا) تاريخها - أسباب عدم استجابة الجسم للأدوية - اهم الأدوات والمعدات اللازمة لفتح ورشة كهرباء - العميل فينود (فيلم هندي) نبذة عن الفيلم - هند أبي اللمع حياتها - ازالة الام الركبة باستخدام زيت السمسم - هاتف و عنوان نادي الهلال الرياضي ومعلومات شاملة عنه - هجوم دون انتظار مجالات الاستغلال - لينكس (متصفح إنترنت) التفرعات - ترمس معمر الوصف النباتي - الجامعة التقنية الوسطى كليات الجامعة التقنية الوسطى - شرح تفصيلي لإجراءات الحصول علي تأشيرة زيارة تجارية للسعودية - محاسبة إدارية مراحل تطور المحاسبة ونشأة المحاسبة الإدارية - وصفة تساعد على التئام الجروح: بسرعة بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - طريقة عمل الشراغيف (اكله شعبيه - قاعدة لوبيتال مبدأ نظرية اوبيتال - سبأفون شعار سبافون - بكوش لخضر السكان - هاتف وعنوان مطاعم التركي للمشويات والفطائر - سلطانه, المدينة المنورة - هاتف و معلومات عن شركة الخطوط الجوية السعودية بالمدينة المنورة - [بحث جاهز للطباعة] طريقة و طرق و كيفية كتابة تقرير و تقارير عن زيارة و طبي و مدرسي و صحفي فني اداري - - اختيار المشروع - روبرت بلوتشك عجلة بلوتشك للعواطف - طرق سريعة للقضاء على النحافة وزيادة الوزن من عيادة العلاج بالاعشاب والطب البديل - جامعة بحري كليات الجامعة - هاتف وعنوان مستوصف الخناني الطبي - عرعر - مجاز (بلاغة) أنواع المجاز - هاتف و معلومات عن مطعم بيت الدونات بالمدينة المنورة - هاتف وعنوان مستوصف الامل - ينبع البحر - ينبع - نظرية وظيفية (عمارة) تاريخ - شركة روتانا لتأجير انواع السيارات , خدمة التأجير 24 ساعة - المرقب ( بدو رحل ) (نعمان) المحلات التابعة للقرية - ديازونيوم التحضير - عوازم النسب - اللهجة الهلالية أهمية اللهجة الهلالية - بلغازي (قبيلة) النسب - نظرية فيثاغورس المبرهنة - هاتف وعنوان مستوصف الحسن الأهلي - الطائف الحويه, الطائف - طريقة تحضير اللوبيا الخضراء مع اللحم من الشيف منال العالم - طريقة عمل خلطة بخور الدخون او المعمول الدوسري بالمنزل - هاتف وعنوان مستوصف البترجي - العلا, المدينة المنورة - هاتف وعنوان مكتب الزهير للإستقدام - خميس مشيط, عسير - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - طريقة عمل طبخة طبق البامية على الطريقة الحلبية من مطبخ منال العالم - وصفة لعلاج التهاب المفاصل و آلام العضلات بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - هاتف وعنوان مستوصف الرازي - خميس مشيط, عسير - عناوين و هواتف وارقام جمعية الزهراء - دليل الجمعيات التعاونية بالكويت - السندباد البحري رحلات السندباد السبع - هاتف وعنوان مطعم نادي المجد - ينبع - هاتف وعنوان مستشفى الأمين - الطائف المركزي, الطائف - علي الطالقاني (الولادة) - طريقة تحضير فاهيتا الدجاج من الشيف منال العالم - علم النفس الفسيولوجي علم النفس - ثافسيا غارغانيكا وصفه - هل مرض الربو مرض معدى؟ - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بتيماء ومعلومات عنها بالسعودية - عمر الشادي - طرق زيادة الوزن بالاعشاب - هاتف وعنوان مستوصف المغلوث الطبي - المبرز, الاحساء - هاتف وعنوان مستشفى عبيد التخصصي - الملز, مدينة الرياض - وصفات خبير الأعشاب يوسف الشرفا - أم بكول الموقع - المعهد التقاني الطبي في النبك - محافظة النعيرية نشأة النعيرية - غامد نسب قبيلة غامد - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النحافه و فقر الدم وضعف الجسم بالاعشاب - درايفر (سلسلة) الأجزاء - دراسة جدوى مفصلة لمشروع انتاج الزيوت العطرية - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - تاريخ عمان عمان في العصور الحجرية - بيديه كيفية الإستخدام-بيديه (يسار) إلى جانب المرحاض. - فينوفايبرات طريقة عمل الدواء - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج أحذية جلدية للتصدير - عدد السعرات الحرارية في الكباب والطاقة والقيمة الغذائية - هاتف وعنوان مستوصف عالم الطب - الملز, مدينة الرياض - هاتف وعنوان سوبر ماركت العقيل للتسويق - حفر الباطن, الجبيل - عظام غير منتظمة أمثلة - هاتف وعنوان مستوصف سلامة العائلة - الخرج, محافظات الرياض - تحليل الأعمال تحليل الأعمال-التخصصات الفرعية - بائعة الورد قصة المسلسل - اغذية ومشروبات تساعد في علاج الامساك وتسبب ليونة البطن - عيون الجواء عيون الجواء في التاريخ - العرب وجهة نظر يابانية اقتباسات من الكتاب - هاتف وعنوان محل غاز الحمياني - الطائف المركزي, الطائف - هاتف وعنوان مستوصف العيساوي - البيبان, مكة المكرمة - هاتف وعنوان الدكتور رضا علي مومني إستشاري أمراض العيون - مكه الخريق, مكة المكرمة - نموذج قرار الشركاء بتعديل عقد تأسيس شركة ذات مسؤولية محدودة لوفاة أحد الشركابالسعودية - هانسل وغريتل ملخص القصة - لهجة جنوبية لهجة منطقة عسير - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الإسهال والقيء بالاعشاب - أكاديمية هاي ليفل للطيران شروط القبول - إمطي - طريقة عمل إيدام الدبه اوالقرع الأخضر بطعم لذيذ لا تفوتك - هاتف وعنوان مستوصف القناص - الصحنه, محافظات الرياض - هواتف مؤسسة بناء الجزيرة للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - السابقون الأولون أسماء السابقين الأولين - طريقة تحضير الميرمية(أعشاب) بطريقة سهلة - الفرق بين الصور الجوية والصور الفضائية التعريف - هواتف مؤسسة مبارك مرعي السلومي للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - منطقة مرشنج - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث جامعي , نماذج بحوث جامعية - - سوفوكليس أهم أعماله - الدخيلة (مسلسل مكسيكي) قصة المسلسل - هاتف و عنوان مستشفى ضربات الشمس فى المدينة المنورة بالسعودية و معلومات عنها - [بحث] وفي أنفسكم أفلا تبصرون -الأذن- - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - حسينية الحاج داوود العاشور مؤسس الحسينية - رخصة برمجيات حرة تعريف - قائمة الخضراوات الجذرية جذور حقيقية - هاتف وعنوان مستشفى العدواني العام - الطائف المركزي, الطائف - كلية القيادة والأركان المشتركة الإمارات كلية القيادة والأركان المشتركة - سكر خماسي (بنتوز) الدوبنتوز - سبايس واتش من أمثلة ما اكتشفه المشروع - نسيج عظمي يختلف النسيج العظمى عن العظام نفسها - الزي التقليدي السوري الأزياء - حكايا خرافية من ألمانيا التأليف - رقم مستشفى الملك سعود بعنيزه - كامب (فيلم) القصة - الشروط المطلوب استيفاءها للحصول على رخصة تشغيل لشاحنة فردية بالسعودية - طريقة عمل وصفة الكراوية من منال العالم - مفصل رزي أمثلة على المفصل الرزي - علم الاختلاج قائمة بالإختلاجات - دائرة مقاومة ومكثف مقدمة - هاتف وعنوان مستوصف الشفاء - خميس مشيط, عسير - الإعراب بالنيابة مواضع الإعراب بالنيابة - متلازمة ولفرام الأنواع - جدول القواسم بعض المصطلحات المتعلقة - عدنان بركات وفاته - وريد رئوي الأوردة الأربع - سلاف بن مفضي البهيمة سلاف بن مفضي الحصني الحربي - هاتف وعنوان مستشفى المانع العام - الخبر, مدينة الخبر - هاتف وعنوان مستشفى غسان نجيب فرعون - السلامه, جدة - هواتف دار الرعاية الاجتماعية بالرياض ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة تحضير سـويـســرول الكــاكـــاو خطوة بخطوة - جذر نبات أهم وظائف الجذر - اخطر انواع ألافاعى ؟ - أشيقر سكان وقبائل بلدة أشيقر - دائرة مغنية بلديات دائرة مغنية - مشروع تخرج لطلبة كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية جاهز للطباعة - عمر سيف الدين حتيقوه حياته - دينس ريدر - حسن الهيدوس - خصائص الوصف انواع الوصف - زنبق البحر صفاته - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - [بحث جاهز للطباعة] البلازما الحالة الرابعة للمادة و الغازية في الفيزياء و في الكيمياء - - طريقة عمل السلطة الروسية من مطبخ منال العالم - هاتف وعنوان مستوصفات العميس - جيزان, جازان - شرح تركيب المحرك الرئيسى للغسالة الأتوماتيك وكيفية الاصلاح والصيانة - طريقة عمل وصفة كرات البسكويت بالشوكولاتة على طريقة منال العالم - سوناكوم ام 210 و ام 230 - سلسلة باون التفاعلية أساس النظرية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج مشاكل الدوره الشهرية و الحيض بالاعشاب - كنيسة القيامة تاريخ الكنيسة من النظرة المسيحية - هاتف وعنوان السيف غاليري - طريق خريص, مدينة الرياض - فوائد التين لعلاج فقر الدم ؟ - أبو الحسن الكرخي مؤلفاته - قائمة اختصارات الولايات الأمريكية - اعمال اخشاب الطوبار اعمال اخشاب الطوبار - هاتف و معلومات عن مستشفي د. حامد سليمان الأحمدي بالمدينة المنورة - هاتف وعنوان شركة أحمد عبد الواحد التجارية (كينود) - الخبر, مدينة الخبر - ملازم تحقيق مميزات شاغل هذه الوظيفة - قرينيس - كوكا (حيوان) اكتشافه - [طبخات مميزة] طريقة عمل المهياوة بالصور،المهياوة بالصور،خطوات تحضيرالمهياوة بالصور - طبخ منزلي - هواتف مكتب مكافحة التسول ببريدة ومعلومات عنها بالسعودية - الخطاب بن نفيل نسبه - موزيلا ثندربرد المزايا - بوشتى البغدادي - مضادات الدوبامين استعمالات - هاتف وعنوان مستوصف الفيحاء - النسيم, مدينة الرياض - طريقة عمل بتر تشكين من منال العالم - وفيات 2007 وفيات - أنتازولين الزمرة الدوائية - محمد مجير الخطيب الحسني النسب والعائلة - كلية باروخ تاريخ الكلية - هاتف وعنوان مستوصف فيصل الطبي - محاسن, الاحساء - ريمون دومينيك كأس العالم لكرة القدم - إنفيموس 2 - رفسنجان - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية السودان ومعلومات شاملة عنها - طاقة كيميائية استخدام الطاقة الكيميائية في الصناعات - قائمة مستشفيات ولاية الخرطوم - أزرق البروموثيمول الخواص - قارورة ليدن - مصرف دار السلام للاستثمار فروع البنك - [بحث] ( مكانة اهل اليمن في القران الكريم وفي السنه = أفتخروا ياليمني/ه - ملخصات وتقارير - الحظيرة الوطنية بلزمة تقديم الحديقة - ريتشارد فاينمان بداية حياته - ريجيمات ال 750 سعر حراري من رندا أخصائية التغذية بمركز رياض الهجن -
اليوم: الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 , الساعة: 5:59 م / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 17/09/2019


