موقع الو فنجال الشيباني ابو سلطان - عصام الجطيلي القنصل برلين سابقا - مكتب حنان المويل - غياث الدرسوني - دكتور منير المراكشي - اوفيق من طرف عبدالله دحمون - ام بندر المطيري تكوي - د.عاطف - ميثاء بنك الهولندي - فايز عادل الغريافي 7 - نشنوش ام نزال - دكتور اسماعيل الحراكي - بشاير الخير كلينكس - A1 - ادنبره محمد صالح صباغ - Fawziya Clinic - Dr Bashar Alrabah Tjmel Lebnan - مغسله الاسطوره - عياده دكتور وائل العسق - محامي عربي اسبانيا - مزرعة الشايب ابو تركي - فطاير جبد - شيميل شيميل - ماجد الزايدي _ معالج غرغرينا السعودية _ الطائف - القاعدة الحلبيه - د علاء رضوان مستشفى طيبة - د امير البوشي - منير صيدلية النهدي - العقيد/ محمد السدران - العقيد د فراج آل الشيخ قصر الامير سلطان - عتيبيه مطلقة رياض - محمد الطويرقي - د فيصل صقر الشتيلي - عبدالرحمن بن عبدالله - بدرقديم العنزي محطة الامن العام - عيادة د.ميثم سلطان - ابوزياد سعيد اسحاق - طوني الحلاق - رشا عنايه - د. اشرف الددا ابو طارق - vvvv - نقاشة ام محمد عرعر - بخيت التأمينات - مقهى أطياب صحم - ام ناصر الذيبي - بقالة حبايب العارضية - ابو رامي ابراهيم رميزان - د. كايد احمد كايد - الـعديلي - علي قمبر البلوشي بيت -
الجديد مستودعات ثلاجات مبردة مجمدة للتقبيل - شركة القُصير السعودية لتأجير وبيع الخيـام الأوروبية ومولدات الكهرباء - الصلاة الصلاة - كيف ازرع النعناع في المنزل ؟ - فوائد التمر والحليب - كيف توفر العديد من المال على نفسك ؟ - كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ - كيف تصبح غنياً ؟ -
آخر المشاهدات غيونغجونغ ملك غوريو حياته - ليبيا الإيطالية التاريخ - طريقة عمل ومقادير خبز البرجر والساندوتشات من مطبخ منال العالم - ستيشن واغن التسمية - نفثالين التركيب والتفاعلات - دار النشر مرسم منشوراتها - أسباب برودة القدمين - ريتالين الإستخدامات - انصباب مفصلي التشخيص التفريقي - شخصيات مسلسل زمن البرغوت شخصيات المسلسل - قبيلة بني بويحيى نسبهم - ملف شامل لاهم وصفات الدكتور عادل عبد العال لعلاج الامراض المختلفة بالاعشاب - تركس (لعبة ورق) التركس اليهودية - إيمان ظاظا حياتها ومشوارها المهني - قائمة الأدوية الدوبامينية ربيطة مستقبلات الدوبامين - حسين بن مبيريك الغانمي الوثائق البريطانية - تسقية (صناعة) تقسية المعدن بالتسقية - غاز مثالي مواصفات الغاز المثالي - مستحلب مزايا المستـحلبات - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية السودان ومعلومات شاملة عنها - ثابت فاراداي قانونا فاراداي - بشير حمد شنان حياته - تضخم الطحال للمراة الحامل وطرق الكشف عنه - هاتف وعنوان شركة السامد المحدودة - ابها, مدينة ابها - قانون أهداف خارج الديار - إدارة المساحة العسكرية (مصر) مديري الإدارة - الإعدام في القانون المصري الجرائم المعاقب عليها بالإعدام في قانون العقوبات المصري - رفيقة السكن القصة - متلافي اصطدام كويكبي تأثير الاصطدام على الأرض - مخلاف خبان التسمية في المصادر والمعاجم - كلية ابن سينا رسوم الكلية - مجلة واجبات الطبيب (تونس) المكونات - ثلاثة أمتار فوق السماء (فيلم) القصة - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بجـازان ومعلومات عنها بالسعودية - قائمة الأدوية المسحوبة أبرز الأدوية المسحوبة - سامحيني الممثلون - انطباعية فنانون انطباعيون - متلازمة أشرمان الأسباب والميزات - ملف شامل عن حساب كميات التغذية الصحيحة للدواجن - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية باكستان الاسلامية ومعلومات شاملة عنها - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج عيش الغراب - قائمة المستشفيات في العراق المستشفيات الحكومية - ما هي فوائد الخل للشعر ؟ - هاتف وعنوان مستشفى الجدعاني - الصفا, جدة - العذاورة أصل التسمية - إقليم تيزنيت التقسيم الإداري - لانا القسوس حياتها الشخصية - جون بولبي نظرية التعلق - سلسلة باون التفاعلية أساس النظرية - معلومات صادمه عن اكل التفاح ؟ - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - الحملة البريطانية الرابعة على القواسم 1819 تنسيق البريطانيين مع العمانيين والمصريين - طريقة عمل ومقادير المشاط الفلسطيني او عجة البيض والزهرة من مطبخ منال العالم - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الروماتيزم أمراض العظام والمفاصل بالاعشاب - معركة هدان معلومات أخرى - نساء حائرات (مسلسل) القصة - نساء عاشقات (فيلم) بطولة - صباح الخير يا وطنا (أغنية) كلمات الأغنية - شرح تركيب مفتاح الضغط و مستوى المياه فى الغسالة وكيفية الاصلاح والصيانة - مرهم البواسير وتاثيره على غشاء البكارة - هاتف وعنوان مفروشات الكريستال - عنيزه, القصيم - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - متلازمة كاداسيل - لانثانيدات الخواص الكيميائية - محن صيني في الصين أنظر ايضا - ماجدة عبد الوهاب المشوار الفني - طريقة اعداد مخلل أشار أجار خضار مشكلة أيضا بالذ طعم خطوة بخطوة - سور القران لكل شهر من شهور الحمل - سليمة سواكري البداية - هاتف و معلومات عن عيادات د.سمير خطيري الأستشارية لطب الفم وزراعة الأسنان بالمدينة - دراسة جدوى مفصلة لمشروع صناعة الطوب الأسمنتي من المخلفات - ماء التونيك معلومات تاريخية - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - باندورا تي في - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع طحن وتعبئة ملح الطعام - وصفة لعلاج الغرغرينا - مالي التاريخ - هاتف و معلومات عن مجمع عيادات محمد حسن كافي بالمدينة المنورة - شركة روتانا لتأجير انواع السيارات , خدمة التأجير 24 ساعة - إتمام إجراءات زواج السعودي من أجنبية بعد وصول الموافقة فى الاردن - مولان (فيلم 1998) أسماء مؤدو اصوات الشخصيات - هاتف وعنوان شركة عبد الله علي الضامن واولاده - القطيف, الدمام - درج طفاية سجائر فورد كروان جراند 2003-2007 ash try ford - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - طريقة تحضير شراب النشا السوداني خطوة بخطوة - لونا حسن عن حياتها - وصفة طبيعية من الطب البديل لعلاج قرحة المعدة وحموضة المعده بالاعشاب - سكجونغ ملك جوسون حياته - ارقام هواتف و عناوين شركة سفريات الرابيه - دليل مكاتب السفر و الرحلات بالكويت - قسم رقم 8 (فلم) قصة الفلم - تملح المياه في سلطنة عمان - طريقة عمل مخلل الزنجبيل لا تفوتك - تشنغدو جيه-20 التصميم - نبيه صالح قصة النبيه صالح - لغز القبعات البيضاء والسوداء الحل - مساعد طبيب نظرة عامة - نايف جابر الأحمد الصباح أسرته - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النتؤات او الثؤلول او الثلول بالاعشاب - طريقة عمل القرنبيط المخلل من حلقات برنامج منال العالم - خطاب نوايا أمثلة محددة - الدارجة الأغواطية خصائص اللهجة الأغواطية - مستذئبو تيارسوليو وصف - مبارك بن مبيريك - هاتف مركز هيئة العريجاء لهيئة الامر بالمعروف و النهى عن المنكر بالسعودية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج فقدان شهية الطعام وفتح الشهيه للاكل بالاعشاب - محمد بن إسماعيل الدرزي حياته - طريقة تحضير وصفة لحم ناشف (دندن) خطوة بخطوة - تحليل الفرد - ورتاني معنى الكلمة - مستودعات ثلاجات مبردة مجمدة للتقبيل - سفينتش تشوكوم قصص ها - كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ - بارومومايسين الإستخدام الطبي - علي المدفع عن حياته - طريقه عمل البروستد في المنزل - عبد الحي الكتاني نشأته - عصام سليمان - نبات حولي النباتات الحولية - صفة متنحية الصفة السائدة و المتنحية - [بحث] اجدد بحث علمي مفصل عن القات - ملخصات وتقارير للباعة - فرط ثنائي أكسيد الكربون في الدم الأسباب - محافظات كينيا التقسيم السابق - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن الفيزياء - - طريقة تحضير اسكالوب اللحم من الشيف منال العالم - تقلصات قوية أسفل البطن في الشهر الخامس من الحمل فما العلاج؟ - اختبار بيوريت كاشف بيوريت - شخصيات مسلسل الدبور الجزء الثاني شخصيات المسلسل - ترسيب بروتيني ذوبان البروتين - متطلبات الحصول على تأشيرة العمرة فى سفارة السعودية بالاردن - اسباب وجود كيس دهني على الرحم وطرق العلاج - خلات الرصاص الثنائي الخواص - طريقة عمل المعدس اكله كويتيه معروفه لا تفوتك - مبرهنة القرد اللامنتهية - فتاة الريف (فيلم) القصة - خروب وصف شجرة الخروب - طريقة عمل الرز بالخلطة من المطبخ الليبي بطعم لذيذ - قائمة مغنيات لبنانيات قائمة - فيلا لاروش التصميم - الوضع التبشيري (وضع جنسي) - يزيد بن عبد الملك نسبه - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج الصابون السائل - مرعي باشا الملاح أسرته ونشأته - هاتف وعنوان مطعم الفرات - حفر الباطن, الجبيل - هاتف ومعلومات عن مركز سيتي ماكس التجاري بالرياض - [طب بديل ] طرق علاج تكيس المبايض بالأعشاب الطبية - مواضيع صحية - كبريتات الفضة الخواص - عدد السعرات الحرارية في الكباب والطاقة والقيمة الغذائية - هاتف وعنوان شركة أحمد عبد الواحد التجارية (كينود) - الخبر, مدينة الخبر - المداحشة (حرض) المحلات التابعة للقرية - سبارتاكوس (مسلسل) القصة - هل تعلم لماذا سمي الذباب بهذا الاسم ؟ القصة هنا - سليمان المستعين بالله خلافته الأولى - [بحث جاهز للطباعة] سحر البلاغة وسر البراعة للثعالبي - - الكرة الحديدية قواعد اللعبة - توماس يوهان سيبك تأثير سيبك - مجموعة قابلة للعد تعريف - طريقة عمل بابا غنوج مثل المطاعم - صهارة تصنيف الصهارة - هاتف وعنوان الطائر الجوال للإتصالات - بريده 2, القصيم - فوائد المستكة للمعدة - طريقة تحضير لقيمات مقرمشه بعجينة البطاطس بالصور - هاتف وعنوان الموسى للابواب الاتوماتيكية - السويدي, مدينة الرياض - العصيان (مسلسل) تمثيل - أحمد الهزيم أعماله الفنية - نظام بلوري مكعب شبكات تبلور برافيه للمكعب - [بحث جاهز للطباعة] أهم وأروع بحث علمي عن حقوق الجار - - اسباب وجود ماء خلف الرحم - عبد العزيز بن خالد الغانم المعاضيد - عائلة ضد عائلة الفقرات - للاستعلام عن رقم هاتف بالكويت عن طريق الانترنت - علاج الجلطة الدماغية و الشلل النصفي - شفران صغيران تشريح - هاتف وعنوان مكتب الحنية للإستقدام - المرسلات, مدينة الرياض - قبيله باعيسى أنظر أيضا - خوارزمية ديكسترا تعريف المسألة - قبيلة صبح نسب قبيلة صبح - طيور الجنة (قناة فضائية) إنسحاب النجوم - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - كبريتيد الزئبق الثنائي الخواص - هواتف الخطوط الجوية العربية السعودية في المملكة المغربية - بوتيل سكوبول أمين الخصائص الدوائية - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع تسمين الدواجن - كيف تعمل فى تربية الدواجن ؟ - روسكو آرباكل بدايات حياته - فيصل السيف الحياة الشخصية - تعيين المحتوى المائى للتربة الهدف من التجربة - استئصال اللجام اللجام الشفوي - نترات الحديد الثلاثي الخواص - الرفراكتوميتر نظرية العمل - حمام بوحجر الحمام المعدني - تايجونغ ملك جوسون تأسيس جوسون - ملف شامل عن عملية تضييق و تجميل المهبل - السخرية في شعر أحمد مطر نبذة عن أحمد مطر - سمات الطفل فى سن التسع سنوات - كلايوكسال الانتاج - هواتف شركة الطرق المثالية للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - وصفة لعلاج الربو و حساسية الصدر بالاعشاب الطبيعية - حركة إنسية الحركة الإنسية وعوامل انتشارها - هاتف و معلومات عن مطعم القازنلي البخاري بالمدينة المنورة - شفرة ثنائية تطبيق الشفرة الثنائية -
اليوم: الاربعاء 20 فبراير 2019 , الساعة: 2:44 ص / اسعار صرف العملات ليوم الاربعاء 20/02/2019


