موقع الو د بشار رباح جرمانا - معمل تحاليل. د. عادل زلطه. المنصوره - ابله دينا عربي شاطره - دنجاه - سوسو - فاطمه الحشان . الدوام - سوق غنم. محمد - ابو علي مطعم - مطعم مشويات العارضيه - اشرف - مطعم الهندي - فلبيني مساج جده - جمال عبد الرحيم بواحمد - Khalil Hassan Hawaly Hotel - زغلول محاسب - دكتوره ماي واتس اي - سامي المفيريج ( العربي) - د ايهاب - د/ زياد الشرهان معهد الاستثمار البشري - كفاح زيد - مكتب جدي - بيديا كير - صالون - خليل حارس - د/ هزاع - مرتضا سوق الرشد - سعيد عقاقه - المحقق محمد التويم - محامي مبارك ال سيف - مشاري حربش - حسن العاصمي / محامي - طلعت عطار - مطعم بلو لاند - دوا شعر - د.مبارك العيار - Haya Al Qanaei - ناصر الشريف - د ماهر طبال - سفر نقا الدهاس - ابو محمد شركة الاعمار للخرسانه الجاهزه - ندى السريع الخارجية - باكستاني الدلخ حارس ناكني - مشعل العنزي ( ابو عبدالرحمن ) - صالون شعر وفاء - مطعم جباتي راشد ق6 - لولوه الخالدي داون - ازيد سالب سوري - بوبيان ادم خياط عسكري - خان مكتب خدم القيصريه - ابو جمعان المدير -
الجديد بوحمارة ألقابه - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - نشل (تشلاو) - تعويض مزدوج (فيلم) بطولة - سورداراويات - ديشار أسترالي - عتال - معاهدة أمريكية تونسية أنظر أيضا -
آخر المشاهدات طريقة تحضير كوكتيل السانجريا"Sangria" بطريقة سهلة - قريضة عنبرية الموئل والانتشار - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النحافه و فقر الدم وضعف الجسم بالاعشاب - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية السودان ومعلومات شاملة عنها - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - جغرافيا طبية مفهوم الجغرافيا الطبية - معهد المشاة للقوات المسلحة (مصر) أنظر أيضا - صباح الخير يا وطنا (أغنية) كلمات الأغنية - وقعة طلال الثانية (1290) ما قبل المعركة - وصفة تساعد على التئام الجروح: بسرعة بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - تملح المياه في سلطنة عمان - مستحلب مزايا المستـحلبات - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع فرز وتدريج الخضار والفاكهة - هواتف مستشفى البشائر و معلومات عنها بعسير بالسعودية - هاتف وعنوان شركة دار المعدات الطبية - بيشه, عسير - خلطة مجربة لعلاج تاخر الحمل وهرمون الحليب وتكيس المبايض - - هاتف وعنوان مستوصف إشبيليا الطبي الأهلي - الخليج, مدينة الرياض - هواتف وأرقام مستوصف العلم الطبي وعنوانه - احتياجات الإنسان الأساسية - هاتف وعنوان مستوصف الشفاء الطبي - سكاكا, الجوف - فرط ثنائي أكسيد الكربون في الدم الأسباب - سبائك الألومنيوم سبائك الالومنيوم الاخرى اضافات الالومنيوم الاخرى - تصنيف نيس الدولي للسلع والخدمات أصل تصنيف نيس - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - قانون الكشافة صفات الكشافة - هاتف وعنوان مطعم ومطبخ الجش - ام الحمام, الدمام - هاتف وعنوان مصنع اليوسف للأبواب الأوتوماتيكية - تاروت, الدمام - فراس عيسى شاليش - قبيلة الصلبه نسب القبيلة - إبراهيم بن عبد الرحمن النشمي اسمه ولقبه - أفروديت القوية (فيلم) طاقم التمثيل - يو سونغ هو الحياة المبكرة - هواتف وأرقام مركز العلاج بالإبر الصينية والعنوان - حفرة دهليز المهبل صور إضافية - الوصايا العشر (فيلم) الوصايا العشر (فيلم 1956) - هواتف وأرقام إدارة الفتوى والتشريع بالكويت - تاريخ الملح بدايات اكتشاف الملح - زيزينيا (مسلسل) قصة المسلسل - هاتف مركز حي الضباط الصحي بمنطقة نجران و معلومات عنه بالسعودية - طريقة اعداد مخلل أشار أجار خضار مشكلة أيضا بالذ طعم خطوة بخطوة - مارسيل بروير - روكوكو عوامل ظهور طراز فن الروكوكو - وحدات التخزين الخارجية أنواع وحدة التخزين الخارجية - كيف ازرع النعناع في المنزل ؟ - [مواضيع صحية] ما هي التأثيرات الجانبيه لدواء ايميكويمود ؟ - طب بديل وطب عام - طريقة عمل كبسة الربيان الناشف بطريقتي المطوره - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الأكزيما بالاعشاب - الكرة الحديدية قواعد اللعبة - قائمة مدن تكساس أ - تعريف النص الوصفي - إكس فيديوز أنظر أيضاً - خالتي وعمتي (مسلسل) - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - هاتف وعنوان مستوصف الحربي الشامل - بيشه, عسير - كلية ابن سينا رسوم الكلية - امتزاز متساوي حرارة الامتزاز - الشروط المطلوب استيفاءها للحصول على رخصة تشغيل لشاحنة فردية بالسعودية - [بحث جاهز للطباعة] بحوث جاهزة اكثر من (40 بحث ) - - العذراء البرابرة تعرف الانمي - همام بن مرة سيرته الذاتية - طريقة عمل شاي كرك خرج الرواء من منال العالم - [مواضيع صحية] مستوصفات تبوك , افضل عيادات في تبوك , مستوصف عيادة تبوك - طب بديل وطب عام - إفراج مشروط شروطه - [بحث جاهز للطباعة] ملخص علوم اول متوسط مطور الفصل الدراسي الثاني - - بننو يلدرملار عن حياتها - ممطار قياس الثلج - البواسل (مسلسل) ملخص المسلسل - إبر الديكاببتيل 3.75 لعلاج البطانة المهاجرة .. هل تسبب العقم ؟ - الإخوة (فيلم هندي) الأبطال - هاتف وعنوان شركة حمد العيسى وأولاده - الرويس, جدة - فدى باسيل فدى في سطور - لهجة شمالية (سعودية) بعض كلمات ومفردات اللهجة - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - هاتف وعنوان مستوصف السلامة - ابو عريش, جازان - طريقه تحضير المفالت الجيزاني بالحليب - النمر والأنثى (فيلم) قصة الفيلم - هاند ريمي حساب الأوراق - توصيل دلتا الفرق بين توصيل دلتا وتوصيل نجمة - ستاد القاهرة الدولي مجمع حمامات السباحة - طريقة طبخ المطيط والفتة من المطبخ اليمني بطعم لذيذ لا تفوتك - هاتف وعنوان مستوصف القاضي النموذجي - نجران - طريقة تحضير فتة المكدوس بالباذنجان من الشيف منال العالم - مؤشرات ميلر البلورية تعريف المستويات - هاتف و معلومات عن مجمع عيادات محمد حسن كافي بالمدينة المنورة - قبيلة الوجيه نسب قبيلة الوجيه - بكر الشدي عن حياته - شبلنجة تاريخ القرية - هاتف و عنوان مستشفى الرس العام و معلومات عنها بالقصيـم بالسعودية - طريقة تحضير عيش الصاج او خبز التورتيلا بطريقة سهلة - الاستئصال (رواية) الإستئصال وكتابة الألم في المشهد الأدبي المغربي - عشائر الرماحي التاريخ - خدمة استخراج الشهادات الصحية بالمملكة العربية السعودية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الإسهال والقيء بالاعشاب - هاتف و عنوان مستشفى حوطة سدير و معلومات عنها بالرياض بالسعودية - هل مرض الربو مرض معدى؟ - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - هواتف مستشفى أحد رفيدة و معلومات عنها بعسير بالسعودية - لين سليمان حياتها - هاتف و معلومات عن عيادات د.سمير خطيري الأستشارية لطب الفم وزراعة الأسنان بالمدينة - معركة سبيطلة فتح إفريقية - علم النفس اللاقياسي نظريات علم نفس الشواذ - الخوالي (مسلسل) الشخصيات - هاتف وعنوان مستوصف الفارابي الطبي - الظهران, الدمام - جواز سفر إثيوبي شروط جواز السفر الجديد - سرمية دودية أعراض الإصابة - هاتف و عنوان مستشفى بريده المركزي و معلومات عنها بالقصيـم بالسعودية - جريان الموائع معادلات حركة السوائل - داني دانييلس - شرح تفصيلي لإجراءات الحصول علي تأشيرة زيارة تجارية للسعودية - [بحث] مطوية و بحث عن الزائر الأخير - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - اسباب واعراض وعلاج الاميبا ونصائح طبية هامة للوقاية - شارب القط أنواع نبات شارب القط - قائمة مدن ولاية أوهايو طالع أيضا - قائمة مدن ولاية ميزوري - [بحث] كيف ستعرف عمر الغزال - ملخصات وتقارير - هاتف وعنوان مؤسسة مفروشات الموسى - حوطة بني تميم, محافظات الرياض - شرح تركيب مفتاح الضغط و مستوى المياه فى الغسالة وكيفية الاصلاح والصيانة - التشخيص وطرق علاج بروز نتوء عظمة القصبة - تقنيات الحوسبة الخضراء المقدمة - كبريتيد البوتاسيوم الخواص - طريقة تحضير رز أبيض يلمع وزي حق المطاعم رز عربي بالذ طعم خطوة بخطوة - نظام إنشائي - هواتف الخطوط الجوية العربية السعودية في المملكة المغربية - معلومات هامة عن سلالة دجاج الفيومى - نظرية الخلية تاريخياً - نخالية حزازانية مزمنة الأسباب - [بحث جاهز للطباعة] البلازما الحالة الرابعة للمادة و الغازية في الفيزياء و في الكيمياء - - ناصر بن عبد العزيز آل سعود عن حياته - هواتف مؤسسة عبدالله عطيه زيادي الزهراني للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - فحص سريري خطوات الفحص السريري - هاتف وعنوان البراك للأبواب الأتوماتيكية - بريده 2, القصيم - وصفة طبيعية من الطب البديل لعلاج الإمساك و الغازات في البطن بالاعشاب - نموذج رذرفورد للذرة فروض نموذج رذرفورد - هاتف وعنوان مستوصف صحة الأسرة - بريده, القصيم - لوحات تسجيل المركبات في تونس أصناف سلاسل التسجيل في تونس - طريقة رز برياني بالخضار على طريقة مطعم شيزان عمل بطعم لذيذ لا تفوتكم - أورلاندو فوريوسو - هاتف وعنوان مصنع الموسى لأبواب الكراجات - بريده 2, القصيم - الرويبة (الجزائر) أصل التسمية - بني خيار تاريخ - هدى الخطيب (ممثلة سورية) أعمالها - مديرية خمر من أشهر أعلام مدينة خمر - قائمة قرى محافظة الدقهلية طالع أيضا - هاتف وعنوان مستوصف عالم الطب - الملز, مدينة الرياض - هولي فلانس - الة المشي البشرية - أليس في بلاد العجائب (فيلم 1951) لمحة عن الفيلم - الولع بالتقيؤ - عدد مرات الولادة القيصرية - غلطة حياتي (مسلسل) قصة المسلسل - برنامج غذاء كامل للاطفال في الشهر الثامن لكبار اطباء الاطفال - مذكرات طالب (سلسلة) نظرة تاريخية للسلسلة - محمد عبد المنعم الوكيل حياته العسكرية - طريقة عمل ومقادير الدولمه العراقيه من مطبخ منال العالم - هاتف و معلومات عن عيادات د.سليمان الملق لجلدية و التجميل البشرة بالمدينة المنورة - صخور هاري القديمة التكوين - عنتر بن شداد (فيلم) شخصيات الفيلم - [طبخات مميزة] وصفات حورية الشويخ مكتوبة بالصور - طبخ منزلي - أبو بكر الصديق حياته قبل الإسلام - عيلة سبع نجوم (مسلسل) الشخصيات - أوقطاي خان الحكم - طريقه معرفة نوع الجنين وترجيح المولود القادم بأذن الله - هاتف وعنوان البناء والعمار لصناعة الأثاث - خميس مشيط, عسير - 3G (فيلم هندي) نبذة عن الفيلم - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج جاهز كامل , مشاريع تخرج جاهزة كاملة - - رمانة وبرطال (مسلسل) القصة - مشروع تخرج لطلبة كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية جاهز للطباعة - القنيطرة (المغرب) تاريخ مدينة القنيطرة - ميكروباص تاريخ الميكروباص - منيرة القبيسي أنظر أيضا - المعابد اليونانية نشأة المعابد اليونانية - نظرية الجبل الجليدي الخلفية - هواتف مستشفى الصحة النفسية و معلومات عنها بعسير بالسعودية - قسم رقم 8 (فلم) قصة الفلم - اركا دي ليما - اختبار حركية المريء دواعي اجراء الاختبار - مزيد بن مغيرق بعض من قصصه - معادلة الحرارة الصياغة الرياضية - غرقد كليل الوصف النباتي - [بحث] أجمل وأحلي صور ومعلومات عن كلب داشهند - ملخصات وتقارير - أبو ضحكة جنان (مسلسل) الممثلين - طريقة عمل طبخة القدره الخليليه من مطبخ منال العالم - لهجة ليبية اللهجة الشرقاوية - طريقة اعداد طبق قلقاس بالذ طعم خطوة بخطوة - هاتف و معلومات عن سوق بلال المركزي بالمدينة المنورة - قتال الطيف القصة - جوزيف سوان - القبة (ليبيا) المعالم التاريخية - نصرة المرأة النظرية - علي ولد زايد من أقواله المشهورة في اليمن - وادي الزناتي الموقع الجغرافي - عنوان و هواتف القنصلية السعودية فى لوس أنجلوس ومعلومات شاملة عنها - ريفاكسيمين الإستعمال - شادر السمك (فيلم) قصة الفيلم - هواتف شركة يوكسيل انشاءات المساهمه ومعلومات عنها بالسعودية - نايف بن خالد الوقاع المؤهلات العلمية - قائمة المواضيع الأساسية في الاقتصاد مواضيع متعلقة - قائمة أحياء الدار البيضاء القائمة - هاتف ومعلومات عن مستشفى الصحة النفسية بالمدينة المنورة -
اليوم: الثلاثاء 15 اكتوبر 2019 , الساعة: 3:05 ص / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 15/10/2019