اعلانات
محرك البحث


السخرية في أدب يوسف السباعي تعريف السخرية

آخر تحديث منذ 3 سنة 93 مشاهدة

شاركنا رأيك بالموضوع

تعريف السخرية


تعتبر السخرية طريقا خاصا للتعبير عن القضايا التي تدعو إلى الانتقاد في المجتمعات بلغة ساخرة ملؤها الضحک والمزاح.


و السخرية مرآة صادقة للحقيقة من ناحية کما أنها طريق للتعبير عن الاضطرابات، والمساوئ، والسيئات، ومعايب الفرد والمجتمع من ناحية أخري. ومن هذا المنطلق يدافع الأديب الساخر عن القيم الإنسانية إذ يدافع عن المعنويات في عصره ذائدا عنها عدم استقرارها، حاثا المشاعر الإنسانية ضد الخوف، و الخرافات ، والأوهام مشيرا إلي مواضع الظلم محفزا علي الفهم کما أنه يوجّه أحاسيس الإنسان نحو الآلام واکتشاف مواضعها، مکرّما تقوي الضمير. والأديب الساخر يمتلک ظرافة تقدر علي إضحاک الباکي الحزين المصاب بالآلام تأکيدا علي ما يعانيه من تلک الآلام.السخرية؛ لغتها، أشکالها، ودوافعها



تقدّم السخرية صورة هجائية عن الجوانب القبيحة والسلبية للحياة کما يصوّر معايب المجتمعات، ومفاسدها، وحقائقها المرة بإغراق شديد حيث تظهر تلک الحقائق المرة أکثر قبحا ومرارة، لتظهر خصائصها وميزاتها بشکل أکثر وضوحا، وليتجلّي التناقض العميق بين الوضع الموجود، والحياة الکريمة المرجوّة. وهکذا يجادل قلم الساخر کلّ قديم ميت متأخّر وکلّ ما يمنع عن التقدّم والرّقي دون عفو وإغماض. إن السخرية تجعلنا نتعرّف علي الإنسان وعلي الذين وجّهت السخرية إليهم، ولا تهدف إلا إلي هذه الغاية. توقظ السخرية الناس من سباتهم العميق، وتقدّم تعريفا عن طرف الصراع الذِي أصيب بسهام غضب الساخر، لأن «الغاية الکبري من السخرية، تحقيق الوعي وإيجاد اليقظة.
تعبّر السخرية عن الأمور الغامضة بلغة عذبة قابلة للفهم، ما يؤدي إلي تعرّف الناس علي الضعف، والقصور، والنقص، وکيفية تحولها إلي المشاکل.«فعندما يعجز الجدّ عن البيان، تسارع السخرية في التعبير.»

تقوم السخرية بتعريف الأمراض، ويجب علي الناقد أن يتعرّف علي هذا المجال کي لاتختلط السخرية الأصلية بالهجو، والهزل، والفکاهة؛ لأن بين هذه الأنواع، تتکفل السخرية وحدها برسالة اجتماعية، ولاتنحصر في مزاح ماجن، أو حتي مزاح طريف. «تعتبر السخرية خليطا للعذوبة والمرارة. عذوبتها تکمن في الطرافة، ومرارتها تتجلّي في الانتقاد. بعبارة أخري السخرية تعبير للانتقادات المرّة بلغة عذبة فيها الکناية والضحک، تفرض التفکير.


السخرية في اصطلاح الأدباء


تفسّر المعاجم أن للسخرية مفاهيم، لغوية کالطعن، والدعابة، والهزل، والإيماء، والافتراء، والاستهزاء، والضحک علي شخص، وذکر عيوبه و... غير أن الأدباء يرونها «طريقا خاصا للتعبير عن المفاهيم الاجتماعية، والانتقادية، والسياسية اللاذعة وبعبارة أخري تعتبر السخرية طريقا للکشف عن الحقائق المرّة النتاتجة عن فساد الفرد أو المجتمع في هالة من الاستهزاء والسخرية، لاقتلاع جذور الفساد، والحقائق التي لا يجوز للإنسان أو يتعذر عليه أن يتطرق إليها بشکل مباشر وجادّ. وبعبارة أبسط، يمکن أن نعرّف السخرية بالانتقاد الممتزج بالاستهزاء، کما يمکن اعتبارها نوعا خاصا من الأنواع الأدبية بحيث يتم التعبير عنه بالتعريض وبشکل غير مباشر.

ويستخدم الأديب الساخر دائما لغة تتناسب مع الحال والمقام، لأن قلبه عامر بالآلام والأحزان، کما أنه يعبّر عن رأية بلغة بسيطة موجزة، مبتعدا عن الإطناب دون أن يشعر بالحاجة إلي الترصيع، والجناس، والقافية، ولکنه يلجأ إلي بعض المحسنات کالإغراق، والمبالغة، وأنواع التشبيهات، والاستعارات، خاصة الاستعارة التهکمية، والتمثيل، والتضاد، وبالأخص الکناية، وأقسامها کالتعريض، والتلويح، والرمز، والإيماء. والإيهام أيضا من المحسنات التي لا يغفل عنها الأديب الساخر الذي يمتلک المهارة والخبرة. هذا وإنه هناک محسنات أخري يستخدمها الأديب الساخر بصور شتي وفقا لمهارته وذوقه في أنواع السخريات وفروعها المرتبطة.