اعلانات
محرك البحث


نشر قبل 8 سنة و 11 شهر 13973 مشاهدة


اعلانات
شاركنا رأيك بالموضوع

الإسهال والقيء هو حالة قد تصيب الجميع بين الحين و الآخر, و غالباً ما تستمر ليوم أو أثنين و لا تشكل خطورة.

الأسباب قد تكون:

* عدوي بفيروس أو بكتيريا أو طفيليات
* ماء غير نظيف أو أكل فاسد
* تسمم غذائي
* حالة نفسية
* الإكثار من استعمال الملينات
* بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية
* بعض أمراض الجهاز الهضمي


الحالات التي تتطلب الذهاب إلي الطبيب:

في الأطفال: جفاف الجلد و الحلق, عدم التبول لمدة 3 ساعات في الرضع أو 6 ساعات في الأطفال الأكبر سناً, الشعور بالتعب و الإجهاد, بكاء بدون دموع.
في الكبار: لون أسود في البراز, الشعور بالعطش الشديد و عدم التبول بصورة طبيعية, دم في البراز, ألم شديد في المعدة, جفاف شديد في الحلق, جفاف الجلد.
إذا ما استمر الإسهال لمدة أكثر من 48 ساعة مع ارتفاع درجة الحرارة.
إذا كنت تستعمل بعض الأدوية التي قد تكون السبب في الإسهال.
إذا زادت عدد مرات الإسهال عن 8 مرات يومياً


