أعلانات الحراج شقة مميزة جدا للبيع في الرونق - الجهاز المنزلي الأفضل لازالة الشعر بتقنية الليزر - German Cars Specialist - تأجير منتهي بالتمليك على بنك الراجحي والبلاد وشركة اليسر - للبيع قطعة أرض ناصية بمربع 26 مطري الحلفايا - ماكينة بناشر المانية اصلي بحالة ممتازة البيع لداعي السفر - عسل نحل و مشتقاته - في ضاحية الامير حسن .. ارضي وليس تسوية باعتبار اول 3 نوم صاله صالون حمامين تراس - 110 m2 Luxurious apartment for sale in Zighrine / Bikfaya - بارتشن - آلة تعديل براتشوات مع الكريك الرباعي - بطاقة تكافل العربية للخصم الطبي - فرشاة حرارية - مطلوب كورلا 2015 للبيع - مکنسة کهربائية مارکة ترکغŒة - بي ام بومي 535 - المنطاد الرومنسي الطائر - غرفة جلوس و غرفة طعام - جهاز تندر 1700 واط 3 خطوط (صناعة ايراني) - مؤسسة المكننه للتكييف - خرامة ورق حجم متوسط - شقة قرب عفراء مول وشارع المطار للايجار - بكم ميتسوبيشي سبورتيرو 2015 - Dredger 4000 by ural hydromechanical plant, cjsc - Bitmain Antminer D3 Dash Miner Pre-Sale. November Batch - Antminer L3+ w/ PSU - غذاء الملكات للبيع - مذر بورد كيكة بايت ياباني ddr3 ويا كارت شاشة شغاال 3d او رامات عدد 2 السعر 25 ال - Brushes - كيا اوبتيما 2009 - Fan for sale - عنبرية النورس لزيادة الوزن خلال 15يوم - عمله قديمه للسلطان حسين كامل نادره 10 مليمات ترجع لسنه 1917 - بكر باركود وبكر كاشير من صناع الباركود - ستوديو مفروش في حي الخضراء تونس - فرازة وقص الكوبوند - طارمات محل مواد غذائية - تعاقد الان وادفع فى شهر سبتمبر - متر فدمكو للبيع صنعاء - متر فدمكو للبيع صنعاء - للبيع منزل في صحم في المرفع - ياريس هتشباك 2014 - فرطونه بوش الماني اصلي للبيع نظيف جداا - طرابلس - مجموعة لاكتيسيا لتبييض البشرة - اجمل ببغاء - نطيطات زحاليق ملاعب صابونية - بيع ركشات بالتقسيط - حلويات كلاريج الرابيه ويتساب - دورات تأهيلية ودروس تقويه بمركز العصر الزاهر العلمى بولاية بركاء -
موقع الو خيام مضحي النمران - أ / مازن زهر - صيدلية خيبر - خلود الياقوت البنك الوطني فرع شرق - خديجه صالون رماده - أبو راكان - صالون - حنان صالون الايطالي الامريكي النسائم - طبيب محمد الصيدي الإدريسي - المركز الاسلامى - فهد احمد الشمري - سعود عطعط - فطاير نوف - ابو بسام - مكتب طارق خليفة المهيزع - الدكتور نضال السيروان - محمد فايق مكتب مساعد الحربان - مكتب المحامي مساعد الحربان - مخبز تميس الفحيحيل - Eng .Malaak - صالون حسينه - مركز البلسم الشافي - مصبغه الماسه مجمع العاقول - أمينه أبو سرير - سعاد مجرب - معلم بلاط عبدالحفيظ - بشير بقالة الزهراء - د اسامة ثروت لطيف سوهاج - حسيل لحمه - شغالات ليلي ام مهند - د عصام توفيق سلطان - دكتور هشام الشراكي - شاي ساره العجمي للتنحيف - تمارا المكتب - Dr Aziz Issa USA - محمد السايق - محمد - د جاسم فخرو - تركي الفيصل - العقيد د فراج آل الشيخ قصر الامير سلطان - مستشفى برو كير - صالون ايلاش/بيتي - بدريه سيااااف - عبدالله سالم مكتب نرسيان - Zakra Morocco AD 32 - ام بندر العيسى نت - رانيا - ابو علي فلل النرجس - نوال - Joe Katchadourian Engel & Volkers Real Estate Dubai -
الجديد شركة القُصير السعودية لتأجير وبيع الخيـام الأوروبية ومولدات الكهرباء - الصلاة الصلاة - كيف ازرع النعناع في المنزل ؟ - فوائد التمر والحليب - كيف توفر العديد من المال على نفسك ؟ - كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ - كيف تصبح غنياً ؟ - كيف توفر المال ؟ -
آخر المشاهدات جدول مقارنة الخيوط الجراحية - طريقة عمل طريقة عمل اللحوح بطعم لذيذ لا تفوتك - [بحث جاهز للطباعة] بحوث تربوية - - خندق محيطي التوزيع الجغرافي - رحلات غوليفر ملخص القصة - هاتف وعنوان مستوصف العزيزية الطبي - مشرفه, جدة - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج مشاكل الدوره الشهرية و الحيض بالاعشاب - الكشوف الجغرافية الإسبانية دوافع الكشوف الجغرافية الإسبانية - مهابهاراتا معنى التسمية - طريقة عمل مرق القرنبيط ولحم الغنم بطريقة سهلة - حرف عطف أقسام العطف - الحرب المصرية - العثمانية (1831 - 1833) خلفية الخلاف بين محمد على والسلطان - وصفة لعلاج التهاب المفاصل و آلام العضلات بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - عنوان و هواتف سفارة السعودية فى جمهورية السودان ومعلومات شاملة عنها - الجحدلي اسمها - عبد الملك مرتاض من مؤلفاته - طريقة تحضير بيتزا هت كرست Pizza Huts Crust بطريقة سهلة - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج علم اجتماع جاهز , مشاريع تخرج علم اجتماع - - أعراض كسر الحوض - استدلال دائري الاستدلال الدائري ومشكلة الاستقراء - صباح الخير يا وطنا (أغنية) كلمات الأغنية - مجازر 8 ماي 1945 نتائج المجازر - يحيى العسيري حياته و نشأته و أسرته - فن حفر الخشب الأدوات المستخدمة في الحفر - مخطط تدفق البيانات - هاتف وعنوان مؤسسة فهد المزروع للمواد الغذائية - الديره, مدينة الرياض - نبات الكوكيا - الأوراق المتساقطة (مسلسل) ابطال المسلسل والشخصيات - الحضارة الكيكلادية - كيف تتعاملين مع الطفل اثناء الحازوقة ، الزغطة ، الفواق ، البوفهاق ، الزقزوقة Hiccu - هاتف وعنوان مكتب الزهير للإستقدام - خميس مشيط, عسير - بروموكريبتين دواعي الاستخدام - طريقة تحضير الميرمية(أعشاب) بطريقة سهلة - طريقة عمل الدوبارة الجزائرية مثل المطاعم - وصفات اكلات طبخات جزائرية - هاتف وعنوان مستشفى العدواني العام - الطائف المركزي, الطائف - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الأكزيما بالاعشاب - أودية اليمن الاودية الرئيسية - إبراهيم مالك سامبا تعليمه - هاتف وعنوان الموسى للأبواب الأتوماتيكية - مشرفه, جدة - مبادئ ويلسون الأربعة عشر المبادئ الأربعة عشر - تركيز رأسمالي تعريف - نظرية التبادل الاجتماعي الملامح الأساسية لنظرية التبادل الاجتماعي - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - كاليماخوس حياته - مطار الملك خالد الدولي صالات السفر - عثمان بلوزداد - أبو راس الناصري الجزائري نسبــــه ومولـــــــــده - ملف شامل عن عملية تضييق و تجميل المهبل - قوانين دي مورغان الإثبات الرياضي لنظرية دي مورجان - ميكانيكا المواد الصلبة تعريف الجسم الصلب - نموذج فسيفسائي مائع - هواتف مؤسسة محمد حسن محمد شتران للمقاولات العامة ومعلومات عنها بالسعودية - كيف تصبح غنياً ؟ - وجد وقفي النشأة والمسيرة المهنية - فوق أكسيد البوتاسيوم الخواص - هاتف وعنوان مطعم العالي - تيماء, تبوك - قصة رائعة عن تنمية مهارات اتعبير التحريري لدي الطلاب ذوي صعوبات التعلم - كثافة الفيض المغناطيسي تعريف - شركة روتانا لتأجير انواع السيارات , خدمة التأجير 24 ساعة - نظرية الواحد الصفري موجب مالا نهاية على موجب مالانهاية - مخطط بود - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الروماتيزم أمراض العظام والمفاصل بالاعشاب - ماستاني الحياة المُبكرة - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن حرب 6 اكتوبر 1973 بالصور pdf doc - - القيم الذاتية والمتجهات الذاتية تعريف - طريقة تحضير الشاي الليبي..العاله اللليبيه والثالثه باللوز بالصور - خصائص الوصف انواع الوصف - هاتف وعنوان مطاعم البتك - الفيصليه, نجران - مزايا السيرة النبوية أبرز مزايا السيرة النبوية - جلد الحمار ملخص القصة - طريقة عمل طبخة الدجاج او المكسيكي المكسيكانو من مطبخ منال العالم - سوق مجنة المعالم التاريخية - فرضيات كوخ الفرضيات - إنجازات وزارة النقل بالمملكة العربية السعودية - صندوق العجب (رواية) القصة - محرك احتراق خارجي أنواع محركات الاحتراق الخارجي - فرط نشاط وقصور الغدة الدرقية من عيادة العلاج بالاعشاب والطب البديل - كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ - طريقة عمل الخبز الالماني بطعم لذيذ - شرح العقائد النسفية (كتاب) محتوى الكتاب - زياد رفيق بيضون حياته - علال القلدة (فيلم) - قائمة مغنيات لبنانيات قائمة - مستحلب مزايا المستـحلبات - دائرة مقاومة ومكثف مقدمة - توماس روبير بيجو الماريشال في الجزائر - مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية والخماسية والسداسية كيفية صياغة المصدر - هواتف و معلومات عن جوازات مطار أبها بالسعودية - المكلا المناطق والشوارع - تغزوت الموقع الجغرافي - ديفيد كاروسو المسيرة الفنية - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - وصفة طبيعية من الطب البديل لعلاج الإمساك و الغازات في البطن بالاعشاب - فلسفة صوفية مبادئ التصوف الأساسية - طريقة تحضير اقراص الكبه (كبة الاحساء ) كبة الهريس روعه بالصور - هاتف وعنوان اسواق الدانه للتسويق الغذائي - السويدي, مدينة الرياض - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النحافه و فقر الدم وضعف الجسم بالاعشاب - هاتف وعنوان سلطان مبشور للمشويات - السلامه, جدة - تحالف الأباطرة الثلاثة - الاستعلام عن صلاحية دفتر المركبة بالكويت - نوازل الكهوف تكونها وأنواعها - جول دو بوليناك - مقياس بيك للاكتئاب التاريخ والتطور - جرس كهربائي تاريخه - كل شيء هادىء على الجبهة الغربية (فيلم 1930) القصة - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع ثلاجات التخزين - فتح عينيك (فيلم) قصة الفيلم - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج التهاب الحنجره التهاب الحلق بالاعشاب - ملف ذهبي عن دوالي الخصية الاسباب الوقاية العلاج - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى النسوي بجازان ومعلومات عنها بالسعودية - كيف توفر المال ؟ - طريقة تحضير كيكة الدخن بدون بيض بالذ طعم خطوة بخطوة - توماس سانجستر حياته - مرشح ترددات منخفضة أمثلة على مرشحات الترددات المنخفضة - [بحث جاهز للطباعة] بــحـــثــــ حــــــولـــــــ الثورة الجزائرية - - عمار عمراني مشواره العسكري - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن صعوبات التعلم واسبابها - - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج امراض القدم والارجل بالاعشاب - بيديه كيفية الإستخدام - سامحيني الممثلون - متلازمة روبينشتاين - تايبي التشخيص - عملية الترويق - [بحث جاهز للطباعة] أهم بحث بعنوان طرفه بن العبد - - هواتف وأرقام مستوصف البدري الطبي وعنوانه - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج القولون بالاعشاب - ليف عصبي الألياف العصبية المركزية - قانون أهداف خارج الديار - لطيفة اوشاكي قصة حياتها - بروتيدات طريقة هضم البروتيدات - الضغط النفسي من أهم أسباب ارتفاع هرمون الحليب لدى السيدات - طريقة تحضير حلى الفقـــــع الشهية - كبرياء وتحامل (رواية) ملخص الأحداث - [بحث جاهز للطباعة] مشاريع تخرج افكار مشاريع تصميم مواقع برمجة مواقع هنا حصرياً - - هلع النوم العلامات و الأعراض - قانون كريشام - الليل وآخره (مسلسل) قصـة المسلسل - مقام بياتي اغاني على مقام البياتي - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج عيش الغراب - [بحث جاهز للطباعة] بحوث جاهزة اكثر من (40 بحث ) - - نظرية التفاعل الرمزي - ثنائي الذرة غازات منفردة الذرات - انحلالية العلاقة بين الذائبية ودرجة الحرارة - طيران الخليج رحلة 072 تفاصيل الرحلة - ميلاني كلاين راجع أيضا - شجرة عائلة الآلهة اليونانية ملاحظات - بيت الكوابيس حلقات بيت الكوابيس - ألان ويلسون واتس السنوات الأولى - هاتف وعنوان مستشفى الأمين - الطائف المركزي, الطائف - تلبيسة الاسنان .. هل يمكن ازالة التلبيسه الدائمه؟ - زمن البرغوت 2 (مسلسل) قصة المسلسل - قمع برليز - نترات الرصاص الثنائي الخواص - القهوة السوداء (رواية) نبذة قصيرة - قبائل الساقية الحمراء ووادي الذهب المحاربة - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث ديني , نماذج بحوث اسلامية - - طرق علاج فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج نظم معلومات , مشروع تخرج شبكات - - هاتف مركز المحمدية الصحي بالرياض و معلومات عنه بالسعودية - حسن الجوخدار - [بحث جاهز للطباعة] خاتمة بحث ديني علمي عربي قصيره - - علي ولد زايد من أقواله المشهورة في اليمن - متلازمة فيرنر الاسباب - [بحث جاهز للطباعة] أروع بحث عن العالم فيثاغورس - - الفلاسفة الطبيعيون الفلسفة الطبيعية - مثلث قائم خواص المثلث القائم - قدمة ذات الورنية الوصف - فيزا عمل للسعودية ,, شروط واجراءات استخراجها - لاموتريجين الاعراض الجانبية - شظايا أوكازاكي الاكتشاف - اشرف سيد احمد الكاردينال مولده ونشاته - [بحث] ** روابط مواقع اباحيه .. للكبار فقط .. - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - اسباب وعلاج كبر محيط راس الطفل او كبر حجم الرأس عند الاطفال - نبات حولي النباتات الحولية - متعدد الإيثيلين تعريف - سونلغاز تاريخها - بايت مضاعفات البايت - هاتف وعنوان عيادة دكتور محمد الدويك - العليا, الرياض - سؤال وجواب عن مرض التوحد ، كل ما تحب معرفته عن مرض توحد الاطفال - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - هاتف وعنوان مستوصف الخلود الطبي - البيبان, مكة المكرمة - النعامة والطاووس (فيلم) قصة الفيلم - اختبار حركية المريء دواعي اجراء الاختبار - شخصيات مسلسل الدبور الجزء الثاني شخصيات المسلسل - معالجة الغاز الطبيعي منشأة معالجة الغاز الطبيعي - شرح تفصيلي لإجراءات الحصول علي تأشيرة زيارة تجارية للسعودية - هاتف وعنوان مطاعم غوزي - طريق خريص, مدينة الرياض - داء الفطريات المهبلية الكانديدا تؤثر على نفسيتي - طريقه معرفة نوع الجنين وترجيح المولود القادم بأذن الله - ترسيب بروتيني ذوبان البروتين - اختبار فيكرز للصلادة - هواتف و عناوين وزارة الخارجية - الرياض بالمملكة العربية السعودية - دراسة جدوى مفصلة لمشروع تصنيع المكرونة - هل يؤجر المبتلى بالوسواس ؟وماذا يجب أن يفعل؟ - ظاهرية تعريف بالمدرسة الظاهرية - اسباب الاستسقاء الكلوي و تضخم الكليتين عند الجنين و عند الطفل - هواتف مستشفى الصحة النفسية و معلومات عنها فى بجــــــازان بالسعودية - التهاب المعدة والامعاء اليوزيني الفيزيولوجيا المرضية - هاتف وعنوان مستوصف الروّاد لطب الأسنان - بريده, القصيم - تعريف النص الوصفي -
اليوم: الاربعاء 24 اكتوبر 2018 , الساعة: 12:07 ص / اسعار صرف العملات ليوم الاربعاء 24/10/2018