اعلانات
محرك البحث


عيسى الخاقاني نسبه

آخر تحديث منذ 3 سنة 128 مشاهدة

شاركنا رأيك بالموضوع

نسبه


عيسى بن عبدالحميد بن عيسى بن حسن بن شبير بن ذياب بن محمد بن حرب بن سحاب بن وندي بن طعان بن حاتم بن سواد بن جابر (المعروف بجويبر وتكنى القبيلة بآل جويبر) بن وائل بن أحمد بن حميد بن عمران بن راشد (الملقب بخاقان العرب) خاقاني (توضيح) الخاقاني مملكة حمير الحميري الموقع الرسمي للعلامة الدكتور الشيخ عيسى بن عبدالحميد الخاقاني - السيرة الذاتية]، من قبيلة بني خاقان التي تقطن الناصرية (مدينة) الناصرية بالعراق وتعود أصولها العربية إلى العرب العاربة (القحطانيون) في اليمن]



سنواته الأولى


ولد عام 1940 في مدينة المحمرة (مدينة) المحمرة التابعة لمحافظة الاهواز (خوزستان) التي تقع الان جنوب غرب إيران وهو الثالث من سبعة أبناء لعلامة المحمرة الشيخ عبدالحميد بن الشيخ عيسى الخاقاني من زوجته الحاجة مريم بنت الوجيه الحاج عامر العامري.


توفي والده في مدينة مشهد (إيران) مشهد وهو في سن مبكرة فتولى رعايته شقيقه الأكبر آية الله العظمى المرجع الشيخ محمد طاهر الخاقاني الذي رحل به إلى مدينة النجف بالعراق حيث نشأ هناك وتلقى دروسه الأولية والثانوية الاكاديمية بالاضافة إلى دراسة السطوح في المدرسة الفقهية النجفية.


عاد إلى المحمرة وهو في الثامنة عشرة من العمر ليدرس عند الشيخ محمد طاهر الخاقاني وتزوج من العلوية بنت السيد محمد بن السيد علوي القاروني البحراني في نفس العام (1958) ثم انتقل في العام التالي إلى مدينة قم لاستكمال دراسته الدينية حيث حظي برعاية مرجع الطائفة السيد حسين البروجردي .


أساتذته




  • آية الله العظمى الشيخ محمد طاهر الخاقاني

  • الشيخ عبد الله الجوادي الآملي جوادي الآملي

  • الشيخ محمد المحمدي الكيلاني

  • السيد محمد اليزدي الشهير بـ (المحقق الداماد)

  • آية الله العظمى السيد محمد كاظم الشريعتمداري كاظم شريعتمدراي

  • آية الله العظمى السيد روح الله الخميني

  • الشيخ هاشم الآملي


وقد أجيز من قبل أساتذته السابق ذكرهم بالإضافة إلى كل من



  • السيد محسن الحكيم http //www.alhikmeh.org/news/archives/35147

  • السيد محمود الشاهرودي

  • السيد محمد رضا الكلبايكاني

  • السيد شهاب الدين المرعشي النجفي

  • زعيم حوزة النجف السابق السيد أبو القاسم الخوئي http //ar.rasekhoon.net/article/show/951181/ D8 A3 D8 A8 D9 88- D8 A7 D9 84 D9 82 D8 A7 D8 B3 D9 85- D8 A7 D9 84 D8 AE D9 88 D8 A6 D9 8A/

  • زعيم الحوزة الحالي السيد علي السيستاني



التدريس في قم


عام 1963 تحول إلى التدريس بناء على توصية من كبار العلماء هناك، فاشتغل مدرساً في أكثر من معهد ومدرسة علمية مثل مدارس السيد الكلبايكاني في قم، مدرسة الإمام الميلاني (المنتظرية)، مدرسة السيد البهشتي الثانوية.


ثم عمل أستاذاً بجامعة دار التبليغ الإسلامي بقم ، وتخرج من بين يديه جمع كبير من طلبة العلم ، وفي نفس العام اصدر كتابه الاول (ذكرى الإمام الصادق بعد مرور ثلاثة عشر قرناً ، وقد طبع في قم سنة 1384 هجرية ب 232 صفحة وقد صنفته (مؤسسه فرهنكى هنرى امام صادق عليه السلام الإيرانية) التي تعنى بالكتب المختصة بالإمام الصادق عليه السلام تحت رقم 49.


النشاط السياسي والاجتماعي


اندمج الشيخ عيسى الخاقاني مع المجتمع الثقافي والسياسي الإيراني في قم حيث كان يترجم خطب السيد روح الله الخميني إلى اللغة العربية، خصوصا تلك الموجهة ضد شاه إيران محمد رضا بهلوي قبل وأثناء الثورة ويقوم بإيصالها إلى سفارات الدول العربية في طهران للتعريف بحقيقة تلك الحركة، كما كان قادرا على التواصل مع الخميني بعد ترحيل الأخير إلى العراق في ستينيات القرن الماضي ثم رافقه إلى فرنسا حين اشتعلت الثورة.


وسعى إلى تقريب وجهات التظر بين رجال الدين التقليديين بزعامة الشيخ ناصر مكارم الشيرازي ناصر مكارم شيرازي وبين المفكر والفيلسوف علي شريعتي صاحب نظرية التشيع العلوي والتشيُّع الصفوي وذلك بتكليف وتشجيع من أستاذه السيد كاظم شريعتمداري، بالإضافة لكتابته في العديد من المجلات الدينية كمجلة (العرفان) اللبنانية ومجلة (الإخاء) الصادرة في إيران باللغة العربية.

شارك في اواخر السيتينات بمؤتمر علمي اقيم في مدينة عليگره الهندية ممثلا للحوزة العلمية في قم

كذلك انابه السيد الشريعتمداري لالقاء كلمة الحوزة العلمية بحضور وفد الأزهر الشريف الذي زار مدينة قم برئاسة الإمام الاكبر وشيخ الأزهر

للشيخ عيسى الخاقاني حضوره المميز في المؤتمرات الإسلامية حيث يشارك ببحوث علمية، سرعان ما يصدرها في كتاب


في دولة قطر ... معاناة ونجاحات...



اذن يجب تسديد فاتورة النجاحات المتتالية بالذهاب بعيدا إلى دولة قطر ، وخرج الشيخ من إيران إلى غير عودة طالما كان محمد رضا بهلوي الشاه حاكما ، وصل إلى قطر حيث كان الحكم الشرعي فيها بيد عبد الله بن زيد آل محمود ، وهو من علماء السلفية اومن اهالي حوطة نجد ، حيث لم يكن مقتنعا بان المذهب المذهب الجعفري الجعفري مذاهب إسلامية مذهب إسلامي ، فقد منع على الشيعة في قطر اقامة الشعائر الدينية ، والاذان على المنائر ، وانما يقيمون الصلاة في مأتم صغير في منطقتهم التي كانت تسمى فريق البحارنة ، ومسجد آخر في فريق الغانم الجديد اسس من تركة الحاج عبد الله الصائغ ، ولم يسمح القاضي المذكور ببناء مسجد آخر.


كانت تلك اول المعاضل التي واجهها الشيخ الخاقاني في قطر ، ولكن مع الانقلاب الذي اتى بالشيخ خليفة بن حمد آل ثاني حاكما على قطر بديلا عن ابن عمه الشيخ أحمد بن علي آل ثاني احمد بن علي آل ثاني ، وفر مناخا مناسبا للحركة بالمطالبة ببعض الحقوق الشيعة الإثنا عشرية للشيعة في قطر ، وحينما وجد ان هناك استقبالا من الحاكم الجديد ووزير العمل والشؤون الاجتماعية المرحوم علي الانصاري ، فقد بنيت المنائر على المساجد وبنيت المآتم واسس الشيخ الخاقاني مجلس الشرع الإسلامي الجعفري في قطر ، ومن ثم اسس الصندوق الخيري الجعفري ، وهو اشبه ما يكون بالأوقاف الجعفرية ، ومن ثم اسس مكتبة في الطابق الاعلى من المسجد باسم مكتبة الثقلين ، وفتح باب الدرس لطلاب العلم في قطر ، وكان يقرب الناس إلى الدين الإسلامي القويم بشتى الطرق ، فبعد ان كان اهالي قطر يعانون صغر المسجد ، اشترى الشيخ الخاقاني البيوت المجاورة للمسجد ووسعه وبنى له طابقا ثانيا ومكتبة ، ثم افتتح في عهده مآتم الباكستانين ومآتم الصفار ومآتم الجهرمين

وبات المسجد القديم في فريق البحارنة مأتما ومسجدا ، واصبحت الشعائر الدينية يومية في قطر ، فالبرنامج اليومي ليس فيه اي استراحة بين أحاديث ودروس وجلسات ادعية و خطبة جمعة خطب جمعة وتجمعات للمعارضين الإيرانين في بيت الشيخ الخاقاني ، وبدأت السفارة الإيرانية تضيق الخناق على من يزور بيت الشيخ وخاصة من يذهب إلى العراق ، فانهم يسألونه مباشرة عما حمله الشيخ الخاقاني إلى الامام الخميني بواسطتهم ، ولم تخرج من الناس الا كلمات قليلات ، ربما كان اشهرها ذلك الشاب الذي سحبوا جوازه ، واحرقوا يده بالسجائر وقالوا له سنطلب من دولة قطر ان تسفرك إلى إيران ، فاعترف بزيارته بيت الإمام الخميني في النجف ، لكنه لم يعترف بحمل رسالة من الشيخ الخاقاني.


صعوبات قطر كانت عديدة فمن ناحية كان ترصد الشيخ عبد الله بن محمود لحركات الشيخ وشكواه الدائمة من التوسع الشيعي في قطر ، ومن ناحية ثانية السفارة الإيرانية وتهديداتها بعدم تجديد الجواز ، واستفسارهم الدائم لماذا لا يسافر الشيخ إلى إيران ، فقد الف الشيخ عبد الله بن محمود كتابا بعنوان (لا مهدي ينتظر بعد الرسول سيد البشر) كتب في صفحته الاولى ان هذا الكتاب هو رد على المزاعم التي اطلقها شيخ الشيعة في دولة قطر الشيخ عيسى الخاقاني في خطبة الجمعة عن وجود الامام المهدي ، هذا الكتاب نشر ووزع بالمجان في قطر ليشمل حملة كبيرة ضد الشيخ الخاقاني ، ولكن الرد جاء على شكل كتيب صادر في الرياض اسمه (التنبيه على اوهام بن محمود) يؤكد فيه علماء السلفية وجود المهدي المنتظر من القرآن الكتاب و السنة ، الا انهم يختلفون في شخصيته مع الشيخ الخاقاني !

AlKhaqani&MusaAlSadr يسار تصغير 320بك السيد موسى الصدر يصلي خلف الشيخ الخاقاني


الشيخ عيسى الخاقاني استقبل في مجلس الشرع الإسلامي الجعفري في قطر الإمام المغيب السيد موسى الصدر ، وكان موقف الإمام الصدر وهو ضيف على حكومة قطر بان يحضر الصلاة ويستمع إلى خطبة الجمعة من الشيخ الخاقاني ثم يصلي خلفه دعما له ، كان موقفا كريما يحسب له في الدنيا والآخرة.


كذلك فقد سافر الشيخ الخاقاني بناء على دعوة من سماحة الإمام المغيب الصدر إلى لبنان وتعرف هناك عن قرب على كل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ، ولقد اعد له الإمام الصدر عدة لقاءات مع كبار العلماء من الطائفتين وبعض المسؤوولين في جمهورية لبنان ، وقد نشرت جريدة الدستور (جريدة) الدستور اللبنانية صورة لأستقبال الإمام الصدر للشيخ عيسى الخاقاني عام 1977 كان عاما حافلا بالنسبة للشيخ عيسى الخاقاني فقد بدأت تلوح في الافق اثار الثورة في إيران ، انتهز الشيخ الفرصة وسافر إلى العراق والتقى في النجف الاشرف بالمجتهدين والعماء منهم السيد ابو القاسم الخوئي والسيد محمد باقر الصدر والسيد الخميني، حيث سكن في فندق أحمد لصاحبه المرحوم الحاج حمودي شمسه ، واخذ معه بالاضافة إلى عائلته ، السيد ميرزا الفردان والحاج عبد الله سلطان من اهالي دولة قطر ، وقد زاره في الفندق كبار المراجع والعلماء.