حياته


يوسف السباعي طالبًا في الكلية الحربية تصغير يسار يوسف السباعي طالبًا في الكلية الحربية وفيها نقل تجربته في هذا الفصل

يوسف السباعي يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي يوسف السباعي فارس الرومانسية . حياته اعماله . اغتياله


( القاهرة، 17 يونيه 1917 - قبرص، 18 1978)،في العاشر من / حزيران عام 1917 وفي منطقة الدرب الأحمر ب القاهرة ولد يوسف السباعي وقد التحق الكلية الحربية بالكلية الحربية في / تشرين الثاني عام 1935 وترقى إلى درجة الجاويش وهو في السنة الثالثة وبعد تخرجه من الحربية تم تعيينه في سلاح الصواري وأصبح قائدًا لفرقة من فرق الفروسية ، بدأ السباعي منذ منتصف الأربعينات في التركيز على الأدب وليؤكد وجوده كقاص فقد نشر عدد من المجموعات القصصية وأعقبها بكتابة عدد من الروايات، كان السباعي في تلك الأثناء يجمع ما بين عالم الأدب والحياة العسكرية حيث كان له الفضل في إنشاء سلاح المدرعات وقد بدأ السباعي مسيرته في العمل العام بإنشاء نادي القصة ثم تولى مجلس إدارة ورئاسة تحرير عدد من المجلات والصحف منها روز اليوسف ،و آخر ساعة ،و دار الهلال ،و الأهرام وفي عام 1977 أصبح يوسف السباعي نقيبا للصحفيين كما تولى السباعي وزارة الثقافة المصرية بعد أن أجتاز السباعي المرحلة الثانوية وعلى الرغم من عشقه للأدب إلا أنه أختار دراسة بعيدة كل البعد عن ميوله الأدبية حيث التحق ب الكلية الحربية وتخرج منها في عام 1937م وبعد التخرج تدرج السباعي في العديد من الوظائف والمناصب، ولم تبعده هذه المناصب والأعمال التي كلف بها عن عشقه الأول للأدب حيث سار الاثنان جنباً إلى جنب في حياة السباعي.

تولى السباعي العديد من المناصب والتي تدرج بها حتى وصل لأعلاها ونذكر من هذه المناصب عمل كمدرس في الكلية الحربية ، وفي عام 1952م عمل كمديراً للمتحف الحربي، وتدرج في المناصب حتى وصل لرتبة عميد ، وبعد تقاعده من الخدمة العسكرية تقلد عدد من المناصب منها


سكرتير عام المحكمة العليا للفنون والسكرتير العام لمؤتمر الوحدة الأفروأسيوية وذلك في عام 1959م، ثم عمل كرئيس تحرير مجلة أخر ساعة في عام 1965م، وعضوا في نادي القصة، ورئيساً لتحرير مجلة الرسالة الجديدة ، وفي عام 1966م انتخب سكرتيراً عاماً لمؤتمر شعوب أسيا وأفريقيا اللاتينية]، وعين عضواً متفرغاً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بدرجة وزير، ورئيساً لمجلس إدارة دار الهلال في عام 1971م، ثم اختير للعمل كوزير للثقافة في 1973م في عهد الرئيس السادات ، وأصبح عضواً في مجلس إدارة مؤسسة الأهرام] عام 1976م، وفي عام 1977 تم انتخاب السباعي نقيب الصحافيين المصريين.



صدر للسباعي العديد من الأعمال الرائعة والتي زخرت بها المكتبات الأدبية، كما زخرت المكتبات السينمائية بقصصه المميزة التي ترجمت إلى أعمال فنية متميزة شارك فيها أشهر النجوم وألمعهم.


من الروايات نذكر نائب عزرائيل ، أرض النفاق ، إني راحلة ، فديتك يا ليل، البحث عن جسد، بين الأطلال، رد قلبي ، طريق العودة، نادية، جفت الدموع، ليل له أخر، نحن لا نزرع الشوك ، لست وحدك، ابتسامة على شفتيه، العمر لحظة، أطياف، أثنتا عشرة امرأة، خبايا الصدور، أثنتا عشر رجلاً، في موكب الهوى، من العالم المجهول، مبكى العشاق، شارع الحب، اذكريني، ومن المسرحيات قدم أقوى من الزمن، أم رتيبة ، ومن القصص نذكر بين أبو الريش وجنينة ناميش ، يا أمة ضحكت، الشيخ زعرب وآخرون.


حصل السباعي على عدد من التكريمات والجوائز منها جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وسام الاستحقاق الإيطالي من طبقة فارس ، وفي عام 1970 حصل على جائزة لينين للسلام ، ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولي من جمهورية مصر العربية ، وفي عام 1976م فاز بجائزة وزارة الثقافة والإرشاد القومي عن أحسن قصة لفيلمي رد قلبي و جميلة الجزائرية ، وأحسن حوار لفيلم رد قلبي وأحسن سيناريو لفيلم الليلة الأخيرة .


مما قاله السباعي بيني وبين الموت خطوة سأخطوها إليه أو سيخطوها إلي.. فما أظن جسدي الواهن بقادر على أن يخطو إليه ..أيها الموت العزيز اقترب.. فقد طالت إليك لهفتي وطال إليك اشتياقي

ويبدو أن ما كان يرجوه السباعي من هذه المقولة السابقة قد تحقق، فلم يكتفي الموت بالاقتراب منه بل لقد انتزعه بعنف من هذه الدنيا، في حادث اغتيال غادر، فقد جاءت وفاة يوسف السباعي في 18 من عام 1978 صدمة للكثيرين، حيث تم اغتياله على أيدي رجلين فلسطينيين بالعاصمة ال قبرص ية نيقوسيا أثناء ذهابه على رأس وفد مصري لحضور مؤتمر منظمة التضامن الأفرو أسيوي، حيث أطلق عليه الرصاص فأردي قتيلاً.


أعماله


روائع يوسف السباعي


من مؤلفاته نذكر نائب عزرائيل، يا أمة ضحكت، أرض النفاق، إني راحلة، أم رتيبة، السقامات ، بين أبو الرئيس وجنينة ناميش، الشيخ زعرب وآخرون، فديتك يا ليلي، البحث عن جسد، بين الأطلال ، رد قلبي ، طريق العودة، نادية، جفت الدموع، ليل له آخر، أقوى من الزمن، نحن لا نزرع الشوك، لست وحدك، ابتسامة على شفتيه، العمر لحظة، أطياف، أثنتا عشرة امرأة، خبايا الصدور ، اثنا عشر رجلاً، في موكب الهوى، من العالم المجهول، هذه النفوس، مبكى العشاق .

في قائمة نهائية أصدرها اتحاد الكتاب العرب بدمشق عام 2002م، عن أفضل 105 رواية عربية، تضمنت القائمة رواية السقا مات ليوسف السباعي .يوسف السباعي ديوان العرب



السخرية في أدب يوسف السباعى


كان يوسف السباعى بقصصه القصيرة الساخرة من رواد الإبداع الساخر.. حتى لتكاد تجد في عديد من قصصه القصيرة تعقباً ساخراً لمراحل اجتماعية وسياسية واقتصادية، حيث وصفه نجيب محفوظ بـ “جبرتى العصر .. خصوصاً موقف يوسف السباعى الساخر من الأحزاب.. حتى ليصدق عليه بحق أنه مرآة عصره، وفى كل ذلك لا نستطيع إغفال العديد من رواياته التى لعبت السخرية فيها دوراً كبيراً... فقد تأثر يوسف السباعى بالمجتمع الذى يحيط به و بالأنماط البشرية المختلفة بهذا المجتمع ، و التى استخدمها بدقة و بعناية في أدبه لتعبر عن رؤيته و هدفه...

للسخرية عند يوسف السباعى اتجاهان السخرية الناقدة، والسخرية الفلسفية.

و السخرية الناقدة عند يوسف السباعى هى الأقرب إلى تمثل أسلوب الشعب المصري، والتى تهدف من ورائها إلى تقييم المجتمع سياسيا، واجتماعيا، وفكريا ، فعندما يواجه شيئا إداً يتخذ موقف السخرية الناقدة..

وعندما يكون في محل العاجز تماما ً، أمام قوى لا طاقة له بها.. فهنا نجده ينزع إلى السخرية في موقف فلسفى .. إنه يحول السخرية إلى فلسفة ..

وهذا ما استلهمه، وقدمه لنا يوسف السباعى في أدبه، بحكم انتمائه للحياة العريضة، والتى عاشها الشعب المصري، خلال الأحداث والمواقف والنوائب عبر سنوات مديدة...

فبلا شك، أن هناك علاقة وطيدة، بين المقومات الشخصية للأديب، وبين اتجاهه نحو هذا النوع من الرؤية.. أى الرؤية الساخرة..