اعلانات
محرك البحث


زجل أندلسي تعريف الزجل

نشر قبل 2 سنة و 1 شهر 100 مشاهدة


اعلانات
شاركنا رأيك بالموضوع

تعريف الزجل


أيضا زجل

لغويا


استخدمت مفردة (زجل) في اللغة العربية قبل أن يصطلح على استخدامها لفن الزجل الشعري، وسنستفيد من تتبع بعض المواضع التي وردت فيها قبل نشوء فن الزجل الشعري، لندرك السبب في اختيار مفردة (زجل) اسما لهذا الفن الشعري.


1- الدلالة الأولى الرمي، عرف ابن المنظور مفردة (الزجل) بتسكين الجيم بقوله الرمي بالشيء تأخذه بيدك فترمي به ، ومنه زجل الشيء يزجله وزجل به زجلا وزجلت به، ومن الأقوال الدلالة على استخدام مفردة (زجل) بهذا المعنى الحديث أخذ الحربة لأبي بن خلف فزجله بها فقتله أي رماه بها، وحديث الصحابي عبد الله بن سلام فأخذ بيدي فزجل بي أي رماني ودفع بي، وقال الشاعر

بتنا وباتت رياح الغور تزجله... حتى استتتب تواليه بأنجاد

الغور تهامة، وأنجاد جمع نجد، وتزجله أي تدفعه الأمالي لأبو علي القالي 5، ويقال لعن الله أما زجلت به ، وزجلت الناقة بما في بطنها زجلا أي رمت به.



2- الدلالة الثانية (الزجل) بفتح الجيم، الصوت الصادر من الجمادات، وعرفتها الموسوعة العربية العالمية بـ درجة معينة من درجات شدة الصوت، وهي الدرجة الجهيرة ذات الجلبة والأصداء ، ومن ما ورد في ذلك من الأقوال، قولهم سحاب زجل إذا كان فيه الرعد، و غيث زجل لرعده صوت، و نبت زجل صوتت فيه الريح، ونجد شعرا للأعشى منه قوله تسمع للحلي وسواسا إذا انصرفت كما استعان بريح عشرق زجل، أي ريح مصوته، وقول أبو الرضا المعري أبو الرضا المعري (ت480) عبد الواحد بن الفرج بن نوت. أبو الرضا المعري.


عبرت بربع من سياث فراعني به زجل الأحجار تحت المعاولالوافي في الوفيات - نسخة إلكترونية.



أي الصوت الصادر من جراء ضرب الأحجار بالمعاول.