دور الشيخ عيسى الخاقاني في الثورة الإيرانية


اندمج العلامة الخاقاني مع المجتمع الثقافي والسياسي الإيراني في مدينة قم بسرعة ، وقد كان هو من ترجم خطبة الإمام الخميني الاولى التي القاها ضد الشاه عام 1963 ووضع لها عنوان من عنده (اي الفريقين احق بالرجعية) ، وقد خرج فجرا من قم إلى طهران ووزع الخطبة مطبوعة على السفارات العربية فيها ، وقد كرمه الإمام الخميني على هذه الخطوة التي عرفت المحيط العربي لأيران بحقيقة حركة الإمام الخميني ، الحركة التي كان يزعم الشاه المخلوع انها (قيام الرجعية السوداء).

AlKhaqani&Khomeini يسار تصغير 320بك مع اية الله الخميني


كان الشيخ عيسى الخاقاني الرابط بين مدينتي قم والنجف الاشرف ، فقد زاره إلى البيت العلامة الشيخ عبدالهادي الفضلي مبعوثا من قبل محمد باقر الصدر السيد الشهيد الصدر لأجل التنسيق في القضايا السياسية الدينية آنذاك ، وبعد تناول الغداء اخذه الشيخ عيسى الخاقاني وعرفه على الإمام الخميني ، ويذكر العلامة الفضلي في مذكراته التي نشرها ولده الاستاذ فؤاد الفضلي ، ان العلامة الخاقاني حينما وجد ان النقاش السياسي في المدرسة غير مناسب ، طلب الاذن بزيارة الإمام في بيته ، وفي بيت الإمام الخميني اخذ النقاش شكلا آخر واليك النص من مقالة الفضلي المسيرة والركب للاستاذ فؤاد الفضلي (أنه في تلك الفترة كانت حركة الإمام الخميني (قدس سره) تتصاعد في إيران، وبعد أن سمع عن أطروحاته الإسلامية والثورية في قم المقدسة ضد نظام الشاه، بادر الفضلي بالتنسيق مع أستاذه الصدر وجماعة الدعوة، إلى زيارة الإمام الخميني -في منتصف ستينات القرن العشرين- ورافقه في هذه الزيارة الشيخ عيسى الخاقاني لأنه يعرف اللغة الفارسية فيساعد الفضلي في الترجمة.


وعند وصوله إلى قم المقدسة صادف أن السيد الخميني كان يلقي بحثه الخارج في بيته فحضره شيخنا الفضلي ذلك اليوم، ويذكر أن موضوعه كان (الصلاة في الطائرة)، وبعد انتهاء الدرس والسلام على السيد الخميني أهداه الفضلي كتابه (حضارتنا في ميدان الصراع) وسأله عن رأيه في الحكومة هل هي للأعلم أم لمطلق الفقيه؟ وكان جوابه لمطلق الفقيه، فناقشه الفضلي في المسألة بناء على رأيه في كتابه (في انتظار الإمام) حيث يرى حكومة الأعلم، فردّ الإمام الخميني بسؤال عن دليله فأجابه أنه القدر المتيقن، ثم طلب الشيخ عيسى الخاقاني جلسة خاصة مع الإمام الخميني فكانت في اليوم التالي (الأربعاء 12/8/1964م) صباحاً وكانت داخلية في بيت الإمام...) سوف يدور نقاش سياسي طويل بين العلامة الفضلي والإمام الخميني وفي بيت الإمام الخميني بناء على مقترح الشيخ عيسى الخاقاني ، لأجل ايصال الصورة الكاملة إلى السيد الشهيد الصدر ، (كان ذلك عام 1964) حيث كان الشيخ عيسى الخاقاني استاذا في جامعة دار التبليغ الإسلامية.


شهد عام 1964 تسفير الإمام الخميني إلى تركيا ومنها إلى العراق ، وكان الشيخ عيسى الخاقاني من اول المتواصلين مع الإمام الخميني في العراق وذلك من خلال العبور بواسطة المهربين في المحمرة إلى العراق وهناك يأخذ بيانات ومنشورات الخميني بعد ان تخيطها زوجته العلوية داخل جبته ويدخل بها إلى إيران.


وقد اصبح نظام تهريب المقربين إلى الإمام الخميني إلى إلى العراق يمر بارسال رسالة من الإمام إلى آية الله الشيخ محمد طاهر الخاقاني في المحمرة ومن خلال تأكيد الشيخ عيسى الخاقاني على صحة الرسالة ، يتم توفير المهربين من المحمرة إلى البصرة ، ومن هناك يرتبطون بثقاة البصرة المقلدين للشيخ محمد طاهر الخاقاني فيصلونهم إلى النجف حيث الإمام الخميني ، هذه الطريقة في الوصول إلى الإمام الخميني إلى النجف ذكرت في اغلب كتب المذكرات التي نشرها قادة النظام في إيران.


واشير إلى لقاء اجرته وكالة فارس الإيرانية يوم الجمعة بتاريخ 28 رمضان 1430 -السابع عشر من لعام ، مع السيد هاشم رسولي محلاتي الذي كان يسمى حواري الإمام الخميني لقربه منه ونص ما قالته عنه الوكالة هو (آنچه در پي ميآيد ناگفته هائي جذاب ودلنشين از ادوار گوناگون حيات حضرت امام به روايت يكي از قديمي ترين حواريون وهمراهان آن عزيز است.آيت الله سيد هاشم رسولي محلاتي كه به تناسب رابطه تنگاتنگ پدر با امام،از دوران نوجواني از نعمت ارتباط صميمي با حاج آقا روح الله برخوردار شد وتا واپسين دم حيات وي،همجوارش بود،بر خلاف بسياري، سكوت را ترجيح مي دهد؛از اين روي راضي كردن او به گفتن،كار آساني نيست.


سوال جنابعالي در زمره نزديك‌ترين، صميمي‌ترين و شناخته‌ شده‌ترين ملازمان امام هستيد واز لحاظ ارتباط تنگاتنگ با ايشان كه از مقطع نوجواني شما آغاز ميشود وتا پايان حيات ايشان ادامه پيدا مي‌كند)


ترجمة ملخص ما ذكر إلى العربية هو ان السيد هاشم رسولي محلاتي يعتبر من اقدم الحواريين والمرافقين للامام الحميني وقد ربطته علاقة حميمة بالإمام جعلته يرتبط به من بدايات حياته حتى مماته ، وقد آثر الصمت بعد وفاة الإمام ووجدنا صعوبة في استنطاقه ، وحين نوجه سؤالنا لأقرب واشهر الاكثر التصاقا بالإمام الخميني حيث تبدأ علاقته بالإمام منذ ان كان ناشئا واستمر معه حتى نهاية حياته...)

السيد هاشم رسولي محلاتي يتحدث عن اول اتصال بالإمام الخميني بعد انتقاله من تركيا إلى النجف فيقول بالفارسية (


  • سوال شما در نخستين روزهاي انتقال امام از تركيه به نجف به ايشان پيوستيد و در جريان مسافرت ايشان از كربلا به نجف و ديدار با علما و مراجع و مذاكراتي كه با آنها انجام شد، هستيد. مايليم كه خاطرات شما را از اين مقطع از تاريخچه زندگي امام بشنويم.

  • رسولي محلاتي وقتي كه آقاي اشراقي عهده دار اداره امور بيت امام بود، يك روز مرا به اتاق بالا فرا خواند وگفت كه امام را از تركيه به عراق برده‌اند. پرسيدم مطمئن هستيد؟ گفت بله. ايشان گفت من مي‌خواستم امروز آشيخ عبدالعلي قرهي را به خرمشهر بفرستم كه از آنجا به صورت قاچاق به عراق برود ومهر وبعضي از نامه‌ها واسناد ضروري آقا را به دست ايشان برساند، ولي بعد پشيمان شدم، چون او اوّلاً زبان عربي بلد نيست وتا به حال هم به عراق نرفته وآدم ساده‌اي هم هست وميترسم گير بيفتد ومهر واسناد به دست ساواك بيفتد.



