موقع الو مطوع ابو مشعل - بابا منصور - المحكم الدولي حسن مدني - طارق سعيد باقار سامبا - نايل بلازا - ج د. ممدوح قاري - Lashez(yrmok salon) - مبرة الساير - د محمد قواريط - حواج البـِِـِـِيـِـِرررق - أ.د.محمد الرماح - بخاري المليون الجهرا. - خليل الفضلي الجديد - د /سهى سمران - د/عبدالرحمن الشيمي/السعودي الالماني - فاطمه الحشان . الدوام - لينا مساج - مطعم البتول الجرن - صيدليه الجهرا توصل - د/جميل الغزالي - هديل مملكه - صفاء مجلي / صنعاء - جكن راشد صبحان - ناصر التناك - شركة سمك سيباس - النائب ناصر المري - سوسن - عبدالله الغانم بوسعد - مركز البلسم الشافي - مستشفى ازال - مطعم روستو صباح الاحمد - G191 WF41 مريم طلال محمد الهويمل female04 Degree - يحيا زكريا الوعب - مطعم فروج الشفاء - د. ناصر التناك بو نصره - أبوخالد - سالب جده - سعد سلمان العازمي / الدوام - د انس منذني - فايز حميد المطيري/باحث قانوني - د علاء رضوان مستشفى طيبة - مطعم جبد بو عزوز - سالب من مسقط - المحامي حسام الحموي - بنك العربي فرع تمويل السيارات - محمد منجرة الضجيج كبت - حبيب النقل - صاله مبارك العارضيه - جاد - الشويخ - دكتور اسنان محمد عقبه -
الجديد داء البلعمة الأنواع - عزلة الاجعوم (إب) مراجع وروابط خارجية - نظرية المدارات الجزيئية الاتصال بمخططات «MO» المدار الجزيئي والهندسة الجزيئية - مولي افرايم المسيرة الفنية - منصور عزيز حمود الزنداني فترة المجلس - عزلة بني موسى (ذمار) مراجع وروابط خارجية - معركة لودر 2010 طالع أيضا - طنبدي (المنيا) طالع أيضا -
آخر المشاهدات ايهما افضل تربية الدجاج في البطاريات ام على الارض - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج مشاكل الدوره الشهرية و الحيض بالاعشاب - ليوبولد فون زاخر مازوخ حياته - اضمحلال بيتا التحلل خ²âˆ’ - هاتف وعنوان مطعم ميراد - حائل - مدخنة شمسية وصف - هاتف وعنوان مصنع خواطر السعودية التجارية - بريده, القصيم - هانسل وغريتل ملخص القصة - عنوان و هواتف القنصلية السعودية فى لوس أنجلوس ومعلومات شاملة عنها - عمار عمراني مشواره العسكري - فيليب الثاني المقدوني حربه مع اليونان - خثعم نسب قبيلة خثعم - الخليوي نبذة عن عائلة الخليوي - ياسمين بليث - أولمبياد الشطرنج 2010 عروض التنظيم - خلية جلفانية وصف الخلية الجلفانية - قبيلة يام فروع قبيلة يام - استديو تلفزيون أنواع الاستُديوهات - غرزة السلسلة الاستخدامات - كيف تكون سريع البديهه وطليق اللسان - فرط تنسج بطانة الرحم التصنيف - لغة كمزارية مجموعة من كلمات هذه اللغة - محمد مطاع الخزنوي ترتيبه في العائلة الخزنوية - هاتف وعنوان مطبخ ومطعم الوليمة - الدرعيه, مدينة الرياض - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - امبير لين - الزبيدي النسب والتاريخ - هاتف وعنوان مستوصف الجزيرة - النسيم, مدينة الرياض - قحطان (قبيلة) قبائل قحطان - فيوناريا الفيوناريا Funaria - خلات الكالسيوم الخواص - أوغست ستريندبرغ حياة عاصفة - [طب بديل ] دبلوم طب بديل جامعة عالمية شهادة معتمدة حجامة طب تكميلي طب رياضي - مواضيع صحية - هاتف وعنوان مستشفى الجدعاني - الصفا, جدة - هاتف وعنوان محل غاز الحمياني - الطائف المركزي, الطائف - طريقة تحضير المغربية اللبنانية من الشيف منال العالم - طريقة تحضير كوكتيل السانجريا"Sangria" بطريقة سهلة - هاتف و معلومات عن مستوصف د.كايد احمد الكايد بالمدينة المنورة - سيتوكينين أنواعه - لهجة زهرانية الكلمة ومعناها باللهجه الزهرانية - العلاج الفعال لمرض جرثومة المعدة ونصائح طبية للمرضى - المشاغبات الثلاث بطولة - هاتف وعنوان مطعم الدانه - بقيق, الدمام - هل يحق لي رفع دعوى رد اعتبار عن تشويه سمعه بدعوى كيديه - طريقة عمل إيدام الدبه اوالقرع الأخضر بطعم لذيذ لا تفوتك - طريقة عمل وصفة الكراوية من منال العالم - وصفة لعلاج الغدة الدرقية بالاعشاب الطبيعية من وصفات الدكتور عادل عبد العال - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - مونغو بارك (مستكشف) سنواته الأولى - هاتف وعنوان مستوصف المدلوح - سيهات, الدمام - طريقة نيوتن الطريقة - هاتف وعنوان مركز المغربي للعيون والأذن والأسنان - جيزان, جازان - أيام المنيرة (مسلسل) - ماري آننغ السيرة الذاتية والمهنية - لحلاح من أنواعه نبات واطن الواطنة في الوطن العربي - جدول مقارنة الخيوط الجراحية - همام بن مرة سيرته الذاتية - اختبار أورتولاني طريقة العمل - طريقة عمل طبخة القدره الخليليه من مطبخ منال العالم - أحمد بن محرز بن الشريف - محمد بن حجاب بن نحيت ولادته ونشأته - داء السكري مرشح للزيادة وبنسبة كبيرة في السنين القادمة - هاند ريمي حساب الأوراق - اعتلال الأعصاب المتعدد أسبابه - هاتف وعنوان مستوصف المشافي - الهفوف, الاحساء - محاولة عيش كاتب الرواية - مؤشر جلايسيمي أمثلة - راشيل روكس أس أس السيرة الذاتية - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث لغة عربية doc , نماذج بحوث عربية doc - - شنان (نبات) الأهمية الاقتصادية والطبية - هاتف وعنوان مؤسسة مفروشات العبد اللطيف - العليا, مدينة الرياض - بوزيد فون نبذة عن الشركة - هاتف و عنوان فندق الفيصلية بالرياض و معلومات شاملة عنه - أحلام عادية (مسلسل) قصة المسلسل - منبه دوين العتبة التأثير - ضغط وريدي مركزي قياس - هاتف وعنوان مستوصفات العميس - جيزان, جازان - إيذاء النفس تصنيف داء كرون - هاتف وعنوان شركة اطياب نجد للصناعات الغذائية - المرسلات, مدينة الرياض - القانون الصفري للديناميكا الحرارية القانون الصفري للترموديناميك - الية صناعة الكبسولات الصلبة الجيلاتين الخام - نموذج إستمارة طلب تأشيرات العمرة والحج بالسفارة السعودية فى الجزائر - اسطوانات تعليم الاطفال اللغة الانجليزية . الفرنسية . الالمانية . الايطالية . القراءة - نايف بن خالد الوقاع المؤهلات العلمية - خوارزمية لامبل-زيف-ويلش الخوارزمية - حقي برقبتي (مسلسل) بطولة - هاتف و معلومات عن مستشفي الدار قباء بالمدينة المنورة - [بحث] ملخص قصة مشروعية الاذان , تلخيص عن قصة مشروعية الصلاة - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - صحراء الدناكل - عجز اقتصادي اقرأ أيضًا - قبيلة الرحامنة أصل ونسب القبيلة - معلومات عن مساهمة مؤسسة علي بن فهد أباالخيل بالسعودية - وصفات خبير الأعشاب يوسف الشرفا - هاتف وعنوان مطعم فال - القيصومه, الجبيل - هاتف وعنوان مطعم المراسيم - العزيزيه, مدينة الرياض - جيانا لين - جغرافيا إقليمية مفهوم الجغرافيا الإقليمية - طريقة تحضير مهلبيه بالقمح المطحون للاطفال من 6 شهور بطريقة سهلة - [نسائيات] نصائح للنفاس البكر في الاربعين بعد الولاده - منوعات مفيدة - مخاطر صاعق الحشرات الكهربائي - تنظير الغدد اللعابية الحالات التي تتطلب تنظير الغدد اللعابية - مشعل بن ذعار المطيري - طريقة تحضير خبز النان الهندي من الشيف منال العالم - روبينيرول الاستخدامات الطبية - محمد صالح الدولاني الجهني - طريقة تحضير المصابيب القصيمي بطريقة سهلة - أحمد (شاي) قصة شاي أحمد http //www.ahmadtea.com/our-story/ - عنوان و هواتف قنصلية السعودية فى السويس ومعلومات شاملة عنها - عنوان وهواتف سفارة قطر فى السعودية ومعلوات عنها - صوفي دي السيرة الذاتية - محافظة العديد التأسيس - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الروماتيزم أمراض العظام والمفاصل بالاعشاب - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج القولون بالاعشاب - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الإسهال والقيء بالاعشاب - لمشكلات والمعوقات التي تواجه الاطفال الموهوبين المبدعين - وصفة لعلاج الربو و حساسية الصدر بالاعشاب الطبيعية - نبيذ أنواع النبيذ - طريقة عمل القهوة العربية على طريقة منال العالم - هاتف وعنوان الشركة السعودية للأسماك - الحره الشرقيه, المدينة المنورة - حورية المطبخ معلوماتها الشخصية - الأوباش (فيلم) قصة الفيلم - المسيجيد التاريخ وأصل التسمية - داني دانييلس - سبائك الألومنيوم سبائك الالومنيوم الاخرى اضافات الالومنيوم الاخرى - عصية كالميت غيران الاستخدامات الطبية - جيمس الثاني ملك إنجلترا في وقت مبكر من حياة الملك جيمس الثاني - الخوالي (مسلسل) الشخصيات - معلومات هامة عن سلالة دجاج الفيومى - مناخ كير - كريستوفر مايكل لانجان - طريقة عمل مكدوس الفاصوليا بطعم لذيذ - رمال رمال حياته - إصابة الجهاز التناسلي للمرأة بالدرن - أحمد الهزيم أعماله الفنية - عدد رينولد تعريف - اسباب وعلاج كبر محيط راس الطفل او كبر حجم الرأس عند الاطفال - ماري تشوي (مسلسل) القصة - أنت عمري (مسلسل سوري) أبطال العمل - هدى شعراوي (ممثلة) عن حياتها - مادة ذكية - حل الطلاسم باعث الكتابة - جوليا آن - هاتف وعنوان مستوصف الدخيل الطبي - تبوك - هاتف وعنوان مشتل البستان - الخرج, محافظات الرياض - الخال رامز - طريقة عمل فول البغل بطعم لذيذ لا تفوتكم - هل عملية الحقن بالإبر لتكبير الثدي مضرة؟ - الجامعة التقنية الوسطى كليات الجامعة التقنية الوسطى - عصر الإباحية الذهبي الخلفية - زواج بيجي سو القصة - الحالة الخضرية الدائمة تاريخيًا - ليالي الصالحية (مسلسل) بطولة - فرط ثنائي أكسيد الكربون في الدم الأسباب - هل نزول الدم عند فض غشاء البكارة ضروري لمعرفة العذرية من عدمها؟ - علاج الرهاب الإجتماعي - هاتف وعنوان مستشفى العميس الأهلي - صبيا, جازان - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - هاتف وعنوان مطعم التنور - حائل - علي ولد زايد من أقواله المشهورة في اليمن - قائمة مغنيات لبنانيات قائمة - عساف الحسين نشأته - وادي بن هشبل السكان - الشروط المطلوب استيفاءها للحصول على رخصة تشغيل لشاحنة فردية بالسعودية - طريقه تحضير المفالت الجيزاني بالحليب - بتاح حتب حياته - معركة هدان معلومات أخرى - [بحث] معلومات هامة حول زهرة الهيدرانجيا - ملخصات وتقارير - طريقة عمل كرات اللحم بالصلصة اشهى وصفات رمضان من منال العالم - [بحث جاهز للطباعة] مجموعة بحوث كاملة مع المقدمة و العرض و الخاتمة و المراجع - - هاتف وعنوان مريول داندي المدرسي- البلد, المدينة المنورة - تركس (لعبة ورق) التركس اليهودية - حلقة كالفن المرحلة الأولى - تثبيت الكربون (Carbon Fixation) - سكوليمس إسباني البيئة والانتشار - استسقاء الدماغ العلامات والأعراض - ملف ذهبي عن دوالي الخصية الاسباب الوقاية العلاج - هاتف وعنوان مستوصف الامل - ينبع البحر - ينبع - ما وراء الطبيعة (أرسطو) اسم الكتاب - هواتف و معلومات عن جوازات منفذ الوديعة بالسعودية - ألفونسو ساستري أعماله المسرحية - أسواق السلام الأسواق - تاكاهيرو ساكوراي أدواره في الأنمي - هاتف وعنوان مستوصف السلامة الطبي - خميس مشيط, عسير - طنبدي (المنيا) طالع أيضا - معركة لودر 2010 طالع أيضا - عزلة بني موسى (ذمار) مراجع وروابط خارجية - منصور عزيز حمود الزنداني فترة المجلس - مولي افرايم المسيرة الفنية - نظرية المدارات الجزيئية الاتصال بمخططات «MO» المدار الجزيئي والهندسة الجزيئية - عزلة الاجعوم (إب) مراجع وروابط خارجية - داء البلعمة الأنواع - هاتف وعنوان صيدلية هوازن - سكاكا, الجوف - هاتف ومعلومات عن عيادات د. سمير خطيري الأستشارية لطب الفم وزراعة الأسنان بالمدينة - طريقة عمل فول مقلى بالطريقة الشامية من حلقات برنامج منال العالم - أمثال بتاح حتب مقتطفات من أمثاله - تبو القبائل - صيغة أويلر نبذة تاريخية - مسعر مبدأ عمله - أمريش بوري - سقوط سايغون ردة فعل أهل فيتنام الجنوبية - فريديريك فروبل لمحة عن حياته -
اليوم: الجمعة 18 اكتوبر 2019 , الساعة: 7:12 ص / اسعار صرف العملات ليوم الجمعة 18/10/2019


اعلانات
محرك البحث


تراجيديا تعريفها

آخر تحديث منذ 3 سنة و 1 شهر 683 مشاهدة

شاركنا رأيك بالموضوع

تعريفها



اقتباس خاص التراجيديا هي محاكاة لفعل جاد كامل ذي حجم معين ، في لغة منمقة تختلف طبيعتها باختلاف أجزاء المسرحية ، و بواسطة أشخاص يؤدون الفعل لا عن طريق السرد ، و بحيث تؤدي إلي تطهير النفس عن طريق الخوف و الشفقة بإثارتها لمثل هذه الانفعالات

كما يعرفها أرسطو أو كما يعرف باسم المعلم الأول بكتابه عن فن الشعر (أرسطو) الشعر فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 95. و يري أرسطو أرسطوأن المحاكاة نزعة فطرية تولد مع الإنسان منذ نعومة أظفاره ، و أن الإنسان هو أكثر الكائنات الحية براعة في هذا المضمار ، حيث إنه ينال تعليمه و معارفه في طفولته عن طريق المحاكاة ، و أن البشر جميعا يجدون متعة كبيرة في المحاكاة . كذلك نجد أن الكلمة التي استخدمها الإغريق للدلالة علي الشاعر هي Poietes و هي كلمة لا تعني شخصا يخلق من عدم ، بل تعني الشخص الذي يؤلف و يركب و ينظم الأجزاء التي نقلها عن طريق المحاكاة . و هذا يتطابق مع نظرية أفلاطون بين الأصل و الصورة له . و أن كل شئ ب الحياة هو صورة لأصل في السماء . و معني هذا أن المحاكاة ليست نقلا حرفيا و لا خلقا من العدم ، بل نقل يتضمن تغييرا و إضافة ذاتية ممن قام بها . ألي جانب انها معني لاصيق بالإنسان و أيضا تحمل معني الإضافة و الابتكار نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص22.

في تعريف أرسطو هي محاكاة أي حدث يثير انفعال الألم، (وغالباً ما ينتهي بالموت) حيث يكون بطل هذا الحدث شخصاً ذا مكانة عالية، وحيث تؤدي عاطفتا الخوف والشفقة إلى تطهير النفس من هذه الانفعالات. وقد تحتوي في العصر الحديث على بعض العناصر الهزلية أو القصص الثانوية، بقصد إظهار التباين، أو التفريج عن التوتر العاطفي. استمدت المأساة من الشعائر الدينية القديمة في بلاد اليونان ، أما المآسي التي كتبها إسخيلوس ، و يوربيديس ، و سوفوكليس ، فقد كانت تتسم بالطابع الأدبي أكثر من اتسامها بالطابع الديني. وكانت المأساة المأساةفي فرنسا إبان القرن 17 ، وبخاصة في المسرحيات التي كتبها راسين ، وكورني، كانت تلتزم بالوحدات الكلاسيكية الثلاث، وهي وحدة الزمن ، ووحدة المكان ، ووحدة الحدث . وهو ما يتعارض مع المأساة في الأدب الإنجليزي، كما في مسرحيات شيكسبير . ولم يعد للمأساة بمفهومها التقليدي وجود في الوقت الحاضر. فالمأساة عند إبسن تعالج في الغالب مشكلات اجتماعية وسياسية. ومن أشهر كتاب المأساة في العصر الحديث تشيكوف ، وسترندنبرج، و يوجين أونيل، و ماكسويل أندرسون.


مكونات التراجيديا


وفقا لما ورد عند أرسطو فإنه كان لابد من وجود ستة عناصر تكون منها التراجيديا الإغريقية كعرض مسرحي ، هي القصة و الشخصيات و الفكرة و البيان و الأغنية و المشهد المسرحي فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 96 97.

القصة


و هي أهم مكونات التراجيديا ، و هي عبارة عن تركيب لأفعال البشر و تصرفاتهم و ما في حيتهم من خير و شر ، لأن التراجيديا لا تحاكي الأشخاص و لا تتعرض لسرد قصة حياتهم ، بل تحكي مواقفهم عن الحياة . و يري أرسطو أن السعادة و الشقاء يكمنان في الفعل ، و أن غاية الحياة ليست كيفية الوجود ، بل كيفية الفعل . يعتبر الكتاب الإغريق أهم فترة درامية في حياة الإنسان هي الفترة الأخيرة من عمره ، لأنها بمثابة بلورة لموقفه و تصرفاته و نظرته إلي ما يحيط به من بشر و موجودات ، و لأنه لا يمكن الحكم بصدق علي موقف إنسان أو تقويمه ببدايته بل بنهايته ، فقد تحدث أمور تؤدي إلي تغيير جذري في حياة أي إنسان بحيث تحول مصيره من النقيض إلي النقيض نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص26.

و تتعرض القصة من جانب لشخصيات الأفراد من حيث هم أفراد في المجتمع ، و من جانب أخر إلي أفعالهم سواء كانت هذه الأفعال تتسم ب السعادة لأم الشقاء ، بحيث تكون المحاكاة فيها للفعل الذي تقوم به الشخصية لا للشخصية نفسها ، ف الدراما هي الفعل و ليست الشخصية ، و لو وجدت الشخصية و غاب فعلها لما كانت هناك دراما .


و ثمة عنصران كان لابد من توافرهما في القصة الدرامية الإغريقية حتي يتحقق المغزي الدرامي التراجيدي و هما التحول و الاكتشاف نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص27.

الشخصيات


الشخصيات ب التراجيديا هي التي تقوم بالفعل ، فإن كل شخصية في المسرحية ينبغي أن تفسر مسار السلوك الإنساني ، و لماذا يتجه بكليته إلي جانب دون الآخر ، و ينبغي للشخصيات ب التراجيديا أن تعتمد علي فهم النزعات الإنسانية التي تدفع الإنسان إلي اتخاذ موقف سلوكي ما بناء عليها و ليس مجرد ترديد للكلمات .

أما عن الصراع بين الشخصيات ب التراجيديا فيعتمد علي مدي صلة الشخصيات ببعضها اليعض ، و هذه الصلة أما ان تكون صلة محبة أو عداء . فإذ كانت عداء فلابد إلا تظهر الشخصية أي تعاطفا أو رحمة تجاه من تعادي ، سواء بالقول أو الفعل و تحت أي ظرف كان إلا حينما تحل بها فاجعة محزنة أو شقاء جسيم . و علي العكس في صلة المحبة حيث لا تضمر الشخصية البغض أو الكره نحو من يحبها إلا إذا اندفعت إلي ذلك بسبب آثامها ، فقد يقدم الأخ علي قتل أخيه ، أم الأنبن علي قتل أبيه ، أو الأم علي قتل ولدها أو العكس ، بيحيث تنتج عن ذلك مآس مفجعة .

و لكن هذا العدوان لا يحدث بسبب شر كامن داخل الشخصية ، أو متعمد من ناحيتها ، بل بسبب أهواء أو نوازع داخلية تجعل الإنسان ينقاد دون تبصر إلي الوقوع في الإثم نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص28 29.

و يري أرسطو أن هناك أربعة عناصر لابد من توافرها عند بناءالشخصية


1- لابد للشخصيات التراجيدية أن تتصف بالسمو و سلوك متفرد حتي تكون أكثر تأثيرا في النفس ، و حاي تحقق بسلوكها المتميز بالنسبة للسلوك العادي التضاد و من ثم الصراع . و من ناحية أخري فإن التراجيديا الإغريقية كانت دوما ذات موضوع سام ، و كان هدفها باستمرار المثل الأعلي الذي كان لا يوجد -برأي الإغريق - بين البشر العاديين ، بل بين الأبطال العظام و أنصاف الآلهة ، أو علي الأقل بين البشر ذوي الصيت الذائع و الشهرة العظيمة.

و كما يري الإغريق أن الفاجعة تحل بإنسان عظيم مرموق تكون أكثر تأثيرا في نفس المشاهد مما لو حلت بشخص عادي مغمور فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 100.

2-التوافق بين الشخصية و صفاتها الفطرية ، فلا يصح أن تصور المرأة بصفات خاصة بالرجل وحده ، مثل البسالة ب الحرب أو الخشونة ، أو الرجل بصفات المرأة وحدها نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص30.

3- التماثل بين ما تقوله الشخصيات و ما تفعله ، فلا ينبغي أن يشذ الفعل عن القول ، لان معني هذا ان الشخصية بلا دور إيجابي أو موقف ، و بالتالي تصبح بعيدة الواقع و غير مقنعة .

4- التناسق في بناء الشخصية بمعني أن تلتزم الشخصية في قولها و فعلها بموقف معين ما دامت الظروف ثانية ، و ألا يتحول سلوكها فجأة و بدون دافع من موقف إلي موقف مضاد .

و لابد للشخصية أن تخضع في قولها و فعلها إلي قانون الضرورة أو الاحتمال بمعني أن لا تقول شئ أو تأتي بفعل بعيد عن الاحتمال مجاف للواقع و ل منطق الأمور نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص31.

الفكرة


الفكرة هي القدرة علي ابتكار ما تقوله كل شخصية من أجل إيضاح فعلها ، و تبرير سلوكها بما يناسب الموقف ، و بمعني آخر وضع أفكار الشخصية علي لسانها بحيث تتحول من فكرة ذهنية إلي سلوك فعلي . و يري أرسطو أن الفكرة تنحصر في المقدرة علي إيجاد اللغة الملائمة و المناسبة للموقف، و أن هذه اللغة ذات التعبيرات المناسبة توجد في الخطب السياسية و الخطب الريتوريقية البلاغية . و أن أوائل الكتاب التراجيديات مثل إسخيلوس قد انطلقت شخصياته بلغة الخطب السياسية علي حين لجأ المتأخرون منهم و المعاصرون ل أرسطو مثل يوربيديس إلي استخدام اللغة البلاغية فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 101.

الفكرة ببساطة هي القدرة علي التعبير باللفظ و طبقا لأرسطو ينبغي أن تخضع لمعاير معينة .


1- الوضوح بمعني أن تجعل المشاهد يحار غبثا في فهم مرامي الألفاظ ، و إلا تغرقه في الرموز و التجريد ، فينسي المغزي و لا يدرك الهدف و يصبح من العسير عليه أن يتابع أحداث المسرحية مهما كانت ثقافته واسعة .

2- التفنيد و هي القدرة علي دحض الأفكار التي تطرحها شخصية ما من أجل تعضيد موقفها إزاء شخصية أخري تتخذ منها موقفا مضادا ، أو القدرة علي إضعاف الخصم و تعزيز الآراء الخاصة بالشخصية المناهضة له .

3- القدرة علي إثارة الأحاسيس المتباينة في النفس مثل الشقفة أ, الخوف أو الغضب و ما شابه ذلك .


4- القدرة علي الاسهاب و الإيجاز حسب ما يقتضيه الموقف الدرامي ، بمعني أن يكون اللفظ في مكانه تماما و دون زيادة او نقصان ، لأن الكلمات التي يحتاجها الموقف الدرامي إن زادت جعلت المشاهد يفقد التركيز و يصاب بالملل ، و إن نقصت فشلت في إيضاح الموقف ، و عجزت عن بلورة الفعل الدرامي كله نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص32.

إلي جانب هذه العناصر الأربعة لابد من توافر الترتيب و التنسيق حتي تؤدي بالنهاية لتحقيق الأثر المطلوب منها .


البيان

البيان مرتبط باللغة ، لأنه عبارة عن تكوين اللفظي للأفكار و صياغتها بالكلمات سواء كان ذلك شعرا أو نثرا ، كما أنه يرتبط بطرق التعبير و الأداء و لذلك فإن له نفس الخصائص سواء لدي كتاب الشعر أو النثر فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص فقرة 1449.

و للبيان أنماط و هي الأمر و التمني و السرد القص ، أو الحكي و التهديد و السؤال و الجواب . أما العناصر المكونة له و هي الحرف و المقطع و الأداة و أداة الربط و الاسم و الفعل و حالة الإعراب و العبارة الجملة و معني ذلك أن عناصر البيان تجمع إلي جانب الحروف الأبجدية أجزاء الكلام المعروفة باللغة نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص33.

الأغنية



كما يصفها أرسطو بأنها ذات قدرة تامة علي التأثير ، و إيضا أنها أكثر عنصر يضفي علي الدراما جاذنبية وفقا للمفهوم الإغريقي القديم .

و الأغنية هي الأناشيد التي كانت الجوقة تقوم بإنشادها في الأوركسترا بين المشاهد التمثيلية ، و هي أناشيد تكون مصحوبة عادة بموسيقي الناي و الرقص و الإيقاع السريع في بعض أجزائها .و يفسر وجود الغناء الغناءب التراجيديا علي أنه يهدف إلي تخفيف التوتر الذي تحدثه المشاهد التراجيدية العنيفة في نفس المشاهد . و بالوقت نفسه يرمي إلي الترفيه عنه و إمتاعه، حتي يكون أكثر استعدادا لمتابعة الأحداث دون ملل أو توتر .

أن وجود الجوقة بأناشيدها ب التراجيديا الإغريقية كان يعد أمرا اساسيا حيث أن نشأة المسرح من البداية كانت من خلال الأناشيد الديثرامبية ، فالجوقة هي لبنة هذا المسرح ، و وجودها به يعد محافظة علي أرث قديم ، لا بيمكن للكتاب العزف عن استخدامه . كذلك للجوقة و الأناشيد دور وظيفي حيث -سواء ب التراجيديا أو الكوميديا -كان يستخدم دخول و خروج الجوقة بتحديد أجزاء المسرحية و فصولها فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة .نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص34

المشهد المسرحي



كما يقول أرسطو بكتابه عن الشعر أن المشهد المسرحي يجذب الجمهور و يمتعهم . و رغم هذا فهو لا يرتبط من الاناحية الدرامية بالنص المكتوب ، ف التراجيديا -كنص مسرحي مكتوب- قادرة علي إحداث الأثر و المغزي بدون العرض المسرحي ، و بدون الممثلين . لذلك فإن فن المخرج المشرف علي المناظر يعد أشد ارتباطا بالمشهد المسرحي العرض المسرحي من ارتباط الشاعر الذي ألف التراجيديا نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص34 لقد فطن أرسطو إلي أن للمخرج فنه الخاص و عمله المرتبطبالعرض المسرحي ، إلي أن دوره دوره مقصور علي المشهد المسرحي ، و لا مقدرة له علي خلق الدراما ذاتها أو كتابتها.

أجزاء التراجيديا


أكتملت التراجيديا و أصبحت فنا أدبيا متكملا و متميزا خاصة في عصر ثالث الشعراء الكبار يوربيدس كانت تتألف من الأجزاء الأربعة التالية


المقدمة



و تعرف ب البرولوج عبارة عن الجزء الذي يقع دخول الجوقة إلي الأوركسترا لأول مرة و كان الكاتب بهذا الجزء يمهد للموضوع الذي سيعرضه في مسرحيته ، و احيانا كانت تصاغ بصيغة المونولوج المونولوجفيلقيه أحد الشخصيات مثل ثلاثية الأوريستية ل أيسخيلوس ، حيث يبدأها حاجب القصر ، و أحيانا تكون عبارة عن حوار ديالوج بين أثنين من الممثلين ، و قد أهتم يوربيدس بالمقدمة و طورها فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 127.

أغنية الجوقة



تنقسم أغنية الجوقة إلي قسمين


1- أغنية المدخل و هي أول جزء كامل تلقيه الجوقة عند دخولها إلي الأوركسترا لأول مرة في المسرحية ، و ينظم هذا الجزء في أوزان راقصة سريعة ، تلائم حركة أفراد الجوقة و هم يقومون ب الرقص و الإنشاد معا .


2- الفاصل الإنشادي و هي أغاني الجوقة الكاملة التي تقوم بإنشادها بين الفصول ، و لقد سميت بهذا الاسم لأنها عبارة عن أغان غير مصحوبة ب الرقص ، و لا يدخل في نظمها التفعيل الأنابيستي .


و يأتي هذا الجزء أحيانا -أغنية الجوقة - ببداية المسرحية بالنسبة للتراجيديات التي تبدأ بأغنية الجوقة الجوقةمباشرة . أما بالنسبة للتراجيديات المحتوية علي مقدمة فإن دخول الجوقة يكون بعد المقدمة مباشرة . و كانت أغنية الجوقة تتخلل المسرحية من بدايتها إلي نهايتها سواء كانت بالمسرحية مقدمة أو لا حيث تقوم الجوقة بإنشاد أغانيها التي تتفاوت في طولها ، و في ارتباطها بالأحداث التراجيدية وفقا لتطور الفن الدرامي ، و و فقا لاتجاهات المؤلف نفسه ، ذلك أن بعض المؤلفين كان يزيد من العنصر الغنائي و بعضهم كان يحاول اختصاره إلي أدني حد ممكن ، كما أن البعض كان يربط أغاني الجوقة بالمواقف الدرامية ، أما البعض الآخر فكان لا يهتم بإيجاد مثل هذا الترابط أو يفشل في إيجاده نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص36.

المشهد التمثيلي



Bildhuggarkonst, Sofokles, Nordisk familjebok.png 200بك تصغير يسار سوفكليس.


Seated Euripides Louvre Ma343 تمثال يمثل يوربيديس.


يعد الجزء الدرامي ب التراجيديا و يكون عبارة عن مقطوعات من الحوار التمثيلي الذي يدور بين شخصيات المسرحية ، ليكشف للمشاهد عن أبعاد كل شخصية ، و عن الصراع الدائر بينها .


عرف أرسطو المشهد التمثيلي بأنه جزء من التراجيديا يقع بين أغنيتين كاملتين من أغاني الجوقة . و علي هذا يمكن اعتبار المشهد التمثيلي بمثابة فصل من فصول المسرحية الحديثة ، و لم تكن التراجيديا الإغريقية في أي عصر من عصورها تحتوي علي أكثر من خمسة من هذه المشاهد التمثيلية .

و في عهد أسخيلوس -أول الكتاب الثلاث- كان المشهد التمثيلي بالتراجيديا عبارة عن حوار بين شخصين فقط ، بمعني أنه لم يكن يشترك ممثل ثالث بالحوار الدائر بين الشخصيتين إلا بعد خروج أحدهما ، و لكن بالنسبة ل سوفوكليس و يوربيديس من بعده كان المشهد التمثيلي عبارة عن حوار بين ثلاث شخصيات في المنظر الواحد . و لقد أضاق الممثل الثالث الذي أدخله سوفوكليس عمقا جديدا للصراع الدرامي الدائر ، لأنه بوسعه الانضمام إلي طرف ضد الآخر بناء علي موقف و سلوك كل منهما ، بحيث يؤدي هذا بلورة الصراع و توضيحه بأكثر مما لو كان التضاد بين طرفين فقط لا ثالث لهما نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص37

.


الخاتمة



بهذا الجزء يتم حل العقدة التي تكون قد بلغت ذروتها قبله بقليل ، و به أيضا تخرج الجوقة من المسرح بعد انتهاء العرض المسرحي ، و يكون هذا بمثابة إسدال الستار في المسرح الحديث في نهاية العرض المسرحي .


و علي مؤلف التراجيديا بهذا الوقت أن يراعي تصاعد الأحداث حتي تصل إلي ذروتها ، و أن يوجد لها الحل المنطقي المناسب ، كما كان عليه أن يوائم بين مشاهد الحوار و الأغاني بحيث لا يطغي عنصر علي آخر . لأنه إذا زاد العنصر الغنائي علي الحد فقدت الدراما حركتها و تأثيرها ، و إذا انعدام العنصر الغنائي أو قل عن الحد أصبحت التراجيديا ثقيلة الوطأة علي نفس المشاهد ، و فقدت بالتالي جاذبيتها لدي جمهور المسرح الإغريقي القديم نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص38 39

.


موضوعات التراجيديا



استمد كتاب التراجيديا موضوعاتهم من الأساطير القديمة و التي كانت تراثا معروفا لمواطنيهم ، لأن المسرح الإغريقي ارتبط منذ ظهوره و نشأته ب الدين و العقيدة ، لهذا لزاما أن ترتبط موضوعات التراجيديا بالعقيدة الإغريقية متمثلة في التراث الأسطوري ، حيث أن الأساطير تعد عقيدة الإغريق . تكونت هذه الأساطير عبر العصور و ساهم في صنعها الشعراء و الأدباء ، و لم تعتمد علي لكتابة بل التناقل الشفهي و تصور الإغريق أنفسهم نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص39.

اتسمت موضوعات الأساطير بالمأساة و النهايات المأساوية التي لحقت بأبطالها ، كذلك أن الدراما ارتبطت بالتطهير ، و التطهير مرتبط بالعقيدة من ناحية تطهير النفس من شرورها ، و هذا يفسر اتجاه كتاب التراجيديا لي الأساطير كواجهة للعقدية الإغريقية كما يتصورها الإغريقي القديم .

اعتقد الإغريق أن وقائع الأساطير قد حدثت بالفعل بالماضي السحيق ، لهذا كانت حقل خصب للكتاب و ذلك لتوافقها مع قانون الضرورة أو الاحتمال ، كذلك إلي جانب أن شخصياتها تعد تاريخية أو شبه تاريخية .


ترتكز الأساطير علي رؤية فلسفية حكيمة لحياة الإنسان ، و وجد الكتاب بها حقلا خصبا فشخصياتها تصلح بأبعادها المتباينة لتصوير الصراع في التراجيديا ، حيث أن الشخصيات العادية لا تعطي التراجيديا عمق أو صراع . ف الدراما ليست فكرة داخل ذهن الإنسان لا ينتج عنها تصرف معين ،بل هي سلوك و تصرف و فعل إنساني يظهر و ينمو و يتعدي حدود الذاتية فيؤثر في الآخرين و يتحمل صاحبه تبعة تصرفه لأنه واع و مدرك لما يفعل ، بل أنه يصر علي فعله إصرارا . و يتمادي في الدفاع عنه بكل قوته حتي لو أدي ذلك إلي صدام هالك مع الآخرين . أذا ف التراجيديا ذات مغزي أخلاقي و هدفها التطهير المرتبط ب العقيدة ، و كان هذا كله محقق ب الأساطير فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 130.

لم تقتصر موضوعات التراجيديا علي عالم الأساطير ، فهناك كتاب استمدوا موضوعاتهم من الحياة المعاصر ، خاصة الجانب السياسي منها مثل الحروب مع الفرس ، خاصة مع خروج الإغريق منتصرين بعد حربا طويلة نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص42.

سمات موضوعات التراجيديافن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، ص 138



1- خضعت موضوعات إلي قانون الضرورة و الاحتمال لتحقيق المغزي التراجيدي و تصل بالمشاهد حد التطهير


2- استمدت موضوعاتها بشكل عام من الأساطير و من الحياة المعاصر بشكل خاص .


3- مع ارتباط التراجيديا بالأطار الديني لكنها في الحقيقة تعالج السلوك الإنساني بوجه عام و المشاكل المترتبة عليه ، و الدوافع المحركة له .


4- إيضا ترتبط الدراما -تراجيديا و كوميديا - بشكل عام بالجماهير ، لهذا فارتبط بمعالجة مشكلاتهم و يتحدث عن سلوكهم في مجتمعاتهم .


البناء الدرامي



البناء الدرامي يحتوي علي بداية بها تمهيد للأحداث الخاضعة لقانون الضرورة و الاحتمال ، و يليها وسط به عرض لهذه الأحداث و تفصيل دقائقها ، ثم نهاية بها ذروة هذه الأحداث و حلها . و لقد أطلق المحدثون علي هذه السلسلة الثلاثية العضوية ما يعرف باسم الخط الدرامي . و ان تطور هذا الخط ينشأ عن عدة تغيرات في التوازن بين الإدارة الإنسانية و مصيرها المحتوم نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص43.

طبقا ل أرسطو ينبغي أن يحتوي الفعل الكامل علي بداية و ويط و نهاية . و لابد للبداية أن ترتبط عضويا بما يليها الوسط و النهاية بمعني أن تمهد لهما ، و تكون مقدمة لما يحدث فيهما ، و يكون ما بعدها نتيجة لها ، و لا يحدث بعدها ما يناقض ما جاء بها .

و يري أرسطو أن البناء الدرامي الأمثل هو الذي لا يمكن أن تقع فيه البداية بعد الوسط أو قبل النهاية ، و أن يكون الوسط مرتبط بما قبله من أحداث و ما بعده و هو النهاية . أما النهاية فهي الجزء الذي يرتبط عضويا بكل من الوسط و البداية ، و يكون نتيجة حتمية لكل منهما فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، الفقرة 1450.

مكونات الخط الدرامي



1- مقدمة


2- فعل يؤدي إلي تصاعد


3- الذروة


4- فعل يؤدي إلي تخفيف التصاعد


5- الحل


سمات البناء الدرامي



ينبغي أن يكون البناء الدرامي منطقيا و مترابطا ، بحيث لا يبدأ بداية متعسفة أو ينتهي نهاية مبتسرة أو تسير فيه الأحداث مصادفة . كذلك يشترط أن يتحقق التجانس بين الموضوع و الحجم بهذا البناء ، و تحقيق عنصر التعادل بين الشكل و المضمون .


يري أرسطو أن الجمال يعتمد علي عنصريين وهما الحجم و الترتيب . و كذلك أن الجمال لا يتوافر في الجم متناهي الصغر و لا في الحجم البالغ الضخامة ، حيث في الحالة الأولي يعجز البصر عن رؤية تفاصيل الحجم ، و بالحالة الثانية يفشل النظر في الإحاطة بالحجم .حيث أن الجمال يكمن في الحجم ذي القدر المحدود الذي يسمح للرؤية بأن تستوعبه بجلاء . و قياسا علي ذلك يري أن الموضوع الدرامي ينبغي أن يكون ذا حجم معين بحيث يستطيع العقل و الذاكرة أن يستوعباه فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، الفقرة 1451.

و لكن هذا كله لا يعد من الفن أن يكتب المؤلف حسب حجم محدد مسبقا و لكن الأمر كله أن يراعي بقدر الأمكان الحجم الكافي بالنسبة للبداية و الوسط و النهاية حسب ما يتوافق و توضيح الأحداث . و الحجم الأمثل هو الحجم الذي يسمح بتتابع الأحداث و تطورها وفقا لقانون الاحتمال و الضرورة بحيث يمكن عن طريقه إظهار التحول في شخصية البطل من الشقاء إلي الهناء أو من السعادة إلي الشقاء .


و ملخصا لما سبق يمكن القول بأن مفهوم البناء الدرامي في التراجيديا هو تكوين الموضوع و ترتيبه و تطويعه بحيث يغدو ملائما للمفهوم المسرحي ، و يكمن سر الدراما في هذا البناء و به وحده يتفاعل المشاهد مع التمثيل و يعايش الأحداث نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص45.

الوحدات الثلاث


هناك وحدات ثلات مكونة للعمل الدرامي و هي


1- وحدة الموضوع أو وحدة الفعل


2- وحدة الزمان


3- وحدة المكان المكان الثابت


تعد هذه الوحدات هي قاعدة أو قانون الدراما ، و التي ذكرها أرسطو بكتابه عن الشعر ، و هوراس بكتابه فن الشعر . و يجدر بنا التنويه بأن أرسطو لم يتحدث باستفاضه سوي عن وحدة الموضوع فقط ، بل و لم يرد علي لسانه ما يعرف باسم وحدة الزمان أو المكان و هي استنتاجات منه أن للزمان قاعدة و أن للمكان وحده .


و علي الأرجح أن هذا التحديد القاطع من جانب نقاد عصر النهضة بثبات عنصري الزمان و المكان لم يكن قانونا و قاعدة كما ظنوا ، بل كان بمثابة عرف أملته ظروف التراجيديا الإغريقية القديمة ،و كان أرسطو دون ريب محقا في اقتصاره علي وحدة الموضوع أن هي أساس الدراما و أنه لا توجد دراما بدون موضوع آيا ما كا مفهومها ، و مهما اختلف هذا المفهوم بين القدماء و المحدثين ، أما ما أسماه نقاد عصر النهضة بالخروع علي وحدتي الزمان و المكان فلا يعدو سوي مبالغة في النمطية و التقليد تصور لهم أن في هذا الخروج إلغاء للدراما ، في حين أن إلغاءها يكون فقط في الخروج علي وحدة الموضوع ، لأنها جوهر الدراما .