إذاً فالسخرية لدى يوسف السباعى ، ليست عابرة على منطلقه الشخصى، أو رؤيته أو المعاناة في حياته الخاصة.. لأنها قد وسمت العديد من كتاباته وصارت موقفاً أصيلاً، وانعكاسا لمكوناته ومقوماته الشخصية..السخرية في قصص يوسف السباعى بقلم عماد الدين عيسى



أعماله الساخرة




  1. من حياتى

  2. صور طبق الأصل

  3. يا أمة ضحكت

  4. أم رتيبة و جمعية قتل الزوجات

  5. أرض النفاق



من حياتى


من حياتي.png تصغير يسار غلاف كتاب من حياتي



إن حياة الكاتب ليس ملكا خاصا به.. بل هى ملك مشاع بين القراء... و لا يمكن حجبها عنهم. و هم إن لم يلتقطوها متناثرة في كتاباته... قدمها إليهم النقاد مكشوفة في تراجمه... و أنا هنا أقدم لكم قطعا من حياتى أقتطفها كما هى و ألقى بها إليكم عارية مجردة... لا أثر فيها لخيال قاص أو ابتكار مؤلف... و بيدى لا بيد عمرو .

يوسف السباعى - 1958من حياتى، المقدمة، ص6، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى
في كتابه من حياتى يحكى لنا يوسف السباعى في قالب ساخر مجموعة من القصص و المغامرات و النوادر التى مر بها يوسف السباعى في حياته، منها الكوميدى الساخر و منها الجاد الرصين. يتكون كتاب من حياتى من سبع عشرة قصة، و كل قصة يحكى لنا فيها عن تجربة مختلفة من تجاربه في الحياة.سنعرض في هذه الجزئية بعض القصص الفكاهية الساخرة من كتابه من حياتى .


في حمام السباحة


أهلا.. ازيك يا دفعة ، في هذا الفصل من كتاب من حياتى يحكى لنا يوسف السباعى عن ذكرى له عندما كان في الكلية الحربية . فبالنسبة لكل من من كان طالبا في الكلية الحربية تعنى كلمة دفعة عزيزا.. فالدفعة هم الذين يدخلون الجيش في دفعة واحدة سواء كانوا جنودا أم ضباطا. و معزة الدفعة ناتجة من فرط الصحبة و طول العشرة.. و قد تضرب أيدى الزمن بين الدفعة و قد تباعد الظروف بين أحدهما و الآخر فيفترقان و لا يلتقيان إلا و قد اشتعل الرأس شيبا. و مع ذلك لا يكاد أحدهما يلقى صاحبه حتى تتهلل منه الأسارير و تنفرج الشفاه و تنبسط الملامح و يهتف كلا منهما أهلا .. ازيك يا دفعة .من حياتى ، في حمام السباحة ، ص 17، مطابع مكتبة الخانجى ، مؤلفات يوسف السباعى عندما أجلس الآن لأذكر الدفعة و أعود بذهنى القهقرى لسنين خلت و أعود لأطوف بالكلية متسلسلا و بنفسى كثير من خشية و رهبة لا أظنهما الا ملازمة ذكريات كل من مر الكلية الحربية .من حياتى، في حمام السباحة، ص 17، مظابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى
و هنا نرى يوسف السباعى و هو يتذكر أيام كان طالبا في الكلية الحربية حيث يرى نفسه و أصدقاءه واقفون في الجرة و هى الطرقة الممتدة أمام عنابر النوم، و قد بدا منظرهم لا يسر الناظرين، برؤوسهم الحليقة التى جارت عليها ماكينة الأسطى خير فجاءت على الأخضر و اليابس، و تركت رؤوسهم ملساء من غير سوء كأنها الزلطة أو قرعة البوظة، و قد ارتدوا لبس الألعاب المكون من قميص أبيض بدون ياقة، و يضيف يوسف السباعى قائلا حتى الآن- و بعد أن حصلت على شهادة الأركان حرب- لم أستطع أن أفهم السر في إصرار المهمات على تفصيلة بلا ياقة . و نجده يكمل وصفه لزى الكلية الحربية و الذى يقول عنه أنه كان يظهرهم كطلبة الأحداث أو ملاجئ اليتامى. أقول أنه كان حريا بنا أن نشعر بخيبة أمل.. و مع ذلك فإننا لم نشعر بها.. لأن سلسلة الأحداث التى توالت علينا.. لم تدع لنا الفرص لأن نشعر بشئ.. لا أمل.. و لا خيبة أمل. من حياتى، في حمام السباحة، ص 18، مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى

ثم يبدأ يوسف السباعى في تقديم وصف دقيق للعادات اليومية لطلبة الكلية الحربية من صحيان قبل النوبة خوفا من النوبة و عدو من العنبر إلى الحمام ثم من الحمام إلى العنبر و حلاقة على عجل، ثم فرش البطاطين و طيها و ضبط مقاسها، ثم لف القالشين و فكه ثم لفه مرة أخرى و فكه ثانية، و لفه ثالثة حتى يتم ضبط التوكة في مكانها المضبوط بجانب الساق كأن انحرافها من مكانها سيسبب انحراف دورة الفلك ، و عدو إلى الشاى و من الشاى و لبس أول و لبس ثان و.. و.. كل ذلك و كأن هناك إنسانا قد أمسكك من يديك و ظل يدور بك بلا توقف حتى يقذف بك آخر اليوم على فراشك و أنت في شبه إغماء .من حياتى، في حمام السباحة، ص 19، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى. ثم يتحدث يوسف السباعى عن زميلين له في الدفعة؛ الأول اسمه قرة ، و قد عانى يوسف السباعى من زمالته، فقد هناك بعض الشبه بين يوسف السباعى و قرة، و بدأ هذا الشبه يوقع يوسف السباعى في مشكلة لا قبل له بها.. إذ اختلط الشبه على الباشجاويش عبد العليم التعلمجى. فكان عندما يخطئ قرة يقول الباشجاويش شد حيلك يا سباعى، أو افرد صدرك يا سباعى، أو بص قدامك يا سباعى. و العكس إذا أحسن يوسف السباعى يقول له كويس قرة. و هنا أدرك يوسف السباعى اختلاط الأمر على الباشجاويش،و أصبح في أمس الحاجة إلى انقاذ سمعته، فأخد يوسف السباعى يخطئ في الطابور ، فشتمه الباشجاويش باعتباره قرة،و هكذا أنقذ السباعى سمعته. يقول السباعى و استمر كل منا بعد ذلك يتحمل مساوئ الآخر و حسناته في الطابور حتى انتهى تعليم المستجدين و تخلصنا من عبد العليم. من حياتى، في حمام السباحة، ص 22، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى

أما زميله الآخر، شريكه في بأساء الحمام أى حمام السباحة. يقول السباعى كان طلبة المدرسة وقتذاك لا يتجاوزون الخمسين، و كانت الألعاب إجبارية... و لم يكن لى سابق خبرة بأى نوع من الألعاب إلا كرة القدم ... و لم يكن لى بالطبع أى دراية بالسباحة، بل لا أذكر أنى انغمرت قط تحت مياه غير مياه الدش.. لا حمام سباحة.. و لا نيل و لا حتى ترعة.. اللهم إلا مغطس حمام الناصرية الذى أذكر أنى نزلت به مع والدى ذات مرة و أنا في السادسة من عمرى، و لم يكن هناك بالطبع شبه كبير بين مغطس الناصرية و حمام الحربية ، ثم يخبرنا السباعى عن اسم ضابط السباحة و هو اليوزباشى على عامر و كان الصف ضابط المسئول هو الشاذلى، و هو أصدق أصدقائى الآن و ألد أعدائي وقتذاك .من حياتى، في حمام السباحة، ص 23، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يكمل يوسف السباعى قائلا كانت طريقة تعليمنا السباحة هى الطريقة العملية المثلى.. و لكنها كانت أيضا الطريقة التى تجعل حمام السباحة شبحا ينغص علينا حياتنا. و يحكى لنا كيف أنه هو و أربعة أو خمسة من أصدقائه كانوا يقفون على حافة الحمام من الناحية العميقة،و لسان حالهم يقول( لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة)؛ فهم بلا جدال لا يجدوا في الحمام إلا تهلكة كبرى، و ما إن يقول الشاذلى استعد انزل حتى يكونوا قد أطاعوه و ألقوا بأنفسهم إلى التهلكة، إلا واحدا منهم.. و هو الأخ بدر الدين؛ شريك يوسف السباعى في السباحة، أو على حد قول يوسف السباعى شريكى الأول في التهلكة .و قد كان بدر الدين على عكسهم لا يلقى بيديه إلى التهلكة بل برجليه.