در مورد شما استخاره كردم وخوب آمد وخوب است كه شما امشب بليط بگيري وراه بيفتي. به آشيخ عبدالعلي هم بگوئيد مهر ونامه‌ها را به شما بدهد . من فكر مي‌كنم يكي از دلايلي كه آقاي اشراقي مرا براي اين كار انتخاب كرد اين بود كه من براي اينكه مجوز اقامتم در عراق باطل نشود، دائماً به آنجا مسافرت مي‌كردم وبه اوضاع آن كشور آشنائي خوبي داشتم وبه زبان عربي هم تا حدودي مسلط بودم. به هر حال آن شب قبل از عزيمت به خرمشهر به آقاي اشراقي گفتم اگر آشيخ عبدالعلي خواست با من بيايد تكليف چيست؟ گفتند به ميل خودتان بستگي دارد، ولي آن امانتي را از ايشان بگيريد . من فوراً بليط گرفتم وشبانه به طرف خرمشهر به راه افتادم. قرار بود آقاي شيخ عبدالعلي در خرمشهر به منزل آقاي شيخ شبير خاقاني برود وآقاي اشراقي هم نامه‌اي به شيخ شبير نوشته بودند كه وسيله رفتن من وشيخ عبدالعلي را به عراق فراهم كند. به خرمشهر كه رسيدم، به منزل شيخ شبير رفتم ، نگران بودم كه نكند شيخ عبدالعلي حركت كرده باشد كه ديدم خوشبختانه هنوز آنجاست. قضيه را به او گفتم وايشان هم قبول كرد وبلافاصله مهر واسناد را به من داد وبعد از من جويا شد كه تكليف او چيست؟ من گفتم اتفاقاً در اين مورد از آقاي اشراقي سئوال كردم وايشان تصميم‌گيري را به عهده خودتان گذاشتند . ايشان گفت من هم مي‌آيم . به هر حال مرحوم آشيخ شبير ما را به دست قاچاقچي كهنه‌ كاري سپرد تا به بصره برساند واو هم ما را به دست يكي از ايادي خود سپرد و سوار بلم شديم واز لابلاي شاخه‌هاي رودخانه‌ها ونخلستان‌ها عبور كرديم وخود را به نزديكي بصره رسانديم. در خرمشهر آشيخ شبير به ما گفته بود كه من به آقاي قزويني سپرده‌ام كه كار شما را درست كند. ما در بصره جائي را بلد نبوديم وپرسان پرسان منزل آقاي قزويني را پيدا كرديم...)


ترجمة هذا النص الذي يبدأ بسؤال حول كيفية تحقيق اول لقاء (لرسولي محلاتي) بالإمام الخميني بعد انتقاله من تركيا إلى العراق ؟ فيجيب عن ذلك باسهاب عن استدعاء الشيخ اشراقي (صهر الإمام الخميني) المشرف على بيت الإمام الخميني في قم له واخباره بانتقال الإمام الخميني إلى النجف الاشرف ، وانه اعد العدة لسفره إلى العراق لأيصال ختم السيد الخميني ووثائقه الخاصة اليه ، وكان قد كلف الشيخ عبدالعلي وتراجع الان ويريده بديلا عنه... ثم يقول زودنا الاشراقي برسالة إلى الشيخ العالم آل شبير الخاقاني بمهمتنا ... وصلنا إلى خرمشهر(المحمرة) وذهبنا مباشرة إلى بيت الشيخ الخاقاني ، هناك بعد استراحتنا اعد لنا الشيخ الخاقاني رجالا محترفين ، وكفل أحد رجالاته بمرافقتنا حتى وصلنا إلى القارب المعد لنا ، وكان الشيخ الخاقاني قد اخبرنا بانه اتصل في البصرة بالسيد القزويني (وهو أحد علماء البصرة المبرزين وكان من تلامذة الإمام الخاقاني) لأستقبالنا وتهيئة سفرنا إلى النجف ، وقد وصلنا إلى البصرة وبحثنا عن بيت القزويني ووصلنا اليه...)


نشاط الشيخ عيسى الخاقاني السياسي والثقافي بدأ يثير قلق السافاك الشاهنشاهي آنذاك ، وبدأ اسمه يستهدف من قبلهم ، فقد امسكت به السلطات على جسر مدينة قم ، الا انه لم يجب على اي سؤال منهم ، الا باللغة العربية ، وكلما حاولوا ان يستفهموا منه شيئا ، يجيب على سؤالهم بنفس السؤال ، فتركوه لشأنه ، الا ان ذلك لم ينطل عليهم طويلا ، فتعرض للمراقبة هو واخوانه ، فانتقل لفترة إلى مدينة المحمرة ، ولكن المحمرة اصبحت كلها تعرف بوجوده ، فعادت المراقبة اشد واقوى ، والفخاخ الامنية تنسبه كل يوم إلى اتجاه سياسي، مما اضطره إلى العودة إلى قم.


عام 1969 اصبح الخطر قريبا من الشيخ عيسى الخاقاني ، فقرر المرجع الشريعتمداري ان يخرجه من إيران ، دبرت له جنسية إيرانية وجواز سفر رسمي تأخر كثيرا حتى اصدر وباسم (عيسى شبيري) اسم الاب عبدالحميد.


وكانت تجربة السفر الاولى باتجاه الهند حيث مؤتمر جامعة عليكره الإسلامي ممثلا لجامعة قم الإسلامية والتي عاد منها مظفرا وقد البسوه الهنود الورود...

التجربة الناجحة هذه فتحت العيون على شخصيته الفذة ، فزدادت المراقبة الامنية عليه ، فقرر الإمام الشريعتمداري ان يرسله إلى الخليج العربي ... مع توصيات من كبار العلماء في النجف وقم ،... يمم الشيخ الخاقاني صوب دبي ، وقد اقام الجمعة في مسجد الإمام علي عليه السلام ، لكن وجود السيد مهدي الحكيم وخشية ان يكون وجوده مزاحما له جعله يترك دبي إلى ابوظبي واستقبل استقبالا جيدا من الاهالي ، الا ان وجود الشيخ سلمان الخاقاني اماما في مسجد البحارنة هناك ، جعل الشيخ يترك ابوظبي باتجاه دولة قطر ، زار الشيخ سلطنة عمان وذهب إلى الديار المقدسة وزار شيعة المدينة والمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية.


عاد بعدها الشيخ عيسى الخاقاني إلى قم واوصل تقريرا عن احوال الشيعة في الخليج العربي إلى آية الله العظمى السيد محمد كاظم الشريعتمداري ، وكان عند السيد الشريعتمداري مشروع جديد ، فقد دعا الشيخ عيسى الخاقاني إلى جلسة خاصة وفاتحه في اصدار مجلة باللغة العربية تصدر عن مؤسسة دار التبليغ الإسلامية ، ليكون أحد المشرفين عليها.


الشيخ عيسى الخاقاني قبل بالمهمتين سوية فهو سوف يذهب إلى دولة قطر وكذلك سيضع اللبنات الاساسية لمجلة الهادي ، وقد صدر العدد الاول منها في شهر شعبان من عام 1391 الموافق لعام 1971 ميلادية، وقد كان الموضوع الاول للشيخ عيسى الخاقاني فيها تحت عنوان (تحقيق السعادة) وقد بعثه من قطر

نشر الشيخ عيسى الخاقاني في العدد الاول من مجلة الهادي مقالا على شكل محاضرة للسيد الشهيد محمد باقر الصدر بعنوان (الاتجاهات المستقبلية لحركة الاجتهاد) وذكر بانها (محاضرة القيت بالنيابة في جمعية الرابطة الإسلامية بالنجف الاشرف قبل عدة سنوات وآثرنا نشرها تعميما للفائدة..الهادي)

في دولة قطر واكب الشيخ الخاقاني على الكتابة في الهادي ولكنه وجد مقالة في مجلة العربي الكويتية العدد 164 بعنوان (الاقتصاد الإسلامي كيف اغفل المسلمون تدريسه وتطبيقه) لمحمد شوقي الفنجري المستشار بمجلس الدولة والاستاذ المنتدب بكلية التجارة والشريعة بجامعة الأزهر ، فقرر اعادة نشرها في الهادي بعد الاستئذان من كاتبها ، ووضع هامشين الاول (نشر هذا البحث في مجلة العربي الكويتية العدد 164 ونظرا لحيوية هذا الموضوع آثرنا نشره في مجلتنا عسى ان يكون منطلقا لدراسات اعمق واكثر تركيزا في الاقتصاد الإسلامي ، اما الهامش الثاني (نود ان نشير إلى ان الاقتصاد الإسلامي يدرس في الجامعات العلمية الدينية كالنجف الاشرف وقم المقدسة ومحور الدراسة في هذا الموضوع في جامعة النجف الاشرف هو كتاب اقتصادنا الشهير والذي كان منعطفا علميا في هذا السبيل لمؤلفه الفقيه المحقق السيد محمد باقر الصدر.)


في عام 1971 زار فضيلة شيخ الأزهر الدكتور محمد الفحام مع وفد كبير من علماء الأزهر كان من بينهم الدكتور احمد الشرباصي والمقريء الشيخ محمد خليل الحصري ولأول مرة في التاريخ الإسلامي ، بناء على دعوة وجهها لهم من السيد الشريعتمداري مدينة قم ، وقد جال الوفد في الجامعة الإسلامية (دار التبليغ) وعقد لقاءات ومؤتمرات كثيرة ، وقد كلف الإمام الشريعتمداري العلامة الشيخ عيسى الخاقاني بالقاء كلمة الجامعة الإسلامية في قم ، فالقى الشيخ الخاقاني كلمة مرتجلة باللغة العربية اثارت اعجاب علماء مصر ، وقد الف الشيخ عيسى الخاقاني كتابا بهذه المناسبة وهو كتابه الثاني بعنوان (الوحدة الإسلامية)


ذكر المرحوم الدكتور محمد الفحام ذلك قائلا (زار إيران ، فجال في كثير من مدنها الشهيرة ، مثل طهران وأصفهان وقم، والتقى بكثير من أعلام الشيعة الإمامية، وقد استقبلوه بحفاوة عظيمة تتفق ومكانته العلمية ومنزلته الكبيرة، وتجاوب معهم وتجاوبوا معه، واتفق الجميع على العمل في سبيل تحقيق الوحدة الإسلامية الكاملة...)