فالدراما فن متطور لا يسمح للقيود بأن تكبله أو تعوقه ، كما أنه في نفس الوقت جوهر لا يمكن إلغاؤه كلية بدعوى التطور . ذلك أن الدراما البسيطة ذات الوحدات الثابتة قد استبدلت بها الدراما المركبة التي لا تتقيد في بنائها بأي وحدة ، خاصة بعد ظهور شيكسبير و خروجه عن هذه الوحدات التي اعتبرها بعض النقاد هي سبب خلود الدراما الإغريقية القديمة ، في حين رأي البعض الآخر أن سبب نجاح شيكسبير هو خروجه عنها . هذا التضارب في الأراء يعود للصراع ما بين المذهب الكلاسيكي و المذهب الرومانسي .


وحدة الموضوع



يقول أرسطو أرسطو


اقتباس خاص قد يظن البعض أن حياة البطل الواحد لا تعطي سوى قصة واحدة أو موضوعا واحدا جاهلين أن حياة شخص واحد قد تتضمن قدرا كبيرا من الأفعال و التصرفات لا يمكن أن تصاغ كلها في موضوع ذي وحدة واحدة ، و ناسيين أن شخصا واحدا قد يقوم بأفعال كثيرة و ليس من بينها فعل واحد يصلح أن يكون فعلا دراميا . و بناء علي ذلك يخطئ الكتاب الذين يختارون موضوعا لهم الحياة الكاملة لبطل قام بأفعال عديدة و شهيرة مثل أعمال هيراقل الهرقليات أو أعمال ثيسيوس الثيسيات ، معتقدين أنه ما دام البطل واحدا فإن قصته بالضرورة ستكون ذات وحدة واحدة فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، يتحدث أرسطو بهذه الفقرة ، عن كتاب ألفوا أعمالا تدور حول مغامرات الأبطال القدماء و لكنها عبارة عن سجل تاريخي أكثر من كونها عملا فنيا أو أدبيا يتسم بالوحدة

و ينبغي لكي تتحقق الوحدة أن تكون وحدة المحاكاة ناتجة عن وحدة الموضوع ، حيث أن المحاكاة في الدراما تكون محاكاة للفعل فإن هذا الفعل ينبغي أن يكون واحدا كاملا في الوقت نفسه ، و أن تكون أجزاءه مترابطة البناء بحيث إن أي تغيير في ترتيبها أو قطع في تسلسلها أو تناقض في تتابعها يؤدي إلي انهيار البناء كله و انقلابه رأسا علي عقب ، و بمعني أنه لا يجوز إضافة هذه الأجزاء و لا يصح أي حذف بها .


و لكن الكتاب كانوا بصدد تناول الاساطير و هذه الاساطير لها وحدة موضوع ، فينوه أرسطو أن هليس علس الكاتب تناول الأسطورة بالكامل حيث أن للكاتب المتسع في ذكر ما يراه مناسبا لقانون الاحتمال و الضرورة .


و يقول أرسطو


اقتباس خاص أن الشاعر لا يختلف عن المؤرخ لمجرد أن الأول ينظم موضوعه شعرا و الثاني نثرا فالنظم وحده لا يصنع شاعرا ، ذلك أننا قد ننظم تاريخ هيرودوتوس شعرا دون أن بتغير من صورة التاريخ إلي صورة الأدب ، بل سيظل تاريخا رغم الإطارالشعري . بل يكمن الفرق بينهما في أن المؤرخ يتعرض لما حدث فعلا علي حين يتعرض الشاعر لما هو ممكن أو محتمل الحدوث . و تبعا لذلك فالشعر أكثر فلسفة و أكثر تأثيرا من التاريخ . نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص49

وحدة الزمان



اعتمدت العقلية الإغريقية -حتي قبل ظهور المسرح بوقت طويل- تفضل أن تقتصر الأعمال الأدبية المعتمدة علي المحاكاة علي زمن معين ، و تري أنه ليس من الضروري التعرض للأحداث برمتها فهوميروس مثلا - رغم أنه شاعر ملحمي- قد جعل الإلياذة تدور في فترة زمنية مقدارها خمسون يوما فقط ، مع أن الحروب الطروادية التي يدور حولها موضوع الملحمة قد استمرت عشر سنوات كاملة Cf. E> V> Rieu Homer The Iliad Sarah Siddons as Euphrasia in The Grecian Daughter, 1782 يسار مشهد مأساوي .

المأساة هي شكل من العمل الفني الدرامي يهدف إلى تصوير مأساة قد تكون مبنية على قصة تاريخية، أصل الكلمة هو من ال لغة يونانية يونانية الكلاسيكية (د„دپخ±خ³ل؟³خ´خ¯خ±) وتعني حرفياً أغنية الماعز ، نسبة إلى طقوس مسرحية ودينية كان يتم فيها غناء الكورس مع التضحية بالماعز في اليونان القديمة. التراجيدياعموماً تتعلق باستعراض أحداث من الحزن ونتيجة مؤسفة في النهاية ، كما تنطبق هذه التسمية أيضاً في الثقافة الغربية على وجه التحديد على شكل من أشكال دراما الدراما التي حددها أرسطو اتسمت على جانب من الجدية والشهامة والتي تنطوي على شخص عظيم يمر بظروف تعيسة. (تعريف أرسطو أيضاً يمكن أن يشمل تغير الأحوال من سيئ إلى جيد، ولكنه أرسطو يقول إن التغير من الجيد إلى السيئ هو الأفضل لأن هذا يؤدي إلى إثارة الشفقة والخوف داخل متفرج). ووفقاً لأرسطو أيضاً فإن هيكل العمل التراجيدي لا ينبغي أن يكون بسيطا بل معقدا وأن يمثل الحوادث التي تثير الخوف والشفقة. ويرى أرسطو ، أن التغير في الحال نحو التعاسة والمأساة لا يعود إلى أي خلل أو عيب أخلاقي ، ولكن إلى خطأ من نوع ما. كما أنه عكس الاعتقاد الخاطئ بأن هذه المأساة يمكن أن تنتج من قبل سلطة عليا (على سبيل المثال القانون ، الآلهة ، المصير ، أو المجتمع) ، بينما إذا كان سقوط شخصية ما في هذه المحنة ناجم عن سبب خارجي ، فإن أرسطو يصف ذلك بأنه بلية وليس مأساة.نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص 22

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الصين معلمات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم الفم تمسكنت فتمكنت مقالي سهير أومري