الحكاية هى، و كما يحكيها يوسف السباعى، بدر الدين شريكى الأول في بأساء السباحة.. كان أبعد الناس عن كل أنواع الرياضة...كنا عندما نقفز بأنفسنا في الماء نحاول أن نبذل جهدا مضنيا... لا في سبيل العوم.. بل في سبيل البقاء على قيد الحياة أطول مدة... أما الأخ بدر الدين فلم يكن لديه أى أمل في المقاومة.. بل كان ينظر إلى المسألة بمنتهى اليأس.. و كان يعتبر نفسه في كل مرة يلقى بنفسه في الحمام منتحرا. من حياتى، في حمام السباحة، ص 24 ، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يستكمل السباعى روايته شارحا لنا كيف أن صديقه هذا كان يفعل كل شئ منافى لتعليمات السباحة؛ فكان يقفز بقدميه ، و عند الإستعداد للقفز كان يرفع يديه إلى رأسه شبه الأصلع و يتمتم بشفتيه و أغلب ظنى الآن أنه كان بقرأ الفاتحة أو شيئا من هذا القبيل . و بعد أن بقفزوا جميعا، لا يعودوا يبصروا من بدر الدين أى أثر اللهم إلا بعض فقاقيع الهواء التى تدل على أن صاحبهم يموت غرقا. و هكذا يهبط السباحون للبحث عنه في قاع الحمام و يخرجوه ليعود على عامر و الشاذلى غلى الإلقاء به معنا في قاع الحمام مرة أخرى .من حياتى، في حمام السباحة، ص 24، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و عندما كان يحل بهم التعب، و لا تكاد أقدامهم تحملهم، كان اليوزباشى يأمر الشاذلى بالإنصراف بنا لأننا قد أنهكنا، و لكنهم يجدول الشاذلى يصرخ انصراف ازاى يافندم، دول ماتعبوش.. دول بيستهبلوا . لم يكن لى في ذلك الوقت عند الله تعالى سوى أمنيتين.. الأمنية الأولى أن تهب عاصفة رملية مريعة لم تعهدها مصر . لكى تردم حمام السباحة.. و الأمنية الثانية أن يكون الشاذلى في قاع الحمام قبل أن تردمه العاصفة .من حياتى، في حمام السباحة، ص 24، ص 25، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يكمل السباعى نادرة حدثت مع الشاذلى، و الذى حكاها له شخصيا، و فيه نجد الشاذلى يقول أن المرة الأولى التى دخل فيها حمام سباحة في حياته كانت في الكلية الحربية، و أن صلته الوحيدة بالمياه كانت هى الترعة الموجودة في بلدته، فلندع الشاذلى يرويها لنا لم تكن لدى أقل فكرة أن حمامات السباحة مائلة القاع... و لم تكن لدى أى فكرة عن السباحة... وجدت الناحية العميقة خالية.. فقلت لنفسى أنزل بها بعيدا عن الزيطة. لأرى الحكمدار أنى لست غشيما و أنى متعود على حمامات السباحة.. و عنها و في غفلة منه و دونا عن بقية الطلبة طببت في الماء... و يقول الواقفون أن إبراهيم جزارين تلفت حوله فلم يجدنى فسأل من حوله في حيرة فأشاروا له أنى طببت في الماء . و صاح جزارين.. يا نهار أسود الله يخرب بيته دا مايعرفش يعوم.. ثم قفز ورائى .. و أنقذنى من الغرق .من حياتى، في حمام السباحة، ص 25، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يعلق يوسف السباعى ساخرا على قصته بأن هذه هى قصة الشاذلى حكمدار السباحة، و الذى كان لا يتركهم ليرتاحوا مصرا على كونهم لم يتعبوا بعد و أنهم يستهبلون . و هكذا ظل شريك يوسف السباعى في البأساء الأخ بدر الدين يلقى بقدميه إلى التهلكة ثم يهبطون وراءه لإنقاذه من الموت غرقا. و لا يكاد يخرج حتى يعيده الشاذلى مرة أخرى و يظل يخرج ليعود و يعود ليخرج.. حتى فضل في النهاية أن يخرج من المدرسة كلها و أن ينجوا بحياته و يفوز من الغنيمة بالإياب و يقدم اسنقالته .من حياتى، في حمام السباحة، ص 26، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى

الفول و السوس


في هذ الفصل يخبرنا يوسف السباعى عن مأساة طلبة الكلية الحربية المتعلقة بطعامها و حديث الفطار.. أو الطعام بوجه عام.. حديث يطول.. و لست أدرى السر في إقبالنا عليه بتلك اللهفة و النهم.. أهى حالة من الديمقراطية أصابت معداتنا و جعلتها ترحب بكل ما يلقى إليها و تركتها كما يقولون تهضم الزلط أم أن الأكل كان فعلا من نوع جيد. من حياتى، الفول و السوس، ص 29، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى ، ثم يعرض لنا قائمة الطعام وقتذاك. كان الطعام ينقسم من ناحية الصنف إلى صنفين رئيسيين لا ثالث لهما الأول.. الأحمر.. و الثاني الأخضر.. من حياتى، الفول و السوس، ص 30، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى يقول السباعى أنه كان من المستحيل عند الجلوس إلى مائدة الطعام تمييز ماهية الطعام، شئ واحد يمكن تمييزه فيه وهو إما أنه أحمر و إما أنه أخضر، فإذا كان أخضر يمكن اعتباره نوع من أنواع الخضار جائز جدا أن يكون خبيزة .. و جائز جدا أن يكون سبانخ .. و جائز جدا أن يكون رجلة .. فإذا كنت من غواة الملوخية .. فتستطيع أن تعتبره ملوخية ... و إذا كنت تكره كل هذه الأصناف ... فلتقل عنه قلقاس .. و لتقبل عليه بشهية و بالهناء و الشفاء . أما إذا كان أحمر اللون، فيدخل تحت هذا الباب كل ما يطهى بال قوطة .. و يبدأ بال قوطة نفسها، و البطاطس و الكوسة و المسقعة و القلقاس أبو قوطة لا فارق قط بينهم كلها في قزان المطبخ سواسية كأسنان المشط تدخل بأشكالها و أسمائها، و تخرج عصيدة حمراء تحت اسم الأحمر.. و ليحيى العدل .. و لتحيى المساواة .. من حياتى، الفول و السوس، ص 30، ص 31ـ مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى

ثم ينتقل يوسف السباعى إلى وصف الحلو لنا، فيخبرنا أن الحلو ينقسم أيضا إلى قسمين، حيث كان محصورا وقتذاك في صنفى الآراسيا و المشمش يوم آراسيا.. و يم مشمش.. و هكذا ظل الصنفان يتبادلان على مائدتنا يوما بعد يوم من حياتى، الفول و السوس، ص 31، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى. و هناك أصناف أخرى من الطعام تدخل كلها تحت مسمى واحد و هو كما يسميها يوسف السباعى، القنابل اليدوية. هذه القنابل اليدوية عبارة عن الكفتة و الكرنب المحشى فقد كانت دائما تصنع في حجم قبضة اليد.. أو في حجم القنبلة اليدوية.. و في هذه المسألة أعذر الطباخ جدا.. فقد كان الرجل ضخما جدا .. هذه هى الأصناف الرئيسية في الغداء و العشاء، أما عن الفطار فقد كان أيضا ذا قسمين رئيسين عدس و فول، يقدمان بالتبادل يوما بعد يوم، يوم عدس و يوم فول.. و الفول في حد ذاته ينقسم إلى قسمين فول و سوس.. و لكنهما لم يقدما قط بالتبادل بل كان كل منهما ملازما للآخر . يحكى لنا يوسف السباعى هنا موقفا فكاهيا حدث معه ذات مرة، يقول أذكر أننا جلسنا ذات مرة على المائدة و مر أومباشي الأومباشي النوبتجى المسئول عن الأكل و سأل حكمدار كل مائدة عن الطعام ليبدى ملحوظاته و كان السؤال سؤالا شكليا و الإجابة الطبيعية الدائمة لم تكن تزيد عن < تمام يا أفندم >. و لكن هذه المرة، و الظاهر أن السوس كان متوفر الكمية و أن صحته كانت جيدة إلى الحد الذى بدا متكافئا مع الفول. بدا لى أن أبدى رأيى في مسألة خلط الفول بالسوس، فهمست راجيا عايزين الفول لوحده و السوس لوحده. و نظر إلى الأومباشى و أدركت مدى الخطيئة التى تورطت فيها.. و تأكدت أن الصحبة بين الفول و السوس في أطباق الكلية لا يمكن فصل عراها... و لم يكن هناك بد بعد ذلك من إصلاح خطئى و لا سيما أن الأومباشى كان لم يزل مسلطا على نظرته القارصة، و أسرعت أقول متمتما في اعتذار أصل فيه ناس مايحبوش الفول و يحبوا ياكلوا السوس لوحده من حياتى، الفول و السوس، ص 32، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى. و يكمل السباعى قائلا بأنه على الرغم من كل هذا فقد كانت المعدة الطيبة ترحب بكل شئ و تقبل كل شئ، فبعد أن يملؤوها بالطعام يخرجوا من الميس( المطعم) و هم أشبه بالمحقونين بالبنج كان تأثير العدس و الحلاوة.. تأثير مخدر لا يقل عن أقوى حقن البنج . و بعد هذا يشرح لنا يوسف السباعى تأثير هذه الوجبة القاتلة أو كما يقول هو أكلة البنج على تركيزهم في الفصول، لا نكاد نستقر على مقاعدنا.. و لا يكاد المدرس يفتح فاه.. حتى تبدأ المعركة.. معركة واترلو من فم المدرس.. و معركة النوم في أعيننا من حياتى، الفول و السوس، ص 33، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى. و هكذا ظلوا في مصارعة النوم، حتى منّ الله عليهم بفرصة كبرى، لقد بدأ مدرس التاريخ يشرح المعارك ب الأفلام السينمائية و بالفانوس السحرى. و معنى الشرح ب السينما و الفانوس السحرى .. أن الحصة تمر و نحن نرتع في بحبوحة من الظلام.. من حياتى، الفول و السوس، ص 35، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى

ماريكا


عندما أذكر بداية عهدنا بركوب الخيل في الكلية الحربية أجدنى شديد الشبه بصاحب السلطان رغم أنى كنت بلا حول و لا طول و لا قوة و لا سلطان .. من حياتى، ماريكا، ص 39، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى في هذا الفصل يخبرنا يوسف السباعى عن تجربة ركوب الخيل في الكلية الحربية. يقول أن الحكاية تبدأ بعد استلامهم بنطلونات الركوب ذات السيقان المنتفخة و المظهر الأنيق، و قد ارتدوها حتى يضبطها أو بتعبير العسكرية يقيفها عليهم ترزى الكلية. و قد أعجبوا بمظهرهم أيما إعجاب ، و قد داخلهم احساس لأول مرة أن هذه هى أول تباشير الأرستقراطية ؛ فمنظر البنطلون كان وجيها فعلا لضيقه عند الخصر و اتساعه فوق الركبتين و القالشين الملتف بأناقة و انتظام حول الساق ( لفة مقلوبة غير لفة المشاة ) و قد أعطاها امتلاء عند السمانة و ضيقا عند الركبة، كل هذا خلع علينا بعض الوجاهة التى افتقدناها في البنطلون الترواكار الهابط إلى ما بعد الركبة و الشراب الصوف البنى و السيقان العجفاء العارية.. و غيره من مسببات البهدلة و قلة القيمة... من حياتى، ماريكا، ص 40، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يمضى يوف السباعى في جذبنا إلى عالمه في الكلية الحربية ، يقول أنه بعد ارتدائهم لزى الركوب كانوا بشعرون بالفخامة ، فهم يتصورون أنفسهم ركوبا على جياد أو باختصار فرسانا، ف الفروسية قرينة الفخامة و الارستقراطية و الوجاهة و الأبهة و يرصد لنا يوسف السباعى صور الفارس التى تخطر ببال طالب الكلية الحربية و هو مرتديا زى الفروسية ، فصور له نفسه عنترة في حومة الوغى جائل صائل مكر مفر.. هتاف بقول الشاعر حصانى ان طلاع المنايا فخاض غمارها و شرى و باعا.. أو صور له نفسه من رعاة البقر الأمريكان يندفع بالحبل ذى الخية و دستة المسدسات في منطقته .. أو من فرسان الهنود ينطلق صارخا مولولا مثيرا الفزع و الهول.. أو بالقليل جدا- مع التواضع الشديد- فارس مصرى يتهادى بحصانه بجوار منزل حبيبته... و قد كان يوسف السباعى يعتبر نفسه من النوع الأخير، فقد كان يتصور نفسه فارسا على حصانه و يطير بنفسه إلى شارع روض الفرج ليستقر تحت شباك ماريكا، ابنة صاحب الفرن الأفرنجى، و ماريكا هذه كانت متنافس عليها من قبل أبناء الحى جميعا، و لكن بعد دخول يوسف السباعى الحربية نسى كل شئ عن حياته و عن ماريكا و ماضيه كله بما فيه ماريكا و غير ماريكا و لكن زى الفروسية بفخامته أعاد إليه ذكرى ماريكا، فتخيل نفسه ذاهبا إليها. أخيرا حل موعد الطابور، و كانوا قد ارتدوا زى الركوب و لم يكن ينقصهم سوى المهماز و العصا ليكتمل بهما منظر الفارس، و لكن لأنهم كانوا لم يزالوا بعد حديثى عهد بالفروسية فقد حرم عليهم المهماز و العصا اللذان لا يصرفان إلا للأكفاء القديرين، حتى لا يساء استعمالهما. لكن بالنسبة ليوسف السباعى لم يكن يهتم بالعصا أو بالمهماز فهو ما كان يظن أن ماريكا تهتم كثيرا بمسألة المهماز و العصا، بل لا أظن أنها سمعت عنهما من قبل و لا عرفت أنهما من لوازم الفارس الكفء من حياتى، ماريكا، ص 42، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و هكذا اصطفوا في أرض الطابور، في تمام الساعة السادسة و النصف، و أجرى الضابط النوبتجى التفتيش عليهم ثم أمر حكمدارهم بأن يحرك الطابور و أن يحافظ على النظام و الضبط و الربط. ... و جاوزنا باب الكلية الخلفى المؤدى إلى السوارى.. و نحن نحاول التمالك... من حياتى، ماريكا، ص 43، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و الآن و قد وصلوا أخيرا إلى خانات السوارى فانتظمنا و أخذنا نستعد لأعمال الفروسية الباهرة التى نوشك أن نأتى بها. و نظرنا حولنا .. فإذا ب الخيل الموجودة كلها .. لاتعدوا واحدا.. يا نهار أسود.. حصان واحد!! و أحسسنا بفجيعة كبرى من حياتى، ماريكا، ص44، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و بالطبع أحسوا بخيبة أمل كبرى، عندما اتضح لهم أن جلائل أعمال الفروسية التى كانوا يمنوا النفس بها قد تضائلت و انكمشت و صفصفت على محاضرة في أجزاء الحصان. أى و الله.. لقد أخذ التعلمجى الصف ضابط.. ينبئنا لا فض فوه.. بأن هذا هو ذيل الحصان.. و أن هذه ساق الحصان.. و أن تلك عنق الحصان.. و أذن الحصان.. و رأس الحصان.. و أخيرا و بعد كل هذا أنبأنا بما لم نحط به علما، و لوح بيديه حول الحصان.. قائلا و دة كله اسمه الحصان من حياتى، ماريكا، ص 45، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و هكذا انتهى الطابور و عادوا إلى الكلية بخيبة رجاهم، و في المرة الثانية، علمهم التعلمجى كيف يقفون بجانب الحصان، و كيف يقفون أمامه، يقول يوسف السباعى أن كل ما كان يريده هو أن يعدو بالحصان، أن ينطلق و أن يطير. و أخيرا ابتعد أحد الضباط عنهم فانتهز أحد الطلاب بالتعلمجى راجيا عايزين نجرى شوية يا أومباشى من حياتى، ماريكا، ص46، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى. و لم يكذب المعلم له رجائا و صاح قائلا الغار، و لم يكن معروفا لديهم معنى كلمة الغار هذه، و لكن ما إن سمعتها الخيل حتى انطلقت و هم على ظهورها، و أخذوا يتمايلون يمنة و يسرة، و كانت التجربة قصيرة، تماما كالزلزال الصغير الذى لا يخلف وراءه دمارا و لا خرابا. و في المرة الثالثة أمرهم التعملجى بالركوب، و جاء حظ يوسف السباعى مع حصان غير كريم الطباع و الذى تسبب في جرح ركبة يوسف السباعى، و ازداد الجرح مرة بعد مرة... و ذهبت إلى المستشفى... و حل دورى ووقفت أمام الطبيب المنهمك في الكتابة في أرانيك العيادة.. و دون أن يرفع بصره سأل -ها .. و أنت؟ .. عندك إيه.-ركبتى. - مالها؟ - متعورة. - من إيه؟ - من الركوب. من حياتى، ماريكا، ص 50، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و قبل أن أنبس ببنت شفة جذبنى التومرجى من أمامه مجيبا (حاضر يافندم).. و هكذا استلقيت في فراش المستشفى و بركبتى السليمة جبيرة.. و ركبتى المجروحة كما هى.. و رفعت بصرى إلى سقف المستشفى.. و عاودتنى أحلام الفروسية و تذكرت ماريكا.. و هى تحجل و تقطم السميط.. فأغمضت عينى في يأس و استسلام.