الشيخ عيسى الخاقاني اعد للوفد المصري ملفا كاملا عن ما يتعرض له الشعب الإيراني وعلماء الدين خاصة من اضطهاد من قبل نظام الشاه ، واستغل أحد الفرص اثناء تجوال الوفد في الجامعة وسلمهم الملف ، لكن لسوء الحظ فقد رصدت عيون الامن الإيراني هذه الواقعة ، ليستدعى الشيخ إلى مبنى الامن ، وشاء الله عزوجل ان يكون المحقق متعاطفا معهم ، فالهم الشيخ الاجابة على الاسئلة ، قائلا انك سلمتهم ملفا يحتوي على اعمالكم الجامعية والمواد التي تدرسونها ، اليس كذلك ؟ فاجاب الشيخ بالايجاب ، ولكن المحقق بعد ان اخرج كاتب التحقيق من الغرفة اخبر الشيخ عيسى بوجوب تواريه عن الانظار ، فهو مرصود ، وربما اخر هذا التحقيق المراقبة لأيام ولكنه لن ينفعه في المستقبل ، فلن يعولوا على كلام المحقق كثيرا.


وغادر الشيخ مدينة قم الإيرانية إلى دولة قطر، حيث كان له نشاط علمي وثقافي ومجتمعي وسياسي مشهود، سوف يأتي ذكره عام 1977 كان عاما حافلا بالنسبة للشيخ عيسى الخاقاني فقد بدأت تلوح في الافق اثار الثورة في إيران ، انتهز الشيخ الفرصة وسافر إلى العراق والتقى في النجف الاشرف مع كبار المراجع والعلماء.(كما ذكر اعلاه)

الانطلاق مع قيادة الثورة في إيران .. باريس


نهاية عام 1977 كان الشيخ الخاقاني اعد العدة إلى السفر ، وحين استفسرت منه العائلة ، وما مرت ثلاثة ايام على سفره الميمون حتى شاهدناه متحدثا لوسائل الاعلام العربية نيابة عن الإمام الخميني في باريس ، الصحف اللبنانية النهار والدستور والانوار كانت تكتب اسم المتحدث الشيخ عيسى الخاقاني ، والسيدة الصحفية القديرة هدى الحسيني والدكتورة حميدة نعنع جعلاته مصدر اخبارهن ، وقد صدر فيم جديد يرصد الثورة الإيرانية اسمه من طهران إلى القاهرة ، تظهر فيه صورة الشيخ عيسى الخاقاني وهو يخطب بالعربية قرب خيمة الإمام الخميني

وحين قرر الإمام الخميني ان ينتقل إلى طهران كان لزاما ان نذهب إلى صرافة الحاج حبيب ... في دولة قطر لتأمين ايجار الطائرة الفرنسية التي تقله ، سافر الإمام الخميني إلى طهران وكلف الشيخ الخاقاني بالسفارات الإيرانية في دول الخليج العربي.


بعد نجاح الثورة وضعت طائرة إيرانية تحت تصرف الشيخ عيسى الخاقاني

جرد الشيخ السفارات وما فيها وشكل محكمة لرجال الامن العاملين في السفارات ، ولم يشتك عليهم أحد ، فاخذهم إلى طهران ، وهناك لم يسلمهم إلى السلطات بل اطلق سراحهم بامر الإمام الخميني ، وحين سأل الاستاذ مهرنك مسؤول امن الخليج ، بانه كان يتوقع ان يعدم من قبل النظام الجديد ، اخبره الشيخ عيسى الخاقاني ان هذا هو نظام الإسلام ، طالما انه لم يشتك عليك أحد ، فانت حر ، هذا اذا لم يظهر في طهران عكس ذلك فاننا سوف نستدعيك ، وكان الرجل يبكي وكاد ان يغمى عليه ، واعتقد ان ولده شهاب مازل يتذكر هذه الحادثة.


شكل الشيخ وفدا قطريا كبيرا من كل اصناف المجتمع وذهب إلى تهنئة الإمام الخميني ، وقد استقبل الوفد من قبل رئيس الوزراء ، وفي قم التقى الوفد بجميع المراجع وعاد إلى قطر وهو يحمل أجمل الذكريات ، ثم وبعد رجوعه نظم في السفارة الإيرانية في قطر عملية التصويت على الدستور ونوع الحكومة ، ومن ثم ساهم في وضع قواعد تأسيس حزب جمهوري إسلامي حيث ظهر اسم الشيخ عيسى الخاقاني ضمن هيئة الموسسين للحزب.


كانت الاحتفالية التي اقامها الشيخ عيسى الخاقاني في مبنى منظمة التحرير الفلسطينية في الدوحة بحضور القيادي الفلسطيني هاني الحسن من الاحتفالات التي اكدت على صورة الثورة الجديدة ، وقد اطلق الشيخ عيسى الخاقاني فيها شعار (اليوم إيران وغدا فلسطين) ، وهو اول من اعلن بحق شعار (لا شرقية لا غربية جمهورية إسلامية)


ازمة المحمرة ... ممثلا للامام الخميني


لم تمر على الثورة خمسة شهور وانشغالاتها حتى اتصل مكتب الإمام الخميني يطلب من الشيخ التوجه إلى قم على وجه السرعة ، كانت مشكلة العرب والفرس قد تفاقمت في مدينة المحمرة ، وكان المرجع الديني الشيخ محمد طاهر الخاقاني ، يطالب بحقوق العرب لأجل نزع فتيل الازمة ، وكان الجنرال البحار سيد أحمد مدني محافظ الاهواز يصعد في الازمة ، (وقد اثبتت ذلك التقارير الرسيمة للحكومة الإيرانية عندما فر موليا إلى باريس بعد محاولة منه للانقلاب على الإمام الخميني) وكان الإمام الخميني يريد شخصا من خارج اطار العسكرية الإيرانية التي جعلت لوءا تسلم آخر رتبه من الشاه المخلوع قبل سنة محافظا لخوزستان اي الاهواز الغنية بالبترول.


ارسل الإمام الخميني رسالة رسيمة للاعلام بانه كلف الشيخ عيسى الخاقاني بايجاد حل لهذه الازمة ، التقى الشيخ عيسى الخاقاني برئيس الوزراء بازركان وبوزراء الداخلية والخارجية والدفاع ورئيس المحاكم الثورية لأجل ايجاد حل لهذه المشكلة التي يبدو ان الجنرال أحمد مدني قد حبك لعبتها بقوة ، وقد جاء الشيخ الخاقاني متاخرا بعدما اريقت الدماء من الطرفين ، على موقع وقائع الثورة باللغة الفارسية والتي سوف نقوم بترجمتها يذكر ذلك (وقايع ابتداي انقلاب ودفاع مقدس ، در چنين روزي مجله الکترونيکي روزانه شماره 1092 چهارشنبه 3 تير 1388

گفت‌و‌گوي شيخ عيسي خاقاني با مهندس بازرگان درباره مسائل خوزستان ، آزادي زندانيان حوادث خرمشهر ، شرايط رئيس جمهوري آينده و قطع صدور نفت به فيليپين...)


وترجمة ذلك (بانه وفي مثل هذا اليوم التقى الشيخ عيسى الخاقاني برئيس الوزراء مهدي بازركان وتحدث معه عن قضايا خوزستان واطلاق سراح سجناء احداث خرمشهر (المحمرة) والشروط التي يجب ان تتوافر في رئيس الجمهورية المقبل لأيران ، بالاضافة عن قطع اصدار البترول للفلبين لمواقفها المعادية للثورة..)


الا ان موقع وقائع الثورة الإيرانية ينقل لنا في يوم واحد ثلاثة احداث مهمة انقلها قبل التعليق عليها كما وردت بالفارسية وهي ( روز شمار وقائع انقلاب إسلامي 28/3/60 ، دعوت فرماندار خرمشهر از شيخ عيسي خاقاني به تشكيل كانون نشر فرهنگ إسلامي در خرمشهر پس از تخليه كانون‌هاي گذشته زير نظر يكي از آيات عظام به شرط تأييد آيت الله شيخ محمد طاهر شبير خاقاني.


افزايش تعداد بازداشت شدگان در عراق از جمله زنداني شدن تعدادي از علماي طراز اول نجف اشرف ؛ تلگرام “حركت انقلاب إسلامي عراق ” به دبير كل سازمان ملل در اين باره ؛ اظهارات دكتر صادق طباطبايي در مورد آخرين اطلاعات رسيده از آيت الله صدر و محاصره منزل ايشان توسط مأموران امنيتي عراق .

گزارش سفارت آمريكا در تهران به وزرات امور خارجه آن كشور با عنوان “ تشنج بين إيران وعراق ” و تشريح گفتگوي كاردار سفارت با دكتر يزدي درباره مناقشه إيران و عراق)


الأحداث المتسلسة هي كالتالي ( اولا دعوة قائم مقام خرمشهر ( المحمرة) من الشيخ عيسى الخاقاني لتأسيس مؤسسة نشر الثقافة الإسلامية بديلة عن المؤسسات غير الشرعية التي اغلقت ، وتكون هذه المؤسسة تحت اشراف أحد الايات العظام بعد تـاييد آية الله الخاقاني لها

ثانيا في مثل هذا اليوم تضاعف اعداد السجناء في العراق وخاصة علماء النجف الاشرف وقد ارسلت حركة الثورة الإسلامية في العراق برقية إلى الأمين العام للامم المتحدة ، وتصريحات الدكتور صادق الطباطبائي في هذا الخصوص حول ان المعلومات الواصلة من النجف تؤكد ان قوات الامن العراقية تحاصر منزل آية الله الصدر.


ثالثا تقرير السفارة الأمريكية في طهران إلى وزارة الخارجية في أمريكا بعنوان التوتر في العلاقات الإيرانية العراقية مع شرحهم في التقرير عن لقاء القائم بالاعمال الأمريكي مع الدكتور إبراهيم يزدي وزير الخارجية ).


دخل الشيخ عيسى الخاقاني إلى مدينة المحمرة بعد محادثاته في طهران وقم بواسطة القطار ، وهناك تجمع عشرات الالف يهتفون للشيخ عيسى الخاقاني بشعار واحد (الخاقاني عزنا وهيبتنا) وقد رفعوا سيارته عن الارض ، الا ان الفرصة لم تكن سانحة امام الشيخ عيسى الخاقاني لتنفيذ اصلاحاته المنشودة في وضع المحمرة إذ كان الجنرال مدني يضع العراقيل بدعم من الولايات المتحدة لتخريب كل جهد يبذله الشيخ الخاقاني او ينقض كل اتفاق يبرمه معه ، حتى اضطر الشيخ عيسى الخاقاني ان يوقعه على معاهدة رسمية نشرها في كل الصحف صباح اليوم التالي وبثها التلفزيون الإيراني مساء نفس اليوم.


اسقط في يد الجنرال أحمد مدني بعد المعاهدة والحركة المكوكية التي قام بها الشيخ عيسى الخاقاني بين مراجع الدين ورئيس الوزراء والوزراء المختصين بعد ان اكتشف علاقة الجنرال مدني بالولايات المتحدة الأمريكية وتنفيذه لأمر مبيت ضد جمهورية إيران الإسلامية في ذلك الوقت وقد قال الإمام الخاقاني في مواجهته لمدني (ان افعالك هذه لا يقوم بها الا عميل أمريكي) ، فقرر الجنرال مدني الغدر في الليل.


الشيخ عيسى الخاقاني عقد مؤتمرا صحفيا اوضح فيه كل شيء ونشر المؤتمر في اغلب الصحف الإيرانية ، وسوف انقل مقتطفات منه بالفارسية واترجمها لتكون عند القاريء العزيز صورة مما قاله وتوقعه ومن ثم ما آلت اليه الامور فيما بعد ، فقد نشرت صحيفة بامشاد في عددها 31 هذا اللقاء

(هفته نامه بامشاد ، سال اول ، شماره 31 ، انتشارات سهامي سرشار 23 تا 30 تير 1358 ،

حجت الإسلام شيخ عيسي خاقاني نيز در مصاحبه مطبوعاتي که پس از ديدار وي با امام ونخست وزير وعده ديگري از مسئولان کشوري صورت گرفت ، در مورد وقايع خوزستان ، قانون اساسي وخواسته هاي اعراب به اظهار نظر پرداخت . وي گفت من براي هفت مطلب مهم به ديدار امام خميني ومقامات مملکتي رفتم . البته از همه گله دارم زيرا حس ميکردم

منطقه دارد از بين ميرود . مطالبي که مطرح شد چنين بود

1-براي حفظ وامنيت منطقه. 2-حفظ تماميت ارضي کشور. 3-اثبات حقوق حقه قوم عرب. 4-ايجاد فعاليتهاي عمراني واقتصادي. 5-محاکمه وخلع يد عناصر مخرب وضدانقلابي. 6-به کار گرفتن نيروي سازنده قوم عرب وساير اهالي خوزستان در فعاليتهاي دولتي وخصوصي. 7-منع اتهام حقيقي افراد عرب منطقه.

مذاکراتي که انجام دادم بيشتر با حضرت آيت الله امام خميني ونخست وزير ومعاونين ايشان ووزير کشور ، وزير امورخارجه ودادستان انقلاب وهمچنين شوراي انقلاب بود ، موارد گفته شده مورد بحث واقع شد وقرار شد همه موارد را به مورد اجرا بگذارند ودر صورت تأخير در تصميم واسته هاي به حق ذکرشده ، مسئوليت هر اتفاقي به عهده خود آنان خواهد بود …

از شيخ عيسي خاقاني سؤال شد چه مسائلي بين شما ووزير امور خارجه مطرح شد ؟ وي پاسخ داد جلوگيري از ورود اسلحه غيرمجاز از مرزهاي خارجي به مرز إيران ، چون شايعاتي در اين زمينه وجود داشت .


حجت الإسلام خاقاني در پايان به اين موضوع اشاره کرد که بعد از جريانات اخير خرمشهر هيچ يک از مسئولين مملکتي حتي از آيات اعظام براي نمونه يک تلگراف همدردي به اين منطقه مخابره نکرده اند ومسلماً مردم منطقه بيشتر از اينها انتظار دارند .


وي در مصاحبه ديگري که با هفته نامه بامشاد در تهران انجام داد ، در مورد نتايج سفر خود به پايتخت ومذاکره با مقامات دولت گفت من وديگر همراهانم آنچه لازم بود به مقامات مختلف گفتيم واوضاع منطقه را روشن کرديم اما اگر دولت به خواسته هاي مردم منطقه توجه نکند واقدامات فوري به عمل نياورد ، بر هم خوردن وضع خوزستان قطعي است واين مطلب را پيشاپيش به دولت گفته ام .

در حال حاضر سعي ما اين است که حتي المقدور از درگيريهاي گروههاي مختلف جلوگيري کنيم لکن اين وضع زياد نميتواند دوام داشته باشد . با توجه به تحريکات مستمري که از داخل و خارج مرز جريان دارد وبا توجه به کثرت اسلحهاي که همه روزه در جنوب پخش ميشود ، چنانچه دولت به وعدههاي خود عمل نکند ، کنترل اوضاع از دست همه خارج خواهد شد . من با اين اميد به خوزستان برميگردم که دولت توجه فوري وعاجل به وضع منطقه بنمايد ووعدههاي خود را از قول به فعل در آورد ودر غير اين صورت ما ديگر هيچگونه مسئوليتي نداريم زيرا آنچه شرط بلاغ بود ، گفتيم).


هذه ترجمة حرفية لأهم ما ورد في المؤتمر الصحفي للشيخ عيسى الخاقاني ، بعد ان درس قرب اثار المؤامرة الأمريكية في المنطقة (تحدث حجة الإسلام الشيخ عيسى الخاقاني في مؤتمر صحفي عن اوضاع خوزستان والدستور الإيراني الجديد ومطالب العرب وذلك بعد لقاءه بالإمام الخميني ورئيس الوزراء واركان الدولة قائلا (لقد كانت طلباتي من الإمام الخميني سبعة طلبات قدمتها لكل اركان الدولة ، ولكني متألم من الجميع لأني اشعر بان المنطقة معرضة للفناء ، وقد طلبت ان يتم اولا التركيز على حفظ الامن والامان في المنطقة ، ثانيا حفظ كامل الاراضي الإيرانية ، ثالثا تثبيت حقوق العرب في اراضيهم ، رابعا البدء بالاعمال الاقتصادية العمرانية في البلد ، خامسا محاكمة من يعمل ضد الثورة والمخربين وفصلهم ، سادسا استخدام الايدي العاملة العربية في اعمال القطاع العام والخاص ، سابعا منع اتهام العرب بسبب عروبتهم.


اجريت مباحثات مع آية الله الإمام الخميني ورئيس الوزراء ونوابه ومع وزير الداخلية ، والخارجية والنائب العام للثورة ، وقادة شورى الثورة ، وقد طرحت عليهم الامور التي ذكرتها ، وقد تقرر ان يقوم كل منهم باجراءات متطلباتها واذا ما تأخروا في اتخاذ القرارات المناسبة ، فان مسؤولية ما سيقع في المنطقة بعد ذلك سيكون بسببهم.


طرح سؤال على الشيخ عيسى الخاقاني ما فحوى مناقشتكم مع وزير الخارجية في هذا الخصوص ، فاجاب المساعدة في عدم ادخال الاسلحة إلى المنطقة من الحدود الإيرانية ، لكن هناك اشاعات تؤكد ان الاسلحة تدخل من كل الحدود الإيرانية المشتركة مع الدول الاخرى.


حجة الإسلام الخاقاني قال في نهاية هذا الموضوع انه مما يؤسف له ان جميع الآيات العظام لم يكلفوا خاطرهم ببعث برقية مواساة إلى المنطقة بسبب الأحداث الاخيرة ، وبالطبع كان الناس يتوقعون منهم اكثر من ذلك.


وفي مقابلة اخرى مع اسبوعية بامشاد اجريت معه في طهران تحدث فيها عن نتائج سفره إلى إلى العاصمة ومناقشاته مع قيادات الدولة ، قال انا وكل المرافقين معي قدمنا مرئياتنا للدولة وعليهم ان يوضحوا وجهة نظرهم ، اما اذا لم يقدموا شيئا سريعا ، فاني اتوقع ان الوضع في المنطقة سوف يتدهور ، وسبق وان نبهت الدولة على ذلك.


نحن الان استطعنا ان نهديء الاوضاع قدر الامكان وان نمنع تصادم الفرقاء ، ولكن هذا الامر لا يمكن ان يستمر طويلا ، لأننا نرى الذين يشعلون الوضع في الداخل ونراقب من هم مسنودون من الخارج ، مع الاخذ بنظر الاعتبار كثرة الاسلحة التي توزع كل يوم في الجنوب.

فاذا لم تنفذ الدولة ما وعدت به فان السيطرة سوف تخرج من ايدي الجميع ، انا سوف اعود إلى المنطقة على امل ان تضع الدولة وبشكل عاجل الوضع الخطر لهذه المنطقة بنظر الاعتبار ، وان تقرن وعودها التي كانت كلها اقوال بالافعال ، في غير هذه فاننا لا نتحمل اي مسؤولية ، وما كان منا فقد ابلغنا الدولة ما في عهدتنا ، اللهم فاشهد).


لقد وضع الشيخ عيسى الخاقاني الجميع امام مسؤولياتهم ، وقد ابلغ ما عليه وقال اللهم فاشهد ، وباتت صرخته تلاقي عند الإمام الخميني وبعض القادة غير المشبوهين صداها.


وبينما كان الشيخ عيسى الخاقاني في طهران يوضح الامور ويكشف المستور عن دور مدني في المحمرة هجم الجنرال بواسطة الجيش والحرس الثوري الذي اتى به من مناطق ومحافظات اخرى على بيت الشيخ محمد طاهر الخاقاني ، واستباح بيوت العرب ، وحدثت مجزرة جديدة راح ضحيتها اربع مئة شخص وامتلأت المستشفيات بالجرحى وقتل اثنان من حرس بيت الشيخ الخاقاني ، واخذ الشيخ الخاقاني المرجع المجتهد إلى جهة غير معلومة ... بعد ذلك تبين انه اسر واهل بيته في طائرة مروحية إلى دزفول ومنها إلى قم ، ثم وضع تحت الاقامة الجبرية!!


اعلن الجنرال مدني القضاء على (الفتنة) في المحمرة وانهم ابعدوا الشيخ الخاقاني عن المحمرة حتى لا يتعرض إلى الخطر ، وبعث برسالة إلى الإمام الخميني والمراجع والدولة معلنا انه قضى على مؤامرة لفصل المحمرة عن إيران ، وانه من الانسب ان يكون الوضع هكذا لأنقاذ الوضع (هذا قبل ان تكشف وثائق السفارة الأمريكية في طهران ان الجنرال مدني نفذ خطة أمريكية).


كان هذا من أصعب المواقف التي واجهها الشيخ عيسى الخاقاني ، فهو كان قد حقق انجازات على ارض المفاوضات والمناقشات وقد اطمئن جميع من في المحمرة ان الامور بدأت تستقر وان الوضع سوف يتحسن ، الا ان الجنرال المدعوم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية فجر الموقف على ارض اخرى وهي ارض السلاح والدم والاحتلال.


بعد هدوء العاصفة واطمئنان الشيخ عيسى الخاقاني على اخيه المرجع الشيخ محمد طاهر الخاقاني وعائلته وصولهم إلى بيتهم في قم سالمين غانمين ، طلب لقاء الإمام الخميني وابلغه استياءه واستنكاره مما فعله الجنرال مدني في المحمرة لأفشال مهمته التي كلفها بها الإمام الخميني ، فطيب الإمام الخميني خاطره وكتب له رسالة تأييد بلغت صفحتين بخط يده وختمه وباللغة العربية ، يشيد فيها الإمام الخميني بمواقف الشيخ عيسى الخاقاني ، وقد طلبها الشيخ جنتي الذي كان آنذاك مدير لمكتب الإمام الخميني ، قائلا انهم يحتاجون اليها لترجمتها إلى اللغة الفارسية ، ولم يرجعوا الرسالة إلى الشيخ الخاقاني مرة اخرى ، وكنت قد سألت الشيخ الدكتور محمد إسلامي ممثل مرشد الثورة الإسلامية في نيويورك الأمريكية عن هذه الرسالة ، فاكد لي بانها مازالت في مكتب الإمام ، وانه رأها واطلع على فحواها ، وان الذي قاله الإمام الخميني في حق الشيخ الخاقاني يجعل الاخرون يحسدونه عليه ، ولكن جنتي كان يرى ان الحق في قضية المحمرة مع الجنرال مدني آنذاك ، حيث لم تكتشف عمالته بعد ، لذلك لم يرد ان يمتلك الشيخ الخاقاني وثيقة مهمة مثل هذه الرسالة ، فقلت له اخشى ان جنتي وريشهري قد اتلفوا الرسالة ، فاكد لي انهما لا يستطيعون فعل ذلك ، ولكنهما حجباها، الشيخ عيسى الخاقاني طلب من الإمام الخميني ان يعفيه من اي مهمة وان يسمح له بالسفر إلى باريس لإتمام دراسته ، الذي كان قد قدم لها اثناء وجوده مع الإمام الخميني في شتاء 1987

يمم الشيخ عيسى الخاقاني في اوائل عام 1980 صوب باريس لأتمام الدراسة الاكاديمية وهناك حاز على درجة الدكتوراه من جامعة السوربون في رسالته عن الفلسفة الإسلامية.


أحداث ما بعد الثورة


بعد انتصار الثورة الإيرانية عام 1979 وقعت عدة أحداث أثرت على مجرى حياة الشيخ عيسى الخاقاني، حيث أمسى الجنرال (أحمد مدني) أول محافظ لخوزستان بعد الثورة وكان معروفا ببغضه لعرب الأهواز كما حامت الشبهات حول تواصله مع السفارة الأميركية - وهو الأمر الذي انكشف بعد احتلال السفارة من قبل الطلاب الإسلاميين والذي عرف بـ ( أزمة رهائن إيران ) ولكن بعد هروب الأخير إلى أمريكا -.


وجاءت الضربة القاصمة يوم الأربعاء 30 تموز / 1979 والمشهور بيوم الأربعاء الأسود نتيجة المجزرة التي ارتكبتها قوات الجيش والحرس الثوري بقيادة أحمد مدني في المحمرة بإطلاق النار عشوائيا على منازل وسكان المدينة رغم الجهود المضنية التي بذلها الشيخ مع شقيقه (الشيخ محمد طاهر الخاقاني) لتوضيح حقيقة أفعال وسياسات مدني في خوزستان، غير أن جهودهما قوبلت بفرض الإقامة الجبرية على المرجع الخاقاني في مدينة قم، وفي العام التالي 1980 استأذن الشيخ عيسى من الخميني مغادرا إلى فرنسا لإكمال دراسته في الفلسفة والتي توجها بنيله درجة الدكتوراه من جامعة السوربون .


لم يوافق الشيخ عيسى الخاقاني على الحرب العراقية الإيرانية واعتبرها فتنة بينما كانت إيران تعتبرها حربا مقدسة - فاصبح الخلاف بينه وبين النظام في إيران واضحا ، وخلال وجود الشيخ عيسى الخاقاني في باريس قام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين بقتل الزعيم الشيعي العراقي السيد الشهيد محمد باقر الصدر مع شقيقته (آمنة الصدر) الشهيرة بـ ( بنت الهدى )، وقد اوعزت المخابرات الإيرانية لرجل دين يدعى محمد رضا النعماني بتأليف كتاب يتهم فيه جملة من العلماء بالغدر بالسيد الصدر وكان منهم زعيم الحوزة ومرجع الطائفة (أبو القاسم الخوئي) واقحم اسم الشيخ عيسى الخاقاني ضمن هذه الاسماء، الا ان فتوى صدرت من السيد كاظم الحائري تبرئ الشيخ عيسى الخاقاني من هذه التهمة، لعدم تطابقها مع الواقع


في الوقت الحاضر


انتقل الشيخ عيسى أواسط الثمانينيات إلى دولة الإمارات العربية المتحدة حيث يقيم في العاصمة أبوظبي ويعمل إماما وخطيب جمعة لمسجد (الإمام علي بن أبي طالب) حتى وقتنا الحاضر،وكان ق


صندوق معلومات شخص

اسم العلامة الشيخ عيسى بن عبدالحميد الخاقاني

صورة Isa-AlKhaqani

عنوان الصورة

تاريخ الولادة 1940

مكان الولادة المحمرة (مدينة) المحمرة ، إمارة عربستان ، إيران

الإقامة أبوظبي ، الإمارات العربية المتحدة - عالي (مدينة) عالي ، البحرين

التعليم حوزة النجف ، العراق .
ح
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الصين معلمات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم الفم تمسكنت فتمكنت