في حالة عدم وجود أي من العوامل السابقة يمكن العناية بالحالة في المنزل عن طريق عمل الآتي :
* انتبه إلي أعراض الجفاف التي تحتاج إلي التدخل الطبي
* أكثر من شرب السوائل.
* الكبار: بمقدار 2 كوب كل ساعة
* الأطفال أكبر من سنتين: حتى 2 لتر يومياً, استشر الطبيب إذا كان الطفل يشكو من تقلصات عضلية أو يبدو عليه الضعف و الإعياء
* الأطفال أقل من سنتين: ينصح باستعمال محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم, كما ينصح باستمرار الرضاعة الطبيعية.
* السوائل التي يفضل استعمالها: الماء, الشوربة, شاي خفيف بالسكر, (خليط من أربع ملاعق سكر مع 2 ملعقة ملح تذاب في 4 أكواب ماء(
* لا تستعمل المشروبات الساخنة أو الباردة جداً
* لا تشرب عصير التفاح( يمكن أن يزيد الأمور سوءاً خاصة في الأطفال(
* قلل من الأكل الصلب في أول أيام حتى تتحسن الحالة


عندما يبدأ الإسهال في التحسن
* يفضل أكل الآتي: الموز, الأرز, خبز التوست. يفضل أن تبدأ بهذه المأكولات قبل تجربة أشياء أخري.
* كل كميات قليلة من البطاطس المطبوخة, ابتعد عن اللحوم, الفول, و منتجات الألبان.
* لا تأكل الأشياء الغنية بالألياف.
* لا تأكل الفواكه الطازجة.
* لا تأكل المقليات , أو الحلويات
* لا تشرب القهوة( تكون عنيفة علي المعدة(
* لا تبدأ باستعمال الأدوية التي توقف الإسهال قبل 12 ساعة من بداية الحالة حتى يستطيع الجسم التخلص من الأشياء الضارة الموجودة في المعدة و التي سببت الإسهال من البداية.
* في حالة الرغبة في استعمال المسكنات في الأطفال لا تستعمل الأسبرين, ولكن ينصح بإعطاء الباراسيتامول .

إذا كانت لديك أية استفسارات أو أسئلة أستشر الطبيب أو الصيدلي فهما الأقدر علي إفادتك و مساعدتك في الحفاظ علي صحتك و التمتع بحياة سعيدة

عــلاج الإسهال

إن حديث الحبيب محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يذكرني دوماً بعظمة فوائد العسل.. فهذا الرجل الذي جاء إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وقال له: أخي استطلق بطنه.. فأمره الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بأن يسقيه عسلاً.. وكان الرجل متعجلاً لشفاء أخيه فرجع إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول: لقد سقيته عسلاً فلم يزده إلا استطلاقاً.. وقد راجع الرجل الرسول صلى الله عليه وسلم مرارا.. وفي كل مرة كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول له: " اسقه عسلاً" وفي المرة الأخيرة رد عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (صدق الله .. وكذب بطن أخيك).. على ما جاء في مسلم.. فهذا الرجل لم يصبر حتى يهضم العسل، وظن أن الأمر كالماء يروى الظمآن عقب شربه مباشرة ونسي بأن العسل غذاء ودواء لابد وأن نصبر عليه ولو ساعة لهضمه ليؤدي فاعليته.. وما رجع الرجل إلى دار أخيه حتى وجد أخاه قد شفى تماماً وكأنه فك من عقال.

وصفة أخرى :

لب الرمان الحامض مع بذوره حيث تأخذ رمانة وتزيل القشر الخارجي ثم تضع اللب بحبوبه في الخلاطة وتخلطه جيداً وتشربه كاملاً مرة واحدة في اليوم أو مرتين في اليومين الاولين ثم بعد ذلك مرة في اليوم، في أي وقت من اليوم والله هو الشافي.


وصفة أخرى :

*وقف الاسهال :

تأخذ قشور الرمان وتطبخها وتشرب ماءها ثلاث مرات في اليوم , فانها توقف الاسهال , وتستمر في هذا الشرب الى ان يتوقف الاسهال 0



أو قشر الرمان مقدار قبضة كف مع نصف ملعقة صغيرة شبة مطحونه .الجرعة : ملعقة صغيرة على الريق .

المواظبة على أكل النبق يقطع الاسهال المزمن 0



وصفة أخرى :

يؤخذ عصير الجرجير الممزوج بملعقة كبيرة من الحبة السوداء الناعمة، ويشرب كوب من ذلك ثلاث مرات حتى يتوقف الإسهال في اليوم الثاني، ثم يتوقف المريض عن العلاج حتى لا يحدث إمساك.



وصفة أخرى :

1 - زبادي

2- شرب علبة سفن اب



وصفة أخرى :

غلي عود القرفة في الماء ومن ثم شرب كاس من هذا الماء او كأسين.



وصفة أخرى :

إسهال شديد / أم راشد تقول انها تعاني من اسهال شديد وصرف لها عدة أدوية ولكن لا فائدة من ذلك وتتعذب شديداً، حتى أنها اعطيت حقنة في المستشفى لايقافه ولكن لا فائدة من ذلك وتقول هل من مغيث؟


- أم راشد لم توضحي السبب الأول في الاسهال وهل اجريت تحاليل لمعرفة فيما إذا كان سببه بكتيريا او دسنتاريا او خلاف ذلك وما هي الأدوية التي استخدمتها وكذلك نوع الحقنة التي اعطاك المستشفى هل هي حقنة في الوريد او العضل او حقنة شرجية؟


وعلى أية حال هناك ادوية عشبية ان افادتك لم تضرك وهي جيدة اولها لب الرمان الحامض مع بذوره حيث تأخذين رمانة وتزيلي القشر الخارجي ثم تضعين اللب بحبوبه في الخلاطة وتخلطيه جيداً وتشربيه كاملا مرة واحدة في اليوم أو مرتين في اليومين الاولين ثم بعد ذلك مرة في اليوم، في اي وقت من اليوم، والوصفة الاخرى عقار عشبي مقنن يباع في محلات GNC وهو على هيئة كبسولات واسمه بلبري (Billbery) حيث تأخذين حبتين ثلاث مرات في اليوم اي حبتين بعد كل وجبة والله هو الشافي.







الـقــــــــــــــــيء

ومما قاله ابن سيناء والرازي في القيء ( بتصرف ) :



أفضل القيء على الريق ويجب أن يستعمل في الشهر مرة أو مرتين. ومما يساعد على القيء وضع الإصبع في مؤخرة الفم ، أو استخدام ريشة مبلولة بزيت ، فإن لم يتقيأ سقي ماء حاراً وزيتاً أو يسقي العسل والماء الفاتر ، ومما يعين على ذلك تسخين المعدة والأطـراف فإن ذلك يحدث الغثيان وإذا أشتد فعل الدواء المقيء وأخذ في العمل بسرعة فيجب أن يسكن المتقيء ( المريض ) ويستنشق الروائح الطيبة ويغمز أطرافه ويسقى شيئاً من الخل ويتناول بعده التفاح ، واعلم أن الحركة تجعل القيء أكثر والسكون يجعله أقل.





ويمكن أن تعرف القيء النافع من غير النافع بما يتبعه من الشهوة الجيدة والنبض والتنفس الجيدين وكذلك حال سائر القوى ويكون ابتداؤه غثياناً ، وإن كان الدواء قوياً فإنه يؤذي ويكون ومعه لذع شديد في المعدة وحرقة ثم يبتدئ بسيلان لعاب ثم يتبعه قيء بلغم كثير دفعات ، ثم يتبعه قيئ شيء سيال صاف ويكون اللذع والوجع ثابتاً من غير أن يتعدى إلى أعراض أخرى غير الغثيان وكربه وربما استطلق البطن ثم يأخذ في الساعة الرابعة يسكن ويميل إلى الراحة.





فإذا فرغ المتقيء من قيئه ، غسل فمه ووجهه بعد القيء بخل ممزوج بماء ليذهب الثقل الذي ربما يعرض للرأس ويلزم الراحة ، وأما التمدد والوجع اللذان يعرضان تحت الشراسيف ( أسفل صدره ) فينفع منهما التكميد بالماء الحار والادهان إن كان القيء شديداً.



وينبغي ألا يأكل بعد القيء ولا يشرب لمدة ساعتين أو نحوها ، ويتدرج بعدها بالأكل يبتدئ بالسوائل الفاتره ، ويمتنع عن أكل كل غليظ عسر الهضم ، وليختار من الطعام ما هو جيّد الجوهر سريع الهضم ، وأما اللذع الشديد الباقي في المعدة فيدفعه شرب المرقة الدسمة السريعة الهضم مثل مرق الدجاج .



ومن منافع القيء :أولى ما يستعمل فيه القيء الأمراض المزمنة العسيرة كالاستسقاء والصرع والمالنخوليا(الجنون) والجذام والنقرس وعرق النسا. وكان أبقراط وهو أشهر الأطباء في زمانه يأمر باستعمال القيء في الشهر يومين متواليين ليتدارك الثاني ما قصر وتعسر في الأول ويخرج ما يتحلب إلى المعدة ، وأبقراط يضمن معه حفظ الصحة.



والقيء يستفرغ البلغم والمرة وينقي المعدة والأمعاء من المرار والأنزيمات التي تنصبّ إليها وتفسد طعامه فــإذا تقدمه القيء ورد طعامه على نقاء ويذهب نفور المعدة عن الدسومة وسقوط شهوتها الصحيحة واشتهاءها الحريف والحامض ، ومن فوائده أنه يذهب الثقل العارض في الرأس ويجلو البصر ويدفع التخمة وينفع من ترهل البدن ومن القروح الكائنة في الكلي والمثانة وهو علاج قوي للجذام ولرداءة اللون والصرع واليرقان والرعشة والفالج وهو من العلاجات الجيّدة لأصحاب القوباء ا.هـ.



محاذير القيء: ينبغي عصب العينين أو وضع اليد عليهما حال التقيؤ ، ويجب أن لا تتقيأ المرأة الحامل والطفل ولا الشيخ الكبير.






علاج التقيؤ (الطراش):


يغلى القرنفل جيداً ويحلى بعسل النحل ويشرب فنجان قبل كل وجبة فإنه يوقف القيء ويمنع الغثيان.



اذا خلط النعناع بالخل وشرب قطع القيء .


**وصفة اخرى :
قطعة ليمون حامض تغلى في لتر ماء ويشرب منها فنجانان عند الشعور بالقيء 0

*ازالة القيء والم المعدة :
شرب كوب منقوع ماء النعناع 0



القيء : يؤخذ منذ ظواهره الأولى مزيج من ملعقة صغيرة من خل التفاح وربع قدح من الماء الساخن ، وإذا استمر القيء وتفاقم يشرب صباحا ً وقبل النوم مزيج من ملعقة صغيرة من خل التفاح ونصف قدح من الماء ويؤكل بعده قطعة بسكويت .



*الغثيان :


اذا خلط النعناع بالخل وشرب قطع القيء 0



*وصفة اخرى :

قطعة ليمون حامض تغلى في لتر ماء ويشرب منها فنجانان عند الشعور بالقيء 0




علاج الاستفراغ
عندي علاج مجرب للاستفراغ ( الزوع ) خاصتاً في ايام البرد الذي يصيب الاطفال. لأن المعدة مثل التنور اذا كان بارداً لا يمسك الخبز وايضاً المعدة اذا دخل فيها الهواء البارد فان يرجع اي شىء يدخل فيه وعلاج ذلك بالزعفران تأخذ الزعفران المسحوق بمقدار ربع ملعقة الشاي و تنقع في مقدار ملعقة كبيره (ملعقة الطعام ) من الماء الفاتر و يشرب.







علاج الإستفراغ بالتوشية : وهي ايقاف التقيى الا اردادي بواسطة التوشاة وهي ملامسة أو كي أصابع المتقي حتي يزول العرض ....والتوشيه هي اخذ عوداً به جمرة وتقرب من أظافر اليد والرجل حتي يتوقف المريض عن الاستفراغ
ويذكر في أحد المنتديات أنه يستخدم في التوشية أعواد الكبريت وتكون فوق اظافر القدم وباطن القدم وتستخدم كعلاج للناقر وهو مرض غالبا ما يحصل اذا استمر الشخص جائع لمدة طويلة وأعراضه تقيئ وعدم رغبه في الأكل وعند الأكل يستفرغ المريض.




٭ أبو سعد يقول إنه يعاني من القيء ويسأل فيما إذا كان هناك وصفة من الأعشاب حيث انه يعاني من هذه الظاهرة؟

- الأخ أبو سعد يمكنك أخذ مصطكى بمعدل ملعقة صغيرة وبضع حبات من الهيل ويدقان مع بعضهما وتوضع على نصف كوب ماء دافئ ويشرب مباشرة فإنه يقطع القيء بإذن الله.


ولعموم الآم البطن او غثيان سفوف يتكون من (ورق سدر جاف –يانسون --كمون-حلبة- نانخة- سكر نبات) تطحن وتأخذ ملعقة واحدة.

يقول ابن سينا في القانون " القيء واللإسهال"



ومما يجب أن تخفظه من القوانين أن تترك المعالجات القوية في الفضول القوية ما استطعت من مثل الإسهال القوي والكي والبط والقيء في الصيف والشتاء‏.‏



الفصل الثالث أنه كيف ومتى يجب أن يستفرغ



الأشياء التي تدل على صواب الحكم في الاستفراغ عشرة‏:‏ الإمتلاء والقوة والمزاج والأعراض الملائمة مثل أن تكون الطبيعة التي تريد إسهالها لم يعرض لها إسهال فإن الإسهال على الإسهال خطر والسحنة والسنّ والفصل وحال هواء البلد وعادة الاستفراغ والصناعة‏.‏



فالوقت القائظ والبارد جداً يمنع منه والبلد الجنوبي الحار جداً مما يحرز ذلك فإن أكثر المسهلات حادة واجتماع حادّين غير محتمل ولأن القوى تكون ضعيفة مسترخية ولأن الحر الخارج يجذب المادة إلى خارج والدواء يجذبه إلى داخل فتقع مجاذبة تؤدي إلى تقاوم والشمالي البارد جداً يمنع منه وقلة الاستفراغ تمنع منه والصناعة الكثيرة الاستفراغ كخدمة الحمام والحمالية تمنع منه‏.‏



وبالجملة كل صناعة متعبة‏.‏



وينبغي أن تعلم أن الغرض في كل استفراغ أحد أمور خمسة‏:‏ استفراغ ما يجب استفراغه وتعقبه لا محالة راحة إلا أن يتعقبه إعياء الأوعية أو ثوران الحرارة أو حمى يوم أو مرض آخر مما يلزم كسحج الإسهال للأمعاء وتقريح الإدرار للمثانة وهذا وإن نفع فلا يحس بنفعه بل ربما أدى في الحال إلى أن يزول العارض‏.‏



والثاني‏:‏ تأمل جهة ميله كالغثيان ينقى بالقيء والمغص بالإسهال‏.‏



والثالث‏:‏ عضو مخرجه من جهة ميله‏.‏



كالباسليق الأيمن لعلل الكبد لا القيفال الأيمن فإنه إن أخطأ في مثال هذا ربما جلب خطر أو يجب أن يكون عضو المخرج أخس من المستفرغ منه لئلا تميل المادة إلى ما هو أشرف‏.‏



ويجب أن يكون مخرجه منه طبيعياً كأعضاء البول لحدبة الكبد والأمعاء لتقعيرة وربما كان العضو الذي يندفع منه هو العضو الذي يجب اْن يستفرغ منه لكن به علة أو مرض يخاف عليه من مرور الأخلاط به فيحتاج أن يمال إلى غيره مما هو أصوب وربما خيف عليه من غلبة الأخلاط مرض مثل ما يندفع من العين إلى الحلق فربما خيف منه الخناق فيجب أن يرفق في مثله‏.‏



والطبيعة قد تفعل مثل هذا فيستفرغ من غير جهة العادة صيانة لذلك العضو عند ضعفه وربما كان ما تستفرغه الطبيعة من الجهة البعيدة المقابلة يبقى معه إسهال مثل ما يندفع من الرأس إلى المقعدة أو إلى الساق والقدم فإنه لا يعلم بالحقيقة كان من الدماغ كله أو من بطن واحد‏.‏



والرابع‏:‏ وقت استفراغه وجالينوس يجزم القول‏:‏ بأن الأمراض المزمنة ينتظر فيها النضج لا غير وقد علمت النضج ما هو‏.‏



وقيل الاستفراغ وبعد النضج يجب فيها أن يسقى من الملطفات كماء الزوفا والحاشا والبزور‏.‏



وأما في الأمراض الحادة فالأصوب أيضاً انتظار النضج وخصوصاً إن كانت ساكنة وأما إن كانت متحركة فالبدار إلى استفراغ المادة أولى إذ ضرر حركتها أكثر من ضرر استفراغها قبل نضجها وخصوصاً إذا كانت الأخلاط رقيقة وخصوصاً إذا كانت في تجاويف العروق غير متداخلة للأعضاء‏.‏



وأما إذا كان الخلط محصوراً في عضو واحد فلا يحرك البتة حتى ينضج ويحصل له القوام المعتدل على ما علمته في موضعه وكذلك إن لم يؤمن ثبات القوة إلى وقت النضج استفرغناها بعد احتياط منا في معرفة وقتها وغلظها فإن كانت ثخينة لحمية غليظة لم يجز لك أن تحركها إلا بعد الترقيق ويستدل على غلظها من تقدم تخم سالفة ووجع تحت الشراسيف ممدد أو حدوث أورام في الأحشاء‏.‏



ومن أوجب ما تراعيه في مثل هذه الحال حال المنافذ حتى لا تكون منسدة وبعد هذا كله فلك أن تسهل قبل النضج‏.‏



واعلم أن استفراغ المادة وقلعها من موضعها يكون على وجهين‏:‏ أحدهما بالجذب إلى الخلاف البعيد والآخر بالجذب إلى الخلاف القريب‏.‏



والمستفرغ يجب أن لا يبادر إلى تناول أغذية كثيرة ونية فتجذبها الطبيعة غير مهضومة فإن وجب شيء من ذلك فيجب أن يكون قليلاً قليلاً شيئاً بعد شيء حتى يكون بالتدريج ويكون الداخل في البدن مهضوماً جيداً‏.‏



وأقل الناس حاجة إلى الاستفراغ من كان جيد الغذء جيد الهضم‏.‏



وأصحاب البلدان الحارة قليلو الحاجة إلى الاستفراغ‏.‏



الفصل الرابع قوانين مشتركة



للقيء والإسهال والإشارة إلى كيفية جذب الدواء المسهل والمقيًء يجب لمن أراد أن يسهل أو يتقيأ أن يفرق طعامه فيتناول قدر المبلغ الذي يجترىء به في اليوم في مرار وأن يجعل أطعمته مختلفه وأشربته مختلفة أيضاً فإن المعدة يعرض لها من هذه الحال أن تشتاق إلى دفع ما فيها إلى فوق أو إلى تحت‏.‏



فأما الطعام الغير المختلف المدخول به على طعام آخر فإن المعدة تشح به وتضن وتقبض عليه قبضاً شديداً وخصوصاً إن كان قليل المقدار‏.‏



وأما اللين الطبيعية فلا ينبغي أن يفعل من ذلك شيئاً‏.‏



واعلم أن الحاجة إلى القيء والإسهال ونحوهما غير موافقة لمن كان حسن التدبير فإن حسن التدبير يحتاج إلى ما هو أخص منهما وربما كفاه المهم فيه الرياضة والدلك والحمام ثم إن امتلأ بدنه فأكثر إمتلاء مثله من أجود الأخلاط أعني من الدم فالفصد هو المحتاج إليه في تنقيته دون الإسهال فإذا أوجبت الضرورة فصداً أو استفراغاً بمثل الخربق والأدوية القوية فيجب أن يبدأ بالفصد هذا من وصايا أبقراط في كتاب أيديميا وهو الحق وكذلك إذا كانت الأخلاط البلغمية مختلطة بالدم‏.‏



ولكن اذا كانت الأخلاط لزجة باردة فربما زادها الفصد غلظاً ولزوجة فالواجب أن يبدأ بالإسهال‏.‏



وبالجملة إن كانت الأخلاط متساوية قدم الفصد فإن غلب خلط بعد ذلك استفرغ وإن كانت غير متساوية استفرغ أولاً الفضل حتى يتساوى ثم يفصد‏.‏



ومن قدم الدواء على الفصد وكان ينبغي الفصد فليؤخر الفصد أياماً قلائل‏.‏



ومن كان قريب العهد بالفصد واحتاج إلى استفراغ فشرب الدواء أوفق له‏.‏



وكثيراً ما أوقع شرب الدواء الواجب كان فيه الفصد في حمى واضطراب فإن لم يسكن بالمسكّنات فليعلم أنه كان يجب أن يقدم عليه الفصد‏.‏



وليس كل استفراغ يحتاج إليه لفرط الامتلاء بل قد يدعو إليه عظم العلة والامتلاء بحسب الكَيفية والكمية وكثيراً ما يغني تحسين التدبير عن الفصد الواجب في الوقت و كثيراً ما يدعو الداعي إلى الاستفراغ فيعارضه عائق فلا تكون الحيلة فيه إلا الصوم والنوم و تدارك سوء مزاج يوجبه الامتلاء‏.‏



ومن الاستفراغ ما هو على سبيل الاستظهار مثل ما يحتاج إليه من يعتاده النقرس أو الصرع أو غير ذلك في وقت معلوم وخصوصاً في الربيع فيحتاج أن يستظهر قبل وقته يستفرغ الاستفراغ الذي يخص مرضه كان فصداً أو إسهالاً وربما كان استعمال المجففات من خارج والأدوية الناشفة استفراغاً مثل ما يفعل بأصحاب الاستسقاء وقد يحوجك الأمر إلى استعمال دواء مجانس للخلط المستفرغ في الكمية كالسقمونيا عند حاجتك إلى استفراغ الصفراء فيجب حينئذ أن يخلط به ما يخالفه في الكيفية ويوافقه في الاسهال أو لا يمنعه عن الاسهال كالهليلج و يتدارك سوء المزاج إن حدث عنه من بعد‏.‏



وأصحاب أورام الأحشاء فيضعف إسهالهم وقيأهم فإن اضطررت إلى ذلك فاستعمل لهم مثل اللبلاب والبسفايج والخيار شنبر ونحو ذلك فإن أبقراط يقول‏:‏ من كان قضيفاً سهل إجابة الطيعة إلى القيء فالاولى في تنقيته أن يستعمل القيء في صيف أو ربيع أو خريف دون شتاء‏.‏



ومن كان معتدل السحنة فالاسهال أولى به فإن دعا إلى استفراغه بالقيء داع فلينتظر به الصيف ويتوقاه في غو موضع الحاجة‏.‏ويجب أن يتقدم قبل الاسهال والقيء بتلطيف الخلط الذي يريد استفراغه وتوسيع المجاري وفتحها فإن ذلك يريح البدن من التعب‏.‏



واعلم أن تعويد الطبيعة ليناً وإجابة إلى ما يراد من إسهال أو قيء بسهولة قبل استعمال الدواء القوي من إحدى التدابير المفلحة‏.‏



والإسهال والقيء لأصحاب هزال المراق صعب متعب خطر والدواء المقيء قد يعود مسهلاً إذا كانت المعدة قوية أو شرب على شدة جوع أو كان الشارب ذرباً أو ليّن الطبيعة أو غير معتاد للقيء أو كان الدواء ثقيل الجوهر سريع النزول‏.‏



والمسهل يصير مقيئاً لضعف المعدة أو لشدة يبوسة الثقل أو لكون الدواء كريهاً وكون صاحبه ذا تخم وكل دواء مسهل إذا لم يسهل أو أسهل غير نضيج فإنه يحرك الخلط الذي يسهل ويثيره في البدن فيستولي على البدن ويستحيل إليه أخلاط أخرى فيكثر ذلك الخلط في البدن‏.‏



ومن الأخلاط ما هو سريع الإجابة إلى القيء في أكثر الأمر كالصفراء ومنها ما هو مستعص على القيء كالسوداء ومنها ما له حال وحال كالبلغم‏.‏



والمحموم إسهاله أصوب من تقيئه ومن كان خلطه نازلاً مثل أصحاب زلق الأمعاء فتقيؤه محال‏.‏



وشر الأدوية المسهلة ما هو مركب من أدوية شديدة الاختلاف في زمن الإسهال فيضطرب الإسهال ويسهل الأول الثاني قبل أن يسهل الثاني وربما أسهل الأول نفس الثاني ومن تعرّض للإسهال والقيء وبدنه نقي لم يكن له بد من دوار ومغص وكرب يلحقه ويكون ما يستفرغ يستفرغ بصعوبة جداً‏.‏



وبالجملة الدواء ما دام يستفرغ الفضول فإنه لا يكون معه اضطراب فإذا أخذ يضطرب فإنما يستفرغ غير الفضل وإذا تغير الخلط المستفرغ بقيء أو إسهال إلى خلط اخر دل على نقاء البدن من الخلط المراد استفراغه وإذا تغير إلى خراطة وشيء أسود منتن فهو رديء‏.‏والنوم إذا اشتدّ عقيب الإسهال والقيء دل على أن الاستفراغ والقيء نقي البدن تنقية بالغة ونفع‏.‏



واعلم أن العطش إذا اشتد في الاسهال والقيء دل على مبالغة وبلوغ غاية وجودة تنقية‏.‏



واعلم ان الدواء المسهل يسهل ما يسهله بقوة جاذبة تجنب ذلك الخلط نفسه فربما جذب الغليظ وخلى الرقيق كما يفعل المسهل للسوداء وليس قول من يقول‏:‏ إنه يولد ما يجذبه أو أنه يجذب الأرق أولاً بشيء‏.‏وجالينوس مع رأيه هذا يطلق القول بأن المسهّل الذي لا سمية فيه إذا لم يسهّل واستمر ولد الخلط الذي يجذبه وليس هذا القول بسديد‏.‏



ويظهر من حيث يحققه جالينوس أنه يرى أن بين الجاذب الدوائي والمجذوب الخلطي مشاكلة في الجوهر ولذلك يجذب وهذا غير صحيح‏.‏



ولو كان الجنب بالمشاكلة لوجب أن يجذب الحديد الحديد إذا غلبه والذهب يجذب الذهب إذا كلبه بمقداره لكن الاستقصاء في هذا إلى غير الطبيب‏.‏



واعلم أن الجاذب للأخلاط في شرب المسهّل والمقيّء إنما هو في الطريق التي اندفعت فيها حتى تحصل في الأمعاء وهناك تتحرّك الطبيعة إلى دفعها إلى خارج‏.‏



وقلما يتّفق عن الشرب لها أن تصعد إلى المعدة فإن صعدت مالت إلى القيء وإنما لا تصعد إلى المعدة لشيئين‏:‏ أحدهما‏:‏ أن الدواء المسهل سريع النفود إلى الأمعاء‏.‏



والثاني‏:‏ أن الطبيعة عند شرب المسهّل تستعجل عن دفعها في أوردة الماساريقا إلى تحت وإلى أسفل لا إلى فوق فإن ذلك أقرب وأسهل ولان ما خلفها يزحمها أيضاً وذلك مما يحرّك الطبيعة إلى الدفع من أقرب الطرق‏.‏



ولو كان للدواء جاذبة تلزم الخلط لكانت قوة الطبيعة الدافعة أولى أن تغلب في الصحيح القوي على أن الدواء إنما يجذبه إلى طريق معين لكن حال الدواء المقيء بخلاف هذا فإنه إن كان في المعدة وقف فيها وجذب الخلط إلى نفسه من الأمعاء وقيأ بقوته ومقاومة الطبيعة‏.‏



ويجب أن تعلم أن أكثر انجذاب الأخلاط يجذب الأدوية إنما هو من العروق إلا ما كان شديد المجاورة فيجذب منه في العروق وغير العروق مثل الأخلاط التي في الرئة فإنها تنجذب من طريق المجاورة إلى المعدة والأمعاء وإن لم تسلك العروق‏.‏



واعلم أنه كثيراً ما يكون النشف من الأدوية اليابسة سبباً لاستفراغ رطوبات من البدن كما في الاستفراغ‏.‏



الكلام في الإسهال وقوانينه قد سلف منّا الكلام في وجوب إعداد البدن قبل الدواء المسهّل لقبول المسهل وتوسيع المسام وتليين الطبيعة وخصوصاً في العلل الباردة‏.‏



وبالجملة لين الطبيعة قبل الاسهال قانون جيّد فيه أمان إلا فيمن هو شديد الاستعداد للذرب لأن هذا لا يجب أن يفعل به شيء من هذا فإنه يكون سبباً لإفراط يقع به‏.‏



ومثل هذا يجب أن يخلط بمسهّله ما له قوة مقيئة لئلا يستعجل في النزول عن المعدة قبل أن يفعل فعله بل يعتدل فيه قوتا الدواءين فيفعل المسهّل فعله ويفعل المقيّء في عكس هذه الحالة واللثغ من المستعدين للذرب فلا يحتملون دواء قوياً‏.‏



وأكثر ذربهم من نوازل رؤوسهم‏.‏ومن المخاطرة أن يشرب المسهل وفي الامعاء ثقل يابس بل يجب أن يخرجه ولو بحقنة أو بمرقة مزلقة‏.‏



واستعمال الحمام قبل الدواء لمسهل أياماً ملطف وهو من المعدات الجيدة إلا أن يمنع مانع‏.‏



ويجب أن يكون بين الحمام وبين شرب الدواء زمان يسير ولا يدخل الحمام بعد الدواء فإنه يجذب المادة إلى الخارج وإنما يصلح لحبس الاسهال لا للمعونة على الاسهال اللهم إلا في الشتاء فإنه لا بأس بأن يدخل البيت الأول من الحمام بحيث لا تكون حرارته قادرة على الجذب البتة وبالجملة فإن هواء من يشرب الدواء يجب أن يكون إلى حرارة يسيرة لا يعرّق ولا يكرب فإن ذلك من المعدات والدلك والتمريخ بالدهن مثل ذلك من المعدات أيضاً ومن لم يعتد الدواء ولم يشربه فالأولى بالطبيب أن يتوقف عن سقيه المسفلات ذوات القوة‏.‏



وأما صاحب التخم والأخلاط اللزجة والتمدّد في الشراسيف ومن في أحشائه التهاب وسدد فلا يجب أن يسقى شيئاً حتى يصلح ذلك بالأغذية الملينة وبالحمامات والراحة وترك ما يحرّك ويلهب‏.‏