صور طبق الأصل


33105نفحة من الإيمان صور طبق الأصل تصغير يسار صور طبق الأصل


إلى خير من فرج عنى الهم.. و أزال الكرب.. إلى أحد أصول هذه الصور.

الصديق عبد المنعم الشاذلى يوسف السباعى صور طبق الأصل، الإهداء، ص 164، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى


في مقدمة هذا الكتاب يقول يوسف السباعى هذه القصص أخذتها من الناس.. صور طبق الأصل لهذا و ذاك.. لا أدعى لنفسى فيها حق و لا فضل... صور طبق الأصل، مقدمة الطبعة الأولى، ص165، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى عن هذا الكتاب سأقدم لكم بعض من القصص التى حدثت ليوسف السباعى مع أصدقائه المختلفين.

خال علَام


و خرج خال علَام من الحمام و هو يصرخ و يتأوه.. و سأل علَام لم لم يخبره أن الإستحمام عندهم جناية. و اندهش علَام، و وقف يستمع لما حدث. صور طبق الصل، خال علَام، ص 167، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى
حدثت هذه الواقعة في ميس السوارى منذ ما يقرب من عشر سنين، و لست أدرى أى شيطان ضاحك يدفع بها الآن في رأسى و أنا أجلس للكتابة... صور طبق الأصل، خال علَام، ص 167، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و قبل أن يروى لنا يوسف السباعى وقائع القصة، يرسم لنا ما يسمونه بالباك جراوند التى ستتخذ الواقعة محلها فيه. كانوا ثلَة من العزاب يقطنوا الميس، و الميس هو سكن الضباط الذين يعيشون في الثكنات، و كان ميس الثوارى مكونا من ست حجرات، يسكنها دائما أحدث ست ضباط، و هو مكون من ضابط واحد على شكل مستطيل ناقص أحد الأضلاع، يشغل الجناح الأيمن منه حجرات السكن، و الجناح الأيسر يشغله صالون الجلوس و حجرة الأكل، و يقوم وراءه بناء منفصل يقع به المطبخ و الحمام، و عنبر لنوم المراسلات و حمام آخر لهم. هذا عن الميس من حيث البناء، أما من حيث السكان فيقول يوسف السباعى أنه من العسير عليه وصفهم، فإن نوادرهم تتكأكأ على ذهنى، فلا أدرى بأيهم أبدأ صور طبق الأصل، خال علَام، ص 168، مطابع مكتبة الخخانجى، مؤلفات يوسف السباعى.
و الآن، نرى يوسف السباعى و قد عادت به الذاكرة إلى هذه الأيام، ليجد نفسه مرتديا الحذاء الطويل و بنطلون الركوب و القميص، و قد عاد إلى الميس بعد المغرب عقب تمام المساء ، و قد أحس بساقيه قد كلتا من فرط السير و اللف في الثكنات، و يدخل إلى الصالون و لا يوجد في باله سوى أمنية واحدة و هى أن ينزع الحذاء الطويل لحظة ليريح قدمه. ثم يلتفت حوله فيفاجأ بأحد زملائه يدعى البارودى مضطجعا في أحد المقاعد ممدا ساقيه و هو ما يزال برداء الطابور و الحذاء؛ فتصيب الدهشة يوسف السباعى من منظره، فما الذى يبقيه سجين القدمين معذب الجسد؟ و لا تمضى فترة قصيرة حتى تُعرف العلة، إنه اللمونى .. و لا أحد سواه . أجل ! إن اللمونى هو سبب بقاء أنور البارودى بهذا المنظر حتى الآن.. فلقد كان يناقشه الحساب.. و حساب اللمونى- لو تعلمون و لكنكم لم تعرفوا اللمونى بعد- فيجب على أن أقدمه لكم أولا. اللمونى هو حكمدار الميس و قائد الطباخين و السفرجية و المراسلات. هو الذى يتولى عملية شراء لوازم المطبخ من السوق .. و هو المسئول أمام ضابط الميس عن تقديم حساب الميس... و كما كان اللمونى قائد الطباخين.. كان -بحكم المهنة- شيخ المغالطين. لننظر إلى البارودى -و قد كان وقتذاك ضابط الميس- و قد اعتدل في مجلسه و أوقف اللمونى أمامه يحاسبه حساب الملكين.

- ها.. و جبت إيه كمان؟

- ست أرطال لبن و أقتين سكر .

- عشان إيه دول؟

- عشان الرز أبو لبن .

- ست أرطال لبن و أقتين سكر عشان ست أطباق رز بلبن؟ يعنى قصدك تقول إيه؟ قصدك تقول إن كل طبق خد رطلين لبن؟

- مضبوط.

- مضبوط إزاى بقى؟! طب أنا حاجيب رطل لبن و أفرغه في الأطباق و أشوف يملا طبق واحد بس زى ما بتقول ولا لأ.

و يبدأ البارودى تجربته.. فإذا ب الرطل يملأ أربعة أطباق، و ينظر إلى البارودى و هو يحاول أن يكتم ثورته و يصيح به

- ايه رأيك؟

و بمنتهى الهدوء يجيب اللمونى

- أصل اللبن بيتبخر، يقوم يخس.

- طيب بلاش كدة.. تعرف الطبق الواحد على حسابك يكلف كام؟

- كام؟

- خمسة صاغ.. الطبق اللى بناكله عند استرا أو أسدية بتلاتة تعريفة.. بتعمله أنت بخمسة صاغ، إيه رأيك بقى؟

- و هوا دا زى بتاع أسدية؟

- لا العفو.. زيه ازاى؟ مش ممكن.. على العموم يا لمونى من هنا و رايح ماتعملش رز بلبن. مش ضرورى ناكل رز بلبن.. هات حلو أى حاجة.. هات بلح أمهات.

- كل يوم .

- أيوة كل يوم. صور طبق الأصل، خال علّام، ص 169،ص 170، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و ينتهى دور البارودى في محاسبته للمونى، ليدخل الشاذلى ليقرعه، فيقول له، لمونى الكلب.. تقدر تقوللى اللحمة اللى جبتها النهاردة دى جبتها منين؟ صور طبق الأصل، خال علّام، ص 170، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى فيخبره اللمونى أنه أحضرها من عند الجزّار، فيكذبه الشاذلى متهما إياه بشرائها من عند العتقى و أنه يتهيأ له أن اللمونى عدما يذهب لشراء الطعام لهم يقول للخضرى بأن يحضر له أسوا الخضار كوسة شايخة فيقول له الخضرى بأنها ليست عنده فيعود اللمونى يقول له أن يحضر بطاطس معفنة و يعود الخضرى لينفى بيعه إياها فيسأله اللمونى إذا ما كان يبيع قوطة حمضانة فيرد الخضرى بالإيجاب و يشتريها منه اللمونى، ثم يذهب إلى الجزار و يسأله عن لحمة بايتة و الا منتنة صور طبق الأصل، خال علّام، ص 171، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و يتابع الشاذلى قائلا أن اللمونى بعدها يستمر في شراء أو لم الزبالة الموجودة في السوق ليطبخها لهم.
- ازاى بس يافندم؟

- أهو كدة.. اليوم اللى ماتطبخش فيه يبقى لازم مافيش في السوق حاجة وحشة.