3- الدلالة الثالثة اللعب والجلبة ورفع الصوت، وخص به التطريب، كما جاء في معجم لسان العرب لابن المنظور، أو رفع الصوت المرنم كما جاء في الموسوعة العربية العالمية ، فكان يطلق على صوت الحمام، ثم الصوت البشري المطرب.

ومما ورد فيه من الأقوال، حديث الرسول محمد نزلت علي سورة الأنعام جملة واحدة، وشيعها سبعون ألفا من الملائكة لهم زجل بالتسبيح والتحميد ، وأنشد سيبويه له زجل كأنه صوت حاد إذا طلب الوسيقة أو زمير، وربما قصد به الغناء، فقيل وهو يغنيها غناء زاجلا، وقد يؤكد هذا الارتباط الدلالي بين كلمة زجل ومعنى الصوت العالي المنغم أن كلمة زجالة مازالت تطلق، في بعض الواحات المصرية، على جماعة من الشباب الذين يجتمعون في مكان بعيد ليؤدوا الرقص و الغناء الصاخب بمصاحبة آلاتهم الموسيقية الموسوعة العربية العالمية، ج14، مادة/ شعر.

اصطلاحيا


يحاول صفي الدين الحلي صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (675 - 750 هـ / 1276 - 1349 م) عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم. في كتابه (العاطل الحالي والمُرخَص الغالي) إيجاد تعليل للربط بين الاستعمال اللغوي والاستعمال الاصطلاحي، فيقول وإنما لا يلتذ به ويفهم مقاطع أوزانه ولزوم قوافيه حتى يغنى به ويصوت فيزول اللبس بذلك .

وهكذا غدت كلمة زجل في الدوائر الأدبية والغنائية مصطلحا يدل على شكل من أشكال النظم العربي، وأداته اللغوية هي إحدى اللهجات العربية الدارجة، وأوزانه مشتقة أساسا من أوزان العروض العربي، وإن تعرضت لتعديلات وتنويعات تتواءم بها منظوماته مع الأداء الصوتي للهجات، ويتيح هذا الشكل من النظم تباين الأوزان وتنويع القوافي وتعدد الأجزاء التي تتكون منها المنظومة الزجلية، غير أنه يلزم باتباع نسق واحد ينتظم فيه كل من الوزن و القافية وعدد الشطرات التي تتكون منها الأجزاء، في إطار المنظومة الزجلية الواحدة .

ونجد تعريفا أكثر تحديدا لأحمد مجاهد يعرف فيه الزجل بـ شعر عامي لا يتقيد بقواعد اللغة، وخاصة الإعراب وصيغ المفردات، وقد نظم على أوزان البحور القديمة، وأوزان أخرى مشتقة منها مقال الزجل، موقع جريدة الشروق الإليكتروني، . رابط http //www.shorouknews.com/Columns/Column.as ?id 53038.

ويظهر أن تعريفات الزجل لا تختلف عن تعريفات الشعر ، والجدل الدائر حولها، إلا باستخدامها اللهجات العامية ، وترك الفصحى ، وهو ما عبر عنه صفي الدين الحلي بقوله -متحدثا عن موضوع كتابه (العاطل الحالي) وهو الفنون العامية- هذه الفنون إعرابها لحن، وفصاحتها لكن، وقوة لفظها وهن، حلال الإعراب فيها حرام، وصحة اللفظ بها سقام، يتجدد حسنها إذا زادت خلاعة، وتضعف صناعاتها إذا أودعت من النحو صناعة، فهي السهل الممتنع، والأدنى المرتفع المرجع السابق..

نشأة الزجل



هناك قصة مشهورة حول نشأة الزجل يتداولها كثير ممن أرخ لهذا الفن، مضمون القصة أن أبو بكر بن قزمان (ت555هـ) عشق غلاما مليحا يدرس في الكتاب، فعاقبه الشيخ، لينشد ابن قزمان


الملاح ولاد أمارة والوحاش ولاد نصاره


وابن قزمان جا يغفر ما قبل له الشيخ غفارة


فقال له الشيخ هجوتنا يابن قزمان بكلام مزجول أي كلام مقطع.


ربما تدلنا هذه القصة على الدور الكبير الذي لعبه ابن قزمان في تدوين الزجل، وتخليده، حتى إن تقي الدين الحموي (ت737هـ) مؤلف كتاب (بلوغ الأمل في فن الزجل)، يقول ولهذا -عدم تمكنه من منافسة أدباء الفصحى- عدل قبلة المغرب، وهو الإمام أبو بكر ابن قزمان تغمده الله برحمته، واخترع فنا سماه الزجل، لم يسبق إليه، وجعل إعرابه لحنه، فامتدت إليه الأيادي، وعقدت الخناصر عليه بلوغ الأمل، ص52، ولكننا لا نستطيع القبول بهذا لعدد من أسباب، منها أن فكرة تأسيس فن شفهي، يقوم به شخص واحد، أصبحت فكرة غير مقبولة، فقد أظهرت الدراسات الحديثة، أن أمثال هذه القصص، هي تعابير أسطورية، يستخدمها الأولون بكثرة ويصدقونها، ولا يمكن أن تؤخذ على محمل الحقيقة الكاملة، وإذا عدنا للقصة السابقة، نجد أن ابن قزمان ذاته في مقدمة ديوانه يتحدث عن زجالين سابقين، كما يتحدث عن الزجل وإضافاته عليه، مما يدل على وجود الزجل قبل ابن قزمان، ومما قاله في هذا السياق ولما اتسع في طريق الزجل باعي، وانقادت لغريبه طباعي، وصارت الأيمة فيه حولي واتباعي، وحصلت منه على مقدار لم يحصله زجال، وقويت فيه قوة نقلتها الرجال عن الرجال، عندما أثبت أصوله، وبينت منه فصوله، وصعبت على الأغلق الطبع وصوله، وصفيته عن العقد التي تشينه، وسهلته حتى لان ملمسه، ورق خشينه، وعديته من الإعراب، وعريته من التخالين والاصطلاحات، تجريد السيف من القراب، وجعلته قريبا بعيدا، وبليدا غريبا، وصعبا هينا، وغامضا بينا،... مقدمة ديوان ابن قزمان. وعلى هذا المنوال يستمر ابن قزمان في وصف تطويره لفن الزجل، وبغض النظر عما يعتقد أنه مبالغات صدرت من ابن قزمان، في وصفه السابق، والتي قد يفهم منها البعض أنه رائد الزجل، إلا أننا لا نجد فيها إلا فخره ببلاغة أزجاله، ربما باستثناء قوله أثبت أصوله، وبينت منه فصوله ، بل إن تقي الدين الحموي مؤلف كتاب (بلوغ الأمل في فن الزجل) يورد زجلا لابن قزمان، أعرب فيه بعض الألفاظ رغم قوله وعديته من الإعراب ، وهو قوله

شرب الخمر المحتسب وزنا قاضي المسلمين أتأت أنت، بلوغ الأمل، ص58 هو السبب

سيدي ليه جعلت ذا محتسب


ومحكم في أمر أهل الأدب


وهو زاني زنيم كثير الزنابلوغ الأمل، ص58.

حيث فتح (الياء) في الاسم المنقوص (قاضي)، وفتح (النون) في (المسلمين)، وهذه من علائم الإعراب، وبدون تحريكها يخطئ الوزن، وغيرها كثير مما أعرب فيه ابن قزمان، وهذا ما يقلل مصداقيته في مدحه لزجله في خطبة ديوانه.


وتطرق ابن قزمان في مقدمة ديوانه إلى الزجالين السابقين، وقال فيهم ولقد كنت أرى الناس يلهجون بالمتقدمين، ويعظمون أولئك المتقدمون، يجعلونهم في السماك الأعزل، ويرون لهم المرتبة العليا والمقدار الأجزل، وهم لا يعرفون الطريق، ويذرون القبلة ويمشون في التغريب والتشريق، يأتون بمعاني باردة، وأغراض شاردة ، وقد ذكر ابن قزمان أحد هؤلاء السابقين بالاسم وهو ابن راشد، وقيل إن اسمه مخلف بن راشد، والغريب أن تقي الدين الحموي أعاد طرح السؤال حول نشأة الزجل بعد خمسين صفحة من الإجابة للمرة الأولى، وفي ذات الكتاب، حينما حسم الجواب بأن مخترع الزجل ابن قزمان، والآن يقول في (بلوغ الأمل) صفحة101 واختلفوا فيمن اخترع الزجل،...، وقيل بل مخلف بن راشد، وكان هو إمام الزجل قبل ابن قزمان، وكان ينظم الزجل بالقوي من الكلام، فلما ظهر ابن قزمان ونظم السهل الرقيق مال الناس إليه، وصار هو الإمام بعده، وكتب إليه ينكت عليه في استعمال يابس الكلام القوي

زجلك يابن راشد قوي متين


وإن كان هو بالقوة فالحمالين


يريد إذا كان النظم بالقوة فالحمالون أولى به من أهل الأدب ، وهكذا نجد ابن قزمان يذكر زجالين سبقوه، عظمهم الناس، فهم مشاهير وأعلام، إلا أن رأي ابن قزمان مخالف لهم لأسباب نقدية بحته، فرأي ابن قزمان لا يقدم حقائق ومعلومات، بل هو يمثل وجهة نظره النقدية لا أكثر، بينما الحقائق والمعلومات التي يقدمها هي أن الزجالين السابقين عليه، مشاهير وعرفوا بتقديم فن بليغ ورفيع.


وربما يكون مرجع ارتباط فن الزجل بشخصية ابن قزمان، يعود إلى تدوين ابن قزمان لديوانه، ومن غير المعتاد التدوين باللهجة العامية، فلا يدون إلا باللفظ الصحيح المعرب، حتى إن أحد شيوخ مصر ، واسمه برهان الدين المعمار، كان يحب نظم الشعر، ونكت الأدب، إلا أنه ليس من فرسان العربية، فأنشأ شعرا ملحونا، فاستحلوا على زايد النيل زايده، ونقل عن الشيخ جمال الدين ابن نباتة المصري ابن نباتة (686-768ه‍ 1287-1366م) محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري، أبو بكر، جمال الدين، ابن نباتة. أنه قال قطعنا المعمار بمقاطيعه ، مع الأخذ في الاعتبار أن ابن قزمان كتب مقدمة ديوانه العامي باللغة العربية الفصحى، فنحن إذن أمام شاعر من طراز خاص، فقد جمع قصائده بنفسه، أو جمعت في حياته على أقل تقدير، كما أنه كتب مقدمة لديوانه، وهذا نادر في تاريخ الشعر العربي، وديوان ابن قزمان هو ديوان الزجل الوحيد الذي وصل إلينا كاملا، فلا يوجد ديوان زجل لزجال غيره، وما وصلنا من أزجال الزجالين الآخرين مرويات تناثرت في المؤلفات التي كتبت عن الزجل، وهي قليلة، وربما ورد بعضها في مؤلفات أدبية أو تاريخية، كالأزجال التي وردت في (مقدمة ابن خلدون) والأزجال التي وردت في كتاب لسان الدين بن الخطيب المعنون بـ(الإحاطة في أخبار غرناطة).

وهكذا فإن الآثار الزجلية الأندلسية، شحيحة للغاية، قياسا على ما يجدر بفن ما أن يخلفه، وغالب الأزجال الموجودة حاليا هي أزجال ابن قزمان، فنجد زجالا واحد يعدل بأزجاله المدونة جميع أزجال الزجالين الآخرين من الناحية الكمية، يلاحظ هذا عند النظر لديوان ابن قزمان الضخم، ونظرا لهذه الحالة الشاذة، فإن النقاد والدارسين المتأخرىن لفن الزجل، والمعتمدين على الكتب والمذكرات المدونة، لم يكن أمامهم سوى ربط فن الزجل بابن قزمان، واستصعاب أي دراسة لفن الزجل بمعزل عنه.


وقد نقل المقري في كتاب ( نفح الطيب ) عن أهل الأندلس قولهم ابن قزمان في الزجالين بمنزلة المتنبي في الشعراء ومدغليس بمنزلة أبي تمام عجالة في تاريخ الزجل والزجالة، ص3. (وفق إعدادات الطباعة)، ولا شك أن المتنبي بعيد عن نشأة الشعر، وإنما قد يشار إلى أنه أوصل الشعر إلى ذروته، وهذا أيضا ما دلت عليه الإشارات نحو ابن قزمان، منها قول ابن خلدون وأول من أبدع هذه الطريقة الزجلية أبو بكر ابن قزمان، وإن كانت قيلت قبله بالأندلس، لكن لم يظهر حلاها، ولا انسكبت معانيها واشتهرت رشاقتها إلا في زمانه مقدمة ابن خلدون، ص696.، وقد يكون ابن خلدون قصد بقوله أبدع أي جاء بالزجل البديع، وليس أنه أنشأ أو خلق، لأنه في الجملة التالية مباشرة قال وإن كانت قيلت قبله بالأندلس ، إلا أن كثيرا من المؤرخين السابقين أو المعاصرين يصفون ابن قزمان بأنه مخترع الزجل، كقولهم الذي اتفق عليه الجمهور أن أول من تناشد به ابن قزمان الزجل في المغرب، ص550.، وقد يكون سبب اقتران ابن قزمان بنشأة الزجل عندهم، هو كما سلف، قلة المدونات الزجلية الأخرى، فيلجئون بالتالي إلى تكرار الأفكار والمقولات، لعدم وجود مواد يمكن لأجلها استكثار الباحثين، واستخراج الجديد منها.
ولا نستطيع تحديد وقت نشأة فن الزجل بدقة، إلا أن القرنين الثالث والرابع الهجريين، من أقرب الاحتمالات لنشأته، ويسند اختيار هذا التوقيت عادة إلى حدث وقع فيه، وهو سيطرة المرابطين على الأندلس فبروز اللهجة الأندلسية .


دخل المرابطون الأندلس عام479هـ، بعد انتصارهم في معركة الزلاقة ، التي شنوها لنجدة ملوك الطوائف من الهجمات المسيحية، والمرابطون من شعوب البربر الإفريقية، التي لم تستعرب، ورغم أنهم من المسلمين المتحمسين، إلا أن حكمهم للأندلس ربما غير شيئا من وضعه اللغوي، فعلى مستوى السلطة كان العرب حكام الأندلس منذ سيطرة المسلمين عليه، وما جاء بعده من انبعاث علمي وثقافي وأدبي، كان باللغة العربية، نظرا لرعاية الحكام العرب أو حتى المستعربينأي كل من نطق العربية بالعربية ولا نعني هنا الفئات التي اصطلح على تسميتهم بالمستعربين.، وعلى المستوى الشعبي كان هناك عدد من اللغات المتباينة، هذا الاختلاف في الألسن مع وجود التواصل، سيتطور طبيعيا إلى لغة أو لهجة جديدة مختلفة، تكون قد اختمرت بعد ثلاثة قرون تقريبا، ووصفها ابن خلدون بالحضرية والمستعجمةمقدمة ابن خلدون، ص696، لتأتي دولة المرابطين، فتسقط الحكم العربي، تاركة متنفسا لظهور آداب وفنون هذه اللهجة العامية، التي كانت عند العامة، ومنها الزجل، ولكنها مجهولة عندنا بسبب نمط التأريخ الذي يركز على النخب، فقد ورد مثلا، نص في كتاب معنون بـ(جميع نواميس الكنيسة والقانون المقدس) منسوخ سنة 437هـ-1046م جاء فيه لا يجوز للقلارقيينالقلارقيين Clerigos أي رجال الكنيسة، الزجل في المغرب للجراري، ص47،48،49، (الهامش). أن يحضروا الملاهي والزجل في العرائس والمشارب بل يجب عليهم الانقلاب قبل دخول تلك الأطراب والأزقان والتنحي عنهم الزجل في المغرب للجراري، ص47،48،49.، هذا النص المدون قبل دخول المرابطين الأندلس بأكثر من أربعين عاما، وقبل وفاة ابن قزمان بأكثر من مئة عام، يبين ليس فقط وجود الزجل بل فرض قوانين وتعاليم متعلقة به.

وحين سقط ملوك الطوائف ، بعد معركة الزلاقة بأربع سنين، ومنهم المعتمد بن عباد ، وحكم الأندلس المرابطون حكما مباشرا، انتشر الزجل حتى اكتسح الشعر الفصيح الأدب الأندلسي، مصطفى الشكعة ، ص451.، طمعا بجوائز المرابطين الذين لا يفهمون الشعر العربي الفصيح، وتذكر هنا قصة طريفة تدل على هذا المعنى، وهي أن يوسف بن تاشفين لما انصرف إلى حاضرة ملكه إفريقيا بإفريقيا ، بعد أن صد المسيحيين ، عن ملوك الطوائف بمعركة الزلاقة، كتب له المعتمد رسالة تضمنت بيتين من نونية ابن زيدون ، هما

بنتم وبنا فما ابتلـت جوانحنا شوقــــا إليكم ولا جفت مآقينا


حالت لفقدكــــم أيامنا فغدت سودا وكانت بكم بيضا ليالينا


فلما قرأ البيتان على ابن تاشفين قال للقارئ يطلب منا جواري سودا وبيضا، فأجابه القارئ لا يا مولانا، ما أراد إلا أن ليله كان بقرب أمير المسلمين نهارا لأن ليالي السرور بيضا، فعاد نهاره ببعده ليلا لأن أيام الحزن أياما سودا، فقال والله جيد، اكتب له في جوابه إن دموعنا تجري عليه، ورؤوسنا توجعنا من بعدهالمرجع السابق، ص448..

وقد عاد ابن تاشفين إلى الأندلس فخلع المعتمد عن ملكه، وقتل أولاده، ثم نفاه وسجنه هو وعائلته أغمات بأغمات في القصة المشهورة، ثم حكم الأندلس حكما مباشرا، مما أضعف الآداب الفصيحة المعتمدة كثيرا على النخب الحاكمة، فجنح بعض الشعراء إلى إنشاء الزجل السهل الفهم، حتى يضمنوا لفنهم سوقا رائجة، إلى أن جاءت مرحلة ابن قزمان وبدأ تدوين الزجل، والتدوين عنه، في القرون الخامس والسادس والسابع والثامن، كما أصبح بعض الوزراء ينظمون الزجل ويؤرخون للزجالة، كالوزير لسان الدين بن الخطيب ، فمن أزجاله قوله


امزج الأكواس واملالي تجدد ماخلق المال إلا أن يبدد


وقوله


البعد عنك يا بني أعظم مصايبي وحين حصل لي قربك سببت قاربيمقدمة ابن خلدون، ص699..

ودام بقاء الزجل حتى آخر أيام الوجود العربي في الأندلسأبحاث في الأدب الأندلسي، ص40..

علاقة الموشح والشعر الملحون بالزجل


أيضا الموشح

الموشح و الشعر الملحون ( القصيدة الزجلية ) والزجل، جميعها فنون أندلسية مترابطة.


فالموشح هو كلام منظوم في بنية مختلفة عن الشعر العمودي الموحد الوزن و القافية ، وهو في مبناه هذا مشابه للزجل، كما أنه مشابه له في غلبة استخدامه للغناء، وارتباطه بالآلات الموسيقية.


وأما الشعر الملحون ويسمى أيضا القصيد الزجلي ، فهو شعر موحد الوزن والقافية، إلا أنه بلغة مختلفة، لغة عامية، غير معربة.


ويبدو أن الشعر الزجلي أو الشعر الملحون أقرب إلى الزجل من الموشح ، حتى إن بعض المراجع لا تفرق بينهما، مثل صفي الدين الحلي الذي عد قصائد مدغليس الثلاث عشرة التي وجدها في ديوانه أزجالا، ولم ينتبه لتسمية الأندلسيين لهذا اللون شعرا ملحونا ، وأن الزجل لديهم ذو دلالة مخالفة، أما ابن سعيد الأندلسي ابن سَعِيد الأندلسي (610-685هـ) (1214-1286م) علي بن موسى بن محمد بن عبد الملك ابن سعيد. فيورد لأحدهم زجلا ثم يورد للزجال نفسه نموذجا يميزه باسم الشعر الملحون والفرق بينهما في ابتعاد الزجل عن شكل القصيدة، لا بقاؤه قصيدة سقطت منها الروابط الإعرابية، فإن كانت آية الزجل إسقاط الإعراب ، فليس كل ما جرد من الإعراب سمي زجلاتاريخ الأدب الأندلسي لإحسان عباس، ص253..

إلا أن في رأي صفي الدين الحلي ما يستعين به بعض النقاد في تأييد القول بأسبقية الشعر الزجلي على الزجل، واشتقاق الزجل منه وليس من الموشح، مستشهدين بقول الحلي وهذه القصائد لما كثرت واختلفت، عدلوا عن الوزن العربي الواحد إلى تفريع الأوزان المتنوعة، وتضعيف لزومات القوافي، ليكون ذلك فنا لهم بمفردهم، وذلك لأنهم لما لحنوا تلك القصائد بألحان طيبة السماع، رائقة في الأسماع، متناسبة في الأنغام والإيقاع، اضطر جدول كل منهم إلى شط ينتهي إليه، ومقطع يقف الدور عليه، وكانت همتهم الشريفة، وطباعهم اللطيفة، ناهضة بالجمع بين أصول الطرب، وصحة أوزان العرب، ولم يكن لهم اطلاع على ما اخترعته الأعاجم من تلفيق الترانات والأوزان والأوانكشتات، المتمم به نقص الأدوار والسربندات أبحاث في الأدب الأندلسي، ص47.، والذين يستدلون بنص الحلي يرون أن طبيعة الأشياء هي التي تقرر أن الانتقال يكون عادة من السهولة إلى الصعوبة، تدرجا، ومن البساطة إلى التعقيد، من بساطة في التركيب متمثلة بوحدة الوزن والقافية في القصيدة الزجلية، إلى ما اتصف به الزجل من تعقيد تمثل بتعدد الأوزان واختلاف القوافي في الأقفال والأدوار، مع اشتراك الفنيين في الأغراض وفي اللغة وأساليب التعبيرالمرجع السابق، ص47.، وبتأكيد قاطع، يقول مقداد رحيم د.مقداد رحيم شاعر وناقد وأستاذ جامعي عراقي، ولد ببغداد في العام 1953. ومهما يكن من أمر، فإن الشعر الزجلي أسبق من الزجل في النشأة .

والقول بهذا الرأي يبنى عليه أسبقية الزجل على الموشح ، فإذا كان اختراع الزجل مر بهذه المراحل، فإن الموشح بالتأكيد لم يبدأ من جديد بنفس الحكاية، فيكون مشتقا من الشعر العمودي ، ليصل إلى نفس هيكل الزجل تماما، فهذه ستكون صدفة صعبة، بل الأقرب أن الموشح سيكون فقط تعريبا للزجل، وهذا ما لا يتفق مع رأي فريق آخر من المؤرخين، ك ابن خلدون ، الذي يرى الموشح سابقا للزجل، وندرك هذا في قوله ولما شاع فن التوشيح في أهل الأندلس، وأخذ به الجمهور لسلاسته، وتنميق كلامه، وترصيع أجزاءه، نسجت العامة من أهل الأمصار على منواله، ونظموا في طريقته بلغتهم الحضرية، من غير أن يلتزموا فيه إعرابا، واستحدثوا فنا سموه بالزجل، والتزموا اللفظ فيه على مناحيهم، لهذا العهد، فجاءوا فيه بالفرائد، واتسع فيه للبلاغة مجال بحسب لغتهم المستعجمة دراسات في الأدب الأندلسي، سامي العاني..

ويدعم قول ابن خلدون ما صرح به ابن قزمان بنظم زجلة له على عروض موشح معروف واستعار الخرجة منه، ومنه قوله


ريت وحد النهار خرج بالكميت وفي قلب من اجل مما دريت


قلت فيه ذا الزجل كما قد رويت عرض التوشيح الذي سميت


عقد الله راية النصر لأمير العلا أبو زكري


وهي خرجة مأخوذة من موشح ل ابن باجة عقد الله راية النصر لأمير العلا أبي بكر تاريخ الأدب الأندلسي لإحسان عباس، ص264..

وإذا كان المعتاد في الموشحة أن تكون خرجتها عامية أو أعجمية، فإن المعتاد في الزجلة أن تكون خرجتها معربة، وهو ما كان يفعله ابن سناء الملك ابن سناء الملك (545 هـ - 608هـ) هبة الله بن جعفر ابن سناء الملك. حيث يفرق بين الزجل والموشح بقرينة لطيفة، وهو أنه جعل في آخر غالب موشحاته خرجة مزجلة تكون من نظم أئمة الزجالة، وغالب أئمة الوشاحة فعلوا ذلك ليظهر الفرقبلوغ الأمل، ص61.، وذلك لأن الفنيين يتداخلان أحيانا بسبب عيب يسمى التزنيم، وهو في الزجل الإعراب ، وفي الموشح اللحن .

وعند الجميع أن التزنيم في الموشح أقبح منه في الزجل، لأن من أعرب في الملحون فقد رد الشيء إلى أصله، ومن لحن في المعرب فقد زل وخالف المرجع السابق، ص61..

أعلام الزجالة الأندلسيون



تعد المصادر الأندلسية عددا من الزجالة، ف ابن سعيد الأندلسي تحدث عن سبعة عشر زجالا في كتابه ( المغرب في حلي المغرب )،وعن ثمانية زجالين في كتابه (المقتطف من أزاهر الطرف)، وعن ثلاثة زجالين في كتابه (اختصار القدح المحلى في التاريخ المحنى)، ولم يفته التحدث عن ابن قزمان ، في كتابه رايات المبرزين وغايات المميزين ، وهؤلاء الزجالة يمثلون القرنيين السادس والسابع الهجريين.
و لسان الدين ابن الخطيب نص على ذكر ستة زجالين من القرون السادس والسابع والثامن، توفي آخرهم سنة 761هـ، وذلك في كتابه ( الإحاطة في أخبار غرناطة )المرجع السابق، ص40..

وسوف نكتب في هذا الفصل نبذا عن أبرز الزجالة في الأندلس، نبدأها بإمام الزجالة، أبو بكر ابن قزمان


ابن قزمان (ت550)


مفصلة ابن قزمان

اسم ابن قزمان غير عربي وجرسه أسباني بحت، ويخبرنا أصحاب التراجم أن بني قزمان يرتفع نسبهم من غير شك إلى مولد عرف باسم ابن قزمان الزهري، وكان مقام بني قزمان في قرطبة منذ القرن الرابع على الأقل.


وأصحاب التراجم مقلون جدا في أخبار ابن قزمان، فلا مناص من جمع حياته من آثاره، ولو أن الذي نجمعه قليل.


اسمه أبو بكر محمد بن عيسى بن عبد الملك ويلقبه بعضهم بلقب الأصغر، تمييزا له عن سمي له هو عمه أبو بكر محمد بن عبد الملك الأكبر، وكان العم شاعرا كلاسيكيا على شيء من الشهرة ووزر ل بني الأفطس بطليوس ببطليوس ، ومات في عام 508هـ.


والغريب أنه وقع خلط بين العم وابن أخيه وقع في هذا الخلط ابن الأبار و ابن الخطيب والهولندي دوزي والتشيكي نيكل، ولقد نبهت إلى هذا الخلط في مقالة عنوانها (شيء من جديد ابن قزمان) نشرتها في القاهرة ولندن ومدريد في وقت واحد، وأثبت فيها أن ما يوصف به ابن قزمان من التعمير جاء من إضافة عمره إلى عمر عمه، ومن جعل مولده في أوائل القرن الخامس بدل آخره وتحديدا عام 480هـ.


ولد ابن قزمان بعد معركة الزلاقة (479هـ)، ببضع سنين، وهي المعركة التي بدأ بها تدخل المرابطين في الحياة السياسية الأندلسية.


وقضى ابن قزمان حياته في قرطبة ، ولكنه ارتحل لزيارة مدن الأندلس الكبرى، واتصل في غرناطة بشاعرة مشهورة هي نزهون ، وكان في قرطبة وفي كل المدن التي زارها مقربا من حماة الأدب الأندلسي ، فمدحهم بمدائح، ومات في قرطبة عام 550هـ، بعد أن جاوز الستين، وترك على ألأقل ولدا واحدا اسمه أحمد، وأقام أحمد هذا مالقة بمالقة ، ومات بها أول القرن السادس الهجري، وتدلنا بعض أشعار ابن قزمان على صفاته الجسمية كان أشقر الشعر، أزرق العينين، يتكلم الرومانية كما يتكلم العربية ، وعلى حظ من الثقافة القديمة، لأنه حاول في شبابه قرض الشعر على الطريقة القديمة، وقد نقل لنا ابن سعيد أمثلة من هذه المحاولات.


وكان ابن قزمان أول عمره يقرض بلغة معربة، ثم رأى أنه لم يبلغ في ذلك مبلغ كبار الشعراء في زمانه، كـ ابن خفاجة ، فعمد إلى طريقة لا يمازجه فيها أحد منهم فأصبح إمام الزجل المنظوم بكلام عامة الأندلس وكان عزمه على صرف جهده وصنعته الشعرية إلى اللغة العامية عزما حكيما، وشاهد ذلك ما لقي من توفيق وما كان من ذيوع فنه إلى ما وراء الأندلس وبلوغ صيته إلى بغداد نفسها.


وقد بقيت آثار ابن قزمان العامية محفوظة كاملة تقريبا إلى الآن في مخطوط وحيد نسخ صفد بصفد فلسطين بفلسطين منتصف القرن السادس ومحفوظ في متحف ليننغراد الآسيوي ، ونشر عدة مرات نشرا غير جيد، ولكن المستشرق الفرنسي ج.س.كولان نشره أخيرا بشكل محكم سلسلة محاضرات عامة في أدب الأندلس وتاريخها، ص25..

مدغليس



وهذا الاسم مركب من كلمتين، وأصله مضغ الليس، والليس جمع ليسه وهي ليقة الدواة، وذلك لأنه كان صغيرا بالمكتب يمضغ ليقته، والمصريون يبدلون ضاد الضاد دال دالا فانطلق عليه هذا الاسم وعرف به وكنيته في ديوانه أبو عبد الله ابن الحاج، وعرف بمدغليس.


ومدغليس من أهل القرن السادس، وهو الخليفة الأوحد لابن قزمان في زمانه وقد وقعت له العجائب في هذه الطريقة، ونقل العلامة المقري في نفح الطيب عن أهل الأندلس قولهم ابن قزمان في الزجالين بمنزلة المتنبي في الشعراء، ومدغليس بمنزلة أبو تمام ، بالنظر إلى الانطباع والصناعة، فابن قزمان ملتفت إلى المعنى، ومدغليس ملتفت إلى اللفظ، وكان أديبا معربا في كلامه مثل ابن قزمان، ولكنه رأى نفسه في الزجل أنجب فاقتصر عليه.


ومن قوله في زجله المشهور


ورزاذ دق يـــنـــــزل وشعاع الشمس يضـــــرب


فترى الواحـد يفـضـض وتـرى الآخـــــــــر يذهـب


والنبات يشرب ويسـكـر والغصون ترقص وتطرب


وبـريد تـجـي إلـينــــــا ثم تــــــــستـحـي وتـهـربعجالة في تاريخ الزجل والزجالة، ص4..

إبراهيم بن سهل الإشبيلي(ت649)


مفصلة ابن سهل الأندلسي

وقد عَدَّه المقري في نفح الطيب من شعراء اليهودية وقيل إنه مات على الإسلام ، وبعضهم ينفي ذلك ك أبي الحسن علي بن سمعة الأندلسي فإنه قال ’’شيئان لا يصحان إسلام إبراهيم بن سهل، وتوبة الزمخشري من الاعتزال’’ وله أزجال ذكرها ابن حجة الحموي في بلوغ الأمل لكنَّهُ نبغ في فن الموشحات وبه اشتهر وفيه مهرالمرجع السابق، ص4..

أبو الحسن الشستري (610-668)


مفصلة أبو الحسن الششتري

وكان باقعةً في الزجل والشعر والتصوف، وصفه لسان الدين ابن الخطيب في الإحاطة بقوله ’ عروس الفقراء، وأمير المتجردين، وبركة الأندلس، لابس الخرقة، أبو الحسن. من أهل شستر، قرية من عمل وادي آش معروفة، وزقاق الشستري معروف بها. وكان مجوداً للقرآن، قايماً عليه، عارفاً بمعانيه، من أهل العلم والعمل .


وقد خَلُص بعض الباحثين إلى أن الشستري هذا كان أوَّلَ من استعمل الزَّجل في المعاني الصوفية، كما كان محي الدين بن عربي أوَّلَ من استعمل الموشح في ذلك.


وقد أكثر الشستري التَّطواف في البلاد الأندلسية، ورحل إلى المغرب واجتال أقاليمها، حتى ألقى عصى التَّجوال في دمياط من بلاد المشرق ودفن بها.

وقد أولعَ المشارقة لهذا العهد بمقاطيع من أزجاله وتغنوا بها في مجالسهم، حتى إن رائعته الشهيرة (شويخ من أرض مكناس) اشتهرت في أقطار المشرق وتنفَّقت بين المشارقة أكثر من حواضر المغرب.


وهذه قطعةٌ منها كما وردت في إيقاظ الهمم لابن عجيبة وقدم لها بقوله


’’الشستري كان وزيراً وعالماً وأبوه كان أميراً فلما أراد الدخول في طريق القوم قال له شيخه لا تنال منها شيئاً حتى تبيع متاعك وتلبس قشابة وتأخذ بنديراً وتدخل السوق ففعل جميع ذلك فقال له ما تقول في السوق فقال قل بدأت بذكر الحبيب فدخل السوق يضرب بنديره ويقول بدأت بذكر الحبيب فبقي ثلاثة أيام وخرقت له الحجب فجعل يغني في الأسواق بعلوم الأذواق ومن كلامه


شويخ من أرض مكناس في وسط الأسواق يغني


آش علي من الـنـاس وآش على الناس منـي


ثم قال


اش حـد مـن حــد أفهموا ذي الأشـاره


وأنظروا كبر سـنـي والعصا والـغـراره


هكذا عشـت بـفـاس وكـد هـان هـونـي


آش علي من الـنـاس وآش على الناس مني


وما أحسـن كـلامـه إذا يخطر في الأسواق


وترى أهل الحوانـت تلتفت لو بالأعـنـاق


بالغرارة في عنـقـو بعكيكـز وبـغـراف


شيخ يبني على سـاس كأنشاء اللـه يبـنـي


اش علي من الـنـاس واش على الناس منيالمرجع السابق، ص5..

أبو عبد الله اللوشي



وكان من المجيدين لهذه الطريقة وله فيها قصيدة طويلة الذيل يمدح فيها السلطان ابن الأحمر ذكرها ابن خلدون في المقدمة منها


تحت العكاكن منها خصر رقـيق من رقتو يخفي إذا تـطـلـبـو


أرق هو من ديني فيمـا تـقـــــول جديد عتبك حـق مـا أكـذبـو


أي دين بقا لي معاك وأي عـقـل من يتبعك من ذا وذا تسـلـبـو


تحمل أرداف ثقال كـالـرقـــــيب حين ينظر العاشق وحين يرقبـو


قلت والعكاكن مأخوذة من عُكَن الثوب أو الدرع وهو ما تثنى منها على اللابس إذا كانت واسعة. والمعنى أن هذه العُكن المتثنية من الثوب تخفي تحتها خصراً رقيقاً لطيفاًالمرجع السابق، ص6..

الحسن بن أبي النصر الدباغ



أغرم بالزجل إنشاء وجمعا، فقال كثيرا من قصائد الزجل وبخاصة في الهجاء ، كما جمع مختارات للزجالين في مجموعتين، أطلق على المجموعة الأولى عنوان (مختار ما للزجالين المطبوعين) وجعل عنوان الثانية (ملح الزجالين)الأدب الأندلسي، مصطفى الشكعة ، ص450..

هيكل الزجل



المنظومة الزجلية تشابه الموشحة من حيث الشكل والبناء، ولكن قيوده وتكوينه أخف قليلا من تلك التي تخضع لها الموشحة، فهو ينظم في هيئات متجددة تتعدد فيها الوحدات، وتتفرع الأوزان وتتنوع القوافي.


وأبسط قوالب النظم في هذه الهيئات المتجددة ما يعتمد على وحدات رباعية، كما يتبين من النموذج التالي المنقول عن زجل ل صفي الدين الحلي (ت750)


ذا الوجود قد فاتك وأنت في العدم ما كفيت من جهلك زلت القدم


قد زرعت ذي العتبة فاحصد الندم أو تريدني الساعة ما بقيت أريد


ثم تتدرج قوالب النظم من حيث كثرة عدد أقسام المنظومة، وعدد أشطار وحداتها، ومن حيث التنوع في التقسيم الموسيقي لعناصرها، بحيث يصل تركيب قالب المنظومة الموسوعة العربية العالمية، مادة شعر، ص156. إلى ما يماثل قالب الموشحة.

ويتكون الزجل من مطلع وأدوار وأقفال وخرجة، فيبدأ بالمطلع ثم دور بوزن وقافية خاصين، فقفل على وزن وقافية المطلع، وتتكرر الأدوار والأقفال بهذا الترتيب، والقفل الأخير يسمى الخرجة.


وسوف نورد مثالا لزجل نموذجي، مع الشرح عليه، وتبيين أجزاءه، وهو زجل ل تقي الدين الحموي ، أثبته في كتابه لتعليم الزجل، والمعنون بـ(بلوغ الأمل في فن الزجل)، ص93 وقال فيه وقد عن لي أن أثبت هنا زجلاً من أزجالي الخالية من العيوب ليتضح للطالب سلوك هذه الطرق الغريبة، فمن ذلك ما نظمته، وأزهار الشبيبة يانعة، ومواردها عذبة، وهو هذا الزجل


حين رققت نظـم الـغـزل تأنس غزالـي الـشـرود


وقال صف عيوني الوقـاح وقول سود بها قلت سـود

  • هذا الجزء يسمى المطلع، وكل جملة من جمله تسمى غصنا، ويكون أربعة أغصان، وقافيته ووزنه موحدان.


  • من أبصر حبيبـي حـسـن لا يكون في عـذلـو يزيد


    فيوم عيد رسم بـالـبـعـاد وامتثـلـت لـو مـا يريد


    ولو كـان قـريب الـديار ما كنت أمشي لو من بعـيد

  • هذا الجزء يسمى الدور، وله قافيته الخاصة الموحدة، ويتكون من ثلاث قسيمات، تكون أحيانا قسيمات بسيطة (كما هي هنا)، وتكون قسيمات مركبة، فيكون الدور فيها مكونا من ستة أسماط.


  • فيا دمعـي اجـري وقـف سايل ما جرا في العهـود


    وقل للحبـيب الـطـبـيب يا طبيب لا تخلـف وعـود

  • هذا الجزء يسمى القفل، ولكل دور قفلا، وكل جملة من جمله تسمى غصنا، ويكون أربعة أغصان (كما هو هنا)، ويكون غصنان، ووزنه وقافيته يجب أن تكون على وزن وقافية المطلع.


  • حن نيران هواه أشعـلـت ومنشي البشر مـن تـراب


    ما خلا في جسمـي رمـق وراح جا التعب والعـذاب


    وجاه دمعي سـايل نـهـر رآني عذولـي مـصـاب

  • الدور الثاني.


  • قال تـريد أقـودو إلــيك بانشراح في غيظ الحسـود


    قلت أي بالنبـي يا عـذول اطف ما بقلـبـي وقـود

  • القفل الثاني.


  • ذا القاسي بلـين قـامـتـو رق لي ونحوي عـطـف


    وحلف ذا الغصين بالـوفـا ومحلا ليالـي الـحـلـف


    وقال لي نظـام سـالـفـو حلى الجعدي هداك سلـف

  • الدور الثالث.


  • وماس تحت تـزريد عـذار يفوق حسن وشي البـرود


    تذكـرت بـأن الـنـقـــــــــا وخضر عـيش أيام زرود

  • القفل الثالث.


  • تغـزلـت فـيه اطـربـوا ومال من رقيق الـغـزل


    وقال خلي وصف الخـدود فأني كـثـير الـخـجـل


    استطردت في وصـفـهـا سارت مثل سير المـثـل

  • الدور الرابع.


  • حددني بـسـيف نـاظـرو حين أقام علـيه الـحـدود


    وقال كيف رأيت حالـتـك قلت نا قـتـيل الـخـدود

  • القفل الرابع.


  • قادنـي وقـطـر دمــوع عيني لما جـد الـرحـيل


    وهيج لـعـقـلـي وقـال وقم يا ضالع الهجر سـيل


    قلت قوم يا قلبي الـحـزين قاطع قلي حملـي ثـقـيل

  • الدور الخامس.


  • ومبرك ما كـنـا جـمـيع قبل أن كان لخيري جحـود


    وقال حين حسابي جـمـل يا جمالي آش ذا القـعـود

  • القفل الخامس.


  • من بارق عذيب الـثـغـر حين عذبت طعم الـمـياه


    طعم الراح بقي في انحراف ولطف المزاج عنـو تـاه


    وجوري الخدود لـو يكـون نصيبـي كـفـانـي نـداه

  • الدور السادس والأخير.


  • تعود يا حبيبـي وطـبـيب لا تعدم مـحـبـك وجـود


    فمن وجنتـيك والـثـغـر قصدو يا حـبـيبـي ورود

  • القفل الأخير ويسمى بـ(الخرجة).


  • موضوعات الزجل



    رغم أن الزجل ابتدأ كفن للعامة في الأندلس ، إلا أن موضوعاته تعددت حتى شملت جميع موضوعات الشعر العربي التقليدي، حتى الجليل منها، كمديح الملوك والحكام، وال رثاء ، ووصف القصور والضياع، ثم زهد الزهد والزجل الصوفي في وقت لاحق.


    وقد كان الزجل في بدايته مقصورا على غزل الغزل واللهو و المجون والأحماض، ثم كان للزجالين في كل عهد معين وبيئة معينة، مجالات يرتبطون بها، ومن ثم كان مركز اهتمامهم ينتقل من موضوعات بعينها، -تلقى قبولا في هذا المجال أو ذاك- إلى موضوعات أخرى، تختلف باختلاف العهود والبيئات الثقافية التي ينتمون إليهاالموسوعة العربية العالمية، مادة شعر..

    ومن ذلك ما نقرأه في أزجال زجالي الأندلس من انشغال بالعشق والشراب ووصف الرياض ومجالس الصحاب، نتيجة للالتفاف زجالي ذلك العصر حول دوائر الخاصة، والتحاقهم بمجالسهم التي كان مدارها الغناء والتنافس في إظهار المهارة والتأنق والتظرف.

    ثم صار فن الزجل وعاء لـ الشعر الديني و التصوف ، وبلغ ذروته على يد الشيخ المتصوف الأكبر محيي الدين بن عربي الأندلسي، ومن بعد الشيخ أبو الحسن الشوستري ، الذي استطاع نقل الزجل إلى مكانة رفيعة في الوسط الأدبي منذ القرن السابع الهجري، وأدخله في حلقات الذكر ، وغناء الصوفيةأبحاث في الأدب الأندلسي، ص45..

    كما كان الهجاء أيضا من موضوعات الزجل، ويحتوي ديوان ابن قزمان على الهجاءتاريخ الأدب الأندلسي.، إلا أن الدباغ يعتبر رائد الهجاء في الزجلالمرجع السابق، ص278..

    وقد مزج الزجل في الزجلة الواحدة بين موضوعين أو أكثر، فالـ غزل يمتزج خمريات بالخمريات ، والمدح يأتي معه الغزل أو وصف الطبيعة ومجالس الشراب، ووصف الطبيعة تصحبه مجالس الطرب والغناء، وأما الأزجال التي اختصت بغرض واحد فقليلة، ويعد الزجل الصوفي من الأزجال ذات الغرض الواحد.

    وسنعرض نموذجين لأزجال من الخمريات ووصف الأماكن


    الخمريات


    أيضا خمريات

    قال أبو بكر بن صارم الأشبيلي


    حقاً نحب العقار فالدير طول النهار نرتهن

    خلع أنا لس قدا عن فلان


    نشرب بشقف القدح كف ما كن


    للدير مر وتراني عيان


    قد التويت فالغبار وماع كانون بنار فالدكان


    ومذهبي فالشراب القديم


    وسكرا من هُ المنى والنعيم


    ولس لي صاحب ولا لي نديم


    فقدت أعيان كبار واخلطن مع ذا العيار الزمن


    لا تستمع من يقول كان وكان


    وانظر حقيق الخبر والعيان


    بحال خيالي رجع ذا الزمانالمغرب في حلى المغرب، نسخة إليكترونية.

    فأحلى ما يوريك ديار غيبها واخرج جوار اليمنزيادة في كتاب الأدب الأندلسي، ص457.

    وصف الأماكن


    وخرج ابن قزمان إلى منتزه مع بعض أصحابه، فجلسوا تحت عريش وأمامهم تمثال أسد من رخام يصب الماء من فم ـه على صفائح من الحجر متدرجة فقال


    وعريش قد قام على دكــان بحال رواق


    وأسد قد ابتلع ثعبــــان من غلظ ساق


    وفتح فمه بحال إنســـــان بيه الفراقمقدمة ابن خلدون، ص697.

    لغة الزجل


    مفصلة لهجة أندلسية

    كانت الأندلس بلادا متعددة الثقافات، ونتيجة لهذا التعدد تكونت لغات أندلسية كريولية، مختلطة من اللغات الرومانية و البربرية و العربية ، والتي بدورها تتفرع إلى لهجات عديدة، ومستويات متفاوتة، فكانت العاميات المتكونة بعيدة بعدا شديدا عن اللغة العربية الفصحى مقال/ اللهجات في الموشحات والأزجال الأندلسية، محمد عباسة..

    نشأت من هذه العاميات فنون شعبية فلكلور فلكلورية ، منها الفنون اللغوية، مثل الغناء للأطفال، والغناء للأعراس، وظاهرة تروبادو التروبادو أي الشاعر الجوال أو الشاعر المنشد الذي يلقي أناشيده العامية في القصور ، وأفنية الكنائس ، و الأسواق ، والساحات شوارع الشوارع مقال/ الزجل، أحمد مجاهد.، وغيرها من فلكلور الفلكلور .

    و أحد الآراء يذهب إلى أن الزجل كان من هذه الفنون الشعبية في مرحلته الأولىتاريخ الأدب الأندلسي، إحسان عباس.، وأنه ابتدع ليرضي النهم الفني للعامة من سكان الأندلس.

    ويبدو أن الزجل بعد مرحلة الأغنية الشعبية دخل في مرحلة من التفصح بعض الشيء، وأخذ نظامه يتشبهون بالموشحين، حتى كاد يمحى الفرق بين الزجل و الموشح ، ولولا ذلك ما انتشرت أزجال الأندلسيين في العراق وبلاد الشام ، واستعذبها المشارقة ونسجوا على منوالها، حتى قال ابن سعيد ورأيت أزجاله - ابن قزمان – مروية ببغداد أكثر مما رأيتها بحواضر المغرب ، بل وإننا اليوم، وباستخدام لغتنا العربية المعيارية، نجد أننا نفهم الكثير من الزجل الأندلسي، وهذا ما أدركه الأولون عندما أسموا الزجل فنا غير معرب، ويقصدون بهذا الاسم أشكال النظم العربية التي ظهرت في العصر الأدبي الوسيط ، والتي لم يلتزم ناظموها باللغة الفصحى المعيارية، وخاصة بالنسبة لقواعد الإعراب، واعتماد ذلك التصنيف على هذا الفارق اللغوي يدل على إدراك نافذ، فالواقع أن هذه الأشكال غير المعربة ظلت على صلة وثيقة بالأشكال المعربة، وتتبنى تقاليدها الفنية، رغم فارق مستوى الأداء اللغوي، بل إن لغة الزجل، وإن كانت غير معربة، كانت تقترب من الفصحى بقدر كبير، فلغة المنظومات الزجلية كانت لهجة دارجة خاصة بالزجالين، بوصفهم أفرادا يلتحقون بالدوائر الأدبية السائدة، وتتحد أطرهم المرجعية في داخل نوع الثقافة العربية التي تقرها هذه الدوائر.

    وقد ظل هذا الفارق في مستوى الأداء اللغوي أحد مقومات تمايز الزجل عن الموشح ، كما كان في الوقت نفسه أحد مقوّمات تمايز الزجل عن أشكال الشعر الشعبي (الفولكلوري) وعن حركة شعر العامية واختلافه معها، فقد كتب بلغة ليست عامية بحتة بل هي مهذبة وإن كانت غير معربة .

    ويبدوا أن خشية الزجالة من غلبة التعريب على الزجل، وجعله فنا خاضعا لـ قواعد اللغة العربية المعيارية، جعلهم يشددون على اشتراط اللحن في الزجل، حتى قال ابن قزمان الإعراب في الزجل لحن ، فالزَّجل لون من الكلام لا يحتمل الإعراب عند الزجالة فهو ملحون أبدا، ولا يجيزون فيه أن يختلط اللحن والإعراب فتكون بعض ألفاظ البيت معربة وبعضها ملحونة، وقد قرر هذه القاعدة واضع هذا الفن أبو بكر بن قزمان في مقدمة ديوانه لما قال


    وجردت فني من الإعـراب كما يجرد السيف من القراب


    فمن دخل علي من هذا الباب فقد أخـطـأ ومـا أصـاب


    ومن أعرب في الزجل فقد أساء وسموا ذلك منه تزنيما، وعدوه عيبا فاحشاعجالة في تاريخ الزجل والزجالة، ص8..

    وقال صفي الدين الحلي وهذه الفنون إعرابها لحن، وفصاحتها لكن، وقوة لفظها وهن، حلال الإعراب فيها حرام، وصحة اللفظ بها سقام، يتجدد حسنها إذا زادت خلاعة، وتضعف صناعتها إذا أودعت من النحو صناعة، فهى السهل الممتنع، والأدنى المرتفع ، وقال أيضا فإذا أحكم عليهم – الزجالة - فيها لفظة معربة غالطوا فيها بالإدماج في اللفظ والحيلة في الخط كالتنوين فإنهم يجعلون كل منون منصوباً أبدا، فيكتبون اللفظة بمفردها مجردة من التنوين ، وبعدها ألفا ونونا، كأن يكتبوا (رجلا) على هذه الصورة (رجلن) دراسات في الأدب الأندلسي..

    ويجب أن نشير أيضا إلى أن الزجالة لم يولوا اهتماما لأعجمية أهل الأندلس، فلا نجد من اللهجة الرومانسية إلا بعض الألفاظ، متناثرة في أزجال ابن قزمان، وما جاء على لسان العجم والأعجميات في أزجال الحوار، ولم نجد خرجة أعجمية في الزجل كما هو الشأن في بعض الموشحات، لكون لغة الزجل غير معربة، فيلجأ الزجال إلى الفصيح بدلا من الألفاظ الأعجمية، أو إلى التحايل، كأن يمهد للخرجة بألفاظ تدل على أن الزجل قد أوشك على النهاية.

    لقد استخدم ابن قزمان في أزجاله بعض المقطوعات بالأعجمية، ومن المؤكد أنه ورث هذه الطريقة عن الوشاحين الذين كانوا يستعملون الأعجمية في خرجات موشحاتهم، فمن ذلك قوله في الخرجة من زجل له


    نمضي إن شاء الله من سرور لسرور والسعاد بشاشتْ إذ مطور


    وعدوك يذاق فشوال طــــتلـور لعن الله من لا يقول نعم


    لقد استخدم ابن قزمان في هذه المقطوعة لفظة إذ ماطور (d'amator)، وهي عجمية بمعنى للعاشق ، كما استخدم أيضا – وهو يتوعد الفقيه بعد شهر رمضان – لفظة طلور (dolor)، وهي أعجمية بمعنى الألم.

    أما المستشرقون فقد أولوا اهتماما بالغا بالأزجال الأندلسية، وبالأخص ديوان ابن قزمان، وزعموا أن أزجاله تمثل ذروة الشعر العربي وواقع المجتمع الإسلامي ، إذ ركزوا بحوثهم على الألفاظ الأعجمية التي استخدمها ابن قزمان في أزجاله، وقد زعموا أن الزجال الأندلسي نظم بعض الخرجات الزجلية باللغة الأعجمية.

    لكن خرجات الزجل لم تكتب بالرومانسية كما يذهب هؤلاء المستشرقون، وإنما وجدت بعض الألفاظ في ثنايا أزجال ابن قزمان لا علاقة لها بالوزن أو الموسيقى أو القافية، وهي ألفاظ تعوّد الأندلسيون على استخدامها في حديثهم اليومي مع مسيحية المسيحيين ، ولم نجد ألفاظا أعجمية عند الزجالة الذين تقدموا ابن قزمان أو عاصروه أو خلفوه، فيما وصل إلينا من أزجالهم.

    هوامش


    مراجع


    الزجل موضوع صغير في مواضيع اللغة العربية ، ورغم أن الزجل المنتشر في بعض البلاد العربية ترجع جذوره إلى الأندلس ، فإن الاهتمام الأكاديمي به ضعيف، وربما يرجع السبب في ذلك إلى عدم تقيده الإعراب بالإعراب ، وبالتالي عدم وصوله إلى الفهم المشترك لل عرب .


    وربما تكون أبرز الصعوبات في دراسة الزجل الأندلسي، عدم فهم الأزجال بشكل كامل، فهي مكتوبة ب لهجة أندلسية ، وهي منقرضة حاليا كما هو معروف.
    كلمات مرتبطه: ميسوكسيمايد المسيلة مصطفى باشا الطوسيلى كابتن سيميان القصيم مطعم المراسيم ميشيل سالغادو سيلفينيو سيموني سانتاريلي ماسيمو موتاريلي ماسيمو غوبي لوسيليو باتيستا مارسيلو هيرواكي موريشيما ماساشي كيشيموتو ميتشيل أكرس سيلين ديون عبد الله مشيلح مارسيل كوراس ميتشيل فواتروت فاسيلي راتس كيت بيكينسيل كارلوس فيليب اكسيمنس بيلو ماكسيميليان بايستر أوسكارينو كوستا سيلفا كارلوس بيوسيلي أبراهام باتوسكا دا سيلفيرا فاسيلي ليونتييف شيلي وينترز مارسيل كابيل هوكو كواشيما سيليستين ديلمر هيربرت سيمون إتوري بوريتشيلي مارسيل لانغيلر مالك سيلي إرنو بآسيلينا كارين سيلكوود روبرت سيسيل فاسيلي سميسلوف لف نوسيمباوم هنري غود بلاسدل ماكسيمليان الأول يوزف الأندلسيات (منتجع جزائري) إيفانجيلستا تورشيللي ابن سهل الأندلسي عبد الله بن محمد العربي بن أحمد بن عبد الله معن الأندلسي كوزيمو الثالث توصيل الأنسة دايزي لكسيم عين خضرة (المسيلة) السيلة الحارثية بشيلي مكسيميانوس تحصيل ضراس (القصيم) أصيلة قزحل الصيلية قبلي كفر شيما مسيل الجزل أصيلة (حماة) قرش سداسي الخياشيم النسيمية شيلان فأر الرمل الهزيل بازيم ميكائيل سيلفيستر الشخلوبة الشخلوبة علم زيمبابوي ميشيل أوباما ميت مرجا سلسيل ألبرت سيلاديس مارسيلو راميرو كاماتشو مارسيلو تفاريس أشيل إيمانا زيلين غسيل الكلي شيلات جوازات مطار القصيم تسيل شيلة البصيلي سيمفر د شيماء علاج الاكزيما
     
    التعليقات

    لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

    اعلانات
    تصنيفات الموقع
    شاهد الجديد لهذه المواقع
    بئر السبع ميسوكسيمايد تل هشومير المرجة الزرقاء أسامة بن زيد الغاف دراسة جدوى خطة عمل روبرك الطاقة الداخلية مذكرات دورية نحو الشرق ايو جيما العياضي برباس العياضي شركة مكافحة حشرات خوارزمية ديكسترا مرفأ بيروت الكايد طاش ما طاش شركة كايد البسقلون كورونا سد حراض الفن البيزنطي عبد السلام بنعبد العالي رائد عودة مستشفى طيبة التخصصي غزوة خيبر شركة فواز لعامة للدراسات والمستندات كلوفيس الأول لمع قطع الغيار جميل خطاب ويلان نظم المعلومات المحاسبية محمود بن محمود البان باقادر مؤسسة بن شيهون الصحة الحقن المجهري الصين معلمات معلومات اتجاه البطولي أرضروم تنافسية شكاوي محمد الحاج سالم تكرلي مبرهنة عدم الاكتمال علاج عرق النسا موقع سنهدريم التكامل العددي كهربا الحكومة الحكومة التونسية مسالك بولية معاهدة فاليتا مستشفي بدر مشاغل مراكز التجميل محمد حافظ الشريدة وديع سعادة مشغل جرافيزم شكا الربان حديقة التجارة نقليات الهباس بن دعجم بطباط حمود بوعلام حميدة معركة ثابسوس براتا البن الاخضر مشروع تخرج الزكاه ديدفورت تاريخ فواصل الكتب توسعة المسجد النبوي نادي الفتح telnet 1978 عصبام اللوزتين سبيكمان 213 الاقتصاد رمادي عادي فندق العليا تشويه سمعه اسماك الأسماك مؤسسة
    أخبار السعودية اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار قطر اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار الإمارات اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار الكويت اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار السياحة اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار البحرين اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار المغرب اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار الاردن اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار فلسطين اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار عمان اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار لبنان اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار السودان اليوم الاربعاء 24/10/2018 - أخبار الكورة اليوم الاربعاء 24/10/2018 - اعلانات الحراج اليوم الاربعاء 24/10/2018 - اسعار السيارات بالكويت الاربعاء 24/10/2018 - اسعار العقارات بالكويت الاربعاء 24/10/2018