والذين يشربون المياه القديمة والمطحولون فإنهم يحتاجون إلى أدوية قوية‏.‏



وإذا شرب إنسان المسهل فالأولى به إن كان دواؤه قوياً أن ينام عليه قبل عمله فإنه يعمل إجود وإن كان ضعيفاً فالأولى به أن لا ينام عليه فإن الطبيعة تهضم الدواء‏.‏



وإذا أخذ الدواء يعمل فالأولى أن لا ينام عليه كيف كان ولا يجب أن يتحرك على الدواء كما يشرب بل يسكن عليه لتشتمل عليه الطبيعة فتعمل فيه فإن الطبيعة ما لم تعمل فيه لم يعمل هو في الطبيعة ولكن يجب أن يتشمم الروائح المانعة للغثيان مثل روائح النعناع والسذاب والكرفس والسفرجل والطين الخراساني مرشوشاً بماء الورد وقليل خل خمر فإن نفر عند الشرب عن رائحة الدواء سد منخريه‏.‏



ويجب أن يمضغ العائف للدواء شيئاً من الطرخون حتى يخدر قوة فمه وإن خاف القذف شد الأطراف فإذا شرب تناول عليه قابضاً‏.‏



والأطباء قد يلوثون لهم الحب بالعسل وقد يجرون عليه عسلاً مقوماً أو سكراً مقوماً حتى يكسونه منه قميصاً ومما هو حيلة جيدة أن يمسح بالقيروطي ومما هو في غاية جداً أن يملأ الفم ماء أو شيئاً آخر ثم يشرب عليه الحب كما هو أو معمولاً به بعض الحيل فيبلغ الجميع من غير أن يظهر أثر الدواء‏.‏



ويجب أن يشرب المطبوخ فاتراً أو يشرب الحب في ماء فاتر ويجب أن يسخن معدة الشارب وقدمه فإذا سكنت منه النفس نهض فتحرك يسيراً يسيراً فإن هذه الحركة معينة‏.‏



ويتجرع وقتاً بعد وقت من الماء الحار بقدر ما يسهّل الدواء ويخرجه ويكسر قوته إلا في وقت الحاجة إلى قطع الإسهال وفي تجرع الماء الحار أيضاً كسر من عادية الدواء‏.‏



ومن أراد أن يشرب دواء وهو حار المزاج ضعيف التركيب ضعيف المعدة فالأولى به أن يتناوله وقد شرب قبله مثل ماء الشعير ومثل ماء الرمان وحصل في المعدة على الجملة غذاء لطيفاً خفيفاً‏.‏



ومن لم يكن كذلك فالأولى أن يشرب على الريق وأكثر من أسهل في القيظ يحم‏.‏



ويجب على شارب الدواء أن لا يأكل ولا يشرب حتى يفرغ الدواء من عمله وأن لا ينام على إسهاله أيضاً إلا أن يريد القطع فإن لم تحتمل معدته أن لا يأكل لأن معدته مرارية سريعة انصباب المرة إليها أو لأنه قد أطال الاحتماء والجوع أطعم خبزاً منقوعاً في شراب قليل يعطاه على الدواء قبل الاسهال‏.‏



وهذا ربما أعان على الدواء‏.‏



ويجب أن لا يغسل المقعدة بماء بارد بل بماء حار‏.‏



قالوا‏:‏ والحبوب التي يجب أن تسقى في مطبوخات يجب أن تسقى في طبيخ يجانسها فإن الحب المسهّل للصفراء يجب أن يسقى في طبيخ الشاهترج مثلاً والمسهل للسوداء في طبيخ مثل الأفتيمون والبسفانج ونحوه والذي يخرج البلغم في طبيخ مثل القنطوريون‏.‏



وإذا احتجب إلى استفراغ بدن يابس صلب اللحم بدواء قوي مثل الخربق ونحوه فبالغ قبل في ترطيبه بالأغذية الدسمة‏.‏



وبالجملة فإن الأدوية القوية شديدة الخطر أعني - مثل الخربق فإنها تشنج البدن النقي وتحرّك رطوبة البدن الممتلىء رطوبة تحريكاً خانقاً وتجلب إلى الأحشاء ما يعسر دفعه واليتوعات السمية كالمازريون والشبرم يقطع مضرتها إذا أفرطت الماست ويعقل وكثيراً ما يخلف الدواء رائحته في المعدة فيكون كأنه باق فيها ويكون دواؤه سويق الشعير لغسله فإنه أوفق السفوفات‏.‏



وإذا طالت المدة ولم يأخذ الدواء في الاسهال فإن أمكنه أن يخفف ولا يحرك شيئاً فعل وإن خاف شيئاً فمن الصواب أن يتجرع ماء العسل أو شرابه أو ماء قد ديف فيه نطرون أو يحتمل فتيلة أو حقنة‏.‏



ومن أسباب تقصير الدواء ضيق المجاري خلقة أو لمزاج أو لمجاورة علة فإن أصحاب الفالج والسكتة تضيق منهم مجاري الأدوية إلى مواردها فيصعب إسهالهم‏.‏



وأما جمع مسهلين في يوم واحد فهو خطر وخارج عن الصواب وكل دواء خاص بخلط فإنه إن لم يجده شوّش وأسهل بعسر‏.‏



وكذلك إذا وجده مغموراً في أضداده وكل دواء فإنه يسهل أولاً الخلط الذي يختصّ به ثم الذي يليه في الكثرة والقلة والرقة على ذلك التمريج إلا الدم فإنه يؤخره وتضن به الطبيعة‏.‏



وجذب الخلط البعيد صعب ومن خاف كرباً وغثياناً يعرض له بعد شرب الدواء فالصواب أن يتقيأ قبل شرب الدواء بثلائة أيام أو يومين بعروق الفجل وأصل الفجل‏.‏



ويجب أن لا يكثر الملح في طعام من يريد أن يستهل وكثيراً ما يجلب الدواء كرباً وغثياناً وغشياً وخفقاناً ومغصاً وخصوصاً إذا لم يسهل أو عوق فكثيراً ما يحتاج إلى قيئه وكثيراً ما يكفي الخطب فيه تناول القوابض‏.‏



وشرب ماء الشعير بعد الإسهال يدفع غائلة المسهل ويغسل ماء النزل بالممازجة‏.‏



ومن كان بارد المزاج غالباً على أخلاطه البلغم فليتناول بعد الدواء وعمله حرفاً مغسولاً بماء حار مع زيت‏.‏



وأن كان حار المزاج استعمل بزر قطونا بماء بارد ودهن بنفسج وسكر طبرزذ وجلاب‏.‏



والمعتدل المزاج بزر الكتان‏.‏



ومن خاف سحجاً تناول الطين الأرمني بماء الرمان ويجب أن يكون استعماله ما ذكرنا بعد الاسهال وإلا قطعه وكل شارب دواء يستعقب حتى فأوفق الأشياء له ماء الشعير‏.‏



وأما السكنجبين فساحج يجب أن يؤخر إلى يومين أو ثلاثة حتى تعود إلى الأمعاء قوتها ويجب أن يدخل المنسهل في اليوم الثاني الحمام فإن كان قد بقي من أخلاطه بقية فإن وجدته يستطيب الحمام ويستلذه فذلك دليل على أن الحمام ينقيه من الباقي فدعه وإن وجدته لا يستلذه ويضجر فيه فأخرجه‏.‏



واعلم أن الضعيف المعي ربما استفاد من الأدوية المسهلة قوة مسهلة فطال عليه الأمر واحتاج إلى علاجات كثيرة حتى يمسك وكذلك المشايخ يخاف عليهم من الاسهال غوائله‏.‏



واعلم أن شرب النبيذ عقيب المسهلات يورث حميّات واضطراباً‏.‏



وكثيراً ما يعقب الإسهال والفصد وجعاً في الكبد ويقلعه شرب الماء الحار‏.‏



واعلم أن وقت طلوع الشعرى ووقوع الثلج على الجبال والبرد الشديد ليس وقتاً للدواء فليشرب الدواء ربيعاً أو خريفاً‏.‏



والربيع هو وقت يستقبله الصيف فلا يتناول فيه إلا لطيفاً‏.‏



والخريف هو وقت يستقبله الشتاء فيحتمل الدواء القوي ولا يجب أن تعود الطبيعة شرب الدواء كلما احتاجت إلى تليين فيصير ذلك ديدناً فيوقع صاحبه في شغل وخيم العاقبة‏.‏



وكل من كان يابس المزاج ينهكه الدواء القوي‏.‏



والدواء الضعيف يجب أن يقلل عليه الحركة لئلآ تتحلل قوته‏.‏



ومن الأدوية الضعيفة المباركة بنفسج وسكر ومن احتاج إلى مسهل في الشتاء فليرصد ريح الجنوب وفي الصيف قال بالعكس وله تفصيل‏.‏



والمريض إذا احتاج إلى مسهل ضعيف فلم يعمل فلا يجوز التحريك بل يترك‏.‏



وكثيراً ما يهيج المرض الاسهال فتحدث عنه الحمى وربما كفاه الفصد‏.‏



إفراط المسهل ووقت قطعه اعلم أن من العلامات التي يعرف بها وقت وجوب قطع الاسهال العطش وإذا دام الاسهال ولم يحدث عطش فلا يجب أن يخاف أن إفراطاً وقع لكن العطش قد يعرض أيضاً لا لكثرة الإسهال وإفراطه بل بسبب حال المعدة فإنها إذا كانت حارة أو يابسة أو كلاهما عطشت بسرعة وبسبب حال الدواء إذا كان حاداً لذاعاً وبسبب المادة في نفسها إذا كانت حارة كالصفراء‏.‏



وفي مثل هذه الأسباب لا يبعد أن يجيء العطش مستعجلاً كما إذا اتفق أضداد هذه الأسباب لا يبعد أن يجيء العطش متأخراً‏.‏



وعلى كل حال فإذا رأيت العطش قد أفرط ورأيت الاسهال بالقليل فاحبس وخصوصاً إذا لم تكن أسباب سرعة العطش وبداره موجودة‏.‏



وفي مثله لا يجوز أن يؤخر إلى ظهور العطش وربما كان خروج ما يخرج دليلاً على وقت القطع فإن المستسهل للصفراء إذا رأى الإسهال قد انتهى إلى البلغم فاعلم أنه قد أفرط فكيف إذا انتهى إلى إسهال السوداء‏.‏



وأما الدم فهو أعظم خطراً وأجل خطباً ومن أعقبه الدواء مغصاً فليتأمل ما قيل في الكتب الجزئية في باب المغص‏.‏



الفصل السابع



الإسهال يفرط إما لضعف العروق أو لسعة أفواهها أو للذع المسهل لفوهاتها‏.‏



ولاكتساب البدن سوء مزاج منه ومما يجري مجراه فإذا أفرط الإسهال فاربط الأطراف من فوق ومن أسفل بادياً من الإبط والأربية نازلاً منهما واسقه من الترياق قليلاً أو من الفولونيا وعرقه إن أمكنك بالحمام أو ببخار ماء تحت ثيابه ويخرج رأسه منها وإذا كثر عرقهم جداً سُقُوا القوابض ودلكوا واستعملوا اللخالخ الطيبة من مياه الرياحين والصندل والكافور وعصارات الفاكه‏.‏



ويجب أن يدلك أعضاءه الخارجة ويسخنها ولو بالمحاجم بالنار توضع تحت أضلاعه وبين الكتفين فإن احتجت أن تضع على معدته وعلى أحشائه أضمدة من التسويق والمياه القابضة فعلت وكذلك من الأدهان دهن السفرجل ودهن المصطكى‏.‏



ويجب أن يجتنبوا الهواء البارد فإنه يعصرهم فيسهل‏.‏



والحار أيضاً فإذا يرخي قوتهم ويجب أن يقووا بالمشمومات الطيبة ويُجرعُوا القوابض والكعك في الشراب الريحاني ويجب أن يكون ذلك حاراً وقد قدم عليه خبزاً بماء الرمان وكذلك الأسوقة وقشور الخشخاش مسحوقة ومما جرب أن يؤخذ حب الرشاد وزن ثلاثة دراهم ويقلى ثم يطبخ في الدوغ حتى يعقد ويساقى فإنه غاية‏.‏



ويجب أن يكون غذاؤه قابضاً مبرّداً بالثلج مثل ماء الحصرم ونحوه‏.‏



ومما يعين على حبس إسهالهم تهييج القيء بماء حار ولتوضع الأطراف أيضاً فيه ولا يبردهم وإن غشي عليهم منه ومنعهم الشراب وإن لم ينجع جميع ذلك استعملت في آخر الأمر المخدرات والمعالجات القوية المعلومة في باب منع الإسهال وبالحري أن يكون الطبيب مستظهراً بإعداد الأقراص والسفوفات القابضة قبل الوقت وأن يكون أيضاً مستظهراً بالحقن وآلاتها‏.‏



الفصل الثامن تدبير من شرب الدواء ولم يسهّله



إذا لم يسهل الدواء وأمغص وشوّش وأسدر وصدع وأحدث تمطياً وتثاؤباً فيجب أن يفزع إلى الحقنة والحمولات المعلومة وليشرب من المصطكي ثلاث كرمات في ماء فاتر وربما أعمل الدواء شرب القوابض وتناول مثل السفرجل والتفاح عليه لعصره لفم المعدة وما تحته وتسكينه للغثيان ورده الدواء من حركته إلى فوق نحو الأسفل وتقويته بالطبع فإن لم تنفع الحقنة وحدثت أعراض رديئة من تمدد البدن وجحوظ العين وكانت الحركات إلى فوق فلا بد من فصد وإذا لم يسهّل الدواء ولم يتبع ذلك أعراض رديئة فالصواب أيضاً أن يتبع بفصد ولو بعد يومين أو ثلاثة فإنه إن لم يفعل ذلك خفيف حركة الأخلاط إلى بعض الأعضاء الرئيسية‏.‏



يجب أن يطلب من القراباذين أدوية مسهلة وملينة مشروبة وملطوخة وغير ذلك وبحسب الأسنان ويطلب في الأدوية المفردة إصلاح كل دواء من المفردة وتداركه وكيفية سقيه والحبوب فيجب أن يتناول إن لم يتحجر جفاًفاً ولا تتناول أيضاً وهي طرية لينة تلحج وتنشب بل كلّ ما يأخذ في الجفاف ويكون له تطامن تحت الإصبع‏.‏
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

اعلانات
تصنيفات الموقع
شاهد الجديد لهذه المواقع

    Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/mdar/public_html/w/et2/1504449754footer.html.php on line 106

    Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/mdar/public_html/w/et2/1504449754footer.html.php on line 110
بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الحقن المجهري الصين معلمات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية شكاوي محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا سنهدريم التكامل العددي كهربا الحكومة الحكومة التونسية مسالك بولية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم شكا الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة الجهاز القلبي الوعائي italia قراي
أخبار السعودية اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار قطر اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار الإمارات اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار الكويت اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار السياحة اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار البحرين اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار المغرب اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار الاردن اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار فلسطين اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار عمان اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار لبنان اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار السودان اليوم الاربعاء 20/02/2019 - أخبار الكورة اليوم الاربعاء 20/02/2019 - اعلانات الحراج اليوم الاربعاء 20/02/2019 - اسعار السيارات بالكويت الاربعاء 20/02/2019 - اسعار العقارات بالكويت الاربعاء 20/02/2019