و بعد لحظة يدخل علّام فينظر إلى اللمونى أيضا و يصيح به

- لمونى.. من بكرة تطلع طابور ركوب. و هنا ينهار اللمونى، فبسبب جسده الثمين، كان يعتبر طابور الركوب العذاب الأكبر, و ينصرف اللمونى، و تتوافد الثلة الواحد بعد الآخر حتى يكتمل العقد و تنطلق الضحكات الخالصة من الصدور، و تبدأ الثلة في التفكير في العشاء، و يدور حوار بين علّام و شديد حول مشاركة شديد لعلام في شراء العنب ثم البطيخ، فيرفض شديد مدعيا اكتفائه بأكل العسل و الطحينة، و ما يكاد علّام يشترى البطيخة و يشقها حتى يهجم عليه شديد خاطفا قلبها؛ فيمسك علّام البطيخة و يلبسها رأس شديد.
حسن لنبدأ القصة إذن، تلك كانت ثلة الضباط الذين يقطنون الميس وقتذاك.. يوسف السباعى و الشاذلى و الخضيرى و سعد الدين و علام و سليمان و شديد و عبد العزيز مصطفى.. ثلة مرحة ضاحكة، يضحكون من كل شئ و على كل شئ، و حينها لم يكن يشغل بالهم سوى شئ واحد، ألا و هو الحمام المبتل!! كانوا يخرجون مبكرين إلى طابور الركوب، فإذا ما عادوا للفطور بعد الطابور و دخلوا الحمام لغسل أيديهم أو وجوههم، وجدوا أرض الحمام مغرقة بالمياه، و أن هناك من استعمل الدش. و هنا ترتفع عقيرة علّام بالصياح مناديا لمونى، الذى يأتى مرتجفا، فيصيح به علّام متساءلا عن سبب هذه المياه، و يقسم اللمونى أيمانا مغلظة بأنه لم يستعمل الدش و لم ير أحدا يستعمله. و أخذت الواقعة تتكرر كل يوم، يعودوا من الطابور ليجدوا الحمام مبتل و أن المياه قد أغرقت أرضه. و أقسم علّام أن يضبط المستحم في حمام الضباط متلبسا بجريمته و أن يريه نجوم الظهر . و مرت الأيام و هم يحاولون إيجاد الفاعل عبثا، حتى كان يوما حضر فيه أحد أقارب علّام من أوربا لزيارته. و رجاهم علّام أن يحترموا أنفسهم أمام الرجل و أن نتمسك بأهداب الآداب و نكف عن التهريج، حتى نظهر أمامه بمظهر محترم. و لكن طلب علّام لم يكن بالطلب اليسير، فقد كان من أصعب الأمور تكلفهم الجد و الكف عن المزاح، و لكنهم صمموا على مكافحة أنفسهم من أجل علّام. كان الرجل قد جاء لقضاء ليلة في مسكنهم و لم يشك يوسف السباعى في أنهم قد حازوا على إعجابه. و في الصباح خرجوا كالمعتاد إلى طابو الصباح، و عادوا كلهم إلى الميس بعد الطابور إلا واحدا. هو الشاذلى؛ فقد عاد قبلهم و ترك الطابور لأنه كان متعبا، إذ كان على سفر في الليلة السابقة. عاد الشاذلى من الطابور، و اتجه أول ما اتجه إلى المطبخ ليسأل اللمونى عما أعده من فطار التهم في فمه (اللى فيه القسمة) على سبيل التذوق.. و شتم اللمونى بما فيه القسمة أيضا ثم اتجه بعد ذلك إلى الحمام. و دفع باب الحمام فإذا به مغلق من الداخل. ثم دفعه مرة ثانية. جالك الموت يا تارك الصلاة، و الله وقعت و اللى كان كان.. أجل لقد سمع الشاذلى بأذنيه صوت الدش و هو ينهمر. أخيرا وقع المجرم، و في حالة تلبس... و صاح الشاذلى و في صوته رنة انتصار - افتح يا حيوان... و لكن لم يجب أحد.. و لم يفتح الباب. و تراجع الشاذلى عن الباب قليلا.. و بكل قوته دفع الباب بكتفه.. فانفتح.. و اندفع هو إلى الحمام.. رافعا سوط الركوب بيده.. ليهوى به على الجانى.. و يؤدبه تأديبا سريعا...- أنا أصلى...

- أصلك إيه؟ أصلك حيوان.

- أنا ..

أنت إيه؟

- أنا قريب علّام.

- قريب مين؟

- قريب علّام.

- يا نهار أسود.. و ايه اللى جابك هنا. صور طبق الأصل، قريب علّام، ص 175، ص 176، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و في تلك اللحظة تناهى إلى مسامع الشاذلى صوت علّام، و أدرك ماذا سيحدث له على يد علّام إذا ما عرف الأخير بما فعله الشاذلى بقريبه، فترك الحمام و انطلق يعدو في الاتجاه الآخر هاربا من الميس، و خرج قريب علّام متأوها صارخا حاكيا لعلّام ماأصابه، و اندهش علّام و وقف يستمع إلى ما حدث ثم انطلق يعدو في أعقاب الشاذلى.

رحت الفرن


وصلنا الفرن سوا .. الواد سلّم الورقة بتاعته للفرّان، و أنا سلمته ورقتى .. و رجعت له قرب الظهر كانت اللحمة استوت .. و روَّحت البيت أكلت أكلة عمرى ما أكلت زيها.. صور طبق الأصل، رحت الفرن، ص 177، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى
هفقت مفتاح !! رحت الفرن؟ّ تلك كانت الصيحات التقليدية التى كانت تنطلق كل يوم في شارع خيرت متبادلة بين حنجرتين قويتين مجلجلتين، الأولى مستقرة على أحد مقاعد ترام رقم 12، و الثانية قابعة على مقعد على رصيف الشارع... في هذا الفصل يحكى لنا يوسف السباعى عن حكاية أو عادة طريفة نشأت بين والده و أحد أصدقائه، فيكمل حكايته مخبرا إيانا بأن صاحب الحنجرة الأولى هو والده، المرحوم محمد السباعى، أما صاحب الثانية فقد كان الأسطى محمود المزين. كان محمد السباعى يركب الترام من ميدان السيدة و يجلس على مقعده مهيبا محترما بين الركاب بجسده الضخم القوى الممتلئ و وجهه الأبيض المشرب بحمرة و بذلته الأنيقة المنشاة و الطربوش الطويل يحجب معظم جبينه و يستقر على حاجبيه، كان والد يوسف السباعى يجلس بين الركاب في اعتداد و يتحرك الترام في شارع خيرت، حتى يمر من نقطة معينه فيفاجأ الراكبون بانطلاق صيحة مدوية من هذا الأفندى المحترم هفقت مفتاح؟! و في لمح البصر ترتفع صيحة أخرى و كأنها صدى صوت منطلق من الأسطى محمود، و هو يتسائل بنفس جدية محمد السباعى رحت الفرن ؟! و هكذا تنطلق الصيحتان المتبادلتان كأنهما رصاصاتان طائشتان لا تنتظران جوابا صور طبق الأصل، رحت الفرن، ص 178، مطابع مكتبة الخانجى، مؤلفات يوسف السباعى و ترتسم الدهشة على وجوه الركاب و هم يتسائلون في حيرة عن معنى ما حدث. و الآن يفسّر لنا يوسف السباعى هى اللغز المحيّر، بدأ الأمر مع الأسطى محمود، كانت للأسطى محمود لغته الخاصة و التى تحتاج إلى قاموس لت 871 تصغير يسار يوسف السباعي
كلمات مرتبطه: الطاقة الداخلية خوارزمية ديكسترا معاهدة فاليتا الحتارش مخطط سميث مختبرات الجبيل بيت الخبرة للاستشارات الهندسية كلية علوم الاتصال شركة الرياض العالمية للأغذية الفسلجة حليب فيليب باردسلي لوسيانو غاليتي ماثياس ليبيلير وليد مهذب الختروشي عبد العزيز الخثران الدباغ ميتش دانييلز محمد شلية الجهني علي الحبسي مصرف ليبيا ميتشيل أكرس مجبل عجب ميتشيل فواتروت كارلوس فيليب اكسيمنس بيلو نموذج رقم ( 47 ) تحويل بنكي للعوائد ـــ وكيل من وزارة المالية بالسعودية مختار أبو غالي فلاديمير ميتشيار فيليبي روساس فريتس ليبمان فيليب نويل بيكر هوارد فيليبس لافكرافت مختار السباعي محارب الجبورى آنا نيكول سميث عبد المنعم مدبولي سر الختم الخليفة محمد عزيز لحبابي عبد الجبار العماري ميتسو إيواتا ويلارد ليبي كارفاليو ليتي مبارك عبد الله الدبوس فيليب سلون آرثر كالفن ميليتي سامية شرابي غيرارد فيليبس توماس ليبتون ألبري ايدسون سليبر صموئيل اي .سميث فرديناندو الثاني ملك الصقليتين ميثاء سالم الشامسي ولاية ميتشواكان ولاية تاماوليباس فرانشيسكو الأول ملك الصقليتين بوليبيوس جنادة بن أبي أمية الأزدي مقاطعة وارد (داكوتا الشمالية) توبياس سموليت فرديناندو الأول ملك الصقليتين مانوليتي مختار خطاب جون كالهون فيليبس الدبة (مدينة) جنكيز أيتماتوف كاليب سترونغ فيليبو برونليسكي طلحة أبي سعيد بن مدين التلمساني فيليب السادس ملك فرنسا فيليب العربي فيليب الثاني أغسطس الشرقلية حرامية في كي جي تو (فيلم) حي الجبور الحرملية المخباة العرامية قليب الأطرم اللبن (بلدة) يرموك (بلدة) ميثلون مسلية (جنين) البارد الهاشمية ميت فضالة ميت معاند المخزن (الدقهلية) كفر سعد (الدقهلية) الجباحية الهاشمية (ولاية البويرة) كلح الجبل السباعية الحبارى الصيلية قبلي البصيلية المسمية الصغيرة التربية الجمالية للطفل قانون الأميرالية لجنة فحص حكومية بلدة حزين
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الحقن المجهري الصين معلمات معلومات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم