موقع الو مكتب الجرمان للخدم - خدم الفحيحيل ايمرا - محامي محمد خليفة الغفلي - حمد الحاي - جوال بزنس دكتورة خلود - د. جاسم التركيت - شادي وكيلي عيادة امراض نساء - محمد عبدالعزيز الصعنوني - شش الصباحيه اصفر س5 - عياده د. فهد المخيزيم - محمد بامطرف بنك - ناصر محرم ابو طلال - جمال - تقويه العارضيه - فاطمه حجوري - عبدالله الفيصليه - هيثم قطب - فراس الهدلق - دكتور منير المراكشي - مطعم لذيذ عيون الجواء - عيادة الدكتور عبدالعزيز محمد - د ميرفت غانم نسا الحبيب - د اشرف جوهر - ناصر القبندي بو عبدالله - Dr. Hesham Alsaad - الطبابه أم خالد العميريه ق4 - كنافة الطويل السبهاني - أبو خالد مقبول - Dr.protez - النائب.سعدون حماد - مطاعم ليمونه شارع الشيخ جابر - ظافر مطعم مايدنوس التركي - فيصل خلف جلعود الجذع - د علاء اعشاب - ابو غسان الشهراني - د عزة شلتوت - دكتور حسن قطب - تنكر ماء الخيران - رابح الحربي مكوي - سمر حلل تيتانيوم نهي 33969960 - هاشم خيرات طبيب شعبي يكوي - تغريد - الهدي للحوم - عبدالعزيز سيف اليماني - تركي مطعم خيطان - فطاير خيطان اسبنس بيتزا قيصر - مدلك ابو زهره أندنوسي - سلطان الخنه - ام عبدالله علاج العقم - د عبير محمود عوض طب تطوري -
الجديد مستودكة أنواع المستودكة - إيغل (سويسرا) المدن التوأمة - جحفل (أرحب) مراجع وروابط خارجية - مقاطعة مورهاوس (لويزيانا) - بلبري الموقع الجغرافي - الكويكب 228011 - أولمبياد الشطرنج 2010 عروض التنظيم - غرفة 707 (فيلم) قصة الفيلم -
آخر المشاهدات سعد خضر مسيرته الفنية - السابقون الأولون أسماء السابقين الأولين - رمسيس الثاني عائلته - عبد القادر القصاب سيرة الشاعر - نموذج إستمارة الكشف الطبي بالسفارة السعودية فى الجزائر - طريقة تحضير يخنة اللفت بطريقة سهلة - هاتف وعنوان مستوصف العضيب الأهلي - بريده, القصيم - هاينريش فون كلايست حياته - تسامح أنواع التسامح و أهم المظاهر المرتبطة به - مسافر بلا هوية (مسلسل) - إرشادات هامة للسعوديين قبل السفر الى موريتانيا - توزيع كوشي الخواص - طريقة تحضير إنجلش كيك على طريقة منال العالم خطوة بخطوة - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - منخفض الفيوم أصل المنخفض وتطور الأحداث فيه - [بحث جاهز للطباعة] بحوث تربوية - - مناخ الجزائر خصائص المناخ في الجزائر - مايرياغون - معركة الاخوان في الجليدة - دالة رتيبة الدوال الرتيبة في التحليل الرياضي وحساب التفاضل والتكامل - صراع ثقافي التعريف الأوسع نطاقًا - أندرس سلزيوس حياته - قلب الظلام ملخص الرواية - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - دوال زوجية ودوال فردية الدالة الزوجية - مطار الملك خالد الدولي صالات السفر - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع ثلاجات التخزين - المير اصول وقبائل - لحام بالغاز مصادر الأكسجين - حكاية الأحدب ملخص القصة - هاتف وعنوان مطبخ الأسرة - البلد, المدينة المنورة - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى النسوي بالرياض ومعلومات عنها بالسعودية - أحمد (شاي) قصة شاي أحمد http //www.ahmadtea.com/our-story/ - [بحث جاهز للطباعة] البلازما الحالة الرابعة للمادة و الغازية في الفيزياء و في الكيمياء - - مركز جراحة اليد والجراحات الميكروسكوبية (جامعة الزقازيق) تاريخ المركز - خدمة استخراج الشهادات الصحية بالمملكة العربية السعودية - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - [بحث جاهز للطباعة] مسرحة المناهج اختيار محمد عباس عرابي - - هاتف وعنوان مستشفى الملك خالد المدني - تبوك - إنجيل تعريف الانجيل - الخضراء (بني شهر) - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النتؤات او الثؤلول او الثلول بالاعشاب - هاتف وعنوان هرفي - بريده, القصيم - استاد جاسم بن حمد بنادي السد نبذة عن الاستاد - البرج (ولاية معسكر) - عزلة بني الغذيفي (المحويت) مراجع وروابط خارجية - سعيد بن عثمان بن عفان حياته - لونغ آيلاند آيس تي - الزوايا الشمسية أوضاع الشمس بالنسبة للأرض - [بحث] رقم مفسر احلام بدايه الرويس الرومي وسيم يوسف على الواتس - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - المدرع (الدوادمي) - مفروشات اليحيا -نجران- يحي مهدي ال ناجي - خصائص معلمة رياض الأطفال - ناقل الغلوكوز الوظيفة - تجربة كافنديش التجربة - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - تلبيسة الاسنان .. هل يمكن ازالة التلبيسه الدائمه؟ - ليبيدات أنواع الليبيدات - هاتف وعنوان مستشفى النهضة - الطائف الحويه, الطائف - تاريخ حوران إقليم حوران - ثنائي الذرة غازات منفردة الذرات - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج تساقط الشعر و قشرة الرأس Dandruff بالاعشاب - مثلث متساوي الأضلاع خصائص أساسية - سور القران لكل شهر من شهور الحمل - هاتف وعنوان مستشفى العميس الأهلي - صبيا, جازان - طريقه تحضير معكرونة بالدجاج و الجبن - بلديات سلوفينيا قائمة البلديات - بطنج أسماؤه واستعمالاته - هاتف وعنوان مستوصفات العميس - جيزان, جازان - مانع بن راشد بن مكتوم - الذكرى الأخيرة (مسلسل) القصة - هاتف و معلومات عن شركة العبيري لتأجير السيارات بالمدينة المنورة - زبيبة في الشمس القصة - محتوى حراري تعريف - هاتف وعنوان مؤسسة خطوات للأحذية - المجمع, جدة - هاتف وعنوان وكالة ناصر للدعاية والإعلان - صبيا, جازان - تلوث التلوث في التاريخ - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الأكزيما بالاعشاب - هواتف شركة أزميل للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - الحظيرة الوطنية بلزمة تقديم الحديقة - الأدوات التي تنصب الفعل المضارع الأدوات التي تنصب الفعل المضارع - الإدارة المبنية على النتائج الاستخدام - إيجة وهاب أوغلو كتبها - هانسل وغريتل ملخص القصة - عدد السعرات الحرارية في قوانص الدجاج المقلية والطاقة والقيمة الغذائية - أزد شنوءة قبائل أزد شنوءة - المورفيم علم اللغة - [بحث جاهز للطباعة] بحث تاريخي عن الأدارسة في المغرب الأقصى - - قوة عدم التماس - قوانين العلم مفهوم القانون العلمي - [بحث جاهز للطباعة] أجدد بحث تربوي عن الهدر المدرسي - - منهج إداري 1. المنهج الكلاسيكي Classical Appoarch - محمد أحمد لوح - ايهما افضل تربية الدجاج في البطاريات ام على الارض - روضة رمان - المرتفعات الفلسطينية تنقسم المرتفعات الفلسطينية إلى - حياة الإمبراطور الجديدة الشخصيات - هاتف وعنوان مستشفى الموسى - المبرز, الاحساء - خلايا الأنبوب الغربالي - روبرت ديلوناي - جامع اسكلستونا التعريف بوقف مسجد اسكيلستونا - ناديفلوكساسين الخصائص الدوائية - كيفية صناعة الورق من قشور الموز - هاتف وعنوان الموسى للأبواب الأتوماتيكية - ينبع - هاتف وعنوان مطعم وكافتيريا الكرم - الفيصليه, نجران - هاتف وعنوان مطعم الشباب - الفيصليه, نجران - طريقة تحضير الفته اللبنانية بالدجاج و الخضار بالصور بطريقة سهلة لشهر رمضان المعظم - كبرياء وتحامل (رواية) ملخص الأحداث - حاصرات مستقبلات بيتا الأعراض الجانبية - قائمة حلقات أجاثا كريستي بوارو بطولة - باكلوبوترازول طرق الاستخدام - قائمة محطات مترو القاهرة الخط الأول - تسيل التربة - هواتف شركة أبناء فيصل محمد القحطانى للتجارة والمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - توصيل دلتا الفرق بين توصيل دلتا وتوصيل نجمة - العائلات الكيماوية القلائيات - لوكاس مورا مسيرة اللاعب - هواتف مؤسسة بناء الجزيرة للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة عمل الرشوفة اكلة المرأة الوالده من البحرين - معادلة بواسون الصياغة الرياضية - ضمور الجلد البقعي الانواع - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص التربية الابتدائية - - تفسير التستري أسلوب التفسير - رمانة وبرطال (مسلسل) القصة - [بحث جاهز للطباعة] فهرس حول مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي - - [بحث] برنامج حساب الجمل والاحصاء في القرآن الكريم - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - طريقة تحضير معجنات عمة ترباس من المطبخ السوداني بطريقة سهلة - يا المنفي (أغنية) كلمات الأغنية - الجمعية العربية للصحة الجنسية الاهداف - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - قائمة المستشفيات في العراق المستشفيات الحكومية - معركة بورودينو البداية - أليس (نبات) من أنواعه نبات واطن الواطنة في الوطن العربي - غرواني تصنيف الغرويات - عدم التوازن بين الدخل و الانفاق - هاتف وعنوان مستشفى العبيد - المبرز, الاحساء - جامعة بحري كليات الجامعة - هاتف وعنوان مستوصف الجزيرة - النسيم, مدينة الرياض - لغة التجميع المفاهيم الرئيسية - محمد الفاضل سليمان - هاتف و معلومات عن مطعم القازنلي البخاري بالمدينة المنورة - طريقة تحضير لقيمات مقرمشه بعجينة البطاطس بالصور - أساسيات تخطيط نظم المعلومات - هاتف وعنوان مطعم ملك الفطائر - ابها, مدينة ابها - شرح تفصيلي لإجراءات الحصول علي تأشيرة زيارة تجارية للسعودية - [بحث جاهز للطباعة] أروع بحث عن حرب اكتوبر المجيدة - - هاتف وعنوان مطعم بروستد النخيل - النماص, عسير - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - بيت قوزع (الرجم) مراجع وروابط خارجية - ملهم (حريملاء) - بطل من الجنوب (فيلم) ملخص القصة - - طريقة عمل وصفة الكراوية من منال العالم - [بحث جاهز للطباعة] أهم وأروع بحث علمي عن حقوق الجار - - ما هى وظائف الدهنيات ؟ - هاتف وعنوان محل غاز النعيم - النزهه, جدة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الروماتيزم أمراض العظام والمفاصل بالاعشاب - تعريف النص الوصفي - القوارة (الرجم) مراجع وروابط خارجية - طريقة عمل مشروب السمسم (صحي و مفيد) بطعم لذيذ لا تفوتكم - عدنان بركات وفاته - غابات سوريا أنواع أشجار الغابات السورية - الدائن الحاجز - معاهدة كامبو فورميو - هاتف وعنوان مطعم الرمانه - الفناتير, الجبيل - [طب بديل ] بالطب الصيني علاج جلطة دماغية و شلل الدماغ للاطفال و ضمور المخ - مواضيع صحية - هاتف وعنوان مستوصف الملحم - الجامعه, الاحساء - علي بوديش السيرة الذاتية - علم الأنسجة أنواع الأنسجة - فينوفايبرات طريقة عمل الدواء - إحسان شفيق نبذة عن حياته - عبد الله بن يوسف الوابل نسبه - هاتف وعنوان مؤسسة أبو عباة للأدوات الصحية - الرس, القصيم - طريقة تحضير حلى كوكيز بالشوكولاتة السريعة للشيف منال العالم - ألبرت هنري مونسل - مضخة الصوديوم والبوتاسيوم وظيفة - هاتف وعنوان مستشفى غسان نجيب فرعون - السلامه, جدة - سكر ألدهيدي خواص الالدوزات - سونلغاز تاريخها - ألكسيس بوفار حياته - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث ديني , نماذج بحوث اسلامية - - التعليم في إسرائيل المسارات التعليمية - طريقة عمل المقلوبة الكويتية مثل المطاعم بالصور - اكلات من المطبخ الكويتي - خليل تقي الدين نبذة - حامل اللون - همام بن مرة سيرته الذاتية - هاتف وعنوان مستشفى الشفاء الطبي - المنصور, مكة المكرمة - العاص بن وائل السهمي نسبه - طريقة عمل خبزة الشحمة..او المختومة بطريقة سهلة - جامعة زالنجي التأسيس - عنتر بن شداد (فيلم) شخصيات الفيلم - جون ميلينغتون سينغ - آث وغليس أصل التسمية - بدر الدين الحامد سيرته - هاتف مركز جليجلـة الصحى بالاحساء و معلومات عنه بالسعودية - هاتف وعنوان مستشفى الزايد بالرس - الرس, القصيم - هاتف وعنوان مستشفى عبيد التخصصي - الملز, مدينة الرياض - كفر الشيخ (مركز) تاريخ كفر الشيخ - باع قياسات الباع - طرطوف ملخص القصة -
اليوم: الثلاثاء 15 اكتوبر 2019 , الساعة: 8:04 م / اسعار صرف العملات ليوم الثلاثاء 15/10/2019


اعلانات
محرك البحث


تاكفاريناس حياته

آخر تحديث منذ 3 سنة و 1 شهر 608 مشاهدة

شاركنا رأيك بالموضوع

حياته


تاكفاريناس من أهم قدات نوميديا، نشأ في أسرة نبيلة ذات نفوذ كبير، وينتمي لقبيلة موسالامس ، وغ¥جنّد مساعدا في

الجيش الروماني في سن السادسة عشرة برتبة مساعد، واكتسب أثناء العمل تجربة عسكرية كبيرة؛ لكنه سيفر من الجندية بعد أن رأى ظلم الرومان الذي كان ي ضد الأمازيغيين وتلمس طغيانهم واستبدادهم المطلق. فعين من قبل أتباعه ومحبيه قائدا لقبائل المزاملة سنة 17م، فشكل منها جيشا نظاميا من المشاة والفرسان على الطريقة الرومانية في تنظيم الجيوش. وفقد عمه وأخاه

وابنه في الحروب التي خاضها ضد الجيش الروماني في شمال أفريقيا، وقد دامت ثورته سبع سنوات ثم قتل في معركة في منطقة سور الغزلان بالجزائر. وتعلم تاكفاريناس الكثير من خطط الجيش الروماني وطرائقه الاستراتيجية في توجيه الحروب والمعارك، كما اطلع على أسلحته وما يملكه من عدة مادية وبشرية، وما يتسم به هذا الجيش من نقط الضعف التي يمكن استغلالها في توجيه الضربات القاضية إليه أثناء اشتداد المواجهات والمعارك الحامية الوطيس.


أسباب مقاومة تاكفاريناس



إذا كان موقف الأمازيغيين من الفينيقيين والقرطاجيين إيجابيا، فإن موقف الأمازيغيين من الرومان كان سلبيا إلى حد كبير؛ لأن الحكومة الرومانية كانت تسعى إلى التوسع والاستيطان واستغلال ثروات شعوب الآخرين عن طريق التهديد وإشعال الفتن والحروب كما فعلت مع الدولة القرطاجنية في تونس في إطار ما يسمى بالحروب البونيقية.


وإذا كان القرطاجنيون قد اهتموا بالتجارة والصيد، فإن الرومان كانوا يركزون كثيرا على الفلاحة؛ مما دفعهم للبحث عن الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة. وهذا ما أدى بالحكومة الرومانية للتفكير في استعمار شمال أفريقيا قصد نهب خيراتها والاستيلاء على أراضيها التي أصبحت فيما بعد

جنانا للملاكين الكبار وإقطاعات لرجال العسكر وفراديس خصبة للساهرين على

الكنيسة في حين أصبح الأمازيغيون عبيدا أرقاء وخداما رعاعا

وأجراء مستلبين في أراضيهم مقابل فضلات من الطعام لاتقي جوع بطونهم التي

كان ينهشها الفقر والسغب. ومن ثم، « طبقت روما سياسة اقتصادية جشعة طوال

احتلالها، تلخصت في جعل ولاياتها تخدم اقتصادياتها وتلبي حاجياتها من

الغذاء والتسلية لفقرائها... والتجارة المربحة لتجارها والضرائب

لدولتها... والإبقاء على النزر اليسير لسد متطلبات عيش الأمازيغ

الخاضعين... .


ويعني هذا أن سياسة الرومان في أفريقيا الشمالية كانت تعتمد على التوسع

والغزو وإيجاد الحلول المناسبة لمشاكلها الداخلية وتصديرها إلى الخارج مع

البحث عن الموارد والأسواق لتحريك دواليب اقتصادها المعطل وإيجاد مصادر

التمويل والتموين لقواتها العسكرية الحاشدة عددا وعدة. ومن ثم، لم يكتف

الرومان باحتلال أجود الأراضي الفلاحية الأمازيغية فحسب، بل قام

الإمبراطور الروماني بتشجيع استيطان عدد مهم من سكان إيطاليا في

شمال إفريقيا، خصوصا منهم الجنود وقادة الجيش المسرّحون أو المتقاعدون

ورجال الأعمال والتجار مما كان له دوره في تغيير التوازن والتوافق

السكاني، الذي كان سائدا في السابق بين ساكنة المنطقة، بل كلما تم استقدام

أعداد منهم من إيطاليا، إلا ويكون على حساب الأراضي الفلاحية والرعوية

للأهالي الأمازيغ. ويظهر هذا في نسبة العمران والتمدين الروماني الذي بدأ

في سواحل البحر المتوسط خصوصا بعد فترة الإمبراطور . أما المناطق

الداخلية فلم تبق بمعزل عن هذه التطورات خصوصا أن الرومان كانوا يضمون

الأراضي الأمازيغية باستمرار نحو الداخل، إما بهدف الحصول على أراضي جديدة

للقادمين الجدد، أو الحصول على أماكن بناء الحصون والقلاع لحماية أراضي

المعمرين. .


ومن الأسباب الأخرى التي أدت إلى اندلاع ثورة تاكفاريناس الانتقام للملك

الأمازيغي الأول يوغرطة الذي وحد الأمازيغيين وأعدهم لمواجهة العدو

الروماني الغاشم، بيد أن الجيش الروماني نكل به تنكيلا شديدا ليكون عبرة

للآخرين، وأيضا الثأر من الجيش الروماني نظرا لما قام به من اعتداء صارخ

على القبائل الموسولامية التي وقفت كثيرا في وجه الغزو الروماني، ناهيك عن

التفاوت الطبقي والاجتماعي في المجتمع الأمازيغي الذي خلقه الاحتلال

الروماني، وتردي أحوال الفقراء والمعدمين وهذا ما سيؤدي بهم فيما بعد إلى

ثورة جماعية تسمى بالدوارين؛ لأنهم كانوا يحومون ويدورون حول مستودعات

الحبوب لسرقتها. ولا ننسى رجال الكنيسة الأمازيغيين الذين ساهموا في

إشعال عدة فتن وثورات ضد المحتل الروماني خاصة الدوناتيين نسبة إلى رجل

الدين الأمازيغي المسيحي دوناتوس الذين كانوا يطالبون إخوانهم الأمازيغيين

بعدم الانتظام في الجندية الرومانية وطرد كبار الملاك من أراضيهم وأصحاب

النفوذ من المسيحيين الكاثوليك من بلادهم.


تطور مقاومة تاكفاريناس ضد الاحتلال الروماني



لم يرض تاكفاريناس بالتدخل الإيطالي ولم يقبل كذلك

بالظلم الروماني وبنزعته التوسعية الجائرة التي استهدفت إخضاع الأمازيغيين

وإذلالهم ونهب ثرواتهم والاستيلاء على خيراتهم وممتلكاتهم عنوة وغصبا.

كما لم يرض بتلك السياسة العنصرية التي التجأ إليها الرومان لطرد

الأمازيغيين خارج خط الليمس (Limes) وهو خط دفاعي يفصل الثلث الشمالي

المحتل عن الجنوب الصحراوي غير النافع. وقد غ¥شيّد هذا الخط الفاصل بعد

القرن الثاني الميلادي بعد أن تمت للرومان السيطرة الكاملة على أراضي

أفريقيا الشمالية. ويتركب خط الليمس من جدران فخمة شاهقة وخنادق وحفر

وحدود محروسة وقلاع محمية من قبل الحرس العسكري، ويمكن تشبيهه بالجدار

المحصن ضد الهجوم الأمازيغي المحتمل. وكان هذا الخط الفاصل يتكون من

الفوساطوم الذي يتألف من أسوار تحفها خنادق من الخارج، ومن حصون للمراقبة

غير بعيدة عن الفوساطوم، وطرق المواصلات الداخلية والخارجية التي تتصل

بالفوساطوم قصد إمداد الحاميات بالمؤن والأسلحة. ويعني هذا أن خط الليمس

كان يقوم بثلاثة أدوار أساسية دور دفاعي يتمثل في حماية الحكومة

الرومانية في إفريقيا الشمالية والحفاظ على مصالحها وكينونتها الاستعمارية

من خلال التحصين بالقلاع واستعمال الأسوار العالية المتينة الشاهقة، ودور

اقتصادي يكمن في إغناء التبادل التجاري مع القبائل الأمازيغية التي توجد

في المنطقة الجنوبية لخط الليمس، ودور ترابي إذ كان الليمس يفصل بين

منطقتين منطقة شمالية رومانية ومنطقة جنوبية أمازيغية. ولا يعبر هذا

الخط الواقي إلا عن سياسة الخوف والحذر وترقب الهجوم الأمازيغي المحتمل في

كل آن ولحظة.


هذا، ولقد امتدت مقاومة تاكفاريناس شرقا وغربا لتوحيد الأمازيغيين قصد

الاستعداد لمواجهة الجيش الروماني المحتل. وكانت الضربات العسكرية التي

يقوم بها تاكفاريناس تتجه صوب القاعدة الرومانية الوسطى مع استخدام أسلوب

المناورة والتشتت للتجمع والتمركز مرة أخرى، والتسلح بحرية الحركة و

استخدام تقنية المناورة واللجوء إلى الانسحاب والمباغتة والهجوم المفاجئ

وحرب العصابات المنظمة لمحاصرة الجيش الروماني وضربه في قواعده المحصنة.

وهذه الطريقة في المقاومة لم يألفها الجيش الروماني الذي كان لايشارك إلا

في الحروب والمعارك النظامية وينتصر فيها بكل سهولة نظرا لقوة عتاده

المادي وعدته البشرية والعسكرية. ويبدأ امتداد تاكفاريناس من طرابلس

الحالية غربا حتى المحيط الأطلسي شرقا والامتداد في مناطق الصحراء الكبرى

جنوبا.


وكل من يستقرى تاريخ مقاومة تاكفاريناس لابد أن يعتمد على كتابات المؤرخ

اللاتيني تاكيتوس الذي كان قريبا من تلك الأحداث، ولكنه لم يكن موضوعيا في

حولياته التاريخية وأحكامه على الأمازيغيين، وكان ينحاز إلى الإمبراطورية

الرومانية وكان يعتبر تاكفاريناس ثائرا إرهابيا جشعا يريد أن يحقق أطماعه

ومآربه الشخصية على حساب الآخرين وحساب أصدقائه القواد مثل القائد الشجاع

مازيبا. ويعني هذا حسب المؤرخ اللاتيني الروماني تاكيتوس أن الحكومة

الرومانية لم تأت إلى أفريقيا الشمالية إلا لتزرع الخير وتنقذ الجائعين

وغ¥تحضّر البدويين والرحل الرعاع وتزرع السلام والمحبة بين الأمازيغيين،

بينما - والحق يقال- لم تقصد الجيوش الرومانية ربوع تامازغا بجيشها الجرار

وأسلحتها الفتاكة سوى لاحتلالها والاستيطان بها والاستيلاء على أراضيها

ونهب ثرواتها والتنكيل بأهاليها. ويقول تاكيتوس في حق تاكفاريناس اندلعت

الحرب في إفريقية في نفس السنة (17م)، وكان على رأس الثوار قائد نوميدي

يسمى تاكفاريناس، كان قد انتظم بصفة مساعد في الجيوش الرومانية ثم فر

منها. وفي أول أمره جمع حوله بعض العصابات من قطاع الطريق والمشردين

وقادهم إلى النهب، ثم جعل منهم مشاة ففرسانا نظاميين وسرعان ما تحول من

رأس عصابة لصوص إلى قائد حربي للمزالمة، وكانوا قوما شجعانا يجوبون

الفلوات المتاخمة لإفريقية. وحمل المزالمة السلاح وجروا معهم جيرانهم

الموريين الذين كان يقودهم مازيبا. واقتسم القائدان الجيش، فاستبقى

تاكفاريناس خيرة الجند، أي جميع من كانوا مسلحين على غرار الرومان ليدربهم

على النظام ويعودهم على الامتثال، أما مازيبا فكان عليه أن يعمل السيف

ويشعل النار ويذعر الذعر بواسطة العصابات .


ويستعمل تاكيتوس (تاسيت Tacite) أسلوبا ذكيا في توجيه الطعنات إلى

تاكفاريناس عندما اعتبره رجل عصابة يفر من الجندية ويتحول إلى قائد عسكري

خائن أناني يستحوذ على خيرة الجند، بينما لا يترك لصديقه مازيبا سوى عصابة

من الإرهابيين تنشر الذعر في نفوس الأبرياء من الروم!!!


ونحن سنقلب القراءة لتتجه عكس مسار قراءة تاكيتوس لنثبت بأن تاكفاريناس

كان رجلا شجاعا ومواطنا أمازيغيا غيورا على بلده، لم يرض بالضيم الإيطالي

والذل الروماني، فوحد القبائل الأمازيغية سواء أكانت في الشرق أم في

الغرب أم في الجنوب، أي إنه استعان بكل القبائل المناوئة للمحتل الروماني

حتى بالقبائل الصحراوية التي كانت ترفض هذا العدو المغتصب وتناهضه.


وتعتمد مقاومة تاكفاريناس على نوعين من القوات العسكرية قوة عسكرية

منظمة على الطريقة الرومانية التي تتكون من المشاة والفرسان، وقوة غير

منظمة تتخذ شكل عصابات مباغتة مشروعة في أهدافها ونواياها توجه ضربات

خاطفة موجعة للجيش الروماني وتزرع في صفوفه الرعب والهلع والخوف، وفي

دياره الدمار والخراب وخاصة في موسم الحصاد أثناء جني المحصول، وبذلك كان

يوجه الضربات السديدة إلى الاقتصاد الروماني بحرق المحصول أو السيطرة عليه

أو منع الأمازيغيين من بيعه للحكومة الرومانية التي احتلت الأمازيغيين

لمدة خمسة قرون. وبالتالي، فهذه الحرب أضرت بالمصالح الاقتصادية لروما.

فكانت جميع المعارك تقع في أواخر الربيع وفصل الصيف، ومن بين أسباب ذلك

إغارة تاكفاريناس على المدن وقت الانتهاء من حصاد الحبوب للسيطرة على

المحصول من جهة وللحيلولة دون بيع كل غلة الحبوب لروما. كما كان

تاكفاريناس يشتري الحبوب من التجار الرومانيين للحيلولة دون وصولها إلى

العاصمة الإمبراطورية ..


وقد استمرت ثورة تاكفاريناس في مواجهة الرومان مدة سبع سنوات من 17م إلى

24م سنة مقتله في معركة الشرف ضد الجيش الروماني. ويعني هذا أن ثورة

تاكفاريناس ثورة عنيفة شرسة، وتعتبر أقوى مقاومة في تاريخ الحضارة

الأمازيغية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. وهي لا تعبر عن صراع

الحضارة والبداوة أو الصراع الطاحن بين النظام والفوضى كما يقول الكثير من

المؤرخين الغربيين بما فيهم المؤرخ الروماني تاكيتوس صاحب كتاب الحوليات، بل هي تعكس صراعا جدليا بين الظلم والحق وبين الحرية والعبودية.


ومن أسباب نجاح ثورة تكافاريناس أنه تبنى عدة طرائق في المواجهة العسكرية

ولاسيما الجمع بين الخطة النظامية وحرب العصابات وتوحيد القبائل

الأمازيغية في إطار تحالف مشترك واستغلال الظروف العصيبة التي كانت تمر

بها الحكومة الرومانية لضربها ضربات موجعة. وبالتالي، لم يقتصر في تحالفه

على قبائل الموسلام، بل انفتح على القبائل الصحراوية وتحالف مع الموريين،

أي مع قوات موريطانيا الطنجية التي كان يقودها مازيبا. أما الحاكم يوبا

الثاني ملك موريطانيا الطنجية فقد كان عميلا للرومان ومتحالفا مع الحكومة

القيصرية، لذلك لم يستجب له الشعب وانساق وراء القائد مازيبا الثائر، دون

أن ننسى قبائل الكينيتيين الشجعان الذين كانوا يوجدون في الجنوب الشرقي

للقبائل الموسولامية وقد تحالفوا عن اختيار وطواعية مع القائد البطل

تاكفاريناس.


وبعد أن استجمع تاكفاريناس القبائل الثائرة عبر المناطق الجنوبية لخط

الليمس من سرت حتى المحيط الأطلسي انطلق في هجماته التي كانت تخضع للمد

والجزر والهجوم والانسحاب، ولكنه استطاع أن يلحق عدة هزائم بالجيش

الروماني وأن يقض مضجع الحكومة المركزية في روما. وكان تاكفاريناس يعتمد

على البدو الذين كانوا يعرفون مناطق الصحراء ويتحركون بسرعة على جمالهم

ويباغتون الجيش الروماني في الوقت الذين يحددونه والمكان الذي يعينونه

ويختارونه بدقة. لذالك، كانت الكرة في مرمى جيش تاكفاريناس يستخدمها في

الوقت المناسب وفي المكان المناسب. بينما ينتظر الجيش الروماني ضربات

الهجوم للرد عليها. ولكن الرومان استطاعوا أن يتحالفوا مع الأمازيغيين

الموالين لهم كيوبا الثاني وابنه بطليموس وأن يسخروا الجنود الأمازيغيين

لضرب إخوانهم ؛ وكان المثل عند كل المحتلين لأراضي الأمازيغ من الرومان

مرورا بالبيزنطيين إلى الوندال ينبغي أن تحارب الأمازيغيين بإخوانهم الأمازيغيين . بيد أن يوبا الثاني وابنه بطليموس لم يستطيعا أن يؤثرا على الموريين الذين مالوا إلى تاكفاريناس ومازيبا للدفاع عن أراضيهم المغتصبة من قبل الرومان وحرياتهم الطبيعية والمشروعة التي يريد الرومان انتزاعها من أصحابها ليحولونهم إلى أجراء وأرقاء مذلولين. ويقول تاكيتوس في

حولياته تاكفاريناس لا زال ينهب في إفريقيا مساندا من طرف الموريين الذين فضلوا مساندة الثورة على الولاء للعبيد العتقاء الذين يشكلون حاشية الملك الصغير بطليموس. .


وقد هاجم تاكفاريناس حصون الجيش الروماني وقلاعه وهدد مدينة تهالة ، وطالب الرومان بأراضي خصبة لزراعتها أو للرعي فيها، لكن الرومان استمالوا بعض أتباع تاكفاريناس ووعدوهم بالعفو وبأجود الأراضي لزراعتها. وهكذا دب الشقاق في جيش تاكفاريناس وانتشرت الخيانة. وفي جهة مقابلة، سارعت الحكومة الرومانية إلى توشيح كل القادة العسكريين الذين يصدون بعنف لهجمات تاكفاريناس ووضعوا تماثيل شاهدة على إنجازاتهم. وقد قال تاكيتوس ساخرا بذلك يوجد في روما ثلاثة تماثيل متوجة وتاكفاريناس لا زال حرا طليقا في إفريقيا .


لكن مع تعيين البروقنصل كورنيليوس دولا بيلا Coelius Dolabella، ستتغير موازين الحرب في أفريقيا الشمالية وسيحاصر هذا القائد الروماني الجديد جيوش تاكفاريناس بعد أن قضى على الكثير من أتباعه الموزولاسيين واستطاع أن يباغت جيشه في حصن أوزيا شرق نوميديا في الصباح الباكر قبل استيقاظ قوات تاكفاريناس، فاستطاع بسهولة أن يقبض على ابن الثائر أسيرا، وأن يتمكن من

أخ تاكفاريناس. وبعد ذلك، دخل دولابيلا في معركة حامية الوطيس مع القائد تاكفاريناس الذي توفي في المعركة سنة 24م. وكانت هذه الهزيمة في الحقيقة نتاجا للخيانة التي دبرت في الكواليس الرومانية في تنسيق مع الأهالي الأمازيغيين، ومن هنا، طعن تاكفاريناس في الظهر كما في كل السيناريوهات الحربية والعسكرية التي حبكت من قبل الرومان للتخلص من أعدائهم

الأمازيغيين...


ويقول محمد بوكبوط مصورا نهاية تاكفاريناس شن تاكفاريناس الحرب على المدن والقرى الخاضعة للرومان، وامتدت الحركة من موريطانيا إلى خليج السرت، مما جعله يضغط بقوة ويطالب الإمبراطور بتسليمه الأراضي، مهددا بشن

حرب لاهوادة فيها.


غير أن الرومان استطاعوا أن يحدثوا شرخا في صفوف الثوار الأمازيغ، بقطع الوعود وتقديم تنازلات بسيطة. ورغم ثورة الموريين عقب تولي بطليموس، فإن البروقنصل دولابلا Dolabella أفلح في الظفر بتاكفاريناس الذي قتل وهو يحارب سنة 24م. لتنتهي بذلك ثورته.


وهكذا تنتهي ثورة تاكفاريناس بعد سنوات طوال من المقاتلة والنضال والكفاح من أجل تحرير البلاد من الغزاة، ليتسلم الثوار الآخرون بعد ذلك مشعل المواجهة والتصدي ليكون تاريخ الأمازيغيين طوال حياتهم تاريخ المقاومات

الشريفة والملاحم البطولية.

وبعد التخلص من ثورة تاكفاريناس التي دامت سنوات طويلة، ارتاح الرومان وتنفسوا الصعداء بعد ضيق كبير، وغ¥خيّبت آمال الأمازيغيين في الحصول على استقلالهم ونيل حرياتهم في تسير شؤون بلادهم بأنفسهم. وبدأت الجيوش الرومانية في التوغل في أراضي تامازغا شرقا وغربا وجنوبا قصد الاستيلاء على كل الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة والري. واستطاعت أن تفرض نفوذها

الإداري على كثير من أجزاء أفريقيا الشمالية، وأن تعين في كل ولاية البروكونسولProconsul لجمع الضرائب ومراقبة نفقات الدولة وتجنيس الأهالي وتطبيق القوانين الرومانية على الأمازيغيين مع التصدي لكل من سولت نفسه

مهاجمة الجيش الروماني. ولكن ثورة تاكفاريناس ستولد ثورات شعبية واجتماعية

ودينية أخرى ستعمل على تعكير صفو الحكومة الرومانية التي كانت تعتمد في

الصد والدفاع عن نفسها وحماية مصالحها على قوات إيطالية وإسبانية

وأمازيغية في حروبها مع أهالي تمازغا الذين كانوا يشرئبون إلى الحرية

والاستقلال ويتعطشون إلى الدفاع عن أرضهم بالنفس والنفيس.




صندوق معلومات شخص

اسم تاكفاريناس

صورة Portrait Tiberius BM

عنوان الصورة تاكفاريناس

الاسم عند الولادة

تاريخ الولادة 1 0100 BC

مكان الولادة سوق أهراس

تاريخ الوفاة 1 0024

مكان الوفاة سور الغزلان ب البويرة

التعليم

العمل

اللقب

الزوج

الأهل

أولاد

اشتهر بـ مقاومة المحتل الروماني

الأصل

الموقع

التوقيع



تاكفاريناس من أهم قادة نوميديا ، نشأ في أسرة نبيلة ذات نفوذ كبير، وينتمي لقبيلة موسالامس (Musulamii)، وجنّد مساعدا في رومان (توضيح) الجيش الروماني في سن السادسة عشرة برتبة مساعد، واكتسب أثناء العمل تجربة عسكرية كبيرة؛ لكنه فر من الجندية بعد أن رأى ظلم الرومان الذي كان ي ضد االنومدين وتلمس طغيانهم واستبدادهم المطلق. فعين من قبل أتباعه ومحبيه قائدا لقبائل المزاملة سنة 17م، فشكل منها جيشا نظاميا من مشاة المشاة و الفرسان (مسلسل) الفرسان على الطريقة الرومانية في تنظيم الجيوش. وفقد عمه وأخاه وابنه في الحروب التي خاضها ضد الجيش الروماني في شمال أفريقيا، وقد دامت ثورته سبع سنوات ثم انهزم قتيلا في في منطقة سور الغزلان بالجزائر. وتعلم تاكفاريناس الكثير من خطط الجيش الروماني وطرائقه الاستراتيجية في توجيه الحروب والمعارك، كما اطلع على أسلحته وما يملكه من عدة مادية وبشرية، وما يتسم به هذا الجيش من نقط الضعف التي يمكن استغلالها في توجيه الضربات القاضية إليه أثناء اشتداد المواجهات والمعارك الحامية الوطيس.



يعد تاكفاريناس من أهم أبطال المقاومة النومدية قديما، وقد أظهر شجاعة كبيرة في مواجهة المحتل الروماني، وقد لقنه درسا لاينسى في البطولة والمقاومة الشرسة، وهو ما زال محفورا في ذاكرة تاريخ الإمبراطورية الرومانية. كما أخرت مقاومته الشعبية احتلال نومديا من قبل الرومان لمدة تربو على عقد من الزمن. ولم يتمكن العدو من احتلال بعض أجزاء أفريقيا الشمالية إلا بعد مقتل تاكفاريناس في ساحة الحرب.
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الصين معلمات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم كهربا الحكومة الحكومة التونسية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي سجاد الجامعة السويسرية المفتوحة بيرو هاري فواز الحاتم الفم تمسكنت فتمكنت مقالي